ما هو اللولب وانواعه؟ | Intrauterine Device

ما هو اللولب وانواعه؟

ما هو ما هو اللولب وانواعه؟

ما هو اللولب؟ يعرف اللولب (بالإنجليزية: Intrauterine Device) بأنه جهاز صغير لمنع الحمل، يتم إدخال اللولب في الرحم لمنع عملية تخصيب البويضة، ويعتبر اللولب من أكثر وسائل منع الحمل شيوعاً في العالم، وكذلك الأكثر فعالية.

لم تعرف طريقة عمل اللولب لمنع الحمل تماماً لغاية الآن، ولكن يعتقد أنه يعمل على منع الحمل بعدة طرق، منها أن اللولب عبارة عن جسم غريب موجود بالرحم، فيعمل على حدوث إنقباضات بالرحم، مما يمنع بالتالي انغراس البويضة المخصبة، كما يعمل أيضا على زيادة تجمع كريات الدم البيضاء في أنسجة الرحم وحول اللولب، فيجعل الظروف داخل الرحم غير مناسبة لغرس البويضة المخصبة في بطانة الرحم.

هناك أنواع من لولب منع الحمل تحتوي على هرمونات تزيد من فاعليتها، كما أن بعضها يساعد في تقليل كمية دماء الدورة الشهرية لدى السيدات اللواتي يعانين من غزارة الطمث، شريطة عدم وجود مرض يسبب ذلك خاصة أورام الرحم.

يتم صنع اللولب بعدة أنواع وأشكال، إذ يتوفر منها أكثر من شكل ونوع حتى تتلائم مع جسد المرأة وطبيعتها، وقبل اختيار اشكال اللولب وانواعه يجب على المرأة التأكد من عدة أمور مثل سلامة الحوض، والمدة التي ترغب بتأجيل الحمل فيها.

اشكال وانواع اللولب

يأتي اللولب في شكلين وهما إما شكل اللولب على شكل حرف T، أو رقم 7، وأشهر اشكال اللولب هو المتوفر على شكل حرف T، وعادةً يتكون اللولب من مواد بلاستيكية ومعدنية مثل النحاس وقد تحتوي على هرمونات لزيادة فاعليتها، ويتدلى الخيط المثبت في اللولب للأسفل من خلال عنق الرحم باتجاه المهبل.

تعدد أنواع اللولب لتشمل نوعين مختلفين من حيث التركيب ومبدأ العمل، وفيما يلي اللولب وانواعه:

اللولب الهرموني

 يكون شكل اللولب البلاتيني إما على شكل حرف T أو رقم 7. يفرز اللولب الهرموني هرمون البروجيستين، وتستمر فعاليته لمدة ثلاث إلى خمس سنوات، ويمكن أن يمنع التبويض أو يمنع إطلاق البويضة من المبيض، حيث يعمل على منع الحيوان المنوي من الوصول إلى البويضة لإخصابها، وذلك بقتل الحيوان المنوي، أو إضعاف حركته بزيادة إفراز المخاط في عنق الرحم، ويقلل سماكة بطانة الرحم لمنع انغراس البويضة المخصبة فيه، ويعمل على تخفيف الدورة الشهرية والتقليل من التقلصات المصاحبة لها.

وقد يتسبب اللولب الهرموني بالآثار الجانبية في بعض النساء، ومنها نذكر ما يلي:

  • ألم وطراوة الثدي.
  • الإصابة بالغثيان.
  • الشعور بالصداع.
  • زيادة الوزن.
  • تقلبات المزاج.
  • حب الشباب.

