ليس من الشائع حدوث الحمل عند استخدام اللولب، ولكن من الممكن حدوثه في حالات استثنائية نادرة، حيث يعتبر جهاز اللولب أكثر وسائل تحديد النسل شعبية وفعالية، وقد تصل فعاليته إلى ما نسبته 99.7%.

تشعر المرأة بالقلق عند غياب الدورة الشهرية وتأخرها عند استخدام اللولب كوسيلة لمنع الحمل، وهو أمر وارد الحدوث عند 25% من النساء اللواتي يستخدمن اللولب الهرموني الذي يحتوي على هرمون البروجيسترون، لذا لا داعي للقلق في هذه الحالة.

أما في حال استخدام اللولب المعدني سواء كان بلاتيني، أو نحاسي، أو ذهبي، فإن الدورة الشهرية تستمر في موعدها من كل شهر طالما لم تكن المرأة حاملاً، وفي حال غيابها لا بد من الذهاب للطبيب للكشف عن وجود الحمل أو عدمه.

إليك ما تحتاجين معرفته حول أعراض الحمل على اللولب، ومضاعفاته. 

كيف يحدث الحمل على اللولب؟

في عدد قليل من النساء وبشكل نادر يحدث أن ينزلق اللولب من مكانه في الرحم جزئياً أو كلياً، وقد لا تدرك المرأة حينها أن اللولب ليس في مكانه الصحيح، وبذلك يحدث الحمل.

في بعض الحالات قد يحدث الحمل بسبب عدم بدء اللولب في العمل بعد، وهذا ينطبق على اللولب الهرموني الذي يحتاج ما يصل إلى سبعة أيام حتى يصبح فعالاً، حيث يمكن للمرأة أن تحمل من فول اللولب الهرموني إذا مارست الجنس بعد تركيبه مباشرة، أما فيما يتعلق باللولب المعدني فيبدأ بالعمل على الفور.

قد يحدث الحمل من فوق اللولب أيضاً في حال تركه داخل الرحم أطول من المدة المخصصة لاستخدامه التي حددتها الشركة المصنعة، فغالباً ما تكون فترة صلاحية اللولب من 3 إلى 5 سنوات، وفي بعض الأنواع قد تستمر إلى 10 سنوات. 

اقرأ أيضاً: تأثير اللولب على الجماع

حامل حديثا؟ شاركي استفساراتك الطبية مع طبيب من راحة منزلك و في اي وقت

اعراض الحمل على اللولب

عادة ما تكون أعراض الحمل على اللولب هي نفس أعراض الحمل الطبيعي، ويعتبر غياب الدورة الشهرية أولى علامات الحمل على اللولب، وتشمل الأعراض الأخرى ما يلي:

  • ظهور بقع من الدم.
  • ألم البطن المشابه لألم الدورة الشهرية.
  • الإفرازات المهبلية.
  • آلام الثدي.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • الإمساك.
  • الدوخة وأحياناً الإغماء.
  • الوحام مثل زيادة او قلة الشهية نحو نوع من الطعام.
  • الإعياء والتعب بسبب زيادة هرمون البروجيسترون.
  • تغييرات في المزاج.

يجب استشارة الطبيب فوراً للتأكد من حدوث الحمل على اللولب، فحدوث أحد هذه الاعراض أو أكثر بالإضافة إلى انقطاع الدورة الشهرية، هو بالتأكيد من علامات حدوث الحمل، ومن المهم جداً الكشف عن وجود الحمل في وقت مبكر، ويفضل القيام بفحص الحمل عن طريق تحليل الدم للكشف عن هرمون الحمل، حيث أن اختبار الحمل المنزلي قد لا يكشف الحمل في المراحل المبكرة منه. 

