يُعد ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم من العوامل الصامتة المسببة لأمراض القلب والأوعية الدموية. ويحدث ذلك عندما يتحد الكوليستيرول مع مركبات أُخرى في الدم ليتكون مايُعرف بطبقة البلاك التي تلتصق بجدران الشرايين فتؤدي إلى تصلبها، وتضيّقها أو توقف تدفق الدم إليها فينتج عنه الإصابة بالنوبة القلبية. ويوجد الكوليستيرول في جميع خلايا الجسم، وهو مادة شمعية تُشبه الدُهن في مظهرها.

للكوليسترول وظائف أساسية في الجسم، أبرزها:

  • يدخل في تركيب أغشية جميع الخلايا في الكائنات الحية.
  • يلعب دوراً مُهماً في عملية التمثيل الغذائي؛ حيث يساعد في عملية هضم الدهون في الأمعاء عن طريق العصارة الصفراوية التي يفرزها الكبد.
  • يدخل في تكوين الهرمونات (كالهرمونات الجنسية؛ الإستروجين والتستوستيرون)، وفيتامين د.

كيف نحصل على الكوليستيرول؟

يُنتج الكبد والأمعاء حوالي 80% من الكولسترول الذي نحتاجه يومياً للبقاء بصحة جيدة، أما النسبة المُتبقية والتي تُشكّل 20% فقط من القيمة اليومية التي نحتاجها هي التي نحصل عليها من المصادر الغذائية. لذلك يجب أن لا تزيد كمية الكوليسترول المتناولة عن 300 مغ يومياً. ويمكن الحصول عليها من تناول الأطعمة التي تحتوي على الأنواع التالية من الدهون:

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن
  • الكوليسترول وهو موجود في الأغذية حيوانية المصدر فقط، وقد نحصل عليه من تناول صفار البيض، اللحوم، والأجبان.
  • الدهون المُشبعة وتوجد في بعض أنواع اللحوم، منتجات الحليب، الشوكولاته، المخبوزات، الأطعمة المقلية، والأطعمة المُصنّعة.
  • الدهون المُتحولة وتوجد في بعض الأطعمة المقلية والأطعمة المُصنّعة.

عشرة أطعمة قد يؤدي تناول بعضها إلى ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم

تُعتبر الأغذية الخمس الأولى التالية من الأغذية الغنية بالكوليسترول، وقد كان يُعتقد في السابق أنها تؤدي إلى ارتفاع الكوليسترول في الدم إلا أن الدراسات الحديثة أظهرت أن لا صحة لذلك مع ضرورة الاعتدال في تناولها. أما بقية الأطعمة فهي أطعمة مُصنّعة غنية بالكوليسترول قد يكون ضرر تناولها أكثر من نفعه بكثير؛ لذا يستحسن التقليل من تناولها قدر الإمكان خاصةً لمن يعاني من ارتفاع مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم.

  • البيض يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع الكوليسترول

    يُعد البيض من أكثر الأطعمة المُغذّية التي نتناولها، ومع ذلك فهو يُعتبر مصدرًا غنيًا  بالكوليسترول؛ حيث تمدنا البيضة الواحدة كبيرة الحجم ب 211 مغ من الكوليسترول أو ما نسبته 71% من الكمية المُوصى بتناولها يومياً! وذلك يجعل العديد من الأشخاص يتجنبون تناول البيض خوفاً من الارتفاع المُفاجىء في مستويات الكوليسترول؛ إلا أن الدراسات أظهرت أن تناول البيض لا يؤثر سلباً على مستويات الكوليسترول بل على العكس فإن تناول البيض كاملاً يعمل على ارتفاع مستويات الكوليسترول الجيد (HDL) في الدم والذي بدوره يعمل على حماية القلب.
  • الجبن يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع الكوليسترول

    يعتبر الجبن من المصادر المهمة للبروتين والكالسيوم، وتمدنا الحصة الواحدة من الجبن (مقدار الحصة يُساوي 28 غرام = أونصة واحدة) ب 27 مغ من الكوليسترول أي 9% تقريباً من القيمة اليومية المُوصى بتناولها. وعلى الرغم من ارتباط الجبن بارتفاع الكوليسترول في الدم إلا أن دراسات حديثة أظهرت مؤخراً أن تناول الجبن كامل الدسم لا يؤثر سلباً على مستويات الكوليسترول في الدم ويعتقد العلماء أن وجود البكتيريا النافعة في الجبنة هو ما يحول دون هذا التأثير.
  • المأكولات البحرية يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع الكوليسترول

    تتميز المأكولات البحرية باحتوائها على المُح وهو مصدر مهم من مصادر الكوليسترول؛ حيث تحتوي كل ثلاث حصص من الجمبري (3 أونصات = 85 غم تقريباً) على 166 مغ، كما يحتوي السردين المُعلّب على 120 مغ من الكوليسترول والتونا على 60 مغ. ومع ذلك فإن المأكولات البحرية تُعتبر من المصادر الغنية بالبروتين، المعادن، والفيتامينات خاصةً فيتامينات ب، والعديد من المواد النشطة التي تعمل على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، خفض الدهون الثلاثية، تحسين وظائف القلب وتقليل الخطر الناجم عن أمراض القلب، وخفض ضغط الدم ومستويات الكوليسترول الضار(LDL)
    بالإضافة إلى ذلك فقد لوحظ أن معدلات حدوث أمراض القلب تكون أقل بشكلٍ ملحوظ لدى المُجتمعات التي تستهلك المأكولات البحرية بكثرة وانتظام.

