تقدم المكملات الغذائية المواد الغذائية اللازمة لصحة جسم الإنسان والتي لا تستهلك بكميات كافية عن طريق الغذاء، ويمكن أن تكون المكملات الغذائية عبارة عن فيتامينات، ومعادن، وأحماض أمينية، وأحماض دهنية وغيرها. ويحتاج الجسم لهذه العناصر بكميات معينة، وتؤدي الزيادة فيها لحدوث بعض الأثار الجانبية الضارة.

يستخدم الكثير من الناس المكملات الغذائية لتحسين الصحة العامة والوقاية من الأمراض والتي توجد بالعديد من الأشكال مثل أقراص أو حبوب أو مساحيق أو سوائل. ويجدر بالذكر أن هناك الكثير من الأدلة التي تدعم فوائد المكملات الغذائية في المساعدة على منع وعلاج سوء التغذية، أو بعض العادات الغذائية التي تمنع الجسم من الحصول على العناصر الغذائية والفيتامينات اللازمة للجسم.

كما قد يلجأ البعض إلى استخدامها لتزويدهم بالطاقة، أو للحصول على نوم كاف ومريح، وقد تستخدمها النساء اللواتي بلغن سن الأمل للتكيف مع الانخفاض المفاجئ لمستويات الاستروجين في الجسم. ولكن لا بد من الإشارة إلى أنه لا يوجد الكثير من الأدلة على فائدتها في منع وعلاج الأمراض الأخرى، ومن غير القانوني الترويج للمكملات الغذائية على أنها تعالج، أو تشخص، أو تقي من أي مرض أو اضطراب.

الفئات التي تحتاج المكملات الغذائية

يستطيع معظم الأشخاص الحصول على الفيتامينات والمعادن عن طريق اتباع نظام غذائي صحي متوازن يحتوي على مختلف الخضراوات والفواكه، والحبوب الكاملة، ومصادر البروتين قليلة الدهون، والدهون الصحية أيضاً، إلا أن هناك بعض الفئات من الأشخاص التي تحتاج بعض العناصر الغذائية بكميات أكبر من غيرها، ولا يمكن للجسم الحصول عليها عبر النظام الغذائي فقط، ولذلك قد ينصح الطبيب عندها بأخذ بعض المكملات الغذائية، وتشمل هذه الفئات ما يأتي:

  • يحتاج الأشخاص الذين تجاوزوا عمر الخمسين إلى أخذ مكملات فيتامين ب12 الغذائية، أو إضافة الأطعمة المدعمة به إلى نظامهم الغذائية، كحبوب الإفطار المدعمة بفيتامين ب12 مثلاً.
  • يحتاج كل من كبار السن، والأشخاص الذين يمتلكون بشرة داكنة نوعاً ما، ومن لا يتعرضون إلى أشعة الشمس لفترات كافية إلى مكملات فيتامين د الغذائية بعد القيام بفحص مستوياته لديهم وتحديد الطبيب للجرعة المناسبة، أو الحرص على تناول الأطعمة التي تحتوي عليه ومدعمة به كبعض منتجات الألبان، وعصير البرتقال وحبوب الإفطار المدعم بفيتامين د.
  • تحتاج الأمهات الحوامل أو اللواتي يخططن للإنجاب إلى الحرص على تناول الأطعمة الغنية بحمض الفوليك (بالإنجليزية: Folic acid) أو المدعمة به، ولا بد من أخذ مكملات حمض الفوليك الغذائية في الأشهر الثلاث الأولى من الحمل وذلك لتقليل خطر التشوهات الجنينية.
  • الأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض نقص بعض الفيتامنيات والمعادن.
  • الأطفال تحت سن الخامسة، قد يحتاج الأطفال في هذا السن وخاصة أصحاب الشهية المحدودة إلى تناول فيتامين أ، وفيتامين ج، وفيتامين د.
  • النباتيون، ينصح بتناول فيتامين د2 وفيتامين ب 12.

لا بد للفئات المذكورة أعلاه أن تستشير الطبيب قبل البدء بأخذ أي مكمل غذائي، وقد يوصي الطبيب بناء على تشخيصه ببعض المكملات دوناً عن غيرها، وبزيادة تناول بعض الأطعمة أيضاً، كما يجب على النساء الحوامل تجنب مكملات فيتامين أ الغذائية والتي يمكن أن تسبب تشوهات خلقية للجنين إذا تجاوزت الجرعة الموصى بها على فترة طويلة من الزمن. 

