تتعدد مخاطر تلوث الهواء على الصحة والجسد، ويشمل ذلك الهواء الملوث في الأماكن الخارجية والأماكن الداخلية بما في ذلك المنازل.

تعرف في هذا المقال على دور الهواء الملوث داخل المنزل والأماكن المغلقة في التسبب أو مفاقمة خطورة بعض الأمراض، وما أهمية المداومة على تنقية الهواء في المنزل.

مخاطر تلوث الهواء حسب منظمة الصحة العالمية

طبقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن 24% من العبء المرضي حول العالم و23% من إجمالي الوفيات يرجع إلى عوامل بيئية، بما فيها التلوث الهوائي، والذي يعرف بأنه أي جزيء مرئي أو غير مرئي أو غاز موجود في الهواء وليس من المكونات الطبيعية للهواء.

يزيد التلوث الهوائي من نسبة ظهور أعراض الحساسية ونوبات الربو الحادة بشكل كبير.

ايهما اخطر، تلوث الهواء الداخلي ام الخارجي؟

قد يعتقد البعض أن الهواء الخارجي هو الأكثر خطورة وتلوثاً، لكن في الحقيقة فإن الهواء الداخلي (داخل المنازل والمباني) هو الأخطر والذي من المحتمل أن يزيد أعراض الحساسية والربو بشكل أكبر،  وقد يحول هذا المكان الذي يقصده المريض للراحة والأمان إلى مكان للمرض والمعاناة.

لذلك أصبح من المهم جداً اللجوء لتكنولوجيا تنقية وتعقيم الهواء للوقاية من الأمراض الخطيرة باستخدام منقيات الهواء في المنزل، العمل، والمدرسة.

اسباب تلوث الهواء داخل المنازل

تعمل العديد من المؤثرات على التقليل من جودة الهواء الداخلي، وتشمل هذه المؤثرات:

مسببات الحساسية

قد تختلف محفزات الحساسية (بالإنجليزية: Allergens) ما بين شخص وآخر، ومن أكثر مسببات الحساسية شيوعاً ما يلي:

  • عث الغبار.
  • وبر وشعر الحيوانات.
  • الصراصير.
  • العفن.

وغيرها من الملوثات التي قد تتسرب من الهواء الخارجي.

الروائح والمواد الكيميائية

قد تؤثر الروائح الكريهة والجميلة، على جودة الهواء. وقد يتسبب أي نوع من الروائح بتهيج نوبات الربو، مثل:

  • العطور.
  • الشموع المعطرة.
  • مواد التنظيف.
  • المباخر.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

تحدث مع طبيب

المركبات العضوية المتطايرة 

تنتج بعض المقتنيات في منزلك ما يعرف بالمركبات العضوية المتطايرة (بالإنجليزية: Volatile Organic Compounds or VOC)، والتي قد يكون لها تأثير سلبي قصير المدى على جودة الهواء.

قد توجد المركبات العضوية المتطايرة في الهواء الداخلي بنسبة أكبر مرتين إلى خمس مرات من الهواء الخارجي والتعرض لها لفترات طويلة يؤثر سلباً على الجهاز التنفسي والمناعي خاصة عند الرضع والأطفال. ومن مصادر هذه المركبات في منزلك ما يلي:

  • الأثاث الجديد، كالمراتب، الفرش والسجاد.
  • مواد البناء.
  • مواد الدهان والطلاء.
  • مواد التنظيف.
  • ملطفات الهواء.
  • مبيدات الحشرات.

مصادر اخرى لتلوث هواء المنزل

تعتبر بعض الأجهزة أو المواد المستخدمة في المنزل أحياناً مصدراً لتلوث الهواء، مثل:

  • مصادر التسخين التي تستعمل الوقود.
  • الأدخنة والأبخرة الناتجة عن الطهي، الشموع، المواقد والسجائر.
  • الكراجات الداخلية التي تكون متصلة بالمنزل، والتي تزيد من نسبة أول أكسيد الكربون.
  • غاز الرادون (بالإنجليزية: Radon)، وهو غاز ينتج عن تحلل اليورانيوم في التربة والصخور والمياه، يدخل الى المنازل وقد يصل إلى مستويات خطيرة قد تؤدي إلى الإصابة بسرطان الرئة.

اقرأ أيضاً: تلوث الهواء والطقس

اعراض تلوث الهواء على الانسان

يعد التلوث الهوائي أحد أهم مسببات تهيج حساسية الصدر والربو وظهور أعراضها، كالعطاس واحتقان وسيلان الأنف، والكحة، وصعوبة التنفس وغيرها.

