مع حلول شهر رمضان المبارك يزداد التساؤل عن تأثير الصيام على القولون العصبي، وفيما إن كان الصيام مفيداً أم مضراً لمريض القولون العصبي. نتناول في هذا المقال آخر ما توصلت إليه الدراسات والأدلة العلمية حول تأثير الصيام على القولون العصبي.

يقول الكثيرون من المصابين بالقولون العصبي أنهم شعروا بالتحسن بسبب الصيام، على الرغم من أن الأطباء ينصحون دائماً بالالتزام بمواعيد الوجبات نتيجة تدهور حالة بعض المرضى عند تفويت الوجبات.

تم إجراء العديد من الدراسات على تأثير الصيام المتقطع؛ أي الامتناع عن تناول الطعام والشراب لعدة ساعات، على أعراض القولون العصبي، ومن الواضح أن تأثير الصيام يتفاوت بشكلٍ كبير لدى المرضى، وتختلف النتائج تبعاً لنوع ودرجة الإصابة بالقولون العصبي الذي يعاني منه المريض.

ما هو القولون العصبي؟

القولون العصبي أو داء القولون التهيجي هو مرض مزمن يصيب الجهاز الهضمي يسبب العديد من الأعراض المزعجة للمريض، وقد تتغير الأعراض مع مرور الوقت.
من الأعراض التي يسببها القولون العصبي للمريض:

  • آلام وتقلصات في البطن.
  • الشعور بعدم التفريغ الكامل بعد استعمال دورة المياه.
  • خروج مخاط مع البراز.
  • انتفاخ البطن.
  • الحاجة الملحة لاستخدام دورة المياه.
  • زيادة الغازات والانتفاخ.
  • تغير عادات الإخراج.

وتتفاوت الأعراض من شخصٍ لآخر وقد تتأثر أعضاء الجسم الأخرى وتظهر أعراض أخرى مثل:

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن
  • وجود رائحة كريهة للفم.
  • ألم في العضلات والمفاصل.
  • الإرهاق.
  • الصداع.
  • الحاجة المتكررة للتبول.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية.ال
  • توتر والاكتئاب بسبب عدم الشعور بالراحة طول الوقت.

أسباب القولون العصبي

لا يوجد أسباب محددة للقولون العصبي وهو غير معدٍ وليس له علاقة بالسرطان. لكن يوجد بعض العوامل التي قد تسبب القولون العصبي، مثل:

  • العوامل البيئية مثل التوتر.
  • الهرمونات.
  • العوامل الجينية.
  • النظام الغذائي.
  • زيادة حساسية الجهاز الهضمي للألم.
  • قيام الجسم برد فعل غير طبيعي ينتج عنه التهاب في الأمعاء.
  • عدم قدرة الجهاز العصبي المركزي على التحكم بالأمعاء كما يجب.
  • خلل وظيفي في العضلات التي تدفع الطعام عبر الأمعاء.
  • الحالة العقلية والعاطفية للمريض، فالأشخاص الذين يعانون من صدمات عقلية وعاطفية أكثر عرضة للإصابة بمرض القولون العصبي.

للمزيد: علاقة القولون العصبي بالاضطرابات النفسية وعلاج القولون العصبي النفسي

القولون العصبي والصيام

يمكن أن تتحسن حالة مريض القولون العصبي عند الصيام إن كان تناول الطعام يسبب تفاقم الأعراض مثل الانتفاخ، والألم، والإسهال، ففي هذه الحالة قد يستفيد المريض من الصيام في تخفيف هذه الأعراض والتحكم بها.ومن الأسباب الأخرى التي قد تجعل الصيام مفيداً للقولون العصبي:

