اللولب الرحمي هو عبارة عن قطعة بلاستيكية صغيرة، مصنوعة بعدة أشكال أشهرها حرف T، ويتكون من مواد بلاستيكية ومعدنية مثل النحاس لزيادة فاعليته، كما يتدلى من أحد سيقانه خيط من النايلون، بحيث تستطيع السيدة تحسس الخيط للتأكد بأن اللولب ما زال في موقعه في الرحم.
لم تُعرف طريقة عمل اللولب تماماً لغاية الآن، ولكن يعتقد أنه يعمل على منع الحمل بعدة طرق، منها أن اللولب عبارة عن جسم غريب موجود بالرحم، فيعمل على حدوث إنقباضات بالرحم، مما يمنع بالتالي انغراس البويضة المخصبة، كما يعمل أيضا على زيادة تجمع كريات الدم البيضاء في أنسجة الرحم وحول اللولب، فيجعل الظروف داخل الرحم غير مناسبة لغرس البويضة المخصبة في بطانة الرحم.
هناك أنواع من اللوالب تحتوي على هرمونات تزيد من فاعليتها، كما أن بعضها يساعد في تقليل كمية دماء الدورة الشهرية لدى السيدات اللواتي يعانين من غزارة الطمث، شريطة عدم وجود مرض يسبب ذلك خاصة أورام الرحم.

اقرأ أيضاً: اللولب الهرموني لمنع الحمل

يتم تركيب اللولب في اليوم الخامس من الدورة الشهرية، ويمكن ترك معظم اللوالب المتداولة بداخل الرحم لمدة تتراوح من 5-10 سنوات، مع ضرورة الإلتزام بالفحص الدوري العادي للسيدات.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

اقرأ ايضاً: هل تؤدي غزارة الدورة الشهرية إلى فقر الدم؟

يجب مراجعة الطبيب بعد أسبوع من تركيب اللولب الرحمي لأول مرة، ومن ثم بعد شهر، ومن ثم بعد ثلاثة أشهر، ومن ثم بعد ستة أشهر، للتأكد من سلامته ومن انه لا يزال في وضعه الصحيح، وثم بعد ذلك، تبدأ السيدة بالمراجعة الطبيب سنوياّ.
كما ينبغي مراجعة الطبيب أيضاً عند انقطاع الدورة الشهرية للكشف عن حدوث الحمل أو عدمه، أو عند حدوث آلام شديدة أسفل البطن والظهر، أو نزف متكرر، أو التهابات داخلية، وفي حالة عدم إمكانة تحسس خيط اللولب للتأكد من وجوده.

حساب موعد الولادة التقريبي(بسيط)

تستعمل هذه الحاسبة لتحديد موعد تقريبي لتاريخ الولادة، وتعتمد في ذلك على عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية.
يتم تحديد عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية عن طريق حساب عدد الأيام المنقضية منذ أول يوم من آخر دورة شهرية، كما يمكن تحديد تاريخ الولادة المتوقع عن طريق إضافة 280 يوم (40 أسبوع) إلى تاريخ اليوم الأول من آخر دورة شهرية.

التاريخ الحالي
تاريخ أول يوم لآخر دورة
×إغلاق
نتائج العملية الحسابية
تاريخ الولادة المتوقع
عمر الحمل التقريبي

إيجابيات استخادم اللولب الرحمي

إن لاستخدام اللولب الرحمي كوسيلة لمنع الحمل مزايا عديدة، حيث يعتبر وسيلة بسيطة، وآمنة، وفعالة، كما تستطيع السيدة الحمل مباشرة فور إزالته.

اقرأ أيضاً: وسائل منع الحمل

مضاعفات استخدام اللولب الرحمي

من المضاعفات التي ممكن أن يسببها اللولب الرحمي ما يلي:

  • ألم مع نزف بسيط بعد تركيبه يزول تلقائياً.
  • فشل اللولب، حيث تبلغ احتمالية حدوث الحمل أثناء وجوده بالرحم بنسبة 4%.
  • شدة نزف الدورة الشهرية وفقر الدم في بعض الحالات.
  • التهاب أنسجة الحوض.
  • سقوط اللولب من الرحم تلقائيا يعد تركيبه خاصة في الأشهر الثلاثة الأولى.
  • خرق الرحم في حالة عدم مراعاة خطوات الأمان أثناء تركيب اللولب.
  • زيادة احتمال حدوث حمل خارج الرحم عند استخدام اللوالب التي تحتوي على الهرمونات.

موانع تركيب اللولب الرحمي

هناك عدة حالات يُمنع فيها تركيب اللولب الرحمي، منها:

أحدث وسيلة لمنع الحمل
  • وجود تشوهات الخلقية في الرحم أو عنق الرحم.
  • وجود الحمل.
  • وجود نزيف رحمي غير طبيعي.
  • التهابات أنسجة الرحم والحوض.

الحالات التي ينبغي عندها إزالة اللولب الرحمي

هناك عدة حالات تستلزم إزالة اللولب من رحم السيدة، منها:

  • حدوث ألم شديد بعد تركيبه.
  • حدوث نزيف شديد بعد تركيبه.
  • حدوث التهاب الرحم بعد تركيبه.
  • بروز جزء من الولب من عنق الرحم.
  • ظهور التهاب فطري عند أخذ مسحة عنق الرحم.
  • الحاجة للحمل، أو في حالة حدوث الحمل مع وجود اللولب.