المعادن الثقيلة في الدم

Heavy Metal Blood Test

نوع الفحص : Heavy Metal Blood Test

اختبار دم المعادن الثقيلة هو مجموعة من الاختبارات التي تقيس مستويات المعادن الضارة  في الدم. المعادن الأكثر شيوعًا التي يتم اختبارها هي الرصاص والزئبق والزرنيخ والكادميوم. المعادن التي يتم اختبارها بشكل أقل تشمل النحاس والزنك والألومنيوم والثاليوم. توجد المعادن الثقيلة بشكل طبيعي في البيئة وبعض الأطعمة والأدوية وحتى في الماء.

يمكن دخول المعادن الثقيلة إلى الجسم بطرق مختلفة إما عن طريق التنفس أو الأكل أو الامتصاص من خلال البشرة. إذا كان هناك الكثير من المعادن في الجسم، يمكن أن يسبب ذلك التسمم بالمعادن الثقيلة. التسمم بالمعادن الثقيلة يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة مثل تدمير بعض الأعضاء، التغيرات السلوكية، وصعوبة في التفكير ومشاكل في الذاكرة. تعتمد الأعراض وكيف ستؤثر على الشخص، على نوع المعدن وكميته في الجسم.

يستخدم اختبار المعادن الثقيلة لمعرفة  إذا كنت قد تعرضت لبعض المعادن، وكمية المعدن الموجود في الجسم.

قد يطلب الطبيب فحص دم المعادن الثقيلة إذا كنت تعاني من أعراض التسمم بالمعادن الثقيلة. تعتمد الأعراض على نوع المعدن ومدى التعرض له. وتشمل أعراض التسمم بالمعادن الثقيلة:

  1. الغثيان والتقيؤ وآلام في البطن.
  2. الإسهال.
  3. وخز في اليدين والقدمين.
  4. ضيق في التنفس.
  5. القشعريرة.
  6. الضعف والتعب.

يحتاج بعض الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 سنوات إلى إجراء اختبار للرصاص لأن لديهم خطر أكبر للتسمم بالرصاص. إنه أمر خطير بشكل خاص على الأطفال لأن الدماغ يكون قيد التطور، لذلك هم أكثر عرضة للتلف في الدماغ من التسمم بالرصاص. في الماضي، كان الرصاص يستخدم في الطلاء والمنتجات المنزلية الأخرى.

يتعرض الأطفال الصغار للرصاص عن طريق لمس الأسطح، ثم وضع أيديهم في أفواههم. قد يكون الأطفال الذين يعيشون في منازل قديمة أو يعيشون في ظروف سيئة أكثر عرضة لخطر التسمم لأن البيئة تحتوي على مزيد من الرصاص. ومن الجدير بالذكر أن حتى انخفاض مستويات الرصاص يمكن أن يسبب تلف دائم في الدماغ واضطرابات سلوكية. قد يوصي الطبيب باختبار الرصاص للطفل، حسب بيئة المعيشة والأعراض لدى الطفل.

خلال الاختبار، يقوم أخصّائي المختبر بأخذ عيّنة دم من أحد الأوردة الموجودة في ذراعك باستخدام إبرة صغيرة. و بعد إدخال الإبرة في الوريد، سيتمّ جمع كميّة صغيرة من الدّم في أنبوب الاختبار لتحليلها لاحقاً في المختبر باستخدام أجهزة خاصّة. ومن الجدير بالذّكر أن هذا الفحص لا يأخذ وقتاً أكثر من خمس دقائق، ولن تشعر خلاله إلا بوخز بسيط عند إدخال الإبرة في الوريد وإخراجها منه.

تحتوي بعض الأسماك والمحار على مستويات عالية من الزئبق، لذلك يجب تجنب تناول المأكولات البحرية لمدة 48 ساعة قبل إجراء الاختبار.

هناك خطر قليل جدّاً من إجراء هذا التّحليل، حيث ستشعر بوخز وألم بسيط أو ظهور كدمات خفيفة مكان سحب عيّنة الدّم التي تختفي خلال أيّام ولا يوجد فيها أي خطورة.

إذا أظهر اختبار دم المعادن الثقيلة مستوى عالي من المعادن، فستحتاج إلى تجنب التعرض لهذا المعدن تماماً. إذا لم يقلل ذلك من كمية المعدن في الدم، فقد يوصي الطبيب العلاج بالاستخلاب. العلاج بالاستخلاب هو علاج حيث تأخذ حبوب أو حقنة تعمل على إزالة المعادن الزائدة من الجسم.

إذا كانت مستويات المعادن الثقيلة منخفضة، ولكن لا تزال لديك أعراض التسمم، فمن المحتمل أن يطلب الطبيب المزيد

من الاختبارات. بعض المعادن الثقيلة لا تبقى في مجرى الدم لفترة طويلة ولكن قد تبقى مدة أطول في البول أو الشعر أو أنسجة الجسم الأخرى. لذلك قد تحتاج إلى إجراء اختبار البول أو تقديم عينة من الشعر أو الأظافر أو الأنسجة الأخرى لتحليلها.

تنبيه: هذه المعلومات الدوائية لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني. لا ننصح بتناول أي دواء دون استشارة طبية.
2019-09-18

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

فيديوهات طبية

فيديوهات طبية عن امراض القلب والشرايين

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط
حاسبات الطبي
site traffic analytics