تهدئة

Sedation

ما هو تهدئة

التهدئة هي الحد من التهيج أو الإثارة عن طريق إعطاء الأدوية المهدئة، بشكل عام لتسهيل إجراء طبي أو إجراء تشخيصي. او بسبب مرض خطير أو إصابة، على سبيل المثال: قد يعاني مريض وحدة العناية المركزة من مشاعر غير سارة أو قلق أو إثارة أو خوف أو ألم. بالإضافة إلى ذلك، بعض الإجراءات والرعاية الداعمة، مثل التهوية الميكانيكية، قد تجعل المريض يشعر بعدم الارتياح.

سيحاول موظفو وحدة العناية المركزة راحة المرضى من خلال التحدث إليهم وطمأنتهم. في كثير من الأحيان هذه الجهود ليست كافية لراحة المرضى وتطلب التخدير. هناك العديد من الأدوية المختلفة المستخدمة للتخدير. يعتمد اختيار الدواء المحدد للمريض على العديد من العوامل التي يجب على الطبيب أخذها بعين الاعتبار. بمجرد تحديدها، يمكن إعطاء الدواء للمريض عن طريق الفم، عن طريق الوريد أو في العضل. يتم إعطاء بعض الأدوية المهدئة فقط حسب الحاجة ويتم إعطاء البعض الآخر بشكل مستمر، في حالات الامراض المزمنة.

 

طريقة عمل المهدئات

المهدئات تعمل عن طريق إبطاء نشاط الدماغ مما يؤدي إلى النعاس أو الاسترخاء. ومعظمها يعمل على الدماغ عن طريق التأثير على مواد تعرف بالناقلات العصبية، وهي مواد كيميائية في الدماغ تجري التواصل بين خلايا المخ.

بالرغم من أن الأنواع المختلفة من مثبطات أمراض الجهاز العصبي المركزي تعمل على طريقتها الخاصة، إلا أنها في نهاية المطاف من خلال قدرتها على زيادة نشاط النواقل العصبية، تؤدي الى تقليل نشاط الدماغ. ويعتبر تأثيرًا مفيدًا لأولئك الذين يعانون من اضطرابات القلق أو النوم.

من بين الأدوية التي توصف عادة اضطرابات القلق أو النوم ما يلي:

  • الباربيتورات، مثل (الميربال) و(الميفوباربيتال)، والتي تساعد في علاج القلق والتوتر واضطرابات النوم.
  • البنزوديازيبينات، مثل الديازيبام (الفاليوم)، كلورديازيبوكسيد حمض الهيدروكلوريك (لبيريوم)، وألبرازولام (زاناكس)، والتي يمكن وصفها لعلاج القلق وردود فعل الإجهاد الحاد ونوبات الذعر؛ يمكن وصف البنزوديازيبينات ذات المفعول الأقوى، مثل تريازولام، للمعالجة قصيرة الأجل لاضطرابات النوم.
  • في جرعات أعلى، يمكن استخدام بعض مثبطات الجهاز العصبي المركزي كمخدرات عامة.

الفروقات بين المهدئات المختلفة وادوية التخدير العام

في حين أن كل من التهدئة والتخدير العام هي أشكال من التخدير، والتهدئة هو أحد مكونات التخدير العام، فهي مختلفة في عدة جوانب. المرضى تحت التخدير العام لديهم فقدان كامل للوعي. هذا يعني أن المريض لن يشعر أو يسمع أو يتذكر أي شيء. من أجل تحقيق هذا الفقد من الوعي، هناك حاجة إلى مزيج من العوامل.

على النقيض من ذلك، فإن التهدئة تكون في مكان ما بين الشعور بالنعاس الشديد، والاسترخاء في الوعي، وحتى عدم الوعي، الذي تتميز به المادة المستخدمة في التهدئة. لن يشعر المرضى بالألم، ولكنهم يدركون ما يجري من حولهم. علاوة على ذلك، يحافظ المرضى على ردود فعلهم الفيزيولوجية الطبيعية وقادرون على التنفس بأنفسهم.

