يعتبر الكوليسترول أحد الشحوم الستيرويدية التي توجد في الدم، ويحافظ وجوده في الجسم على وظيفة الجدار الخلوي بصورة طبيعية، إلا أن ارتفاع مستوياته في الدم يعد أحد أهم العوامل الخطرة لأمراض القلب وانسداد الشرايين.

ولهذا ينصح بإدخال بعض الأطعمة ضمن النظام الغذائي اليومي؛ وذلك لضمان التخلص من مشكلة ارتفاع الكولسترول بالدم والوقاية منه. يناقش المقال حمية لتخفيض الكوليسترول، ونظام غذائي صحي لمرضى الكوليسترول، بالإضافة إلى بعض أطعمة تقلل مستوى الكوليسترول.

اطعمة لخفض الكولسترول

تساءل الكثير عن حمية لمرضى الكوليسترول، ونذكر فيما يلي أكثر من 5 اطعمة تخفض الكوليسترول، ويمكن إضافتها إلى نظام غذائي صحي لمرضى الكوليسترول.

اقرأ أيضاً: ما هو كوليستيرول البروتين الشحمي المرتفع الكثافة (HDL) ؟

الشوفان لخفض الكولسترول

يزود 1-2 جرام من الشوفان الجسم بالألياف القابلة للذوبان مثل البيتا جلوكان، وهو أحد الألياف التي تشكل مادة هلامية بعد تناوله ترتبط بالكوليسترول داخل الحمض الصفراوي ويقلل نسبته في الدم، مما يجعله خيار مناسب يمكن إضافته إلى النظام الغذائي لمرضى الكوليسترول في الإفطار أو إلى الشوربات.

الشعير والحبوب الكاملة المختلفة لخفض الكولسترول

يمكن للنخالة وحبوب القمح الكامل أن تساعد في خفض معدلات الكوليسترول في الدم بنسبة تتراوح بين 7% و 14%، مما يساعد على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، وذلك بسبب احتوائها على الألياف القابلة للذوبان؛ مما يجعله من إضافة رائعة إلى حمية ارتفاع الكوليسترول.

للمزيد: سبعة اطعمة تقلل من الكوليسترول لديك

البقوليات لخفض الكولسترول

تعد البقوليات مثل الفاصولياء، والعدس، والبازيلاء أحد الأطعمة الغنية بالألياف القابلة للذوبان، بالإضافة إلى قدرتها على إشعار الشخص الذي يتناولها بالشبع، والامتلاء لفترة أطول بعد تناولها مقارنة مع الأطعمة الأخرى، مما يجعلها أحد الأطعمة التي يمكن إضافتها إلى النظام الغذائي لمرضى الكوليسترول؛ لما لها من قدرة على خفض معدلات الكوليسترول في الدم، والتخلص من الوزن الزائد.

الباذنجان والبامية لخفض الكولسترول

يعد الباذنجان والبامية أغذية تخفض الكوليسترول في الدم؛ لكونها من الخضروات منخفضة السعرات الحرارية، ومصدر للألياف القابلة للذوبان.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

المكسرات لخفض الكولسترول

تحتوي المكسرات مثل اللوز، والجوز، والفول السوداني والمكسرات الأخرى على نسب جيدة من الدهون غير المشبعة القادرة على خفض معدلات الكوليسترول؛ بسبب احتوائها على الألياف التي تمنع امتصاص الكوليسترول الموجود في الطعام، وتعزيز الشعور بالامتلاء والشبع عند الأشخاص.

وبالإضافة إلى كونها أطعمة تقلل مستوى الكوليسترول، إذ يمكن أن يؤدي تناول 60 غرام من المكسرات يومياً إلى تقليل الكوليسترول الضار، فهي تحتوي على العديد من المعادن والفيتامينات التي تحافظ على صحة الجسم.

الزيوت النباتية لخفض الكولسترول

يمكن استبدال الزيوت النباتية السائلة مثل زيت الزيتون، والكانولا، وعباد الشمس وغيرها من أنواع الزيوت النباتية بدلاً من الزيوت الحيوانية المشبعة عند اتباع حمية لخفض الكوليسترول؛ لأنها تساعد على خفض الكوليسترول السيء بنسبة 18%.

اقرأ أيضاً: الحل الامثل لخفض كوليسترول الدم

الفواكه لخفض الكولسترول

تحتوي العديد من الفواكه مثل التفاح، العنب، الفراولة، الحمضيات على نسب عالية من البكتين، وهو نوع من الألياف القابلة للذوبان، والذي يقلل من الكوليسترول الضار عن طريق تقليل امتصاصه في الجهاز الهضمي.

 كما تحتوي معظم الفواكه على العديد من الفيتامينات والمعادن التي تحافظ على صحة الجسم، وتقيه من أمراض القلب، بالإضافة إلى احتوائها على نسب قليلة من السعرات الحرارية مما يحافظ على وزن الجسم المعتدل؛ وبالتالي يمكن إضافتها إلى قائمة الأغذية المتاحة كحمية لخفض الكوليسترول.