للمزيد: اللولب الهرموني لمنع الحمل

اللولب النحاسي

يشبه شكل اللولب النحاسي شكل اللولب الهرموني، ويمثل اللولب النحاسي النمط الأكثر شيوعاً واستخداماً من اشكال اللولب وانواعه، ويغلف السلك النحاسي جذع القطعة البلاستيكية التي تأخذ شكل الحرف (T)، تصل فعاليته الى 10 سنوات، حيث يحفز الرحم وقنوات فالوب على إفراز السوائل السامة المكونة من أيونات النحاس، وكريات الدم البيضاء وغيرها من المواد، ويعتبر اللولب النحاسي فعالاً بنسبة 100% في منع الحمل، كما أنه يخفف الدورة الشهرية بعد عدة أشهر من وجوده.

وقد يتسبب اللولب النحاسي بعدة آثار جانبية نذكر منها ما يلي:

  • حدوث النزيف الشديد.
  • زيادة التقلصات أثناء الدورة الشهرية.
  • آلام الظهر.
  • فقر الدم.
  • نزول الدم بين فترات الحيض.
  • إفرازات مهبلية.
  • الشعور بألم أثناء ممارسة الجماع.

امور يجب التاكد منها قبل تركيب اللولب

يجب على الطبيب التأكد من بضعة أمور قبل إدخال اللولب في الرحم، ومنها:

  • سلامة السيدة من أي نوع من أنواع العدوى في منطقة الحوض.
  • الرغبة في منع الحمل لمدة زمنية طويلة.
  • عدم القدرة على استخدام حبوب منع الحمل أو أية مركبات هرمونية أخرى ولأسباب صحية أو شخصية.
  • الرضاعة الطبيعية.

كيفية تركيب اللولب

يتم تركيب اللولب في اليوم الخامس من الدورة الشهرية، ويمكن ترك معظم اللوالب المتداولة بداخل الرحم لمدة تتراوح من 5-10 سنوات، مع ضرورة الالتزام بالفحص الدوري العادي للسيدات. يتم وضع اللولب بالطريقة التالية:

  • يتم تثبيت اللولب الرحمي في عيادة الطبيب وفي أي وقت طالما لم يثبت الحمل، وتستغرق العملية عدة دقائق غالباً لا تتطلب أي نوع من التخدير، لكن قد يستخدم الطبيب تخديراً موضعياً.
  • يجب تحديد موعد مع الطبيب لتحديد نوع اللولب المناسب، ويقوم الطبيب بإدخاله إلى الرحم عن طريق عنق الرحم، وقد يسبب ذلك عدم الراحة أو الشعور بانقباضات في بعض الأحيان.
  • يتطلب تركيب اللولب الرحمي زيارة الطبيب بعد مرور (4-6) أسابيع من تثبيته للتأكد من صحة موقعه.
  • يتم وضع اللولب في اليوم الخامس من الدورة الشهرية، ويمكن ترك اللولب داخل الرحم لمدة تتراوح من (5-10) سنوات، مع ضرورة الالتزام بالفحص الدوري العادي للسيدات.
  • يجب مراجعة الطبيب بعد أسبوع من تركيب اللولب لأول مرة، ومن ثم بعد شهر، ومن ثم بعد ثلاثة أشهر، ومن ثم بعد ستة أشهر، للتأكد من سلامته ومن أنه لا يزال في وضعه الصحيح، ثم بعد ذلك، تبدأ السيدة بمراجعة الطبيب سنوياّ.
  • كما ينبغي مراجعة الطبيب أيضاً عند انقطاع الدورة الشهرية للكشف عن حدوث الحمل أو عدمه، أو عند حدوث آلام شديدة أسفل البطن والظهر، أو نزف متكرر، أو التهابات داخلية، وفي حالة عدم إمكانية تحسس خيط اللولب للتأكد من وجوده.

