يعد ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم من العوامل الصامتة المسببة لأمراض القلب والأوعية الدموية. ويحدث ذلك عندما يتحد الكوليسترول مع مركبات أخرى في الدم لتكوين مايعرف بطبقة البلاك التي تلتصق بجدران الشرايين فتؤدي إلى تصلبها، وتضيقها أو توقف تدفق الدم بداخلها فينتج عنه الإصابة بالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية، وغيرها من أنواع الجلطات. 

يوجد الكوليسترول في جميع خلايا الجسم، وهو مادة شمعية تشبه الدهن في مظهرها، ويمكن أن يحصل الجسم على الكوليسترول من الطعام أيضًا، لذا نتعرف في هذا المقال على أنواع الأطعمة التي ترفع الكوليسترول الجيد والضار.

وظائف الكوليسترول في الجسم 

للكوليسترول وظائف أساسية في الجسم، أبرزها ما يلي: [4]

  • يدخل في تركيب أغشية جميع الخلايا في الكائنات الحية.
  • يلعب دورًا مهمًا في عملية التمثيل الغذائي؛ حيث يساعد في عملية هضم الدهون في الأمعاء عن طريق العصارة الصفراوية التي يفرزها الكبد.
  • يدخل في تكوين الهرمونات مثل الهرمونات الجنسية ومنها الاستروجين والتستوستيرون، ويدخل في تركيب فيتامين د.

 أطعمة ترفع الكوليسترول

ينتج الكبد والأمعاء حوالي غالبية الكولسترول الذي نحتاجه يوميًا للبقاء بصحة جيدة، أما النسبة المتبقية من القيمة اليومية التي نحتاجها هي التي نحصل عليها من الطعام.

لذا يجب أن لا تزيد كمية الكوليسترول في الطعام عن 300 ملغ يوميًا. ويمكن الحصول عليها من تناول الأغذية التي ترفع الكوليسترول، لكن يجب الانتباه إلى تناول أنواع الدهون المفيدة فقط وتجنب الدهون الضارة، حيث تختلف الأطعمة التي تحتوي على الكوليسترول في فائدتها تبعًا للأنواع التالية من الدهون: [5]

  • الكوليسترول الموجود في الأغذية حيوانية المصدر فقط، وقد نحصل عليه من تناول صفار البيض، اللحوم، والأجبان.
  • الدهون المشبعة وتوجد في بعض أنواع اللحوم، منتجات الحليب، الشوكولاته، المخبوزات، الأطعمة المقلية، والأطعمة المصنعة.
  • الدهون المتحولة وتوجد في بعض الأطعمة المقلية والأطعمة المصنعة.

معدل ضربات القلب ٩٨ هو امر طبيعي لشخص عمره 54 ويعاني من مرض السكري

أطعمة ترفع الكوليسترول الجيد

تعتبر الأغذية الخمس الأولى التالية من الأغذية الغنية بالكوليسترول، وقد كان يعتقد في السابق أنها تؤدي إلى ارتفاع الكوليسترول في الدم، لكنها تحتوي أيضًا على العديد من المغذيات المفيدة، لذا يوصى بتناولها مع ضرورة الاعتدال وعدم الإفراط. [1]

البيض

يعد البيض من أكثر الأطعمة المغذية التي نتناولها، ومع ذلك فهو يعتبر مصدرًا غنيًا  بالكوليسترول؛ حيث تمدنا البيضة الواحدة كبيرة الحجم ب 207 ملغ من الكوليسترول، وذلك يجعل العديد من الأشخاص يتجنبون تناول البيض خوفًا من الارتفاع المفاجئ في مستويات الكوليسترول الضار؛ إلا أن تناول البيض لا يؤثر سلبًا على مستويات الكوليسترول بل على العكس فإن تناول البيض كاملًا يعمل على ارتفاع مستويات الكوليسترول الجيد "HDL" في الدم والذي بدوره يعمل على حماية القلب. [1]

الجبن

يعتبر الجبن من المصادر المهمة للبروتين والكالسيوم، وتمدنا الحصة الواحدة من الجبن (مقدار الحصة يساوي 22 غرام) ب 20 ملغ من الكوليسترول، وهو يمثل نسبة كبيرة من القيمة اليومية الموصى بتناولها.