في الواقع، قد يفضل بعض أطباء التخدير (التخدير العام)، لأنه يسمح لهم بالسيطرة الكاملة على مجرى الهواء، وبالتالي القضاء على الحاجة للقلق بشأن مستوى الأكسجين عند المريض. هذا لا يعني، أن الدعم التنفسي قد لا يكون مطلوبًا في بعض الحالات مع التهدئة (عند الجرعات العالية). ومع ذلك، فإن فترة الشفاء من التهدئة تكون أسرع عادة من التخدير العام.

عادة لا تتأثر وظيفة القلب والأوعية الدموية في جميع المراحل المختلفة للتخدير. وعلى النقيض من ذلك، عادة ما يحدث خلل في التخدير العام، لذلك يكون الرصد الدقيق إلزامي. في كلتا الحالتين، يتعين على المرضى صيام عدة ساعات قبل التخدير. مدة الصيام القياسية ست ساعات.

يمكن تناول السوائل الخفيفة في موعد لا يقل عن ساعتين قبل الجراحة. من الناحية الفنية، يمكن إعطاء التخدير الخفيف بعد ساعتين من الصيام، ولكن لا ينصح بهذا، خاصة في الحالات التي تكون فيها مدة العملية الجراحية غير قابلة للتنبؤ ويمكن أن تستمر لفترة أطول بكثير مما هو مخطط له ويصبح التخدير العام ضروريًا.

على الرغم من التأثيرات المفيدة العديدة، فإن الباربيتورات والبنزوديازيبينات لديها القدرة على الإدمان، ويجب استخدامها فقط كما هو مقرر. خلال الأيام القليلة الأولى بعد تناول دواء مثبط للجهاز العصبي المركزي، عادة ما يشعر الشخص بالنعاس وعدم التنسيق، ولكن هذا سوف يقلل.

إذا كان المريض يستخدم هذه الأدوية على المدى الطويل، فإن الجسم سوف يتطور ويصل مرحلة تعرف بالتسامح، وسوف تكون هناك حاجة إلى جرعات أكبر لتحقيق نفس التأثيرات الأولية. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي الاستخدام المستمر إلى الاعتماد الجسدي (الإدمان).

عند تقليل الاستخدام أو التوقف، ستظهر اعراض تعرف بأثار (الانسحاب او الانقطاع). لأن كل مثبطات الجهاز العصبي المركزي تعمل عن طريق إبطاء نشاط الدماغ، عندما يتوقف الفرد عن أخذها، يمكن أن تنتعش أعمال الدماغ والخروج عن السيطرة، مما قد يؤدي إلى نوبات وعواقب أخرى ضارة.

على الرغم من أن الانسحاب من البنزوديازيبينات يمكن أن يكون تجربة صعبة، إلا أنه نادرًا ما يهدد الحياة، في حين أن الانسحاب من الاستخدام المطول لمثبطات الجهاز العصبي المركزي الأخرى قد يكون له مضاعفات تهدد الحياة.

لذلك، على الشخص الذي يفكر في التوقف عن العلاج بأدوية مثبطات الجهاز العصبي المركزي، أن يعرض الامر على الطبيب أولا.

 

الاثار الجانبية

تباطأ نشاط الجهاز العصبي المركزي. جرعات صغيرة تخفف التوتر وتساعد على النوم. الجرعات الكبيرة تنتج:

  • عدم وضوح الرؤية.
  • ضعف إدراك بالوقت والمكان.
  • تبطئ ردود الفعل والتنفس.
  • تقليل الحساسية للألم.
  • ضعف التفكير.
  • صعوبة في الكلام.
  • تسبب الجرعات الزائدة فقدان الوعي والغيبوبة والموت.

