يصنف الترمس الحلو ضمن مجموعة البقوليات وفصيلة الأوراق الضيقة (بالإنجليزية: Lupinus Angustifolius) والتي تضم إضافة للترمس الحلو الصويا والفول السوداني، تضم فصيلة الترمس الحلو 12 صنفاً مختلفاً تعود أصولها بشكل عام إلى مناطق أوروبا ومنطقة الشرق الأوسط. حيث بدأ التعارف على استخدام الترمس الحلو كأحد أنواع الغذاء الأساسية من قبل المصريين القدامى، ومن ثم تعددت استخداماته نظراً لفوائد الترمس الحلو الصحية والعلاجية.

يعد الترمس الحلو مصدراً غنياً بالبروتينات إذ يحتوي قرابة 30-35% متمثلاً بشكل أساسي بالجلوبيولين (بالإنجليزية: Globulin) والألبيومين (بالإنجليزية: Albumin)، حيث تمثل كمية البروتينات في الترمس الحلو ما يعادل أربعة أضعاف الكمية الموجودة في حبوب القمح الكاملة وما يقارب 30% من الألياف الغذائية، بالإضافة لإحتوائه على كميات قليلة من الزيوت بنسب لا تتعدى 6% وكميات قليلة من النشا مما يجعله صنفاً غذائياً ذو مؤشر جلايسيمي منخفض

كما يجدر التنويه أن الترمس الحلو قد يسبب حساسية عند بعض الأشخاص على أثر تناوله أو إحدى منتجاته لذلك لابد من التأكد من عدم وجود حساسية من البقوليات بشكل عام والترمس الحلو بشكل لتجنب الإصابة بالصدمة الحساسية أو الصدمة التأقية (بالإنجليزية: Anaphylactic Shock).

سنعرض من خلال هذا المقال أهم العناصر الغذائية الموجودة في الترمس الحلو بالإضافة لفوائد الترمس الحلو على كافة أجزاء الجسم التي يمكن الحصول عليها بتناول كميات معتدلة من الترمس الحلو.

يحتوي الترمس الحلو على عدداً من العناصر الغذائية التي تعود بالنفع على الكثير من أجهزة الجسم مما يساهم في الحفاظ على صحة الجسم ووقايته من الإصابة بالأمراض. ومن فوائد تناول الترمس الحلو ما يلي:

فوائد الترمس الحلو في تقليل مستوى الكوليسترول في الدم

تتمثل فوائد الترمس الحلو في تقليل مستوى الكوليسترول في الدم، حيث تساهم الألياف الغذائية القابلة للذوبان الموجودة في الترمس الحلو في تقليل مستوى الكوليسترول في الدم دون التأثير بشكل سلبي على مستويات الكوليسترول النافع في الدم.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

فوائد الترمس الحلو في ضبط ضغط الدم

يعتبر الترمس الحلو مصدراً غنيباً بالأحماض الأمينية مثل حمض الأرجينين (بالإنجليزية: Arginine) الذي يلعب دوراً هاماً في ضبط عمل الأوعية الدموية، مما يساهم بإعطاء فوائد الترمس الحلو لضبط ضغط الدم ضمن مستوياته الطبيعية.

فوائد الترمس الحلو في الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي

تعمل الألياف الغذائية الموجودة في الترمس الحلو على الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي من خلال تقليل وقت عبور الطعام (بالإنجليزية: Transit Time) وتقليل درجة حموضة القولون الأمر الذي يجعل الترمس الحلو مضاداً للخلايا السرطانية. علاوة على ذلك فإن الترمس الحلو يحتوي على كميات قليلة من مادة الليسيتين (بالإنجليزية: Lecitin) ومادة السابونين (بالإنجليزية: Saponin)، وهي مواد التي تعمل على تهيج المعدة، فبالتالي فإن تناول الترمس الحلو لا يسبب أي مشاكل أو تهيج في المعدة.

بالإضافة لذلك، فمن فوائد الترمس الحلو في الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي أن تناول الترمس الحلو يساهم في الوقاية من الإصابة باضطرابات الجهاز الهضمي مثل مرض السيلياك (بالإنجليزية: Celiac Disease) وذلك يعود كونه مصدراً غذائياً خالاً من الغلوتين.

للمزيد: هل فعلا أعاني من الداء البطني (celiac disease)؟

ما هو الغذاء؟

فوائد الترمس الحلو في تقليل مستوى السكر في الدم

تبرز فوائد الترمس الحلو لمرضى السكري في تناوله إذ يساعد في ضبط عمليات التمثيل الغذائي لسكر الجلوكوز في الجسم، مما يساهم في ضبط مستوى السكر في الدم، وهذا ما يجعل الترمس الحلو خياراً جيداً لمرضى السكري كونه يساهم في تقليل مستوى سكر الجلوكوز في الدم ورفع مستوى الشبع بعد تناول الترمس الحلو أو إحدى منتجاته.

فوائد الترمس الحلو في زيادة نمو البكتيريا النافعة

يعتبر الترمس الحلو إحدى أنواع البروبيوتك (بالإنجليزية: Probiotic)، مما يساهم تناوله في زيادة مستوى البكتيريا النافعة في الجسم. إذ يساعد ارتفاع مستوى البكتيريا النافعة في تعزيز فوائد الترمس الحلو في محاربة الالتهابات البكتيرية التي يمكن الإصابة بها إثر العدوى بعدد من البكتيريا مثل الكوليستيريدم (بالإنجليزية: Clostiridium)، السالمونيلا (بالإنجليزية: Salmonella)، الإشريكية القولونية أو ما يتعارف عليها بالإي كولاي (بالإنجليزية: Escherichia Coli).

اقرأ أيضاً: أهمية بكتيريا الأمعاء المفيدة (بروبيوتيك) في سلامة الجسم

فوائد الترمس الحلو في تخفيف الوزن

يساهم تناول الترمس الحلو من خلال الألياف الغذائية الموجودة فيه بسد حاجة الجسم لتناول كميات كبيرة من الطعام خلال اليوم وذلك بسبب دوره في الوصول لمرحلة الشبع بشكل سريع، الأمر الذي يعزز فوائد الترمس الحلو بما يتعلق في تخفيف الوزن.

حساب مؤشر كتلة الجسم

تقوم هذه الحاسبة بحساب مؤشر كتلة الجسم، وهو عبارة عن وزن الشخص بالكيلوجرام مقسوماً على مربع طوله بالمتر، ويستعمل كمقياس لتحديد ارتفاع دهون الجسم، وأداة لتقسيم الأوزان إلى فئات ترتبط مع زيادتها بتطور مشاكل صحية معينة مرتبطة بالسمنة.
تنبيه: مؤشر كتلة الجسم هو ليس بديلاً عن الفحص الطبي الدقيق لارتفاع دهون الجسم والأمراض المرتبطة بها، ويجب عدم استعماله لهذه الأغراض.

الطول
الوزن
×إغلاق
نتائج العملية الحسابية
مؤشر كتلة الجسم
kg/m2
الدقة العشرية