يعد تساقط الشعر من المشكلات الشائعة لدى كثير من الأشخاص، سواء الرجال أو النساء، وخاصةً مع تقدم العمر، ويمكن أن يرجع تساقط الشعر إلى اتباع عادات خاطئة، كما أن هناك بعض المشاكل الصحية التي يمكن أن تسبب تساقط الشعر. إليك أبرز هذه المشكلات.

اضطرابات الغدة الدرقية

تحدث اضطرابات الغدة الدرقية عندما لا تنتج الغدة الدرقية ما يكفي من الهرمونات التي يحتاجها الجسم، ويمكن أن يسبب قصور الغدة الدرقية العديد من الأعراض، ومنها تساقط الشعر وجفافه.

يبدأ نمو الشعر في الجذر الموجود أسفل بصيلات الشعر على فروة الرأس، وتقوم الأوعية الدموية بتغذية الجذر لإنتاج المزيد من الخلايا وزيادة نمو الشعر، وخلال هذه العملية، يتساقط الشعر الموجود بالفعل ليبدأ شعر جديد في النمو بدلاً منه.

وعندما يتعطل عمل الغدة الدرقية في إنتاج هرمونات T3 وT4، فسوف تتأثر العديد من العمليات بالجسم، ومنها نمو الشعر، حيث يتساقط الشعر الموجود بالفعل ولا يتم استبداله بشعر جديد، مما يؤدي إلى انخفاض كثافة الشعر.

ولعلاج هذه المشكلة، يجب علاج قصور الغدة الدرقية أولاً، حيث أنها المسؤولة عن إنتاج الهرمونات التي تساعد في نمو الشعر الجديد، ومع الوقت، سوف يبدأ الشعر في النمو بصورة طبيعية، وذلك خلال عدة أشهر من حدوث المشكلة.

وبالإضافة إلى الأدوية التي تعالج اضطرابات الغدة الدرقية، يمكن الإستعانة ببعض الفيتامينات والمعادن والعناصر الغذائية التي تقلل تساقط الشعر وتساعد في نمو الشعر الجديد، وتشمل:

  • تناول الأطعمة الغنية بالحديد: يساعد الحديد في تقليل تساقط الشعر لدى الأشخاص الذين يعانون من مشاكل الغدة الدرقية، ولذلك ينصح بتناول الأطعمة الغنية بالحديد مثل السبانخ والباذنجان، الكبدة، اللحوم الحمراء، صفار البيض، المحار، البقوليات، والحبوب الكاملة.
  • تناول الأطعمة الغنية بالزنك: أيضاً يساعد الزنك في تعزيز نمو الشعر، ولذلك ينصح بتناول الأطعمة الغنية بالزنك مثل المكسرات، البيض، اللحوم الحمراء، البقوليات، الشوكولاتة الداكنة، ومنتجات الألبان.
  • فيتامين ب 7 "البيوتين": من أكثر الفيتامينات الهامة لتحسين نمو الشعر وتقليل فرص تساقطه، ويتوفر البيوتين في صفار البيض، اللحوم والكبد، الخضروات الورقية، القرنبيط، الفطر، البقوليات، والمكسرات.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

اضطرابات المناعة

يمكن أن تؤدي اضطرابات المناعة الذاتية إلى تساقط الشعر، حيث أن هناك اضطراب مناعي ذاتي شائع يسمى الثعلبة البقعية، والذي يسبب وجود فراغات في الشعر تتراوح بين صغيرة إلى كبيرة، وقد يؤدي إلى فقدان الشعر بالكامل في الحالات الشديدة.

تنتج الثعلبة البقعية عن خلل في جهاز المناعة يسبب تلف بصيلات الشعر، وذلك لأن الجهاز المناعي يتعامل مع أنسجة فروة الرأس على أنها عدو يجب مهاجمته، ونتيجة لذلك، يبدأ الشعر في التساقط بأماكن مختلفة، وتشير أغلب الأبحاث أن هذه المشكلة ترتبط بالعوامل الوراثية.

بالنسبة لمعظم المرضى، تزول المشكلة الصحية بدون علاج في غضون عام، ولكن قد يكون تساقط الشعر دائمًا في بعض الأحيان.

لا يوجد علاج حتى الآن لمشكلة الثعلبة البقعية، ولكن يستعين الأطباء ببعض الأدوية القوية المضادة للإلتهابات، والتي يمكن أن تثبط جهاز المناعة لتقليل مضاعفات المشكلة، بالإضافة إلى الأدوية والمستحضرات التي تساعد على إعادة نمو الشعر سريعاً.

وخلال فترة العلاج، يمكن تجربة بعض الوصفات الطبيعية التي تحسن نمو الشعر، وتشمل:

  • عصير البصل وعصير الثوم: يساعد مزيج عصير البصل وعصير الثوم في تحفيز فروة الرأس ونمو الشعر، حيث يتم وضع المزيج على فروة الرأس وتدليك وتركه لمدة ساعة ثم غسل الشعر جيداً، ويكرر هذا مرتين أسبوعياً.
  • الشاي الأخضر المبرد: يحتوي الشاي الأخضر على مضادات الأكسدة القوية التي تساعد في زيادة كثافة الشعر، وذلك من خلال فركه في فروة الرأس وتدليكها ثم تركها لمدة ساعة وشطفها جيداً، أو وضعه في بخّاخ، والقيام برش الشعر به، ويمكن تكرار هذا ثلاث مرّة أسبوعياً.
  • بعض أنواع الزيوت: تساعد بعض أنواع الزيوت في تحسين نمو الشعر، مثل زيت جوز الهند وزيت اللوز وزيت إكليل الجبل، ويكون ذلك من خلال وضع قليل من الزيت على فروة الرأس وتدليكه جيداً وتركه لمدة ساعة إلى ساعتين ثم غسله.

