عادة ما يُنظر إلى اكتئاب ما بعد الولادة (بالإنجليزية: Postpartum depression) على أنه مشكلة تقتصر فقط على النساء، حيث تمر المرأة بمشاعر متناقضة بعد الولادة، فتصبح متقلبة المزاج وأكثر حساسية، وذلك بفعل التقلبات الهرمونية في جسدها، ولكن في الواقع، ليس من المستبعد أن يصاب الآباء الجدد بحالة الكآبة النفاسية (Baby blues) بعد الولادة أيضاً، تماماً كما يحدث لدى الأمهات، فهذا أمر طبيعي، وسيتلاشى في غضون أيام قليلة، ولكن، في حال ازدادت هذه المشكلة، واستمرت فترة الاضطراب النفسي لدى الأب، وتطوّرت لديه الأعراض، لتصل إلى ما يسمّى بالاكتئاب الأبوي بعد الولادة (بالإنجليزية: Paternal postnatal depression)، فمن الضروري اللجوء إلى التدخل الطبي، من أجل السيطرة على الأعراض والتخلص منها، وعادة ما ما يتكلل العلاج بالنجاح.

للمزيد: اكتئاب ما بعد الولادة وتدابيره العلاجية

أعراض اكتئاب ما بعد الولادة عند الرجال

تتشابه أعراض الاكتئاب عند الآباء والأمهات، ولكنها تحدث بشكل تدريجي لدى الآباء على عكس ما يحدث عند الأمهات، مما يجعل من الصعب تشخيصها والتعرف عليها، ويصاب بها حوالي 25% من الرجال خلال السنة الأولى من الولادة، وفيما يلي بعض الأعراض الشائعة:

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن
  • الشعور بالحزن والكآبة.
  • سرعة الغضب والصراع مع الآخرين.
  • فقدان اهتمام ملحوظ في الجنس، وفي جميع الأنشطة اليومية الأخرى.
  • فقدان كبير في الوزن أو العكس.
  • الإصابة بالأرق في الليل، والنوم المتواصل نهاراً.
  • الشعور بالتعب وفقدان الطاقة.
  • الشعور بالخذلان وبانعدام القيمة.
  • انخفاض القدرة على التركيز أو اتخاذ القرارات.
  • الانعزال عن الآخرين.
  • الانخراط في سلوكيات متهورة.
  • التفكير بأفكار سوداوية.

للمزيد: ما هو الاكتئاب النفسي؟

أسباب إصابة الرجال باكتئاب ما بعد الولادة

لا يوجد العديد من الدراسات حول أسباب إصابة بعض الرجال باكتئاب ما بعد الولادة، حيث يرى الباحثون إمكانية أن يكون للإصابة علاقة بالتغيرات غير معروفة السبب التي تحدث في مستويات هرمون التستوستيرون، أو الهرمونات الأخرى في الدم مثل هرمون الاستروجين، والبرولاكتين، والكورتيزول، كما قد يكون لها علاقة أيضاً بالإجهاد، وقلة النوم، والإحساس بالمسؤولية حيال توفير حياة جيدة للطفل الجديد.

{question}

عوامل خطر إصابة الرجال باكتئاب ما بعد الولادة

تزداد فرصة إصابة الآباء باكتئاب ما بعد الولادة بنسبة 2.5 مرة في حال تم تشخيص شريكاتهم به، مقارنة بأولائك الذين لا تعاني شريكاتهم من الاكتئاب، كما تزداد فرصة الإصابة به في حال وجود تاريخ طبي للإصابة بالاكتئاب أو أية اضطرابات عقلية أخرى  في السابق، ويُنصح عادة باستشارة الطبيب للوصول إلى حل مناسب لهذه المشكلة، وفيما يلي بعض عوامل الخطر التي تزيد من فرصة إصابة الرجال باكتئاب ما بعد الولادة:

  • توتر العلاقة الجنسية مع الشريكة.
  • توتر العلاقات الاجتماعية.
  • ولادة طفل يعاني من مشاكل صحية.
  • قلة الدعم من الآخرين.
  • المشاكل الاقتصادية وموارد الدخل المحدودة.
  • تعاطي المخدرات أو شرب الكحول.
  • شعور الأب بالاستثناء والإقصاء من الرابطة المتكونة بين الأم والرضيع، والبدء بتشكّل شعور الغيرة لديه.
  • شعور الأب بصعوبة إنشاء علاقة عاطفية جيدة مع طفله الجديد، مما يمنحه شعوراً بالعجز وقلّة الحيلة.
  • شعور الأب بضرورة التكيّف مع الأدوار والمهام الجديدة الملقاة على عاتقه تجاه شريكته وطفله الجديد.

تأثير الاكتئاب الأبوي بعد الولادة على العائلة

تؤثر الحالة المزاجية للأب على كيفية تعامله مع شريكته، ومع طفله الجديد، حيث تزداد احتمالية تعامله معهم بعنف في حال كان مصاباً بالاكتئاب، كما تنخفض لديه الرغبة ببناء علاقة عاطفية مع مولوده الجديد، ولا يجد أية ضرورة للتفاعل معه، أو التحدث إليه، ونتيجة لذلك، تزداد احتمالية إصابة الطفل بمشاكل عاطفية وسلوكية في المستقبل، كما تشير بعض الأبحاث إلى أن تصرفات الأب الناجمة عن إصابته بالاكتئاب قد تؤدي إلى حدوث مشاكل في النمو لدى الطفل الجديد.

علاج اكتئاب ما بعد الولادة عند الرجال

يجب على الآباء المصابون باكتئاب ما بعد الولادة محاولة الانضمام لمجموعات الدعم، حيث يساعد ذلك في الحصول على خطط مناسبة لرعاية الطفل، كما من الممكن الاستفادة أيضاً من دعم الأصدقاء، أو أفراد العائلة، وتماماً مثل الأمهات، يُنصح الآباء بممارسة التمارين الرياضية اليومية، واتباع نظام غذائي صحي، والحصول على قسط كبير من الراحة، بالإضافة إلى أهمية استشارة الطبيب في حال لم تجدي هذه الحلول نفعاً، حيث سينصح الطبيب ببعض التوصيات للآباء كما من الممكن أن يصف لهم الأدوية المضادة للاكتئاب.

أمراض تصيب الرجال أكثر من النساء

اقرأ أيضاً: نصائح للتخلص من الاكتئاب من دون أدوية