يرافق مرض الاكتئاب مجموعة من الأعراض العاطفية والنفسية، مثل الحزن، والقلق، والشعور بالذنب، ولكن ما يخفى عن الكثير أن للاكتئاب أعراض جسدية أيضاً.

يمكن أن تظهر أعراض الاكتئاب الجسدية (بالإنجليزية: Physical Symptoms of Depression) على شكل آلام مختلفة في الجسم، أو أعراض مرضية مجهولة السبب، أو مشاكل صحية أخرى. ونتيجةً لإمكانية ارتباط هذه الأعراض بحالات مرضية عضوية، فإنه كثيراً ما يتأخر ربطها بالإصابة بالاكتئاب، مما قد يؤخر حصول المريض على المساعدة والعلاج المناسب.

تعرف في هذا المقال على أعراض الاكتئاب الجسدية وأسبابها.

اعراض الاكتئاب الجسدية

بينت دراسة لمنظمة الصحة العالمية حول أعراض الاكتئاب الجسدية أنه من بين 1146 مريض ممن يحققون معايير تشخيص الاكتئاب وموزعين في 14 دولة، أن 69% منهم قد أبلغوا فقط عن أعراض جسدية عند طلبهم للرعاية الطبية.

ولسوء الحظ، فإنه غالباً لا يتم تشخيص الاكتئاب لدى المرضى الذين يعانون بشكل رئيسي من أعراض جسدية تحتمل التفسير على أنها أعراض لأمراض عضوية. ولهذا فإنه من المهم إدراك ومعرفة الأعراض الجسدية التي يمكن أن تظهر نتيجة الإصابة بالاكتئاب النفسي.

فيما يلي أعراض الاكتئاب الجسدية الأكثر شيوعاً:

  • التعب والإرهاق المستمر 

يعتبر الشعور بالتعب وانخفاض مستويات الطاقة باستمرار أحد أعراض الاكتئاب الجسدية الشائعة، والذي قد يظهر بصور مختلفة، كمواجهة المرضى صعوبة كبيرة في النهوض من السرير صباحاً، حتى بعد الحصول على قسط كاف من النوم ليلاً، أو المكافحة للقيام بأنشطة الحياة اليومية، مثل الاستحمام أو الأعمال المنزلية، أو الخروج من المنزل.

ونظراً لأن العديد من الأمراض الجسدية قد تسبب الإرهاق والخمول، مثل العدوى أو سوء التغذية ونقص الفيتامينات، فإن تشخيص التعب المرتبط بالاكتئاب قد يكون صعباً، لذا عادةً يتم الاستفسار فيما إذا كان المريض يعاني أيضاً من أعراض نفسية أخرى، مثل فقدان الشعور بالمتعة أو الشعور باليأس.

كما أنه وعلى العكس من التعب اليومي، فإن التعب الناتج عن الإصابة بالاكتئاب غالباً ما يرافقه مشاكل في التركيز واللامبالاة.

يجدر الإشارة إلى أن التعب المستمر والإرهاق أحد أكثر أعراض الاكتئاب الجسدية شيوعاً وأكثرها صعوبة في العلاج في معظم الحالات، وقد يكون سبباً في تفاقم حالة الاكتئاب لدى المريض.

  • الألم أو انخفاض القدرة على تحمل الألم

يمكن أن يعاني بعض مرضى الاكتئاب من آلام مختلفة في الجسم، مثل ألم المفاصل والعضلات. وقد يشعر البعض أيضاً من آلام غامضة دون القدرة على تحديد مسبب الألم. وتبعاً لدراسة أجريت عام 2017 في كندا وشملت 1013 فإن أحد أكثر أشكال الآلام المرتبطة بالاكتئاب هي آلام أسفل الظهر.

أيضاً، قد تنخفض قدرة مرضى الاكتئاب على تحمل الألم، أو قد يشعرون بالألم بشكل أكبر أو مختلف؛ أي قد يصبح لديهم عتبة ألم أقل تحمل مقارنةً بغير المصابين بالاكتئاب.

ولا زال تفسير العلاقة بين الألم الجسدي والاكتئاب تحت الدراسة من قبل الباحثين، وتفترض أحد النظريات أن كل من الاكتئاب والألم ناتجان عن خلل في تنظيم الناقلات العصبية في الدماغ، مثل السيروتونين والنورادرينالين، ولهذا فقد تساعد بعض أنواع مضادات الاكتئاب على تخفيف الألم.

  • مشاكل في الجهاز الهضمي

يعاني بعض الأشخاص المصابون بالاكتئاب من مشاكل متكررة في الجهاز الهضمي، مثل مشاكل المعدة، أو الشعور بالغثيان، أو الانتفاخ، أو الإسهال، أو الإمساك، أو الغازات، والتي قد تزداد سوءاً في أوقات التوتر.

هناك عدد من التفسيرات المحتملة لتوضيح العلاقة بين الاكتئاب والجهاز الهضمي، ولكنها ما زالت بحاجة إلى مزيد من البحث، وأحد هذه التفسيرات قائم على دراسة الميكروبات والبكتيريا النافعة الموجودة في الأمعاء وتأثير خلل توازنها على المناعة والحالة المزاجية والنفسية للفرد.

كذلك، قد يكون لبعض الأمراض الهضمية دور في زيادة خطر الإصابة بالاكتئاب، مثل متلازمة القولون العصبي.

