إن الطعام الذي نتناوله، لا ينعكس على صحة الجسم فحسب، بل أنه يؤثر على صحة البشرة، ولذلك يجب الاهتمام بتناول الأطعمة الصحية الغنية بعناصر غذائية مفيدة للجلد، وفي هذا المقال، سوف نتطرق إلى أبرز فواكه مفيدة للبشرة والتي ينصح بإدراجها ضمن النظام الغذائي المتبع.

فوائد الأفوكادو للبشرة

تتمتع فاكهة الأفوكادو بالعديد من الفوائد الصحية، وتحتوي على الدهون الصحية سواء الدهون الأحادية غير المشبعة والدهون المتعددة غير المشبعة، والتي تعتبر مفيدة لصحة الجلد، حيث أن تناولها يعزز نضارة ومرونة البشرة، كما أن الأفوكادو من الفواكه الغنية بفيتامين C وفيتامين E الذي يلعب دوراً هاماً في صحة الجلد، وتزداد فعالية فيتامين E عند دمجه مع فيتامين C.

توفر حصة 100 جرام أو حوالي 1/2 حبة أفوكادو حوالي 14٪ من الحاجة اليومية لفيتامين E و 11٪ من الحاجة اليومية لفيتامين C.

أيضاً يحتوي الأفوكادو على اللوتين (بالإنجليزية: Lutein) والزياكسانثين (بالإنجليزية: Zeaxanthin)، وكلاهما قد يساعد في حماية الجلد من أشعة الشمس فوق البنفسجية الضارة التي يمكن أن تسبب التجاعيد والمشكلات الجلدية الأخرى.

وللحصول على فوائد الأفوكادو، يمكن تناوله كفاكهة طازجة أو صنع عصير الأفوكادو أو مزجه مع الفواكه الأخرى في العصير، كما يمكن إضافة بعض الشرائح منها إلى السلطة للحصول على مذاق مميز.

ويمكن استخدام مهروس الأفوكادو في صنع قناع مفيد للبشرة.

للمزيد: فواكه الأفوكادو للبشرة

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

فوائد التوت للبشرة

يعتبر التوت مصدراً هاماً لمضادات الأكسدة بالإضافة إلى مركبات الفلافونويد (بالإنجليزية: Flavonoids)، والتي قد تساعد في الحفاظ على البشرة من ظهور الخطوط الدقيقة وخاصةً مع تقدم العمر.

كما يحتوي التوت على مستويات عالية من فيتامين سي، وهو عنصر غذائي رئيسي يلعب دوراً في إنتاج الكولاجين (بالإنجليزية: Collagen)، وهو بروتين هيكلي ضروري للحفاظ على صحة ومرونة البشرة، حيث أن إنتاج الكولاجين في الجسم ينخفض مع تقدم العمر، ولكن إضافة التوت إلى النظام الغذائي قد يساعد في إمداد الجلد بالكولاجين.

يمكن تناول التوت كفاكهة طازجة حيث يتمتع بمذاق شهي، كما يمكن صنع عصير التوت.

اقرأ أيضاً: فوائد التوت

فوائد العنب الأحمر للبشرة

يشتهر العنب الأحمر باحتوائه على مادة الريسفيراترول (بالإنجليزية: Resveratrol)، وهو مركب يأتي من قشر العنب الأحمر، ويُعرف هذا المركب بفوائده الصحية العديدة وأبرزها تقليل آثار الشيخوخة، وذلك لأنه قد يساعد على إبطاء إنتاج الجذور الحرة الضارة والتي تنتج عن الإجهاد التأكسدي وتلحق الضرر بخلايا الجلد لتترك ورائها العديد من الآثار السلبية.

ينصح بتناول العنب الأحمر الغني بالعديد من العناصر الغذائية.

فوائد الكيوي للبشرة

تحتوي فاكهة الكيوي على مستويات مرتفعة من فيتامين سي، وكما ذكرنا من قبل أن فيتامين سي ضروري لإنتاج الكولاجين الهامة لتعزيز صحة الجلد والوقاية من ظهور علامات الشيخوخة المبكرة.

وتوفر فاكهة الكيوي مستويات مرتفعة من فيتامين سي، حيث تحتوي الثمرة الواحدة التي تزن حوالي 69 جم على 64 مجم من فيتامين سي، وهو ما يمثل 71% إلى 85% من حاجة الجسم اليومية لهذا الفيتامين.

أيضاً تحتوي فاكهة الكيوي على فيتامين E أو توكوفيرول (بالإنجليزية: Tocopherol)، وقد تساعد الخصائص المضادة للأكسدة لفيتامين E وقدرته على المساعدة في حماية الجلد من أضرار أشعة الشمس والوقاية من مشاكل الجلد المختلفة.

للمزيد: فوائد الكيوي

فوائد المشمش للبشرة

هناك العديد من العوامل التي تؤثر على صحة البشرة وتسبب التجاعيد وتلف الجلد مثل التلوث والدخان، كما أن التعرض المباشر والمستمر لأشعة الشمس الضارة قد يسبب مشاكل جلدية عديدة مثل حروق الشمس ويزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد.

ويمكن الوقاية من تلف الجلد من خلال اتباع نظام غذائي صحي غني بمضادات الأكسدة القوية مثل التي يوفرها المشمش.