الغذاء المناسب لحماية البشرة من التجاعيد

أدوية تسبب تساقط الشعر

أيضاً هناك علاقة بين بعض الأمراض وتساقط الشعر بسبب الأدوية التي تستخدم في علاج هذه الأمراض، والتي تؤثر على صحة الشعر ونموه بصورة طبيعية، وأبرزها:

  • فيتامين أ: تؤدي الجرعات المرتفعة من فيتامين أ أو الأدوية المشتقة منه إلى زيادة فرص تساقط الشعر، ولذلك يجب الإلتزام بالجرعات المحددة في حالة تناول مكملات فيتامين أ.
  • أدوية حب الشباب: أيضاً يمكن أن يتسبب نوع واحد من أدوية علاج حب الشباب في تساقط الشعر، وهي الأدوية المشتقة من فيتامين أ.
  • المضادات الحيوية: يسبب تناول بعض أنواع المضادات الحيوية التي تستلزم استشارة طبية في قلة كثافة الشعر بشكل مؤقت، حيث أنها تؤثر على مستويات فيتامين ب والهيموجلوبين، مما يؤدي إلى تعطل نمو الشعر، فعندما تنخفض مستويات الهيموغلوبين وفيتامين ب، سوف يبدأ الشعر في التساقط.
  • الأدوية المضادة للفطريات: هناك بعض الأدوية المضادة للفطريات التي يمكن أن تسبب تساقط الشعر مثل دواء Voriconazole.
  • الأدوية المضادة للتخثر: هي الأدوية التي تستخدم لتخفيف الدم ومنع تجلط الدم، وخاصةً لدى الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب، ويمكن أن تؤدي هذه الأدوية لتساقط الشعر بعد تناولها لمدة حوالي ثلاثة أشهر.
  • الأدوية الخافضة للكوليسترول: هناك بعض أنواع الأدوية الخافضة لمستويات الكوليسترول في الدم والتي تسبب تساقط الشعر مثل سيمفاستاتين Simvastatin وأتورفاستاتين Storvastatin.
  • الأدوية المثبطة للمناعة: مثل الأدوية الخاصة بعلاج مرض الذئبة والتهاب المفاصل الروماتويدي، فهي تساعد على تساقط الشعر.
  • أدوية ارتفاع ضغط الدم: تزيد أدوية ارتفاع ضغط الدم من احتمالية تساقط الشعر مثل ميتوبرولول Metoprolol، بروبرانولول Propranolol، تيمولول Timolol، أتينولول Atenolol، نادولول Nadolol.
  • الأدوية المضادة للاكتئاب: يمكن أن يعاني الأشخاص الذين يتناولون أدوية مضادة للإكتئاب من تساقط الشعر.
  • أدوية إنقاص الوزن: أيضاً تتسبب بعض أدوية إنقاص الوزن في تساقط الشعر، وخاصةً أن هذه الأدوية تقلل الشهية، وهذا يعني نقص العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، وبالتالي زيادة فرص تساقط الشعر.
  • أدوية النقرس: تؤدي بعض أدوية النقرس إلى تساقط الشعر مثل دواء ألوبيورينول Allopurinol.
  • العلاج الكيميائي: يمكن لأدوية العلاج الكيميائي المستخدمة في علاج أنواع معينة من السرطان وأمراض المناعة الذاتية أن تتسبب في تساقط الشعر، ولا يقتصر هذا على شعر الرأس، بل يمكن أن تؤدي لتساقط شعر الحواجب والرموش وشعر الجسم، ويبدأ الشعر في النمو مرّة أخرى بعد التوقف عن العلاج الكيميائي، ويرجع هذا لأن هذه الأدوية تساعد على تدمير الخلايا السرطانية التي تنمو سريعاً في الجسم، ولكنها تقوم بمهاجمة وتدمير الخلايا الأخرى مثل جذور الشعر.
  • العلاجات الهرمونية: يمكن أن تؤدي العلاجات الهرمونية إلى اختلال التوازن الهرموني في الجسم، وينطبق ذلك على الرجال والنساء، مما يساهم في تساقط الشعر.
  • فيما يتعلق بالنساء، فإن حبوب منع الحمل والهرمونات البديلة مثل الإستروجين والبروجسترون يمكن أن تسبب تساقط الشعر.
  • كما يمكن أن يسبب العلاج ببدائل التستوستيرون لدى الذكور إلى تساقط الشعر، فضلاً عن استخدام المنشطات لبناء العضلات، فهي من الأدوية التي تزيد فرص تساقط الشعر لدى الرجال.

ولتفادي هذه المشكلة، يجب المتابعة مع الطبيب لمعرفة المكملات الغذائية التي يجب تناولها أثناء أخذ هذه الأدوية لتقليل حدوث هذا التساقط، وكذلك يجب اتباع نظام غذائي صحي يعتمد على الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية الهامة التي تعوض نقص الفيتامينات في الجسم وتساعد في تقليل الضرر الناتج عن هذه الأدوية.

لتفتيح البشره وتبيض الوجه كريم فيراند لفلس مع كريم سبوتلس مع كريم بيتاديرم هل زينات او عدك غير علاج لتبيض الوجه