اعاني من دغدغة في الحلق و حكة في الاذن و الانف و ضيق تنفس بسيط احيانا فما هو الحل ومن ماذا اعاني

2014-02-20
1 إجابة السؤال

تعد دغدغة الحلق وحكة الأنف والأذن من الأعراض الشائعة للحساسية والتي قد تصاحب الكثير من التغييرات الموسمية للفصول أو عند التعرض لمثيرات الحساسية المختلفة.

ماهي الحساسية؟

الحساسية من الأمراض الشائعة التي تصيب عدد من أجهزة الجسم منفردةً أو مجتمعةً؛ فهي التهاب يصيب الأغشية المخاطية المبطنة للأنف والجهاز التنفسي، والعينين، والجلد نتيجة هجوم الجهاز المناعي على تلك الخلايا وعدم تعرفه عليها و اعتبارها أجسام دخيلة.

ردات فعل الجهاز المناعي تصدر الكثير من المواد الكميائية مثل: الهستامين والليكوتراين، والخلايا الحمضية (بالإنجليزية: eosinophils)

أعراض الحساسية

إفراز هذه المواد الكميائية المفرزة تسبب الكثير من الأعراض منها:

  • أعراض أنفية وجيوب أنفية مثل: الصداع، العطس، السيلان، الحكة، و انسداد الأنف واحتقانه، وصعوبة التنفس.
  • أعراض تنفسية مثل: الكحة والتهاب الحلق، وأزمات الربو المتكررة.
  • أعراض حساسية العين مثل: التهاب الملتحمة، إحمرار العين والجفون، الدموع المستمرة، أو الحساسية الضوئية.
  • أعراض جلدية مثل: الجفاف، الحكة، إحمرار الجلد وتقرحه، والإكزيما.

تبدأ هذه الأعراض عادة بعد فترة وجيزة من التعرض لمسببات الحساسية، وقد يظهر عرض واحد أو عدد منها. قد تتواجد هذه الأعراض طوال العام أو ترتبط بالتغيرات الموسمية للفصول وبخاصة في فصلي الربيع والخريف حيث الرياح المحملة بالأتربة وحبوب اللقاح وتكرار المنخفضات الجوية المصاحبة للأمطار وتغيرات درجة الحرارة المفاجئة، وكذلك التعرض أيضاً لوبر الحيوانات كالقطط والكلاب ومخلفات الحشرات على الأثاث، أو عوادم السيارات والأدخنة المتصاعدة من المصانع والملوثات المستمرة.

قد تتسبب بعض حساسيات الطعام مثل:حساسية الألبان أو حساسية القمح بظهور هذه الأعراض وتفاقمها.

تشخيص الحساسية

  • الفحص السريري: يحتاج الطبيب لفحص المريض سريريا بصورة جيدة حتى يستطيع استكشاف حدة المرض والأعراض الظاهرية، وذلك يساعد في وضع خطة علاج و وقاية جيدة وناجحة.
  • اختبار وخز الجلد: هو واحد من أكثر الاختبارات شيوعًا حيث يضع الطبيب العديد من المواد على الجلد ويفحص تفاعل الجسم مع كل مادة. عادة ما يظهر احمرار بالجلد وقليل من الحكة.
  • قياس نسبة الأجسام المناعية بالدم: حيث تُقاس كمية الأجسام المضادة المناعية للغلوبولين المناعي لمسببات الحساسية في الدم عن طريق المواد المشعة.

علاج الحساسية والوقاية منها

على الرغم من صعوبة تجنب مسببات الحساسية تمامًا، إلا أنه يمكن اتخاذ خطوات لتقليل التعرض لمسببات الحساسية المعروفة.

تتنوع طرق علاج الحساسية باستخدام الأدوية عن طريق الفم مثل:مضادات الهستامين مثل: فيكسوفينادين ، ديفينهيدرامين، ديسلوراتادين، لوراتادين، ليفوسيتريزين، السيتريزين.

مزيلات الاحتقان: يمكن استخدام مزيلات الاحتقان على فترات قصيرة، لا تزيد عادةً عن ثلاثة أيام، لتخفيف انسداد الأنف وضغط الجيوب الأنفية؛ حيث أن استخدامها لفترة أطول يُحدث تأثير عكسياً ومرتد، مما يعني أنه بمجرد الإيقاف الأعراض ستزداد سوءًا. تشمل مزيلات الاحتقان السودوإيفيدرين، و فينيليفرين.