مركب النزوح الحركي 

مركب النزوح الحركي (بالإنجليزية: Migration Motor Complex) هو عبارة عن موجات كهربائية تعمل في الجهاز الهضمي خلال فترات الصيام، وأثناء الليل وبين الوجبات، ومهمتها الأساسية هي دفع جميع الأشياء الغير قابلة للهضم عبر الأمعاء، مثل العظام، أو الألياف، أو البكتيريا الضارة. وتشير الدراسات إلى أن مركب النزوح الحركي لا يعمل كما يجب عند مرضى القولون العصبي، مما يؤدي إلى صعوبة في حركة الأمعاء وظهور الأعراض التي يعاني منها مريض القولون العصبي. وترتبط عدم فعالية مركب النزوح الحركي بزيادة نمو البكتيريا في الأمعاء الدقيقة، والذي يكون عادةً المسبب الرئيسي للقولون العصبي.
يحسن الصيام عمل مركب النزوح الحركي مما يؤدي إلى تحسين حركة الأمعاء أيضاً، ويحافظ على توازن الميكروبات في الأمعاء الدقيقة، بالإضافة لفوائد الصيام الشافية والمضادة للالتهاب.

مع اقبال رمضان كيف يمكن زيادة وزنى فوزنى ثابت من سنوات طويلة والحمدلله بصحة جيدة ولكن اعانى من تقوس فى القفص الصدرى منذ الولادة فكيف ازيد من وزنى طولى 172 ووزنى 47 فى رمضان ؟

الإجهاد التأكسدي والالتهاب

يرتبط الإجهاد التأكسدي والالتهاب بالقولون العصبي، إذ يعاني مريض القولون العصبي من ارتفاع الإنزيمات التأكسدية وانخفاض فعالية الإنزيمات المضادة للأكسدة، مما يؤدي إلى تلف الخلايا وتعطل عملها. ويساعد الصيام على علاج الإجهاد التأكسدي، مما يساعد في التحكم بأعراض القولون العصبي.

أضرار الصيام على مريض القولون العصبي

قد لا يفيد الصيام بعض حالات القولون العصبي، بسبب ميل الصائم لتناول كميات كبيرة من الطعام بعد الصيام الطويل، مما يؤدي إلى تفاقم أعراض القولون العصبي عند المريض.

كما يمكن أن يحفز الجوع أثناء الصيام تدهور أعراض القولون العصبي عند بعض الأشخاص، وقد تظهر عليهم أعراض مثل:

  • آلام وتقلصات في البطن.
  • غثيان.
  • وجود صوت قرقرة في البطن.
  • حموضة، أو ارتداد مريئي، وينصح المرضى في هذه الحالة بتناول وجبات صغيرة بدلاً من تناول وجبة واحدة كبيرة.

علاج القولون العصبي

لا يمكن علاج مرض القولون العصبي، ولكن يمكن تخفيف الأعراض وتحسين جودة حياة المريض باتباع بعض الأمور مثل:

  • تجنب تناول السوربيتول، الموجود في اللبان، والأطعمة المخصصة للريجيم، والمحليات الصناعية، لأن السوربيتول يسبب الإسهال.
  • تناول الأطعمة المحتوية على الشوفان لعلاج الانتفاخ والغازات.
  • تناول الطعام ببطء.
  • تجنب المشروبات الغازية.
  • عدم شرب أكثر من ثلاثة أكواب من القهوة يومياً.
  • تجنب بعض الخضروات والفواكه.
  • شرب كميات كافية من السوائل.

علاج التوتر والقلق

يمكن القيام بما يلي للتغلب على التوتر والقلق:

  • ممارسة التمارين الرياضية والتأمل.
  • ممارسة بعض الأنشطة التي تساعد على التهدئة مثل اليوغا.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • العلاج السلوكي المعرفي.

للمزيد: مكافحة التوتر

أدوية للتقليل من أعراض القولون العصبي

تستعمل العديد من الأدوية لتخفيف أعراض القولون العصبي، منها:

تغذية الأم الحامل والمرضع في رمضان
  • مضادات التشنج، لتخفيف آلام البطن والتقلصات بإرخاء عضلات الأمعاء.
  • الملينات لعلاج الإمساك.
  • مضادات الإسهال مثل لوبرامايد.
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، لعلاج الألم والتقلصات.

اقرأ أيضاً: علاج القولون العصبي بدون أدوية