الكورتيزون هو هرمون مُصنّع يشبه هرمون الكورتيزول الطبيعي الذي تُنتجه الغدة الكظرية في الجسم، وينتمي الكورتيزون إلى الأدوية الستيرويدية، وهي أدوية مُضادة للالتهابات يُعد مُعظمها أشكالاً صناعية للكورتيزون.

تتوفر الأدوية الستيرويدية بأشكالٍ عدّة، ويختلف تأثيرها باختلاف طريقة استخدامها؛ فمنها ما يكون تأثيره موضعياً كقطرات العين، والأذن والأنف، وكريمات البشرة، وحقن الستيرويد الخاصة بالمفاصل، وبخاخات الكورتيزون، ويكون تأثير هذا النوع محصوراً بالعضو المُطبّق عليه دون التأثير على غيره من أعضاء الجسم مما يعِد بأعراض جانبية أقل، ومنها ما يكون تأثيره شاملاً للجسم كاملاً؛ مثل الحبوب التي تُؤخذ عن طريق الفم، والحُقن الوريدية، أو الحُقن العضلية التي تنتقل خلال مجرى الدم إلى أنحاء الجسم كافة، وتُستخدم هذه الأنواع عادةً في الحالات التي تستدعي علاجاً مكثفاً أو ذو انتشار أوسع، أو في حال فشل العلاجات الموضعية.

آلية عمل الكورتيزون

يعمل الكورتيزون عملاً مُضاداً للالتهابات، وذلك عن طريق إيقاف تحرير الجزيئات التي تُسبب حدوث الالتهاب، وهذا بدوره يُضعِف عمل جهاز المناعة.

للمزيد: فوائد الكورتيزون ومخاطر استخدامه

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

تأثير الكورتيزون على زيادة الوزن

اكتساب الوزن هو أحد التأثيرات الجانبية الأكثر شيوعاً لاستخدام الكورتيزون؛ ويحصل ذلك عندما يعمل الكورتيزون على إحداث خلل في التوازن بين الماء والمعادن (الكهارل) في الجسم، وعملية الأيض، وطريقة الجسم في تخزين الدهون. فتؤدي هذه التغييرات إلى:

  • فتح الشهية؛ مما يدفع المريض إلى تناول الطعام بكمياتٍ أكبر من المُعتاد.
  • احتباس السوائل في الجسم وحدوث التورم.
  • تغيّر أماكن تخزين الدهون في الجسم؛ فيلاحظ المريض ازدياد تجمُّع الدهون في منطقة البطن، والوجه، والعنق وهذا يجعله يبدو أكثر سمنة حتى لو استطاع السيطرة على وزنه لأن ذلك ينتُج عن إعادة توزيع الدهون في الجسم.

قد يُلاحظ في بادئ الأمر أن زيادة الوزن هي عبارة عن احتباس سوائل لا أكثر؛ لكن في حال عدم محاولة السيطرة على الوزن فإن الدهون ستبدأ بالتراكم فعلاً.

اقرأ أيضاً: أدوية تتسبب في زيادة الوزن

خطر حدوث زيادة الوزن الناتج عن استخدام الكورتيزون

يعتمد خطر حصول زيادة الوزن الناتج عن استخدام الكورتيزون على:

مشكلتى ان عظام الكتف عريضة وليس سمنة علوية كما اننى لدى صلغ وراثى هل هذا طبيعى ام هناك مشكلة فى الهرمونات وما هو العلاج ؟

  • مدة تناول الدواء.
  • حجم الجرعة المُستخدَمة.
  • طريقة استخدام العلاج.

كلما قلّت الجرعة المُتناوَلة والمدة الزمنية للعلاج كان التأثير أقل، كما أن الخطر يقلّ بشكلٍ كبير عند استخدام العلاجات الموضعية.

اقرأ أيضاً: اثار الكورتيزون الجانبية

الوقاية من زيادة الوزن خلال فترة العلاج بالكورتيزون

إن الخطوة الأولى للوقاية من الأعراض الجانبية للكورتيزون هي التحدث مع الطبيب حول ضرورة هذا العلاج بالتحديد وإمكانية وجود بدائل له، وفي حال كان لا بد من استخدامه فينصح بسؤال الطبيب عن إمكانية وجود علاجٍ موضعيٍّ لحل هذه المشكلة، كأن يتم وصف بخاخ الكورتيزون في حالات الربو بدلاً من استخدام حبوب الكورتيزون، وفي حال أصرّ الطبيب على ضرورة استخدام هذا العلاج؛ يجب على المريض الحرص على الوقاية من خطر زيادة الوزن.