الاطعمة المدعمة مع الستيرول والستانول لخفض الكولسترول

تقوم مركبات ستيرول (بالإنجليزية: Sterol) وستانول (بالإنجليزية: Stanol) التي تستخرج من نباتات الصمغ، بتقليل امتصاص الكوليسترول؛ بسبب تشابهها في الحجم والشكل للكوليسترول، حيث تقوم الشركات بإضافتها إلى الأطعمة مثل المارجرين، وعصير البرتقال أو الشوكولاتة، كما تتوفر على شكل مكملات غذائية.

وبالتالي تعد أغذية تخفض الكوليسترول في الدم؛ إذ يمكن تناول غرام واحد من ستيرول النبات أو ستانول يومياً أن يقلل الكوليسترول الضار بنحو 10٪، وتعتمد الفاعلية على المدة والكمية التي يتم تناول فيها هذه الاطعمة المدعمة بها، حيث تحتاج إلى عدة أسابيع لتقليل الكوليسترول بشكل متدرج.

قيمة سندويش الفلافل الغذائية

الصويا لخفض الكولسترول

توصف منتجات الصويا مثل التوفو وحليب الصويا كوسيلة قوية لخفض الكوليسترول، حيث تظهر الأبحاث أن استهلاك 25 جرام من بروتين الصويا يومياً أي 10 أوقية من التوفو أو 2 ونصف كوب من حليب الصويا يمكن أن يقلل الكوليسترول الضار بنسبة 5٪ إلى 6٪.

ويمكن استبدال اللحوم ومنتجات الألبان كاملة الدسم  عند اتباع حمية لمرضى الكوليسترول؛ للحصول على نظام غذائي متوازن وصحي للسيطرة على مستويات الكوليسترول في الدم.

الاسماك الدهنية لخفض الكولسترول

تعد الأسماك الدهنية من الأغذية المتاحة عند اتباع حمية لخفض الكوليسترول؛ إذ يمكن تناول السمك مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع أن يقلل من الكولسترول بطريقتين:

  • عن طريق استبدال اللحوم، التي تحتوي على الدهون المشبعة.
  • من خلال احتوائها على أوميغا 3 التي تساعد على خفض الكوليسترول، وتقلل الدهون الثلاثية في مجرى الدم.

اقرأ أيضاً: سلبيات خافضات الكوليسترول ومخاطرها

مكملات الالياف الغذائية لخفض الكولسترول

يوفر تناول ملعقتين صغيرتين يومياً من بذور القاطونة (بالإنجليزية: Psyllium) ما يقدر 4 جرامات من الألياف القابلة للذوبان، بالإضافة إلى قدرتها على تغيير النمط الغذائي بشكل عام، والذي يدعو إلى التوازن بين المجموعات الغذائية وممارسة الرياضة بشكل منتظم، وهو من الخيارات التي يمكن تناولها عند اتباع حمية لخفض الكوليسترول.

الثوم لخفض الكولسترول

أشارت الدراسات إلى أن تناول مسحوق الثوم يومياً يعمل على تخفيض الكوليسترول بنسبة تتراوح بين 9% و12%، ويمكن إضافته إلى حمية ارتفاع الكوليسترول في السلطة أو الحساء.

الاطعمة المحتوية على الليكوبين لخفض الكولسترول

يعد الليكوبين (بالانجليزية: Lycopene) أحد الأصباغ الكاروتينية المسؤولة عن إعطاء الخضراوات والفواكه اللون الأحمر مثل الطماطم والبطيخ، ويعتقد أن الليكوبين يخفض الكوليسترول في الدم، ويساعد في الحفاظ على صحة القلب، وبالتالي تعد الأطعمة المحتوية على الليكوبين من أحد خيارات الحمية لخفض الكوليسترول.

الشاي الاخضر لخفض الكولسترول

يعتقد منذ وقت طويل أن الشاي الأخضر يعد من ضمن الحمية لتخفيض الكوليسترول؛ نتيجة لقدرته على تخليص الجسم من الكوليسترول والشحوم، ووجد أن الشاي الأخضر قادر على تخفيض مستويات الكوليسترول بنسبة 2-5%؛ بسبب احتوائه على معدل سعرات حرارية قليلة عند احتسائه دون إضافة السكر، ويمكن استبدال العديد من المرطبات المحتوية على نسب عالية من السعرات الحرارية به.

للمزيد: عشرة اغذية تسبب ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم

حساب مؤشر كتلة الجسم

تقوم هذه الحاسبة بحساب مؤشر كتلة الجسم، وهو عبارة عن وزن الشخص بالكيلوجرام مقسوماً على مربع طوله بالمتر، ويستعمل كمقياس لتحديد ارتفاع دهون الجسم، وأداة لتقسيم الأوزان إلى فئات ترتبط مع زيادتها بتطور مشاكل صحية معينة مرتبطة بالسمنة.
تنبيه: مؤشر كتلة الجسم هو ليس بديلاً عن الفحص الطبي الدقيق لارتفاع دهون الجسم والأمراض المرتبطة بها، ويجب عدم استعماله لهذه الأغراض.

الطول
الوزن
×إغلاق
نتائج العملية الحسابية
مؤشر كتلة الجسم
kg/m2
الدقة العشرية