على الرغم من ارتباط الجبن بارتفاع الكوليسترول في الدم إلا أن تناول الجبن كامل الدسم لا يؤثر سلبًا على مستويات الكوليسترول في الدم، يرجع ذلك إلى وجود البكتيريا النافعة في الجبنة، وهو ما يحول دون هذا التأثير. [1]

المأكولات البحرية

تتميز المأكولات البحرية مثل الجمبري، وسرطان البحر، والمحار بأنها مصدر مهم من مصادر الكوليسترول؛ حيث تحتوي كل ثلاث حصص من الجمبري (3 أونصات = 85 غم تقريبًا) على 214 ملغ، كما يحتوي السردين المعلب والتونا على نسبة مرتفعة من الكوليسترول.

إضافة إلى ذلك فإن المأكولات البحرية تعتبر من المصادر الغنية بالبروتين، والفيتامينات خاصةً فيتامينات ب، والعديد من المواد النشطة التي تعمل على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، وتخفض الدهون الثلاثية، وتحسن وظائف القلب، وتقلل من الخطر الناجم عن أمراض القلب، وتخفض ضغط الدم ومستويات الكوليسترول الضار (بالإنجليزية: LDL)، كما لوحظ أن معدلات حدوث أمراض القلب،  والسكري، والأمراض الالتهابية مثل التهاب المفاصل تكون أقل بشكل ملحوظ لدى المجتمعات التي تستهلك المأكولات البحرية بكثرة وانتظام. [1][5]

اقرأ أيضًا : الاسماك: قيمة غذائية يجهلها الكثير

الزبادي كامل الدسم

يعتبر الزبادي مصدرًا غنيًا بالبروتين، والمغذيات الأخرى مثل الكالسيوم، والفوسفور، والمغنيسيوم، والزنك، والبوتاسيوم، وفيتامينات ب.

بالإضافة إلى كونه مصدرًا للكوليسترول؛ حيث يحتوي الكوب الواحد من الزبادي كامل الدسم (245 غم) على 31.8 ملغ من الكوليسترول، كما يرتبط استهلاك منتجات الألبان المتخمرة كاملة الدسم بانخفاض الكوليسترول الضار وضغط الدم، كما يقلل من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية، وأمراض القلب، والسكري، ويفيد صحة الأمعاء من خلال التأثير الإيجابي على البكتيريا النافعة. [1]

أعضاء الحيوانات

تعتبر لحوم أعضاء جسم الحيوان الغنية بالكوليسترول مثل الكلى، والكبد مصادر غنية بالمغذيات أيضًا؛ فعلى سبيل المثال تحتوي كبدة الدجاج على مضادات الأكسدة، وفيتامين ب12، والحديد، والزنك، كما تحتوي الحصة الواحدة منها (145غم) على 351 ملغ من الكوليسترول. [1][5]

أغذية ترفع الكوليسترول الضار

الأطعمة التالية هي أطعمة مصنعة غنية بالكوليسترول، ضرر تناولها أكثر من نفعه بكثير؛ لذا يستحسن التقليل من تناولها قدر الإمكان خاصةً لمن يعاني من ارتفاع مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم، تشمل الأطعمة التي ترفع مستويات الكوليسترول الضار على ما يلي: [1][2]

الزبدة

مع أن الدراسات الحديثة أظهرت أن الكوليسترول في الطعام لا يؤثر كثيرًا على ارتفاع الكوليسترول في الدم، إلا أن الزبدة من المصادر الغنية بالكوليسترول والدهون المشبعة كذلك؛ وتحتوي ملعقة الطعام الكبيرة من الزبدة على 31 ملغ تقريبًا من الكوليسترول، و7.2 غرام من الدهون المشبعة، لذا تنصح جمعية القلب الأمريكية باستبدال الزبدة في الطعام ببدائل صحية مثل زيت الزيتون والأفوكادو. [2]