يؤدي كذلك التلوث الهوائي إلى أعراض عديدة أخرى تشمل:

  • الصداع، التعب وضيق التنفس.
  • احتقان وسيلان الأنف، والكحة.
  • تهيج في العيون، الأنف، الحلق، والجلد.
  • غثيان ودوار.

علاقة تلوث الهواء بالربو عند الاطفال

تصل نسبة وفيات الأطفال الناتجة عن مسببات بيئية إلى 36% من إجمالي الوفيات، حيث أن الأطفال هم الأكثر عرضة لأضرار التلوث الهوائي الداخلي، فقد يقضون في بعض الأحيان ما يزيد على 90% من وقتهم داخل المنازل، وهنا تكمن أهمية تقييم جودة الهواء الداخلي كمصدر خطر في تطور الربو عند الأطفال.

للمزيد: الربو عند الاطفال

قبل قليل قمت بحرق منديل واستنشقت اول دخان خرج منه دون قصد كان الدخان الذي استنشقته ثقيل ومركز و لكن بكميه قليله ولم اشعر بايه اعراض غير الم متوسط منطقه الصدر لا أعرف اين بالتحديد (في الرئه اوالقلب) وهذا كان قبل1ساعه ومازال الالم مستمر بشكل بسيط هل من الممكن أن يزيد الالم فجأه بشكل قوي؟

طرق الوقاية من تلوث الهواء في المنزل

يمكن لبعض الخطوات والإرشادات أن تساعد على الوقاية من مخاطر تلوث الهواء في البيت، ويشمل ذلك:

  • الحرص على استخدام أجهزة تنقية الهواء الموثوقة.
  • غسل ملاءات السرير والوسادات أسبوعياً بماء تصل حرارته إلى 130 فهرنهايت (54.4 درجة مئوية).
  •  كنس وشطف الأرضيات والسجاد أسبوعياً.
  •  تهوية الأثاث الجديد جيداً بغرفة قليلة الاستعمال قبل استخدامه.
  • تهوية الحمام جيداً بعد الاستحمام، عن طريق تشغيل المروحة لمدة 20 دقيقة على الأقل.
  • اختيار المفروشات الجلدية أو المصنوعة من مركب الفينيل (بالإنجليزية: Vinyl).
  • استخدام الستائر القابلة للغسل.
  • تجنب استخدام الشموع المعطرة.
  • استبدال السجاد بالسطوح الصلبة قليلة الإفراز للمركبات العضوية المتطايرة.
  • التخلص من فضلات الطعام قبل أن ينمو عليها العفن.
  • تنظيف أسطح الخزائن بشكل مستمر لتجنب تراكم الغبار فوقها.
  • تجنب استخدام المنظفات التي يتم رشها.
  • استخدام الأغطية على سلال المهملات.

لماذا عليك استخدام اجهزة تنقية الهواء في المنزل؟

تقدم أجهزة تنقية الهواء التي يمكن استخدامها في المنزل أو مكان العمل العديد من الفوائد، ومنها:

  • تساهم أجهزة تنقية الهواء المنزلية بشكل كبير على خلق جو صحي وآمن في المنزل.
  • تساعد منقيات الهواء الموظفين في أماكن العمل على التركيز والعمل بجد في بيئة ومحيط نظيف.
  • يمنح استخدام جهاز منقي الهواء في المدارس الطلبة غرفاً صفية نقية تساعدهم على التركيز والدراسة بشكل استثنائي.

ويذكر أن منقيات الهواء الفعالة تساعد على التخلص من 99.97% من ملوثات الهواء بحجم يصل إلى 0.3 ميكرون على مدار العام، وذلك عن طريق توظيف أدوات خاصة (بالإنجليزية: Impellers) تقوم بسحب الهواء من جميع الجهات وإيصاله إلى فلاتر جزيئات الهواء عالية الكفاءة (بالإنجليزية: High Efficiency Particulate Air).

وتتكون فلاتر الهواء من ألياف زجاج ثالث أوكسيد السيليكا والبورن (بالإنجليزية: Borosilicate Glass)، ثم طبقة من فلاتر الجرافيت المطلية بمركب التريس (بالإنجليزية: Tris)، الذي يمنحه كفاءة إضافية في تنقية الهواء من الغازات والمركبات العضوية المتطايرة الضارة.

اقرا ايضاً :

كيفية السيطرة على مرض الربو اثناء فصل الشتاء