النقرس، أو ما يسمى بمرض الملوك، هو ذلك المرض الناتج عن حدوث خلل في إخراج حمض اليوريك (اليوريك أسيد) من الجسم وذلك بسبب حدوث خلل في تمثيل البيورين نتيجة لعدم مقدرة الجسم على تحويل البيورين إلى أي شكل آخر يسهل للجسم التخلص منه مما يؤدي إلى تجمع حمض اليوريك في الدم، أي ببساطة أكثر هو خلل في عملية التمثيل الغذائي في جسم الإنسان.

قد يتسائل البعض عن إمكانية علاج النقرس بالتغذية، لذلك سنقوم بهذا المقال بطرح أساليب التغذية الواجب اتباعها من قبل مريض النقرس وذلك لمساعدته على التقليل من حدة الهجمات، بالإضافة إلى مجموعة من النصائح التي تتضمن الأطعمة والأغذية التي ينصح بها وتلك التي ينصح بتركها لعلاج النقرس بالتغذية.

إن ارتفاع مستوى حمض اليوريك في الجسم لا يعني حدوث النقرس بشكل مباشر، حيث يحتاج النقرس ليظهر على شكل أعراض إلى 20-30 عام من الارتفاع في الجسم، لذلك يصيب مرض النقرس البالغين في منتصف العمر وكبار السن.

وتحدث هجمة النقرس عند ترسب كمية فائضة من حمض اليوريك في المفاصل، يكون الترسب على شكل بلورات تسبب الاحتكاك داخل المفصل، بالطبع يحاول الجسم التخلص من هذه البلورات التي ترسبت عن طريق كريات الدم البيضاء لإزالتها، ولكن لا تستطيع كريات الدم البيضاء القيام بالمهمة لذلك يحدث التهاب وألم وتورم في المفصل المصاب.

أما بالنسبة لمدى خطورة مرض النقرس فإنه يعد أكثر شيوعاً بأربع أضعاف من مرض التهاب المفاصل الروماتويدي، كما أن احتمالية اصابة الرجال به أكثر بثلاث مرات من النساء.

أهداف اتباع نظام غذائي خاص بمرضى النقرس

لعلاج النقرس بالتغذية، يكمن اتباع مرضى النقرس لنظام غذائي خاص بهم لتحقيق ما يلي:

  1. الوصول إلى وزن مثالي وبناء روتين غذائي صحي.
  2. تجنب معظم الأطعمة الغنية بالبيورين.
  3. تناول كميات معتدلة من الأطعمة الجيدة.

وعلى الرغم من أن الجسم يقوم بتصنيع الجزء الأكبر من البيورين، ويدخل الجسم فقط 10% عن طريق الغذاء إلا أن هذه النسبة تؤثر في مستوى البيورين في الجسم.

بالطبع النصائح الغذائية والالتزام بنظام غذائي خاص بمرضى النقرس لا يعتبر علاجاً شافياً، فليس هناك علاج نهائي للنقرس ولكن علاج النقرس بالتغذية يقلل من فرصة حدوث هجمات النقرس التي تتميز بالألم الشديد في المفصل المصاب، كما أنه يقلل من تسارع الضرر الذي يصيب المفصل، أي يمكن محاولة السيطرة عليه.

للمزيد: مرض النقرس وأثره على العظام والمفاصل

الأغذية التي على مريض النقرس تناولها

إن كنت تريد علاج النقرس بالتغذية فعليك أن تتناول ما يلي، إذ أن هذه الاغذية قد قد تفيد في علاج مرض النقرس والتخفيف من التهابات المفاصل:

  • منتجات الألبان قليلة الدسم.
  • الخضراوات والفواكة، مثل الأناناس، وعصير العنب، والتفاح، والخيار، والكراث، والفجل.
  • العصائر الطبيعية، مثل عصير الليمون، والكركديه، وعصير الكرفس، ومنقوع الجرجير، ومنقوع الزنجبيل.
  • الحبوب والبقوليات.
  • اللحوم، مثل الدجاج، والسمك ولكن بكميات معتدلة.
  • الزيوت النباتية، مثل زيت جوز الهند وزيت الأفوكادو.
  • أما بالنسبة لتناول التمر حيث كثر البحث عن علاقته بمرض النقرس في الآونة الأخيرة، تناول التمر لا يعالج النقرس كما لا يؤثر سلباً على الفرد بشرط تناوله بكميات معتدلة فقط.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

الأغذية التي على مريض النقرس تجنبها

إن الأشخاص المصابون بمرض النقرس يجب عليهم تجنب تناول الأغذية الغنية بالبيورين مثل:

  • اللحوم.
  • الكبد.
  • الكلى.
  • المخ.
  • البنكرياس.
  • السردين.
  • الأنشوجة.