الأطعمة المقلية

يسبب تناول الأطعمة المقلية كثيرًا؛ مثل اللحوم، وأصابع الجبنة إلى ارتفاع مستويات الكوليسترول الضار في الدم، وذلك لاحتوائها على الدهون المتحولة التي تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، السمنة، والسكري من النوع الثاني. [1]

الوجبات السريعة

عادة ما تكون مستويات الكوليسترول الضار في الدم عند الأشخاص الذين يتناولون الوجبات السريعة بشكلٍ مستمر أعلى مقارنة بغيرهم، كما أنهم يعانون من خلل في عملية تنظيم السكر في الدم، ,حدوث الالتهابات بكثرة، وزيادة الدهون حول البطن، وذلك لاحتواء هذه الأطعمة على المصادر المختلفة التي تعمل على رفع مستوى الكوليسترول الضار في الدم مثل الدهون المشبعة، والدهون المتحولة. [1]

اللحوم المصنعة

تعتبر اللحوم المصنعة مثل السجق، والنقانق من الأطعمة الغنية جدًا بالكوليسترول، وقد وجِد أن الإكثار من تناول اللحوم المصنعة يرتبط بزيادة معدلات الإصابة بأمراض القلب ،وبعض أنواع السرطان  مثل سرطان القولون. [1]

الحلويات

من المعروف أن الحلويات مثل الكعك، والبسكويت، والفطائر، والآيس كريم وغيرها، من الأطعمة التي لا تمدنا بالكثير من العناصر الغذائية التي نحتاجها بقدر ما تزيد من خطر الإصابة بالكثير من الأمراض مثل أمراض القلب، لاحتوائها على الكوليسترول، والدهون، والسكريات بكميات كبيرة. [1]

 اقرأ أيضًا: ماذا تعرف عن الكولسترول الضار والمفيد؟

نصائح لخفض معدلات الإصابة بارتفاع الكوليسترول 

من الممكن تقليل مخاطر الإصابة بارتفاع الكوليسترول أو تخفيض نسبته المرتفعة بالفعل عن طريق تقليل عوامر الخطر التي يمكن التحكم بها واتخاذ قرارات تتعلق بأسلوب حياة أكثر صحة، لتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، وذلك باتباع الخطوات الآتية: [3]

  1. تناول الأطعمة الصحية فقيرة المحتوى من الدهون المشبعة، وتجنب الدهون المهدرجة أو المتحولة تمامًا.
  2. الإقلاع عن التدخين.
  3. الانتظام على أدوية خفض الكوليسترول التي وصفها الطبيب وذلك في حالة ارتفاع نسب الكوليسترول بالفعل، وعدم التوقف عنها دون الاستشارة الطبية.
  4. استشارة الطبيب حول رفع مستوى الكوليسترول الجيد HDL عن طريق تغيير نمط الحياة.
  5. الانتظام على فحص مستوى الكوليسترول في الدم، تفاديا للارتفاع المفاجئ والسيطرة على نسب الكوليسترول.

نصيحة الطبي

يمكن لبعض الأطعمة أن ترفع من مستوى الكوليسترول في الدم، منها ما يحتوي على الدهون المشبعة مثل اللحوم الحمراء الحيوانية، ومنتجات الألبان، ويفضل التقليل من تناولها، ومنها ما يحتوي على الدهون المتحولة ومن مصادرها الأطعمة المقلية، والمصنعة، والسمن المهدرج، ويوصى بتجنب هذه الأطعمة تمامًا.

تعد الدهون غير المشبعة مصادر صحية للكوليسترول وهي تتوافر في المكسرات، والزيوت النباتية. ينصح بالإقلاع عن التدخين، والاهتمام بتناول الأطعمة المحتوية على الدهون غير المشبعة، لتقليل فرص ارتفاع الكوليسترول الضار في الدم.

اقرا ايضاً :

الشريان الأبهر البطني إذا تمدد!