يعرف حمام الساونا بأنه حمام يستخدم فيه الحرارة الجافة والرطوبة المنخفضة حيث قد تصل درجة الحرارة إلى 8٠ درجة مئوية، أما حمام البخار فهو حمام يستخدم فيه بخار الماء والرطوبة العالية، وقد تصل درجة الحرارة إلى4٠ درجة مئوية وهذا يؤدي إلى ارتخاء الجسم والتعرق في كليهما.

فوائد الساونا وحمام البخار

يمكن استخدام الساونا وغرف البخار لمجموعة متنوعة من الأغراض الطبية ومن أهم فوائدها:

  • تعمل على فتح مسامات الجلد وتخلص الجسم من السموم والشوائب من خلال التعرق.
  • تعمل على إرخاء العضلات والتخفيف من آلامها.
  • تعمل على استرخاء الجسم و بالتالي تخفيف التوتر و القلق.
  • تنشط الدورة الدموية و تعمل على تمرين الأوعية القلبية.
  • استنشاق البخار الموجود داخل حمام البخار يؤدي الى فتح القصبات الهوائية وتخفيف التهاب الجيوب الأنفية، التهاب القصبات، و السعال.

اقرأ أيضاً: حمام الساونا قد يقلل من تعداد الحيوانات المنوية

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

تحدث مع طبيب

اضرار الافراط في الساونا وحمام البخار

يفيد الاستعمال المعتدل لحمامات البخار والساونا الجسم ويمنحه آثاراً إيجابية مختلفة ومتعددة، ولكن قد يؤدي الافراط أو الاستخدام الخاطئ إلى مشاكل، منها التالي:

  • يصاب الجسم بالجفاف: يسبب التواجد لفترات طويلة في درجات الحرارة المرتفعة كما هو الحال في غرف البخار والساونا، فقدان لسوائل الجسم عن طريق العرق، مما يهدد الشخص بالجفاف، خاصة مرضى الكلى.
  • يصاب البعض بالغثيان، والدوار داحل الساونا، وأحياناً ضيق في التنفس، واللهاث.
  • تتأثر البشرة الدهنية كثيراً، وتزداد افرازاتها.
  • توصى المرأة الحامل بتجنب الساونا وغرف البخار حتى الولادة.
  • قد يصاب البعض بانخفاض في ضغط الدم، لذا يوصى مرضى اضطرابات ضغط الدم باستشارة الطبيب أولاً، كذلك أصحاب أمراض القلب والشرايين.

ترهلات في جوانب الجسم ومنطقه الصدر

استخدام الساونا وحمام البخار بطريقة صحيحة

 لكي تستفيد من استخدام حمام البخار والساونا، وتقلل من الإعراض الجانبية لها، عليك اتخاذ بعض الإجراءات عند دخول الساونا وحمام البخار:

  1. شرب كوب من الماء قبل الدخول، حيث أن الساونا وغرف البخار تؤدي إلى التعرق الشديد، والتي يمكن أن تسبب الجفاف، وهبوط في ضغط الدم.
  2. الاستحمام قبل دخول الساونا وغرف البخار العامة لتنظيف الجلد، خصوصاً عند دخول غرفة البخار لان الحرارة والرطوبة قد توفر بيئة جيدة لنمو البكتيريا. والاستحمام قبل الدخول يمكن يقلل من مصدر البكتيريا.
  3. يجب ارتداء ثوب السباحة أو جلب منشفة للجلوس عليها؛ لأن هذا يعزز النظافة حتى لا تنتقل البكتيريا للجسم أو العكس.
  4. يجب ان لا يتجاوز الجلوس داخل الساونا أو حمام البخار أكثر من 15 – 20 دقيقة، و ذلك  لتقليل خطر حدوث الجفاف.
  5. تبريد الجسم بشكل تدريجي عند الخروج من الحمام, و انتظار عدة دقائق قبل الدخول إلى الأماكن الباردة أو البرك الباردة.
  6. قراءة كل التحذيرات والإرشادات المنشورة خارج الساونا أو حمام البخار.
  7. عدم العبث بأدوات التحكم بدرجة الحرارة, وإذا كانت غرفة الساونا أو البخار ساخنة جداً أو باردة، يجب استشارة العامل المتخصص.
  8. يمكن تكرار الدخول الساونا أو حمام البخار إلى حد مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع.

ينصح المرضى الذين يعانون من التصلب اللويحي أو الذئبة الحمراء بعدم استخدام مثل هذا النوع من الحمامات, كما يجب استشارة الطبيب عند وجود أمراض قلب، أو ارتفاع في ضغط الدم.

اقرأ أيضاً: الساونا وعلاقتها بحرق الدهون

اقرا ايضاً :

مخاطر الجو الحار على الرياضيين