اقرأ أيضاً: القولون العصبي وعلاقته بالوضع النفسي

  • الصداع

يعتبر الصداع عرضاً شائعاً جداً، ويصيب معظم الأفراد من وقت لآخر؛ نتيجة القيام بعمل مجهد، أو التوتر، أو قلة النوم، ولكن في حال أصبح الصداع عرضاً يومياً أو حاداً جداً، فقد يكون أحد أعراض الاكتئاب الجسدية.

غالباً، في حال كان الصداع ناتجاً عن الاكتئاب فإنه يستجيب لمسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية، ولكنه يعاود الظهور بشكل منتظم. كما أنه على عكس الصداع النصفي لا يؤثر على قدرة الشخص لأداء أنشطته اليومية. وكثيراً ما يرافقه أعراض أخرى، مثل المشاعر السلبية، والشعور بالتعب، والحزن، وغياب شعور المتعة.

  • مشاكل النوم

تعتبر مشاكل النوم أحد أعراض الاكتئاب الجسدية الشائعة جداً، إذ كثيراً ما يشتكي الأشخاص المصابون بالاكتئاب من صعوبة النوم، أو الأرق، أو النوم المتقطع، أو النوم لفترات طويلة جداً.

يرتبط النوم والاكتئاب بعلاقة تبادلية، أي أن أحد مؤشرات الاكتئاب الأساسية هي مشاكل النوم، وفي المقابل، وجود مشكلة في النوم لسبب ما، مثل توقف التنفس أثناء النوم أو اضطراب إيقاع الساعة البيولوجية، يزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب. ولهذا فإن تحسين جودة النوم أحد الجوانب المهمة التي يتم التركيز عليها عند علاج الاكتئاب.

  • تغيرات في الشهية والوزن

يعاني معظم مرضى الاكتئاب من تغير في الشهية، ولهذا فإن أحد أعراض الاكتئاب الجسدية الشائعة هو ملاحظة زيادة الوزن أو فقدانه دون قصد أو رغبة.

ويعتبر الأكل العاطفي أحد أسباب زيادة الوزن في حالات الاكتئاب، إذ يحاول الشخص استخدام الطعام كعلاج لمشاعر الاكتئاب التي يعاني منها، ولكن مع مرور الوقت وزيادة الوزن أو الوصول للسمنة، فقد يصبح هذا الوزن الزائد سبباً لتفاقم الاكتئاب لدى الشخص نفسه.

كذلك، فإن فقدان الشهية وفقدان الوزن لدى مرضى الاكتئاب أو الذين يعانون من اضطرابات الأكل، مثل فقدان الشهية العصبي، قد يؤدي إلى سوء التغذية، وبالتالي التسبب بمجموعة من الأعراض الجسدية المختلفة وزيادة خطر تفاقم الاكتئاب.

للمزيد: السمنة تؤدي الى الاكتئاب والقلق

مع وجود 12 زوج من الأعصاب القحفية أو الأعصاب الدماغية، ما هو العصب القحفي الثاني عشر؟

  • الأعراض الحركية

يقصد بالأعراض الحركية (بالإنجليزية: Psychomotor Symptoms)، بأنها شعور الشخص بتغير في نمط حركته البدنية والعقلية، أو اختلاف وتيرة سرعته الذهنية.

على سبيل التوضيح، قد يشعر بعض مرضى الاكتئاب أن حركتهم أصبحت بطيئة أو ثقيلة، أو أن تفكيرهم الذهني أصبح أكثر بطئاً. وقد تشكو مجموعة أخرى من عدم قدرتهم على الجلوس بهدوء أو دون حركة، أو حتى التوقف عن التفكير.

اقرأ أيضاً: اعراض الاكتئاب النفسي عند النساء

اعراض الاكتئاب الجسدية الاقل شيوعا

يوجد بالإضافة إلى ما سبق ذكره بعض الأعراض الجسدية التي يمكن تتطور نتيجة الإصابة بالاكتئاب، ومنها:

  • ألم في الصدر، والإصابة بأمراض ضغط الدم المرتفع وأمراض القلب.
  • فقدان أو انخفاض الرغبة الجنسية.
  • مشاكل في العين أو ضعف البصر، وانخفاض القدرة على التمييز بين اللونين الأبيض والأسود.
  • العصبية وزيادة مشاعر الانفعال والتهيج.
  • انخفاض المناعة؛ نتيجة التوتر المزمن، وبالتالي زيادة خطر الإصابة بالعدوى والالتهابات.

للمزيد: اضرار الاكتئاب والقلق على القلب

علاج اعراض الاكتئاب الجسدية

يتم علاج أعراض الاكتئاب الجسدية بالتزامن وضمن خطة متكاملة لعلاج الاكتئاب، وتتضمن خيارات العلاج إما العلاج بالأدوية، أو العلاج النفسي، أو العلاج السلوكي والمعرفي، بالإضافة إلى العلاجات البديلة. كما من الممكن أن يتم الجمع بين أكثر من علاج.

ويجدر الإشارة إلى أن مضادات الاكتئاب التي تنتمي إلى مثبطات السيروتونين والنورأدرينالين الانتقائية، مثل فينلافاكسين قد تكون أفضل خيار لتخفيف أعراض الاكتئاب الجسدية، وخاصة لدى المرضى الذين يعانون من خلل في تنظيم هذه النواقل العصبية الكيميائية.

اقرأ أيضاً: نصائح للتخلص من الاكتئاب من دون ادوية

اقرا ايضاً :

(Paroxysmal sleep - نوم انتيابي)