لحسن الحظ فإن الوزن الناتج عن استخدام الأدوية الستيرويدية يبدأ بالنزول التدريجي بعد التوقف عن استخدام هذه الأدوية لمدة 6 أشهر إلى سنة، ومع ذلك فإنه لابُد للمريض من محاولة الحفاظ على وزنه من هذه الزيادة، وكما هو الحال في جميع الحميات الغذائية المُصممة لتثبيت الوزن فإن الحفاظ على كمية السعرات الحرارية المُتناوَلة دون زيادة أو نقصان هو الأساس، كما أن ممارسة الرياضة هو العامل المُكمّل لنجاح هذه الحمية والوقاية من حدوث أي زيادة في الوزن خلال رحلة العلاج. إليك بعض الإرشادات التي ستساعدك على التحكم بوزنك:

فوائد هرمون النمو
  • إذا كنت قد بدأت حديثاً بأخذ الكورتيزون، راقب كميات الطعام التي تأكلها، وحاول أن لا تزيد كميات الطعام عن ما تأكله غالباً.
  • قم باختيار الأطعمة التي تُشعِر بالشبع والامتلاء دون أن تمد الجسم بالكثير من السعرات الحرارية؛ كالخضروات والفواكه.
  • تغلّب على الشعور بالجوع؛ وذلك بتناول الطعام على 6 وجبات صغيرة على طول اليوم، بدلاً من تناول 3 وجبات كبيرة.
  • نوّع بين اختيار الكاربوهيدرات المُعقدة سريعة الهضم الغنية بالألياف، والكاربوهيدرات المكررة (كأن تُنوّع بين تناول الأرز البني والأرز الأبيض، أو بين المكرونة المُحضّرة من القمح الكامل والمكرونة العادية).
  • احرص على وجود البروتين في وجبتك (مثل: الحليب ومشتقاته، واللحوم، والدواجن، والسمك، وفول الصويا)؛ لأن البروتين يبقى في المعدة لوقت أطول مما يعطي شعوراً بالشبع لفترة زمنية أطول.
  • تجنب الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الصوديوم (الموجود في ملح الطعام)، مثل: الوجبات السريعة، والأطعمة المعلبة، والموالح كالشيبس. حيث يعمل الصوديوم على احتباس السوائل في الجسم.
  • يُساعد البوتاسيوم على التقليل من احتباس السوائل في الجسم (الوذمة)، لذا يُحبّذ الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي عليه؛ كالموز، والتمر، والبرتقال، والزبيب، والطماطم وعصيرها، والجريب فروت، والبطاطا المشوية (ما لم يُعاني المريض من حالة صحية توجب عكس ذلك؛ كأن يكون مُصاباً بأمراض الكلى).
  • التقليل قدر الإمكان من تناول الاطعمة السكرية والدهنية، حيث يتم هضم الحلويات والأطعمة التي تحتوي على كميات من السكر بشكلٍ سريع مما يُشعرك بالجوع سريعاً، أما الاطعمة الدهنية فهي غنية بالسعرات الحرارية وتعمل على زيادة الوزن في حال الإكثار من تناولها بما يفوق الاحتياجات اليومية لها.
  • اجعل شُرب الماء (8 أكواب يومياً على الأقل) إحدى عاداتك التي لا تتخلى عنها أبداً.
  • حاول قدر الإمكان الانخراط في الأنشطة الرياضية التي تحبها، صمم جدولاً (حدد الوقت والمكان وعدد المرات) لممارستها، ومارسها مع من تحب حتى يُشجّع أحدكما الآخر، ولأن الحالة الصحية قد تؤثر أحياناً على سهولة الحركة مما يجعل زيادة الوزن أسهل حاول أن تتحرك بقدر ما تستطيع؛ كأن تقوم بأبسط الأنشطة اليومية التي لا تتطلب مجهوداً كبيراً كصعود الدرج بدلاً من المصعد، والتسوق بنفسك، والمشي للمسافات القريبة بدلاً من استخدام السيارة وغيرها.
  • إذا شعرت أنك غير قادر على السيطرة على نفسك قم بتدوين كُل ما تأكل، قد يكون هذا حلاًّ يدفعك للالتزام.

تحذير: لا تتوقف عن تناول دوائك، ولا تغيير أوقات تناوله، أو الجرعات دون استشارة الطبيب، حتى لو كان الدواء يسبب آثاراً جانبية مثل زيادة الوزن، حيث تُعتبر الأدوية الستيرويدية من الأدوية الفعالة التي تحتاج إلى إيقافها بشكلٍ تدريجي، ويُمكن لإيقافها المُفاجىء أن يؤدي إلى مُضاعفات صحية خطيرة كالتشنجات العضلية، وآلام المفاصل، والإصابة بالحمى، ناهيك عن انتكاس الحالة الصحية التي تتناول الدواء لعلاجها.

اقرأ أيضاً: كل ماتحتاج إلى معرفته عن تنزيل الوزن