تحدث الدورة الشهرية الطبيعية مرة واحدة كل 28 يومًا تقريبًا، وقد تختلف هذه المدة من امرأة لأخرى لتتراوح بين 21 إلى 35 يومًا. تستمر الدورة الشهرية لدى معظم النساء حوالي 3 إلى 5 أيام كل شهر، إلا أنها قد تقل إلى يومين فقط أو تطول إلى 7 أيام.

يمكن أن يتغير طول الدورة الشهرية اعتمادًا على العديد من العوامل المختلفة، من الطبيعي أن تصاب المرأة بالقلق إذا أصبحت الدورة الشهرية فجأة أقصر بكثير من المعتاد أو في حال توقف الدورة الشهرية بعد نزولها فجأة. (1)

نناقش في هذا النص أهم  أسباب توقف الدورة بعد نزولها، ونفسر استمرار دم الحيض في النزول وعدم توقف الدورة الشهرية.

 

أسباب توقف الدورة بعد نزولها

يتكون دم الحيض من دم وأنسجة بطانة الرحم، التي يكون دورها احتضان البويضة الملقحة وتغذيتها لتنمو إلى جنين كامل. ومع تقدم دورة الأنثى الشهرية، تزداد سماكة بطانة الرحم. وفي حال عدم تخصيب البويضة، فإن بطانة الرحم تتقطع، ثم يمر الدم والأنسجة عبر عنق الرحم ويخرج من المهبل.

يحدث أحيانًا أن تسد الأنسجة عنق الرحم، مما يمنع أو يحد من خروج الدم والأنسجة من الجسم، يمثل هذا الانسداد أحد أسباب توقف الدورة بعد نزولها بشكل مؤقت. وبمجرد أن يزول الانسداد، يعود دم الحيض للنزول كالمعتاد. (2)

للمزيد: تقديم موعد الدورة الشهرية بطريقة طبيعية

تتضمن أشهر أسباب توقف الدورة بعد نزولها ما يلي: (1)(3)

  • العمر: قد تعاني بعض النساء من دورات شهرية غير منتظمة، كما يحدث مع الشابات في سن البلوغ أو خلال السنوات القليلة الأولى بعد بدء الحيض. كما قد تصبح الدورة الشهرية غير منتظمة خلال فترة ما قبل انقطاع الطمث.
  • الحمل: قد يكون الحمل أحد أبرز أسباب توقف الدورة في اليوم الثالث للمتزوجة، ونزول الدورة الشهرية لمدة يوم أو يومين فقط. ويكون الدم النازل في هذه الحالة هو نزيف الانغراس الذي يحدث عندما تلتصق البويضة الملقحة ببطانة الرحم، وليس دم الحيض.

يحدث نزيف الانغراس عادة بعد حوالي 10 إلى 14 يومًا من حدوث الحمل. ومع ذلك، لا يحدث لدى جميع النساء الحوامل، بل يحدث في حوالي 15 إلى 25 % فقط من حالات الحمل، وعادة ما يكون هذا النوع من النزيف أخف من نزيف الدورة الشهرية العادية، ويستمر حوالي 24 إلى 48 ساعة، وعادة ما يكون لونه وردي فاتح إلى بني غامق.