فوائد اللولب

يمتاز اللولب بالعديد من الفوائد، أهمها:

  • يعمل لفترة طويلة للغاية وكل بحسب النوع والعلامة التجارية، فمنا ما يبقى فعالاً لغاية 12 عاماً، ومنها ما يستمر لـ 3 سنوات، أو خمس سنوات ولا بد من سؤال الطبيب حول ذلك.
  • لا يتطلب جهداً إضافياً، ولا يتطلب القيام بأي شيء بعد تركيبه.
  • لا يتطلب مصاريف إضافية بعد تركيبه.
  • آمن للاستخدام لدى المرأة المرضع.
  • يمكن الحمل بسهولة بعد إزالته.
  • قد يقوم بتخفيف انقباضات الدورة الشهرية المؤلمة، ويحل مشكلة النزيف الشديد أثناءها، لذلك يعتبر مفيدة للنساء اللاتي يعانين من غزارة الطمث، وفقر الدم.

اقرأ أيضاً: وسائل منع الحمل الطارئة

موانع استخدام اللولب

يعتبر اللولب ملائماً لمعظم النساء، لكن يوجد بعض الحالات التي يجب عليها عدم استخدام اللولب الرحمي، ومنها نذكر ما يلي:

  • النساء المصابات بالأمراض المنقولة جنسياً، أو اللاتي سبق لهم الإصابة بعدوى في منطقة الحوض.
  • النساء الحوامل.
  • النساء المصابات بسرطان عنق الرحم، أو سرطان الرحم.
  • النساء اللاتي يعانين من نزيف مهبلي غير معروف السبب.

اضرار اللولب

بالرغم من المميزات الكثيرة للولب الرحمي، فهو قد يسبب بعض الأضرار أيضاً، ومن أهم عيوب اللولب الرحمي أنه لا يحمي من الأمراض المنقولة جنسياً، كما أنه قد يسبب بعض المضاعفات والأضرار الجانبية، مثل:

  • الشعور بالألم أثناء تركيب اللولب الرحمي.
  • الشعور بانقباضات، أو ألم في الظهر في الأيام القليلة التي تلي تركيب اللولب الرحمي.
  • نزيف مهبلي ما بين الدورات الشهرية.
  • تركيب اللولب والجماع، إذ يمكن أن يتسبب اللولب في بداية تركيبه وعملية تركيب اللولب في مكانه بالشعور بالألم أثناء الجماع، لفترة قصيرة من الوقت.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • في بعض الأحيان قد يسبب اللولب الرحمي غزارة الطمث وزيادة الانقباضات سوءاً.
  • زيادة احتمال حدوث حمل خارج الرحم عند استخدام اللوالب التي تحتوي على الهرمونات.
  • فشل اللولب، حيث تبلغ احتمالية حدوث الحمل أثناء وجوده بالرحم بنسبة 4% تقريباً.
  • التهاب أنسجة الحوض.
  • سقوط اللولب من الرحم تلقائيا بعد تركيبه خاصة في الأشهر الثلاثة الأولى.
  • خرق الرحم أو إصابة بطانته في حالة عدم مراعاة خطوات الأمان أثناء تركيب اللولب.

موانع تركيب اللولب الرحمي

هناك عدة حالات يمنع فيها تركيب اللولب الرحمي، منها:

  • وجود تشوهات الخلقية في الرحم أو عنق الرحم.
  • وجود الحمل.
  • وجود نزيف رحمي غير طبيعي.
  • التهابات أنسجة الرحم والحوض.

الحالات التي تستدعي ازالة اللولب

هناك عدة حالات تستلزم إزالة اللولب من الرحم منها:

  • حدوث ألم شديد بعد تركيبه.
  • حدوث نزيف شديد بعد تركيبه.
  • حدوث التهاب الرحم بعد تركيبه.
  • بروز جزء من اللولب من عنق الرحم.
  • ظهور التهاب فطري عند أخذ مسحة عنق الرحم.
  • الحاجة للحمل، أو في حالة حدوث الحمل مع وجود اللولب.

اقرأ أيضاً: مخاطر الحمل على اللولب

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أحدث الفيديوهات الطبية

عرض كل الفيديوهات الطبية

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

5 USD فقط

ابدأ الان ابدأ الان ابدأ الان

5000 طبيب

يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

مصطلحات طبية مرتبطة بالحمل والولادة

أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالحمل والولادة