أمراض الكلى | Kidney diseases

أمراض الكلى

ما هو أمراض الكلى

أمراض الكلى هي اضطرابات تؤثر في الوحدات الكلوية (النيفرونات) مما يتسبب في فقدان قدرتها على التخلص من الفضلات والسوائل وتراكمها في الجسم، وبتأخر علاجها تفقد وظيفتها الفسيولوجية. وقد يكون السبب وراء ذلك إهمال الاهتمام بالكلى نتيجة أن غالبية أمراضها لا تؤدي إلى ظهور أية أعراض.

أنواع أمراض الكلى

تعد أنواع مشكلات الكلى كثيرة ومتعددة، وقد تختلف باختلاف المسببات، أو فترة الإصابة، فبعض الأمراض تظهر عند إهمال أمراض أخرى، ومن أهم وأشهر أمراض الكلى ما يلي:

  • الفشل الكلوي المزمن، إذ يعد من أمراض الكلى الأكثر شيوعاً.
  • حصوات الكلى، أو تكون كريستالات في الدم في الكلى.
  • التهاب كبيبات الكلى الناتج عن العدوى، أو بعض الأدوية، أو المشكلات التي تظهر عند الولادة.
  • تكيسات الكلى، وهي من أمراض الكلى الوراثية.
  • التهابات المسالك البولية.

أمراض الكلى النادرة

من الأمراض النادرة التي قد تصيب الكلى ما يلي:

  • متلازمة ألبورت (بالإنجليزية: Alport Syndrome).
  • الداء السيستيني (بالإنجليزية: Nephropathic Cystinosis).

أمراض الكلى والتقدم في العمر

كل شخص يعيش لعمر طويل يمكنه أن يعاني من اختلال وظائف الكلى، وللأشخاص الأصحاء الذين يزيد عمرهم عن 40 سنة، فإن قيمة معدل الترشيح تتدنى بنحو 1% سنوياً من قيمته العليا التي تقع بين 120 و130 (مل/دقيقة)، وهذا التدني المرتبط بتقدم العمر يكون أقوى قليلاً لدى الرجال مقارنة بالنساء، ولكن لأن الإنسان مولود بسعة كبيرة للكلى، فإنه لن يلاحظ هذا الانحدار ما دام سليم الجسم.

تتعدد أسباب أمراض الكلى لتشمل ما يلي:

  • اضطرابات جينية، مثل أمراض الكلى الوراثية كذلك قد يولد البعض بمشكلات في الكلى.
  • تسمم الحمل.
  • انخفاض تدفق الدم الكلوي، والعدوى، وانسداد المجرى البولي، والحصوات، وإزالة نسيج من الكلية.
  • استخدام بعض العقاقير والأدوية، خاصة عند التناول المفرط.
  • داء السكري، وارتفاع ضغط الدم.
  • اضطرابات المناعة الذاتية، مثل مرض الذئبة الحمراء.

عوامل خطر الإصابة بأمراض الكلى

تشمل عوامل الخطر التي قد تزيد من احتمالية إصابة الفرد بأمراض الكلى ما يلي:

  • كبر السن.
  • العرق غير القوقازي.
  • التاريخ العائلي للإصابة بأمراض الكلى المزمنة.
  • تدني الحالة المالية والتعليمية.
  • تضخم البروستاتا الحميد.
  • أمراض اللثة.
  • ارتفاع مستويات الكولسترول في الدم.
  • السمنة.
  • التدخين.

قد تختلف أعراض أمراض الكلى باختلاف نوع المرض ذاته، حيث تظهر أعراض محددة عند الإصابة بأي مرض فيها أو في الجهاز البولي، لكن من الممكن أن تشمل العلامات العامة التي قد تكون مؤشراً لوجود خلل ما التالي:

  • تورم الكاحلين.
  • التقيؤ.
  • اضطرابات النوم.
  • الضعف العام.
  • ضيق النفس.