يجب مراجعة الطبيب قبل تناول ادوية ازالة الإحتقان فهي تتداخل مع بعض أدوية الضغط والقلب و الأعصاب، ولا يفضل استخدامها في حالات اضطراب ضربات القلب، أو في وجود تاريخ السكتة الدماغية، أو القلق، أو اضطراب النوم، أو مشاكل المثانة.

علاجات موضعية مثل: 

  • بخاخات الأنف: التي تحتوي على كورتيكوستيرويدات 
  •  قطرات العين: مثل القطرات الملطفة التي تحافظ على رطوبة العين والدموع الصناعية وبعض القطرات التي تحتوي على مضاد الهستامين أو الكورتيكوستيرويد.
  • كريمات جلدية: مثل الكريمات الملطفة المحتوية على مجموعة من الزيوت الطبية والطبيعية التي تقلل الحكة، وكريمات تحتوي على مضادات الهستامين أو الكورتيزون.
  •  بخاخات صدرية: تستخدم في حالات الأزمات الصدرية وضيق التنفس بعد إستشارة الطبيب.

مشاكل قد تحدث نتيجة للحساسية المزمنة

  • قد تظهر بعض الأورام الحميدة الأنفية (بالإنجليزية: benign nasal polyps) نتيجة  التهاب وتورم في الأغشية المخاطية.
  • قد يحدث التهاب الجيوب الأنفية مزمن.
  • تتكرر التهابات الأذن الوسطى نتيجة انسداد قناة استاكيوس خلف طبلة الأذن.

غالبًا ما يمكن علاج هذه المشاكل بالأدوية، على الرغم من أن الجراحة قد تكون ضرورية في بعض الأحيان في الحالات الشديدة أو الطويلة الأمد المسببة للإزعاج.

للمزيد إقرأ أيضاً:

المراجع:

6
طاقم الطبي
طاقم الطبي
- 2020-06-15

تعد دغدغة الحلق وحكة الأنف والأذن من الأعراض الشائعة للحساسية والتي قد تصاحب الكثير من التغييرات الموسمية للفصول أو عند التعرض لمثيرات الحساسية المختلفة.

ماهي الحساسية؟

الحساسية من الأمراض الشائعة التي تصيب عدد من أجهزة الجسم منفردةً أو مجتمعةً؛ فهي التهاب يصيب الأغشية المخاطية المبطنة للأنف والجهاز التنفسي، والعينين، والجلد نتيجة هجوم الجهاز المناعي على تلك الخلايا وعدم تعرفه عليها و اعتبارها أجسام دخيلة.

ردات فعل الجهاز المناعي تصدر الكثير من المواد الكميائية مثل: الهستامين والليكوتراين، والخلايا الحمضية (بالإنجليزية: eosinophils)

أعراض الحساسية

إفراز هذه المواد الكميائية المفرزة تسبب الكثير من الأعراض منها:

  • أعراض أنفية وجيوب أنفية مثل: الصداع، العطس، السيلان، الحكة، و انسداد الأنف واحتقانه، وصعوبة التنفس.
  • أعراض تنفسية مثل: الكحة والتهاب الحلق، وأزمات الربو المتكررة.
  • أعراض حساسية العين مثل: التهاب الملتحمة، إحمرار العين والجفون، الدموع المستمرة، أو الحساسية الضوئية.
  • أعراض جلدية مثل: الجفاف، الحكة، إحمرار الجلد وتقرحه، والإكزيما.

تبدأ هذه الأعراض عادة بعد فترة وجيزة من التعرض لمسببات الحساسية، وقد يظهر عرض واحد أو عدد منها. قد تتواجد هذه الأعراض طوال العام أو ترتبط بالتغيرات الموسمية للفصول وبخاصة في فصلي الربيع والخريف حيث الرياح المحملة بالأتربة وحبوب اللقاح وتكرار المنخفضات الجوية المصاحبة للأمطار وتغيرات درجة الحرارة المفاجئة، وكذلك التعرض أيضاً لوبر الحيوانات كالقطط والكلاب ومخلفات الحشرات على الأثاث، أو عوادم السيارات والأدخنة المتصاعدة من المصانع والملوثات المستمرة.