للمزيد: هل نزول دم أثناء الحمل طبيعي؟

  • الحمل خارج الرحم: يحدث الحمل خارج الرحم عندما تلتصق البويضة المخصبة بقناتي فالوب، أو المبيض، أو عنق الرحم بدلًا من الرحم. وقد يكون الحمل خارج الرحم من أسباب توقف الدورة بعد نزولها؛ حيث يعد النزيف المهبلي مع آلام الحوض من أولى علامات الحمل خارج الرحم.
  • الإجهاض: يمكن أن يسبب الإجهاض نزيفًا، قد تخل السيدة بينه وبين الدورة الشهرية. وقد لا تدرك العديد من النساء أنهن يتعرضن للإجهاض، لأنهن ربما لم يعرفن أنهن حوامل من البداية. يمكن أن يظهر النزيف على شكل بقعة خفيفة من الدم أو تدفق كثيف، ويعتمد طول وكمية النزيف على طول فترة الحمل.
  • الرضاعة: تتسبب الرضاعة الطبيعية في تأخير الدورة الشهرية، أو تقصيرها، أو تخفيفها (وبالتالي فقد تكون من أسباب توقف الدورة بعد نزولها). كما قد يمنع البرولاكتين، وهو هرمون يساعد في تكوين حليب الثدي حدوث الحيض.
  • تناول حبوب توقف الدورة: تسبب حقن أو حبوب منع الحمل الهرمونية (أو حبوب ايقاف الدورة)، أو اللولب دورات شهرية أقصر وأخف. كما تضعف الهرمونات الموجودة في حبوب منع الحمل بطانة الرحم، مما يؤدي إلى قلة دم الدورة الشهرية، وتشمل الأدوية الأخرى التي قد تؤثر على طول الدورة الشهرية، أو نمطها، أو تدفقها ما يلي:
    1. تاموكسيفين (دواء يستخدم لعلاج أنواع معينة من سرطان الثدي).
    2. الأعشاب، مثل الجينسينغ.
    3. مميعات الدم.
    4. مضادات الذهان أو مضادات الاكتئاب.
    5. الستيرويدات.

للمزيد: نزول دم مع حبوب منع الحمل

  • عوامل أخرى، نسرد بعض العوامل الأخرى التي توقف الدورة بعد نزولها، وتتعلق بنمط الحياة، وتشمل الآتي: (3)
  1. النحافة، أو سوء التغذية.
  2. التوتر والضغط العصبي.
  3. ممارسة الرياضة بشكل مبالغ فيه.
  4. تغيرات مفاجئة في الوزن.
  5. تغير مستوى الهرمونات.

للمزيد: نزول دم في غير وقت الدورة

أمراض توقف الدورة بعد نزولها

يمكن أن تسبب بعض الأمراض اختلالات هرمونية قد تؤدي إلى انقطاع الدورة الشهرية بعد نزولها أو التأثير عليها. وقد تكون الحالات التالية من أسباب انقطاع الدوره بعد نزولها: (3)(5)

  • أمراض الغدة الدرقية

تتسبب أمراض الغدة الدرقية في إفراز الجسم لكميات كبيرة جدًا أو قليلة جدًا من هرمون الغدة الدرقية، الذي يلعب دورًا حيويًا في الدورة الشهرية. ويمكن أن تصبح الدورة غير منتظمة وأحيانًا أقصر من المعتاد عندما لا ينتج جسم المرأة الكمية المناسبة من هذا الهرمون.

  • متلازمة المبيض المتعدد الكيسات

متلازمة المبيض المتعدد الكيسات هي اختلال في الهرمونات يؤثر على المبايض والإباضة. يعتبر السبب الدقيق للمتلازمة غير معروف. ومع ذلك، قد تلعب المستويات العالية من هرمونات الذكورة مثل الأندروجينات والتستوستيرون دورًا في حدوثها.

  • الانتباذ البطاني الرحمي

يحدث الانتباذ البطاني الرحمي (بالإنجليزية: Endometriosis) عندما تنمو بطانة الرحم خارج الرحم. وقد يؤثر الانتباذ البطاني الرحمي على تدفق الدورة الشهرية، ويمكن أن يسبب أعراضًا مؤلمة أثناء فترات الدورة الشهرية، كما يمكن أن يكون من أسباب توقف الدورة بعد نزولها.

  • أمراض أخرى

تشمل الحالات الأقل شيوعًا والتي قد تكون من أسباب انقطاع الدوره بعد نزولها، أو تسبب دورات غير منتظمة أو أقصر من المعتاد ما يلي:

  1. سرطان الرحم أو سرطان عنق الرحم.
  2. تضيق عنق الرحم.
  3. اضطرابات الغدة النخامية.
  4. فشل المبايض المبكر، أو انقطاع الطمث المبكر.
  5. متلازمة أشرمان.
  6. فقر الدم.