للمزيد: اعراض الكلى - 10 اعراض تشير لامراض في الكلى

تتعدد الوسائل المتبعة في تشخيص أمراض الكلى من خلال فحص وظائفها، ومن أهمها ما يلي:

تشخيص أمراض الكلى من خلال تحاليل الدم

يعد قياس تراكم النواتج المتخلفة عن التمثيل الغذائي في الدم من أسهل طرق التشخيص، ومن أهم تلك التحاليل ما يلي:

  • فحص الكرياتينين، لمراقبة حالات ضعف وظيفة الكلية المعتدلة والشديدة، إذ لا تزداد مستويات الكرياتينين إلا عندما تبدأ وظائف الكلى في التدهور بشكل ملحوظ.
  • فحص نيتروجين يوريا الدم (بالإنجليزية: Blood Urea Nitrogen or BUN Test)، لمعرفة نسبة المواد الناتجة عن تكسير البروتينات، والتي تسمى اليوريا في الدم، مما يشير إلى جودة الكلية في أداء وظائفها، إذ من تلك الوظائف تصفية الدم من اليوريا.

تشخيص أمراض الكلى عن طريق تحليل البول

يمكن لفحوصات البول تقييم حالة الكلى، من خلال رصد أية علامة على النزف والعدوى بواسطة قضيب كشف صغير يوضع في عينة منه. كما يمكن تأكيد النتائج بفحصه بالمجهر، وقد يقود إلى فحوصات أخرى. إلا أن أهم تلك الفحوصات هو اختبار رصد بروتين أو زلال البول (بالإنجليزية: Proteinuria). إذ عندما تتعرض واحدة من كبيبات الكلية إلى الضرر، فإنها تسمح للألبومين وهو أحد أنواع بروتينات الدم بالتسرب إلى البول. 

يتطلب رصد الكميات الصغيرة من الألبومين في الحالات المسماة البول البروتيني الميكروي (بالإنجليزية: Microalbuminuria) إجراء تحاليل كيميائية خاصة.

تشخيص أمراض الكلى بالتصوير

يعد التصوير بالموجات فوق الصوتية (بالإنجليزية: Ultrasound) الطريقة الأقل خطراً للمريض والأقل تكلفة بين التصاوير التشخيصية، بجانب توفير المعلومات المطلوبة بسرعة. وهناك فحوصات أكثر تخصصاً تهدف إلى التقاط صور أكثر دقة عند الطلب، وتشمل:

ربما لا يحتاج الشباب السالمين صغار السن إلى أي من هذه الفحوصات، ولكن إن كان العمر قد تجاوز الستين أو كانت لدى الشخص بعض من عوامل الخطر التي ذكرناها سابقاً، فيجب إجراء فحوصات الدم والبول لتقييم حالة الكليتين سنوياً.

يشمل علاج امراض الكلى عدداً من الخطط العلاجية المتبعة للسيطرة على أعراض المرض والحد من المضاعفات. حيث يعتمد البرنامج العلاجي على التخلص من العامل، كالتالي:

  • التحكم في ارتفاع ضغط الدم إذا كان هو السبب وراء المرض، من خلال تغير نمط الحياة، أو اللجوء إلى الأدوية التي يصفها الطبيب، مثل مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (بالإنجليزية: Angiotensin - Converting Enzyme Inhibitors or ACEIs) وغيرها.
  • ضبط سكر الدم لدى مرضى السكري، وعند الحديث عن هذا الداء فإن أفضل الخطط هي منع الإصابة به بتنظيم الوزن وممارسة الرياضة وتنظيم الغذاء. بل وحتى بعد الإصابة بالسكري تظل تلك الأمور مهمة جداً إضافة إلى العلاج بالأدوية التي يصفها الطبيب.
  • ضبط نسب الزلال في البول، إذ قد يصف الطبيب بعض العقاقير للسيطرة على تلك الحالة.
  • الأدوية، حيث يعد الاستخدام الموجه لمثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين وغيره من العقاقير يمكن أن يكون مفيداً بشكل استثنائي لمرضى السكري وللمرضى المصابين بالبول البروتيني. وتساعد أدوية الستاتينات في حماية مرضى الكلى من مضاعفات أمراض القلب والأوعية الدموية. كذلك ينصح بمراجعة الطبيب في حال تناول أدوية قد تسبب أمراض الكلى، مثل بعض المسكنات والمضادات الحيوية، والأدوية الكيماوية لعلاج السرطان.