اقرأ أيضاً : الاسماك: قيمة غذائية يجهلها الكثير

ضيق تنفس والم مثل النار

  • اللبن كامل الدسم يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع الكوليسترول

    يُعتبر اللبن مصدراً غنياً بالبروتين، والمُغذيات الأُخرى كالكالسيوم، الفسفور، الماغنيسيوم، الزنك، البوتاسيوم، وفيتامينات ب. بالإضافة إلى كونه مصدراً للكوليسترول؛ فيحتوي الكوب الواحد من اللبن كامل الدسم (245 غم) على 31.9 مغ من الكوليسترول أي ما نسبته 11% تقريباً من النسبة المُوصى بها يومياً. ومع ذلك فإن الدراسات الحديثة أظهرت أن الاستهلاك الزائد لمنتجات الألبان المُتخمّرة كاملة الدسم يرتبط بانخفاض الكوليسترول الضار وضغط الدم، كما يخفض من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية، أمراض القلب، والسكري، ويفيد صحة الأمعاء من خلال التأثير الإيجابي على البكتيريا النافعة. 
  • لحوم الأعضاء يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع الكوليسترول

    تُعتبر لحوم الأعضاء الغنية بالكوليسترول كالكلى، والكبد مصادر غنية بالمُغذيات أيضاً؛ فعلى سبيل المثال تحتوي كبدة الدجاج على مُضادات الأكسدة، فيتامين ب12، الحديد، والزنك، كما تحتوي الحصة الواحدة منها (1 أونصة = 28 غم) على 53 مغ من الكوليسترول أي ما نسبته 36% من الكميات المُوصى بتناولها يومياً.
    أظهرت إحدى الدراسات التي شملت 9000 مشترك بالغ أن الأشخاص الذين يتناولون كميات معتدلة من اللحوم غير المُصنعة (بما فيها اللحوم  العضوية) كانوا أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب مُقارنة بغيرهم ممن يستهلكونها بكميات أقل.
  • الزبدة يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع الكوليسترول

    مع أن الدراسات الحديثة أظهرت أن الكوليسترول في الطعام لا يؤثر كثيراً على ارتفاع الكوليسترول في الدم إلا أن الزبدة من المصادر الغنية بالكوليسترول والدهون المُشبعة كذلك؛ وتحتوي ملعقة الطعام (15 غم تقريباً) من الزبدة على 31 مغ تقريباً من الكوليسترول و 7 غرام من الدهون المُشبعة! تنصح جمعية القلب الأمريكية باستبدال الزبدة في الطعام ببدائل أكثر صحية كزيت الزيتون والأفوكادو.
  • الأطعمة المقلية يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع الكوليسترول

    يُسبب تناول الأطعمة المطهية بالقلي العميق؛ كاللحوم وأصابع الجبنة إلى ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم وذلك لاحتوائها على الدهون المُتحولة التي تعمل على ارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب، السمنة، والسكري من النوع الثاني.
  • الوجبات السريعة يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع الكوليسترول

    عادةً ما تكون مستويات الكوليسترول في الدم عند الأشخاص الذين يتناولون الوجبات السريعة بشكلٍ مستمر أعلى مُقارنةً بغيرهم، كما أنهم يعانون من خللٍ في عملية تنظيم السكر في الدم، حدوث الالتهابات بكثرة، وزيادة الدهون حول البطن. وذلك لاحتواء هذه الأطعمة على المصادر المختلفة التي تعمل على رفع مستوى الكوليسترول في الدم كالدهون المُشبعة، والدهون المُتحولة.
  • اللحوم المُصنعة يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع الكوليسترول

    تُعتبر اللحوم المُصنعة كالسجق، والنقانق من الأطعمة الغنية جداً بالكوليسترول، وقد وُجِد أن الإكثار من تناول اللحوم المُصنعة يرتبط بزيادة معدلات الإصابة بأمراض القلب وبعض أنواع السرطان  مثل سرطان القولون. كما أظهرت دراسة استعراضية كبيرة شملت عدداً كبيراً من المُشاركين أن لكل حصة إضافية تزن 50 غرام من اللحوم المُصنعة يومياً يزداد خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة تصل إلى 42% أعلى من الخطر الطبيعي.

  • الحلويات يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع الكوليسترول

    من المعروف أن الحلويات كالكعك، والبسكويت، والفطائر، والآيس كريم وغيرهم، من الأطعمة التي نتناولها والتي لا تمدنا بالكثير من العناصر الغذائية التي نحتاجها بقدر ما تزيد من خطر الإصابة بالكثير من الأمراض كأمراض القلب؛ لاحتوائها على الكوليسترول، الدهون والسكريات بكميات كبيرة.

 اقرأ أيضاً: ماذا تعرف عن الكولسترول الضار والمفيد؟