اقرأ أيضاً: تحليل الحمل المنزلي

مخاطر الحمل مع وجود اللولب

يتعرض الحمل على اللولب للعديد من المخاطر، فهو أكثر عرضة للإجهاض بما نسبته 50% في حال لم يتم سحب اللولب وبقي في مكانه، لذلك يوصى بإزالة اللولب فور اكتشاف الحمل، كما تنخفض نسبة الإجهاض عند إزالة اللولب بعد اكتشاف الحمل لتصل إلى 25%.

يزداد خطر حدوث الحمل خارج الرحم عند الحمل فوق اللولب، حيث يتم زرع البويضة المخصبة في مكان ما خارج الرحم، وعادة ما يكون في قناة فالوب، وغالباً ما تنتهي حالات الحمل خارج الرحم بالإجهاض حيث أن الاحتفاظ بالحمل على اللولب قد يتسبب بانفجار أنابيب فالوب، وحدوث نزيف قد يهدد الحياة، وهو من الحالات الطبية الطارئة التي تحتاج إلى علاج سريع لمنع حدوث أي ضرر دائم في الجهاز التناسلي للمرأة يمنع من إمكانية الحمل والولادة من جديد.

يتم الكشف عن الحمل خارج الرحم من خلال إجراء فحوصات الدم، بالإضافة إلى فحوصات الحوض من خلال الموجات فوق الصوتية، وتعالج الحالة بالأدوية أو بالجراحة.

تشمل مخاطر الحمل على اللولب الأخرى ما يلي:

  • الإجهاض الذي يحدث خلال أول 20 أسبوع من الحمل.
  • الولادة المبكرة أو الدخول في المخاض قبل الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل.
  • تمزق الأغشية المبكر، وهو ثقب الكيس الأمنيوسي قبل بدء المخاض.
  • انفصال المشيمة جزئياً أو كلياً عن جدار الرحم.
  • الإصابة بالمشيمة المنزاحة.
  • الإصابة بعدوى في منطقة الحوض.
  • انخفاض وزن الطفل عند الولادة.

كشفت بعض التقارير عن تشوهات خلقية في المواليد الذين تم الحمل فيهم فوق اللولب، وتم ربط ذلك بالتعرض لمستويات عالية من البروجيستين. 

حبوب  منع  الحمل  بين  الفوائد والمخاطر  المحتملة

ماذا على المرأة أن تفعل عندما تشك بأنها حامل على اللولب؟

في حال ظهرت على المرأة علامات وأعراض الحمل، وبدأت تعتقد بأنها حامل، عليها إجراء فحص الحمل المنزلي فوراً، وفي معظم الحالات تكون نتيجة هذا الفحص مؤكدة، أما في بعض الحالات فيجب على المرأة زيارة الطبيب المختص للكشف عن وجود الحمل أو عدم وجوده.

سيتحقق الطبيب من وجود الحمل من خلال إجراء فحص البول أو الدم بحثاً عن هرمون الحمل، بعد ذلك سيقوم الطبيب بإجراء فحص بجهاز التصوير بالموجات فوق الصوتية للكشف عن وجود كيس الحمل.

في حال تم التأكد من وجود الحمل يعمل الطبيب على إزالة اللولب فوراً، أما إذا لم يكن خيط اللولب مرئياً ولا يمكن سحبه، فسيقوم الطبيب بإجراءات أخرى لإزالته بعد تحديد موقعه بالموجات فوق الصوتية. 

حساب موعد الولادة التقريبي(بسيط)

تستعمل هذه الحاسبة لتحديد موعد تقريبي لتاريخ الولادة، وتعتمد في ذلك على عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية.
يتم تحديد عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية عن طريق حساب عدد الأيام المنقضية منذ أول يوم من آخر دورة شهرية، كما يمكن تحديد تاريخ الولادة المتوقع عن طريق إضافة 280 يوم (40 أسبوع) إلى تاريخ اليوم الأول من آخر دورة شهرية.

التاريخ الحالي
تاريخ أول يوم لآخر دورة
×إغلاق
نتائج العملية الحسابية
تاريخ الولادة المتوقع
عمر الحمل التقريبي