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

نصائح هامة قبل شراء المكملات الغذائية

هناك بعض النصائح التي يجب مراعاتها قبل استخدام المكملات الغذائية: 

  • قبل استخدام المكملات الغذائية يجب الإطلاع على الدراسات العلمية التي تم إجراؤها على سلامة وفعالية المنتج، بسبب اختلاف المعايير التسويقية المستخدمة في الدواء عن تلك المستخدمة في المكملات الغذائية، فيجب على المستهلك تحمل مسؤولية صحته عن طريق كونه مستهلكاً مطلعاً.
  • كون المكمل الغذائي طبيعي ليس بالضرورة أن يكون أمناً.
  • التحقق من التفاعلات الدوائية التي يمكن أن تحدث مع الأدوية الأخرى سواء كانت بوصفة طبية أو بدون وصفة طبية.
  • اليقظة الدوائية فيما يتعلق بوجود الملوثات في بعض المكملات الغذائية خاصة المكملات المستخدمة لفقدان الوزن، أو الصحة الجنسية كضعف الإنتصاب، والأداء الرياضي، وبناء الأجسام حيث وجد أن بعضها قد يحتوي على عقاقير مخفية أو بعض المركبات الأخرى.
  • استشارة الطبيب أو الصيدلاني قبل أخذ اي نوع من المكملات الغذائية، خاصةً في حالات الحمل والرضاعة أو إذا كان المستهلك يعني من أحد الأمراض المزمنة.
  • بعض المكملات الغذائية يمكن أن يكون لها آثار جانبية غير مرغوب بها أثناء الجراحة، ويجب ابلاغ الطبيب عن أية مكملات غذائية يتم تناولها حيث يمكن أن يطلب الطبيب من المريض توقفها من 2-3 أسابيع قبل الجراحة.

قف  وفكر قبل  أن  تغريك  ملصقات المنتجات  الغذائية

نصائح حول البحث على الانترنت للحصول على معلومات حول المكملات الغذائية

للحصول على معلومات صحيحة عن المكملات الغذائية عن طريق الإنترنت يجب البحث في مواقع المنظمات الموثوقة بدلاً من البحث الأعمى، ويجب معرفة المعلومات التالية: 

  • من المسؤول عن إدارة الموقع، مثلا الحكومة أو بعض الجامعات أو بعض الجمعيات الطبية كجمعية الطبية الأمريكية (بالإنجليزية: American Medical Association) أو جمعية السكري الأمريكية (بالإنجليزية: American Diabetes Association) أو معاهد الصحة الوطنية (بالإنجليزية: National Institutes of Health) وغيرها، ويجب أن تكون المعلومات أو المراجع مكتوبة من قبل متخصصين في المجال الطبي أو خبراء في المجالات الطبية أو الأكاديمية أو من المجتمع الطبي.
  • الغرض من الموقع، يجب معرفة إذا أن الغرض من الموقع تثقيف المجتمع بشكل موضوعي أو مجرد ترويج وبيع المنتجات.
  • مصادر المعلومات وهل يوجد لها أي مراجع، حيث تتم مراجعة المعلومات عن طريق متخصصين علميين معترف بهم.
  • التحقق من تاريخ النشر أو تاريخ التحديث، حيث ينبغي تحديث المواقع الصحية والطبية بشكل متكرر.

كيفية اختيار المكملات الغذائية

يوجد العديد من الخيارات المتاحة من المكملات الغذائية وقد يكون مزعجاً في بعض الأحيان اختيار منتج أمن وفعال، وفي ما يلي بعض النصائح والأمور الواجب مراعتها أثناء اختيار المكملات الغذائية: 

