منتجات الألبان تقلل خطر الإصابة بالسكري بينما اللحوم تزيد منه

منتجات الألبان تقلل خطر الإصابة بالسكري بينما اللحوم تزيد منه

إن الالتزام بنظام غذائي صحي يساعد وبشكل كبير على الوقاية من العديد من الأمراض المزمنة، ومنها مرض السكري. وكأحد النصائح الغذائية التي يمكن أن ينصح بها الفرد من أجل تقليل خطر إصابته بمرض السكري من النوع الثاني هي عدم الإكثار من تناول البروتينات الحيوانية والإكثار من تناول المنتجات النباتية المختلفة. [1]

وحديثاً، تم اكتشاف أن هناك أنواع من البروتينات الحيوانية ينصح بتناولها أكثر من غيرها بهدف الوقاية من مرض السكري، فقد وجد تحليل نشرت نتائجه في الاجتماع السنوي للجمعية الأوروبية لدراسة مرض السكري، الذي عقد في في 20 سبتمبر من العام الحالي، أن تناول منتجات الألبان كاملة الدسم وبشكل معتدل يمكن أن يقلل من احتمالية الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، وذلك لعدة أسباب:

  • احتوائها على البروبوتيك المفيد لصحة الجسم.
  • احتوائها على العديد من المعادن والفيتامينات التي تساهم في تحسين عملية استقلاب الجلوكوز.
  • قدرتها على التحكم بالشهية.
  • مساعدتها في منع ارتفاع الجلوكوز في الدم كثيراً بعد الأكل. [1،2]

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

أما حول تناول اللحوم الحمراء، فقد وجد أنها من الممكن أن تزيد من فرصة الإصابة بالسكري بنسبة تصل إلى 20 - 20% عند تناول 100 غرام منها يومياً، كما وتزداد هذه النسبة لتصبح 30% في حال تناول 50 غرام فقط من اللحوم المصنعة، ويمكن أن يعود ذلك لاحتوائها على الأحماض الدهنية المشبعة، والكوليسترول، وغيرها من المركبات التي تزيد من الالتهاب المزمن وتقلل من حساسية الأنسولين في الجسم. [1]

اقرا ايضاً :

اربع خطوات تمكنك من السيطرة على مستوى سكر الدم

لذلك، ومن أجل الوقاية من السكري، قالت مؤلفة هذا التحليل أناليزا جيوسو، أنه يجب الحرص على الإكثار من تناول المنتجات النباتية، وتناول كميات محدودة من اللحوم الحمراء، والحرص على تناول الأسماك، والبيض، ومنتجات الألبان كاملة الدسم بشكل معتدل، مع إبقاء استهلاك اليومي للزبادي، أو الحليب، أو منتجات الألبان قليلة الدسم على ما هو معتاد عليه. [2]

ومن النصائح الأخرى التي ينصح بها من أجل الوقاية من مرض السكري:

  • التقليل من تناول الأطعمة الغنية بالسكر، والدهون، والملح.
  • تناول 3 وجبات يومياً، وهي الإفطار، والغداء، والعشاء.
  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • تجنب التدخين.
  • الحفاظ على الوزن ضمن معدلاته الطبيعية. [3،4]

للمزيد: نصائح تساهم في الوقاية من مرض السكري

حساب خطر الإصابة بمرض السكري

تستعمل هذه الحاسبة في تقييم خطر الإصابة بمرض السكري، وتعتمد في ذلك على جنس وعمر الشخص، ومؤشر كتلة الجسم، ومدى النشاط البدني والحركي، وتاريخ الإصابة بارتفاع ضغط الدم، والتاريخ العائلي للإصابة بمرض السكري، حيث تعطي كل من هذه المعايير عدداً معيناً من النقاط.
يمكن تقسيم النقاط الناتجة عن هذا الفحص كما يلي:
• 4 نقاط او أكثر: زيادة خطر تشخيص مقدمات السكري، أو وجود مرض سكري غير مشخص.
• 5 نقاط أو أكثر: زيادة خطر وجود مرض سكري غير مشخص.

العمر

الجنس

الوزن

الطول

×إغلاق

يمكن تقسيم النقاط الناتجة عن هذا الفحص كما يلي:
• 4 نقاط او أكثر: زيادة خطر تشخيص مقدمات السكري، أو وجود مرض سكري غير مشخص.
• 5 نقاط أو أكثر: زيادة خطر وجود مرض سكري غير مشخص.

نتائج العملية الحسابية
مؤشر كتلة الجسم
خطر الإصابة بالسكري

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

تحمل آيات شهادة البكالوريوس في الصيدلة من جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية، وتكمل حالياً دراسة الماجستير في تخصص الصيدلة التكنولوجية، و تعمل الآن كصيدلاني مسؤول في صيدلية مجتمع، تتمحور اهتماماتها حول كتابة الابحاث و المقالات العلمية الطبية خاصة تلك التي في مجال الأدوية والأشكال الدوائية و الصناعة الدوائية.