يحتوي المشمش على فيتامينات C وE، وكلاهما ضروري لصحة الجلد، حيث يقوم فيتامين سي بحماية البشرة من أضرار الأشعة فوق البنفسجية والملوثات البيئية عن طريق تحييد الجذور الحرّة، كما يساعد هذا الفيتامين في بناء الكولاجين الذي يمنح البشرة القوة والمرونة.

أيضاً يحتوي المشمش على البيتا كاروتين (بالإنجليزية: Beta carotene)، والذي قد يحمي الجلد من حروق الشمس بنسبة كبيرة، فبالإضافة إلى استخدام واقي الشمس، يوفر المشمش حماية إضافية للبشرة.

ما هو أفضل غسول تفتيح للبشرة الدهنية؟

فوائد الموز للبشرة

يعتبر الموز من أفضل مصادر البوتاسيوم والألياف، ويمكن أن يساعد في تحسين صحة البشرة بسبب تركيبته الغذائية ومحتواه من السيليكا (بالإنجليزية: silica)، وهو مكون أساسي لتحفيز الكولاجين وتعزيز صحة البشرة ونضارتها.

يمكن الحصول على فوائد الموز العديدة من خلال تناوله، كذلك يمكن استخدامه على البشرة بشكل موضعي، فهو يضمن ترطيبها والحفاظ على نعومتها بفضل احتوائه على البروتينات الطبيعية، كما أن الموز غني بفيتامين ب 6 وفيتامين سي وآثار فيتامين أ، وجميع هذه العناصر هامة لصحة البشرة.

أيضاً يحتوي الموز على نسبة كبيرة من مضادات الأكسدة التي تساعد على محاربة الجذور الحرة في الجسم، وبالتالي يحمي البشرة من أضرارها، ليتركها أكثر توهجاً.

ويمكن أن يساهم الموز في علاج حب الشباب، وذلك بفضل فيتامين أ والفينولات التي تساعد في تقليل الالتهاب والقضاء على الميكروبات التي يمكن أن تسبب ظهور الحبوب وتقليل الندبات الناتجة عنها.

فوائد الليمون للبشرة

كمصدر غني لفيتامين C وحمض الستريك، يُعرف الليمون بآثاره في إزالة السموم، خاصةً عند إضافة عدد قليل من الشرائح الطازجة إلى مياه الشرب، ولذلك يعتبر من أفضل فواكه مفيدة للبشرة.

ويمكن أن يساعد الليمون في علاج أمراض الجلد بشكل طبيعي مثل البقع العمرية وحب الشباب، ولكن يجب الحرص عند استخدام الليمون لأنه يمكن أن يسبب تلف الجلد في حالة الإفراط في وضعه على البشرة.

يتمتع عصير الليمون بخصائص قابضة بفضل حمضيته، ويمكن أن تساعد المكونات ذات مستوى الأس الهيدروجيني المرتفع مثل الليمون على تقليل الالتهاب والزيوت التي تساهم في تكوين حب الشباب.

كما أن الليمون غني بحمض الستريك، وهو نوع من حمض ألفا هيدروكسي الذي يساعد على تكسير خلايا الجلد الميتة التي تسبب أشكال غير التهابية من حب الشباب مثل الرؤوس السوداء.

أيضاً يحتوي الليمون على تأثيرات مضادة للميكروبات، والتي قد تساعد في الحماية من البكتيريا التي تؤدي إلى حب الشباب الالتهابي، وكذلك يحتوي الليمون على تأثيرات مضادة للفطريات، والتي قد تساعد في علاج طفح المبيضات وكذلك فطريات فروة الرأس التي تحدث أحياناً مع التهاب الجلد الدهني.

ولتفادي الآثار الجانبية التي يمكن أن يسببها الليمون للبشرة، ينصح باختباره أولاً على منطقة صغيرة من الجلد للتأكد من أنه لا يسبب تهيج وجفاف واحمرار، كما ينصح بعدم تكراره لفترات طويلة وعدم التعرض لأشعة الشمس بعد وضعه على البشرة لتجنب الإصابة بحروق الشمس والعديد من الآثار الجانبية الأخرى.

اقرأ أيضاً: فوائد الليمون للبشرة والوجه

فوائد البابايا للبشرة

البابايا أكثر من مجرد فاكهة لذيذة، فهي مصدر للعناصر الغذائية مع عدد من الفوائد الصحية، حيث تحتوي على نسبة كبيرة من فيتامينات الفيتامينات A و B و C، كما أنها غنية بخصائص مضادة للبكتيريا ومضادة للفطريات والفيروسات.

تساعد البابايا على تقليل التجاعيد كونها تحتوي على مضادات الأكسدة، وبالتالي قد تحمي من علامات الشيخوخة المبكرة وتلف الجلد والتجاعيد ومكافحة أضرار الجذور الحرة لتبقى البشرة ناعمة وشابة.

أيضاً قد تساهم البابايا في تحسين مرونة البشرة وهو ما يحافظ على حيويتها مع تقدم العمر ويقلل ظهور التجاعيد.

ويمكن أن تقلل إنزيمات الباباين الموجودة في البابايا من الإلتهاب، وبالتالي تخفض احتمالية الإصابة بحب الشباب، حيث تدخل هذه الإنزيمات في صنع العديد من منتجات التقشير وتساهم في إزالة خلايا الجلد الميتة التي يمكن أن تسد المسام.

للمزيد: انسداد المسام: أسباب وطرق الوقاية

ظهور التجاعيد حول الفم علامة تؤرق السيدات خاصة