يجب العلم أن علاج أمراض الكلى يعتمد على نوع المرض نفسه، فلكل مرض منهم طرق يتبعها الطبيب في العلاج، وقد تصل في بعض الأحيان إلى الغسيل الكلوي، أو الجراحة، أو زراعة الكلية.

للمزيد: أربع خطوات تمكنك من السيطرة على مستوى سكر الدم

مشروبات لعلاج الكلى

فيما يلي قائمة ببعض أنواع المشروبات التي تعالج الكلى، وتزيد من كفاءة عملها:

  • الماء.
  • القهوة السوداء.
  • الشاي الأخضر.
  • العصائر قليلة السكر مثل عصير التوت الأزرق.
  • المياه الفوارة البديلة للمياه الغازية.

يوصى المصاب بالفشل الكلوي المزمن بضرورة الالتزام بنظام غذائي قليل البروتين حيث ينتج عن تكسيره فضلات جزيئية يعجز المصاب عن التخلص منها، مما يسبب تراكمها في الأنسجة الكلوية مؤدياً إلى سوء الحالة المرضية.

يجب على المصابين بأمراض الكلى الاستفادة من الإرشادات الغذائية اللازمة لمنع حدوث سوء التغذية، وكذلك تنظيم تناول العناصر مثل: الصوديوم، والبوتاسيوم، والكالسيوم، والفسفور. 

ربما تحتوي المشروبات الغازية على كميات كبيرة من الفوسفات التي قد تتعب الكلى المريضة، إذ يمكن أن يلحق تناولها لفترة طويلة الضرر بالكليتين.

الوقاية من أمراض الكلى أفضل من العلاج، لذلك نذكر بعض النصائح لتجنب الإصابة بأمراض الكلى، مثل:

  • الإقلاع عن تناول الكحول.
  • الالتزام بالتعليمات المرفقة مع العقاقير الدوائية التي تصرف دون وصفة طبية، والالتزام بالجرعات الموصى بها لتجنب فرط الجرعة المرتبط بتضرر الأنسجة الكلوية.
  • الحفاظ على الوزن الصحي.
  • تجنب التدخين.
  • شرب كميات كافية من الماء والسوائل يومياً، ويمكن معرفة تلك الكمية عن طريق ضرب وزن الشخص بالكيلوغرام في 0.033 للحصول على عدد اللترات الواجب شربها في اليوم.

تعتمد مضاعفات أمراض الكلى على نمطه ومدى تضرر الأنسجة الكلوية، ومنها:

  • زيادة معدل الإصابة بأمراض القلب، وفقر الدم.
  • احتباس السوائل وتورم الذراعين والساقين.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الوذمة الرئوية (بالإنجليزية: Pulmonary Edema).
  • ضعف العظام وزيادة فرصة تعرضها للكسور.
  • مضاعفات الحمل التي تؤثر على الأم وجنينها.
  • ضعف الاستجابة المناعية وزيادة فرصة الإصابة بالعدوى.

كذلك قد تتسبب في بعض الاختلالات المتقدمة، مثل:

  • اختلال وظائف الجهاز العصبي المركزي وفقدان القدرة على التركيز وتبدل الشخصية.
  • تضرر الكليتين غير العكسي مما يتطلب إجراء غسيل الكلى أو زراعة الكلية.
  • الوفاة المبكرة في الحالات شديدة الخطورة.

[1] WebMD. Kidney disease. Retrieved on the 4th of February, 2022.

[2] Medline plus. Kidney disease. Retrieved on the 4th of February, 2022.

[3] Shannon Johnson. Kidney Health and Kidney Disease Basics. Retrieved on the 4th of February, 2022.

[4] American Kidney Fund. Top 5 healthy drinks for people with kidney disease. Retrieved on the 4th of February, 2022.

الكلمات مفتاحية

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أحدث الفيديوهات الطبية

عرض كل الفيديوهات الطبية

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

5 USD فقط

ابدأ الان ابدأ الان ابدأ الان

5000 طبيب

يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

مصطلحات طبية مرتبطة بأمراض باطنية

أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض باطنية