تعرف متلازمة القولون العصبي (بالإنجليزية: Irritable Bowel Syndrome, IBS) بأنها اضطراب معوي مزمن يؤثر على الأمعاء الغليظة، ويسبب القولون العصبي مزيج من الأعراض الجسدية غير المريحة، مثل الانتفاخ، والغازات، والإمساك أو الإسهال.

كذلك قد يعاني بعض المرضى من أعراض القولون العصبي النفسية، مثل القلق، والتوتر، واضطراب المزاج. وغالباً ما تصيب أعراض القولون العصبي النفسية المرضى الذين يعانون من أعراض القولون العصبي الجسدية الحادة أو المزمنة.

أحياناً قد لا يكون من الواضح أيهما يحدث أولاً، الأعراض النفسية أم متلازمة القولون العصبي، حيث أن أعراض القولون العصبي النفسية من قلق وتوتر قد تكون في بعض الحالات المحفز أو المهيج لأعراض القولون العصبي الجسدية. لذا أحياناً تعتبر أعراض القولون العصبي النفسية ومتلازمة القولون العصبي سبباً ونتيجة لبعضهما البعض.

اعراض القولون العصبي النفسية

يشكي ما يقارب النصف من مرضى القولون العصبي، وخاصة الذين يعانون من اضطرابات مزمنة في البطن وحركة الأمعاء من أعراض نفسية مختلفة، مثل:

  • القلق

يمكن اعتبار القلق من أكثر أعراض القولون العصبي النفسية شيوعاً، ويظهر القلق خاصةً مع تفاقم أعراض القولون العصبي الجسدية، حيث قد يصبح لدى الشخص المصاب بالقولون العصبي قلقاً استباقياً حول تناول بعض أنواع الأطعمة أو قلقاً من حدوث أعراض القولون الجسدية، مثل الغازات، وألم البطن وتشنجاته أثناء تناول الطعام في المطاعم أو المناسبات الاجتماعية.

غالباً ما تؤدي أعراض القولون العصبي الحادة وعدم القدرة على التنبؤ بوقت حدوثها أو عدم قدرة المريض على إدراة مرض القولون العصبي لديه إلى تطور القلق المخاوف من هذه الأعراض، ويشعر المريض بالضيق النفسي بسبب ما قد تسببه أعراض القولون العصبي من مشاكل وعقبات في حياته الاجتماعية وغيرها من الأمور الشخصية.

اقرأ أيضاً: نصائح لإدارة اعراض القولون العصبي

  • الأرق

يرتبط القولون العصبي بالأرق، حيث يعاني الكثير من مرضى القولون العصبي من صعوبة النوم، والاستيقاظ المتكرر في الليل، والشعور بعدم الراحة في الصباح. حيث أشارت دراسة أجريت على 112 من الأشخاص المصابون بالقولون العصبي إلى أن 13% منهم يعاني من جودة نوم سيئة.

قد يفسر الأرق باعتباره أحد أعراض القولون العصبي النفسية التعب الذي يعاني منه بعض مرضى القولون العصبي وانخفاض طاقتهم وقدرتهم على بذل الجهد خلال يومهم.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

  • الحزن والاكتئاب

تعتبر أسباب الحزن المرافق للقولون العصبي غير مفهومة تماماً، إلا أن الأدلة السريرية والتجريبية أشارت إلى أن هناك تأثير ملحوظ ما بين الضغوط النفسية وحركة الأمعاء والتغيرات في الجهاز الهضمي.

لكن يبقى من غير الواضح إذا كانت أعراض القولون العصبي النفسية هي تعبير عن الإجهاد العقلي أو أن التوتر الناتج عن صعوبة العيش مع متلازمة القولون العصبي يجعل المريض أكثر عرضة للصعوبات النفسية، مثل اضطراب المزاج أو الاكتئاب.