  • يجب على المستهلك أن يكون مدركاً أن المكملات الغذائية تدعم الصحة ويجب عدم الخلط بينها وبين الأدوية، ولا يتوقع أن يكون لها تأثيرات فورية عند استهلاكها.
  • عدم البحث عن الحلول السريعة والفورية، فالمكملات الغذائية تحتاج لفترات زمنية طويلة لتثبت فاعليتها وفي العادة تكون تأثيراتها خفيفة، وفي حال تم أخذ منتج أعطى مفعول فوري وسريع قد يكون دليلاً على عدم أمان استخدامة وينصح باستشارة الطبيب.
  • البحث عن علامات تجارية معروفة وموثوقة.
  • البحث عن الأختام عالية الجودة وشهادات الطرف الثالث.
  • اختيار المنتجات المرخصة والقانونية.
  • الشراء من الأماكن الموثوق بها كالصيدليات والمتاجر والمواقع الإلكترونية الموثوق بها.
  • البحث عن عضوية الشركة في جمعية الصناعة والتجارة.
  • زيارة الصفحة الإلكترونية للشركة، حيث يمكن أن يدل تصميم الموقع السيء على أن الشركة لا تنوي متابعة العمل للتفاعل مع عملائها أو بناء علامة تجارية موثوق بها.
  • النظر إلى مكونات المنتج والمنشور الداخلي، فقد تشير المكونات غير المكشوف عنها إلى أن الشركة تحاول إخفاء شيء ما يفضل اختيار المنتجات حيث يمكنك عرض القائمة الكاملة للمكونات.
  • احذر الشركات التي تخضع لتغييرات الاسم بشكل مستمر لإخفاء المشكلات السابقة.
  • السؤال عن مدة عمر الشركة، يمكن أن لا يدل على نوعية المنتج ولكن يمكن أن توفر الثقة وأن الشركة موجودة لفترة كافية للوقوف مع منتجاتها ومتابعتها، وينصح بالعلامات التجارية الموجودة على الأقل مدة عام.

اقرأ أيضا: أفضل فيتامينات للحامل والجنين حسب أشهر الحمل

خرافات حول المكملات الغذائية

هناك بعض الخرافات والمعلومات الخاطئة التي يعرفها الناس حول المكملات الغذائية، نبين منها ما يأتي:

  • زيادة المكملات الغذائية تعني صحة أفضل: وهو من أكبر المفاهيم الخاطئة إذ يستطيع الجسم ببساطة الحصول على احتياجاته من الغذائي الصحي، وقد يحتاج المكملات الغذائية في بعض الحالات الخاصة التي وضحت سابقاً، وفي الواقع يمكن لزيادة أخذ المكملات الغذائية دون داعي أن يؤذي صحة الجسم، فزيادة أخذ فيتامين سي على سبيل المثال قد يتعارض مع امتصاص النحاس، كما أن زيادة الفسفور قد تؤثر على امتصاص الكالسيوم وغيرها من الأمثلة الأخرى.
  • المكملات الغذائية الطبيعة آمنة: فكثير من المستخلصات النباتية تملك تأثيرات جانبية غير مرغوبة كالإسهال أو إدرار البول، أو تقليل امتصاص بعض العناصر الغذائية المهم للجسم، أو معارضة امتصاص الأدوية، لذلك لا بد من استشارة الطبيب قبل البدء بأخذ أي مكمل غذائي.
  • مكملات فيتامين سي الغذائية تقي من الإصابة بنزلات البرد: لا توجد دراسات علمية أكدت ارتباط أخذ مكملات فيتامين سي بالوقاية من الإصابة بنزلات البرد أو الرشح، ولكنها في الواقع تخفف شدة الأعراض ومدتها.

للمزيد: هل يحتاج طفلك للمكملات الغذائية؟

حساب مؤشر كتلة الجسم

تقوم هذه الحاسبة بحساب مؤشر كتلة الجسم، وهو عبارة عن وزن الشخص بالكيلوجرام مقسوماً على مربع طوله بالمتر، ويستعمل كمقياس لتحديد ارتفاع دهون الجسم، وأداة لتقسيم الأوزان إلى فئات ترتبط مع زيادتها بتطور مشاكل صحية معينة مرتبطة بالسمنة.
تنبيه: مؤشر كتلة الجسم هو ليس بديلاً عن الفحص الطبي الدقيق لارتفاع دهون الجسم والأمراض المرتبطة بها، ويجب عدم استعماله لهذه الأغراض.

الطول
الوزن
×إغلاق
نتائج العملية الحسابية
مؤشر كتلة الجسم
kg/m2
الدقة العشرية