تبين دراسة قائمة على الملاحظة امتدت ل12 عام وشارك فيها 47.150 شخص، 730 منهم مشخص بمرض النقرس أجريت في قسم الأمراض الروماتيزمية والتهاب المفاصل في بوسطن، تبين هذه الدراسة وجود علاقة تربط بين استهلاك كمية عالية من اللحوم والطعام البحري وزيادة فرصة حدوث مرض النقرس، على عكس منتجات الألبان التي يمكن أن تحمي من حدوث مرض النقرس، لهذا ينصح عند علاج النقرس بالتغذية أن يتضمن الغذاء منتجات الألبان المختلفة.

كما يستحسن عدم تناول وجبات كبيرة ودسمة خاصة في ساعات متأخرة من الليل، ومحاولة تقليل تناول الدهون إلى 60 غرام باليوم، لأنها تزيد من مستوى حمض اليوريك وتعيق إفرازه من خلال الكلى.

كما ينصح بتقليل تناول الأغذية الغنية بالبروتينات بحيث لا تزيد كمية البروتين عن 1 جرام/ كجم من وزن الجسم في اليوم الواحد أي بمعدل 70-80 غرام باليوم، وبهذه الطريقة يمكن علاج النقرس بالتغذية.

دور  التغـذية  في  الوقاية مـن  هشاشة العظام

فوائد تناول المزيد من السوائل لمريض النقرس

تعتبر زيادة كمية السوائل التي يتم تناولها أحد طرق علاج النقرس بالتغذية، حيث من الضروري زيادة كمية السوائل والماء المتناولة يومياً بحيث لا تقل عن 3 لتر باليوم للمساعدة على التخلص من حمض اليوريك، وزيادة السوائل ضرورية لوقاية الكلى من التلف ومنع الإصابة بالحصوات الكلوية مع ضرورة المحافظة على الوزن المثالي للجسم.

للمزيد: أهمية الماء للجسم

  • وجدت بعض الدراسات التي تشير إلى إمكانية أن يكون تناول القهوة بشكل معتدل مرتبط بتقليل فرصة حدوث النقرس، ولكن هذه الفرضية تحتاج إلى مزيد من الأبحاث.
  • أما بالنسبة لعلاقة الشاي ومرض النقرس فهي أيضاً تحتاج للمزيد من الأبحاث لكن لوحظ أن تناول الشاي دون تحليته أو تناول مستخلص الشاي يقلل من نسب حمض اليوريك، لكن هذه دراسة أجريت على الفئران ولم يتم تأكيدها على الإنسان إلى الآن، ولا تعتبر القهوة أو الشاي من كمية السوائل التي ينصح بشربها، حيث لا يغني كلاهما عن الماء.
  • كما وضحت دراسة أجريت عام 2007 في جامعة هارفارد أن تناول المشروبات الغنية بالسكر يرتبط بارتفاع مستوى حمض اليوريك في الجسم وبالتالي يجب الابتعاد عن المشروبات الغازية إذ تحتوي على نسب عالية من السكر حتى يتحقق هدف علاج النقرس بالتغذية.

شرب الكحول ومرض النقرس

يعد شرب الكحول من مسببات مرض النقرس، اذ تزيد من نسبة حمض اليوريك بالجسم بشكل كبير، ولهذا على الراغبين علاج النقرس بالتغذية تجنب شرب الكحول قدر الإمكان حيث تزيد من معدل الهجمات ومن حدتها.

السمنة ومرض النقرس

تشير دراسة أجرتها جامعة هارفارد الأمريكية بأن خسارة 10% من الوزن الزائد والحفاظ على هذا النزول في الوزن مرتبط بتخفيض نسبة حدوث النقرس ب 39%، وتعرف السمنة بأنها عامل مساعد لحدوث العديد من الأمراض مثل أمراض القلب، ارتفاع ضغط الدم، والسكري، إضافة إلى ارتفاع الدهون والنقرس.

ينصح بفقد الوزن بشكل معتدل وتدريجي، وتجنب الرياضة الثقيلة جداً لأن كلاهما يمكن أن يزيد مستوى حمض اليوريك في الجسم بشكل مفاجئ مما يتسبب بحدوث هجمة وهذا عكس رغبتنا بعلاج النقرس بالنغذية، لذلك يفضل اتباع نظام غذائي صحي إضافة إلى تمارين رياضية معتدلة لانقاص الوزن بشكل تدريجي و مريح للجسم.

اقرأ أيضاً: الغذاء والتهاب المفاصل

اعاني من وجع خلف القدر نغزه كده الوجع من اول تحت الابط لحد خلف الضهر ده خطر والا عضلات بطيعي