للمزيد: ما هي دلالات لون دم الدورة الشهرية؟

كيف تحافظ الحامل على صحتها في رمضان؟ وهل هناك نصائح محددة للمرأة الحامل التي ترغب في الصوم؟ علمًا أن الطبيبة أخبرتني أنني بصحة جيدة ويمكنني الصوم

أسباب عدم توقف الدورة الشهرية

قد تستغرق الدورة الشهرية وقتًا أطول من المعتاد للتوقف من حين لآخر. وتشمل أهم أسباب عدم توقف الدورة الشهرية للبنات ما يلي: (4)

  • سرطان عنق الرحم: يمكن أن يسبب سرطان عنق الرحم نزيفًا غير طبيعيًا، بما في ذلك بين فترات الحيض وبعد ممارسة الجنس. كما يمكن أن يسبب أيضًا دورات شهرية أطول وأثقل من المعتاد.
  • الإباضة: تعاني بعض السيدات من نزيف أثناء التبويض، وعندما تحدث الإباضة قرب نهاية الدورة الشهرية، يمكن أن يؤدي اكتشاف التبويض إلى جعلها تبدو كما لو أن الدورة تستمر لفترة أطول من المعتاد.
  • اللولب: قد يسبب اللولب بنوعيه، الهرموني وغير الهرموني، نزيفًا غير طبيعيًا وخاصة عند تركيبه لأول مرة. ومع ذلك، ينتهي النزيف الغزير في معظم الحالات بعد 3-6 أشهر.
  • الأورام الليفية والزوائد اللحمية: يمكن أن تسبب كل من الأورام الليفية والزوائد اللحمية حدوث دورات شهرية أثقل أو أطول من المعتاد. 
  • أسباب أخرى أقل شيوعًا: قد تؤدي بعض أسباب توقف الدورة بعد نزولها المذكورة سابقًا إلى زيادة طول الدورة الشهرية، مثل:
    • الإجهاض.
    • الحمل خارج الرحم.
    • الانتباذ البطاني الرحمي.
    • حبوب منع الحمل.
    • أمراض الغدة الدرقية.
    • متلازمة المبيض متعدد الكيسات.
    • الحمل.

للمزيد: النزيف المهبلي بعد سن الأربعين

 علاج عدم توقف الدورة الشهرية

تسأل بعض النساء عن إمكانية علاج عدم توقف الدورة الشهرية بالأعشاب أو عن مشروبات توقف نزيف الدورة، والحقيقة أنه لا يوجد حل سحري لإيقاف النزيف، وينبغي التحدث مع الطبيب وعلاج السبب وراء عدم توقف الدورة الشهرية بعد نزولها.

ومع هذا، فإن هناك بعض الخطوات التي يمكن اتباعها منزليًا والتي تعتبر طريقة توقف الدورة أو تسرع من انتهائها وتخفف من آلامها (رغم عدم وجود أدلة علمية كافية حتى الآن لدعم هذه الطرق). وتشمل هذه الخطوات ما يلي: (4)

  • تناول نظام غذائي صحي ومتوازن.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • الوصول إلى هزة الجماع، لأن تقلصات الرحم قد تساعد في التخلص من بطانة الرحم بشكل أسرع.
  • شرب الكثير من الماء أو السوائل المرطبة.

للمزيد: تنزيل الدورة الشهرية بالطرق الطبيعية

ختامًا: يعد حدوث الحمل أهم أسباب توقف الدورة الشهرية، إلا أن هناك العديد من الأسباب المحتملة الأخرى، بما في ذلك عوامل نمط الحياة، أو تناول حبوب توقف الدورة مثل حبوب منع الحمل، أو بعض الحالات الطبية مثل انتباذ بطانة الرحم وغيرها، يوصى باستشارة الطبيب في حال تكرار نزول الدورة ثم توقفها، لمعرفة السبب وراء ذلك وطلبًا للعلاج.

اقرا ايضاً :

كيف  تتعامل  الفتاة  مع  مرحلة  البلوغ؟