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

سؤال من ذكر سنة 43

في مرض السكري

ما هو خطر الاصابة بمرض السكري من النوع الاول

في مرض السكري من النوع الأول لا يتم إنتاج هرمون الأنسولين من البنكرياس أو يتم إنتاجه بكميات غير كافية، ويعتقد أن مرض السكري من النوع الأول ناتج عن رد فعل مناعي حيث يهاجم الجسم نفسه. تجدر الإشارة إلى أن عوامل خطورة الإصابة بمرض السكري من النوع الأول ليست واضحة مثل عوامل خطورة مرض السكري من النوع الثاني أو عوامل خطورة مقدمات السكري، إلا أنه يوجد بعض من عوامل خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الأول ومن أبرز هذه العوامل ما يلي:

  • التاريخ العائلي، حيث أن إصابة أحد الوالدين أو الأخوة بمرض السكري النوع الأول يزيد من خطر الإصابة به. كما أن إصابة كلا الوالدين بمرض السكري النوع الأول يزيد من الخطر بصورة أعلى.
  • العمر، حيث أن مرض السكري النوع الأول يعتبر مرض مزمن يتطور خلال مرحلة الطفولة ويتطور بشكل أكبر عند الأطفال صغار السن والمراهقين. ويتم تشخيص معظم حالات مرض السكري من النوع الأول في الأطفال دون سن 14 سنة، وقد يحدث مرض السكري من النوع الأول على أي عمر.
  • العوامل الجينية، حيث أن وجود جينات معينة تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الأول.

وأما بالنسبة إلى عوامل خطورة الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني فتشمل ما يلي:

  • الإصابة بمقدمات السكري.
  • السمنة أو زيادة الوزن.
  • العمر فوق 45 سنة.
  • التاريخ العائلي لمرض السكري من النوع الثاني.
  • الخمول وعدم ممارسة التمارين الرياضية.
  • الإصابة بسكري الحمل في السابق.
  • الإصابة بمرض الكبد الدهني غير الكحولي.

للمزيد:

سؤال من أنثى سنة 71

في مرض السكري

ما هي اسباب الاصابة بمرض السكري عند الاطفال

يتطور مرض السكري عند الأطفال أي مرض السكري من النوع الأول نتيجة خلل في جهاز المناعة، حيث أن جهاز المناعة عند الأطفال المصابين بمرض السكري من النوع الأول يهاجم ويدمر خلايا متخصصة في البنكرياس تعمل على إنتاج الأنسولين تسمى خلايا بيتا، وقد يحدث ذلك على مدار عدة أشهر أو عدة سنوات قبل ظهور أي أعراض تدل على الإصابة ودون  أي سبب واضح لذلك.

ويوجد العديد من عوامل الخطورة التي تساهم في تطور الإصابة بمرض السكري عند الأطفال أو تزيد من فرصة الإصابة به، وعلى الرغم أنه قد يصعب فهم هذه العوامل أو أنه قد يعتقد أنها تشبه أسباب مرض السكري عند الأطفال إلا أنه يجب ذكرها ومن هذه العوامل ما يلي:

  • العمر أقل من 20 سنة.
  • العرق الأبيض.
  • العوامل الوراثية، مثل إصابة احد الوالدين أو أحد الأشقاء بمرض السكري من النوع الأول.
  • العوامل البيئية المختلفة مثل العيش في المناخ البارد، أو الإصابة ببعض الفيروسات.

ويعتقد العديد من الأشخاص أن مرض السكري من النوع الأول عند الأطفال قد يتطور للعديد من الأسباب الأخرى بما في ذلك ما يلي:

  • الطفرات الجينية مثل:
  1. مرض السكري أحادي الجين، وهو السكري الذي ينشأ نتيجة تغيرات في جين واحد فقط حيث تؤثر على قدرة البنكرياس على إنتاج الأنسولين ويحدث هذا النوع عند حديثي الولادة خلال أول 6 أشهر من العمر.
  2. التليف الكيسي، حيث قد تسبب هذه الحالة حصول ندبات في البنكرياس وهذا بدوره قد يعيق إنتاج الأنسولين.
  3. داء ترسب الأصبغة الدموية، أي يوجد اضطراب يسبب زيادة تخزين الحديد في الجسم مما قد يسبب تراكمه في البنكرياس وغيره من الأعضاء ويؤدي مع الوقت إلى حصول تلف وتداخل مع قدرة البنكرياس على إنتاج الأنسولين.
  • الإصابة بأحد الاضطرابات الهرمونية التي تسبب زيادة إفراز بعض الهرمونات التي قد تقاوم الأنسولين وتسبب مرض السكري ومن هذه الاضطرابات:
  1. متلازمة كوشينغ، حيث ينتج الجسم كمية كبيرة من الكورتيزول وهو هرمون التوتر.
  2. ضخامة الأطراف، حيث ينتج الجسم كمية كبيرة من هرمون النمو.
  3. نشاط الغدة الدرقية، حيث ينتج الجسم كمية كبيرة من هرمون الغدة الدرقية.
  • التلف أو تعرض البنكرياس للاستئصال، أو الإصابة بالتهاب البنكرياس أو سرطان البنكرياس أو التعرض لإصابة.
  • تناول أدوية معينة يمكن أن تسبب أي تأثيرات سلبية على خلايا بيتا ومن هذه الأدوية:
  1. النياسين وهو فيتامين B3.
  2. بعض أنواع مدرات البول.
  3. الأدوية المضادة للنوبات.
  4. الأدوية النفسية.
  5. الأدوية المستخدمة لعلاج فيروس نقص المناعة البشرية.
  6. الستيرويدات القشرية.
  7. الأدوية المثبطة للمناعة التي تستخدم عند زراعة الأعضاء.

للمزيد:

أحدث الفيديوهات الطبية

عرض كل الفيديوهات الطبية