  • التفكير في الانتحار

لا يزال الباحثين يدرسون العلاقة بين القولون العصبي والاضطرابات النفسية، ولكن ليس هناك شك أن متلازمة القولون العصبي تسبب ضغوطاً نفسية للمرضى.

وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على 100 شخص من مرضى القولون العصبي أن ثلثهم قد راودتهم فكرة الانتحار، ولكن يجب الأخذ في عين الاعتبار أن العديد من الظروف الأخرى للمريض قد يكون لها دور في تطور الاضطرابات النفسية.

انا اعاني من فترة صعوبة التبرز بشكل كامل بحيث تخرج كمية قليلة جدا من البراز وصغيره اكرمك الله وبعدها لااستطيع الاكمال وكأنه يوجد ضيق او خلل يمنع خروج الباقي مع العلم انه ليس بإمساك ولأول مره يحدث لي هذا !

اعراض القولون العصبي الجسدية

تزداد أعراض القولون العصبي غالباً بعد تناول الطعام، وقد تستمر الأعراض لعدة أيام قبل أن تخف أو تختفي. وتختلف أعراض القولون العصبي بين الأشخاص، وقد تتفاوت حدتها أيضاً لدى الشخص نفسه.

تشمل أعراض القولون العصبي الأكثر شيوعاً ما يلي:

  • تغير في حركة الأمعاء.
  • الإسهال.
  • الإمساك.
  • ألم وتشنج في البطن، والذي غالباً يقل أو يختفي بعد إخراج البراز.
  • الغازات الزائدة.
  • انتفاخ البطن.
  • فقدان الوزن.
  • الشعور بعدم تفريغ الأمعاء بعد الإخراج.
  • خروج المخاط مع البراز.

هناك بعض الأعراض الأخرى التي قد ترافق القولون العصبي لدى بعض الأشخاص، وهي:

  • كثرة التبول.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • صداع الرأس.
  • آلام المفاصل أو العضلات.
  • التعب المستمر.
  • حيض غير منتظم لدى الإناث.
  • عسر الجماع عند الإناث.

اقرأ أيضاً: كل ما تريد معرفته عن متلازمة القولون العصبي

نصائح للتخفيف من أعراض القولون العصبي النفسية

يمكن لبعض التغييرات في أسلوب الحياة والنظام الغذائي للفرد أن تلعب دور إيجابي في التخفيف من أعراض القولون العصبي، وبالتالي التخفيف من أعراض القولون العصبي النفسية، مثل القلق، والتوتر، والأرق.

فيما يلي نصائح عامة للتخفيف من أعراض القولون العصبي:

  • مراقبة الأطعمة التي تحفز أعراض القولون العصبي وتجنب تناولها.
  • عدم تناول الطعام بسرعة كبيرة.
  • عدم تفويت الوجبات الرئيسية.
  • تجنب الأطعمة الدهنية أو الحارة أو المصنعة.
  • تجنب المشروبات الغازية.
  • شرب الكثير من الماء.
  • الاعتدال في تناول الفواكه، حيث ينصح بعدم تجاوز 3 حصص من الفواكه الطازجة خلال اليوم.
  • الاعتدال في شرب الشاي والقهوة.
  • تناول البروبيوتيك وملاحظة فيما إذا خففت من الأعراض.
  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • الاسترخاء وتخفيف التوتر.
  • أخذ قسط كاف من النوم والراحة.

تجدر الإشارة أن أعراض القولون العصبي قد يتم معالجتها بطرق مختلفة، ويمكن الجمع ما بين عدة علاجات معاً، مثل العلاجات المنزلية أو تعديل أسلوب الحياة، والعلاج الدوائي. كما يمكن أيضاً أن يكون للعلاج النفسي دور في علاج القولون العصبي النفسي الناتج عن القلق والتوتر أو علاج أعراض القولون العصبي النفسية الناتجة عن متلازمة القولون العصبي.

للمزيد فوائد البروبيوتيك للقولون العصبي

دور التغذية في إثارة وتهدئة التهابات القولون