قد تتسبب بعض حساسيات الطعام مثل:حساسية الألبان أو حساسية القمح بظهور هذه الأعراض وتفاقمها.

تشخيص الحساسية

  • الفحص السريري: يحتاج الطبيب لفحص المريض سريريا بصورة جيدة حتى يستطيع استكشاف حدة المرض والأعراض الظاهرية، وذلك يساعد في وضع خطة علاج و وقاية جيدة وناجحة.
  • اختبار وخز الجلد: هو واحد من أكثر الاختبارات شيوعًا حيث يضع الطبيب العديد من المواد على الجلد ويفحص تفاعل الجسم مع كل مادة. عادة ما يظهر احمرار بالجلد وقليل من الحكة.
  • قياس نسبة الأجسام المناعية بالدم: حيث تُقاس كمية الأجسام المضادة المناعية للغلوبولين المناعي لمسببات الحساسية في الدم عن طريق المواد المشعة.

علاج الحساسية والوقاية منها

على الرغم من صعوبة تجنب مسببات الحساسية تمامًا، إلا أنه يمكن اتخاذ خطوات لتقليل التعرض لمسببات الحساسية المعروفة.

تتنوع طرق علاج الحساسية باستخدام الأدوية عن طريق الفم مثل:مضادات الهستامين مثل: فيكسوفينادين ، ديفينهيدرامين، ديسلوراتادين، لوراتادين، ليفوسيتريزين، السيتريزين.

مزيلات الاحتقان: يمكن استخدام مزيلات الاحتقان على فترات قصيرة، لا تزيد عادةً عن ثلاثة أيام، لتخفيف انسداد الأنف وضغط الجيوب الأنفية؛ حيث أن استخدامها لفترة أطول يُحدث تأثير عكسياً ومرتد، مما يعني أنه بمجرد الإيقاف الأعراض ستزداد سوءًا. تشمل مزيلات الاحتقان السودوإيفيدرين، و فينيليفرين.

يجب مراجعة الطبيب قبل تناول ادوية ازالة الإحتقان فهي تتداخل مع بعض أدوية الضغط والقلب و الأعصاب، ولا يفضل استخدامها في حالات اضطراب ضربات القلب، أو في وجود تاريخ السكتة الدماغية، أو القلق، أو اضطراب النوم، أو مشاكل المثانة.

علاجات موضعية مثل: 

  • بخاخات الأنف: التي تحتوي على كورتيكوستيرويدات 
  •  قطرات العين: مثل القطرات الملطفة التي تحافظ على رطوبة العين والدموع الصناعية وبعض القطرات التي تحتوي على مضاد الهستامين أو الكورتيكوستيرويد.
  • كريمات جلدية: مثل الكريمات الملطفة المحتوية على مجموعة من الزيوت الطبية والطبيعية التي تقلل الحكة، وكريمات تحتوي على مضادات الهستامين أو الكورتيزون.
  •  بخاخات صدرية: تستخدم في حالات الأزمات الصدرية وضيق التنفس بعد إستشارة الطبيب.

مشاكل قد تحدث نتيجة للحساسية المزمنة

  • قد تظهر بعض الأورام الحميدة الأنفية (بالإنجليزية: benign nasal polyps) نتيجة  التهاب وتورم في الأغشية المخاطية.
  • قد يحدث التهاب الجيوب الأنفية مزمن.
  • تتكرر التهابات الأذن الوسطى نتيجة انسداد قناة استاكيوس خلف طبلة الأذن.

غالبًا ما يمكن علاج هذه المشاكل بالأدوية، على الرغم من أن الجراحة قد تكون ضرورية في بعض الأحيان في الحالات الشديدة أو الطويلة الأمد المسببة للإزعاج.

للمزيد إقرأ أيضاً:

المراجع:

اسأل الطبيب

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

هل ترغب في التحدث مع طبيب؟

احصل الآن على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك في الخدمة

مجاناً - أحصل علي اجابة لاستشاراتك الطبية

ask-dr

نخبة من الأطباء المتخصصين سيقومون بالإجابة على استفساراتك خلال 48 ساعة

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط
ابدأ الآن
أطباء متميزون لهذا اليوم
site traffic analytics