 

نصائح وارشادات

  • يجب استخدام مثبطات الجهاز العصبي المركزي مع أدوية أخرى فقط تحت إشراف الطبيب.
  • عادة، لا ينبغي الجمع بينها وبين أي دواء أو مادة أخرى تسبب تقليل نشاط الجهاز العصبي المركزي.
  • تجنب الكحول اثناء فترة العلاج، سوف تؤدي الى إبطاء التنفس، أو إبطاء كل من القلب والتنفس، مما قد يؤدي إلى الوفاة.

https://emedicine.medscape.com/article/818430-overview
https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/15663030
https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/10349206

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة
هل فرق في جوده علاج كواكني التركي والفرنسي و ني تغير الشركه بعد شهر من تناول الدواء
أعتقد أنك تقصدين كيوراكني Curacne، إذا كانت نفس الشركة المصنعة مع اختلاف بلد المنشأ فلا يفترض أن يكون هناك اختلاف مؤثر في جودة الدواء، يمكن التغيير إلى شركة أخرى بشرط التأكد من مطابقة الجرعة والتركيز، للاحتياط يرجى التأكد من ذلك عن طريق الصيدلي الذي ستشترين منه الدواء. 
see-answer-arrow
ماهي اعراض الدواءcymbalta و تركها فجاءه ام تدريجيا و هل هي علاج نفسي وهل هي مضره
هذا الدواء يتضمن علاج بعض الحالات النفسيه ولكن له استخدامات أخرى تستدعيها بعض الحالات اما بالنسبه لايقاف الدواء فلا يجوز إيقافه بشكل فجائي بل تدريجيا مع طبيبك المعالج بعد التقييم ولا داعي من التخوف من الدواء
see-answer-arrow
انا كنت اتناول حبوب الدكسون بغرض زياده وزني لكن مع تركها اغلقت شهيتي تماما مع العلم انه مضا تركي لها حوالي كامل
ليس من الصائب البدء باستعمال هكذا دواء لغرض زيادة الوزن من غير استشارة الطبيب او الصيدلي كما و من غير الصائب ترك العلاج فجأة . قد يستوجب لك زيارة أخصائي لمعرفة وزنك المثالي طبقا لعمرك و طولك و تنظيم نظام غذائي خاص و وصف العلاج المناسب ان استدعى الأمر ذلك .
see-answer-arrow
أخبار ومقالات طبية ذات صلة
فيديوهات طبية

فيديوهات طبية عن امراض القلب والشرايين

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

ramadan kareem

نصائح مفيدة، ومقالات هامة، ووصفات لذيذة، وإجابات مجانية حول كل ما يتعلق بالشهر الكريم

نصائح رمضانية

لتجنب السمنة في رمضان، احرص على:

  • الاكتفاء بوجبتي السحور والفطور.
  • التقليل من المقالي والحلويات.
  • تناول الطعام ببطء.
  • تقسيم وجبة الافطار على مراحل.

لتجنب الجوع في رمضان، احرص على:

  • تناول الاطعمة الغنية بالألياف والبروتينات.
  • تقسيم وجبة الافطار على فترتين.
  • تأخير وجبة السحور اطول فترة ممكنة

مشاكل شائعة في رمضان:

  • الصداع الناتج عن التوقف المفاجيء عن المشروبات المنبهة والتدخين .
  • النعاس والرغبة في النوم نتيجة المبالغة في تناول الطعام .
  • الأرق  نتيجة الإفراط في تناول الطعام.

عادات غذائية وممارسات خاطئة خلال شهر رمضان

  • عدم ممارسة الرياضة.
  • الغاء وجبة السحور.
  • الإفراط في تناول المشروبات الغازية والكافيين .
  • النوم مباشرة بعد الطعام.

أهم الأطعمة التي تساعد على تقوية جهاز المناعة خلال شهر رمضان:

  • الثوم  والبصل
  • العسل
  • السمك 
  • اللبن
  • الحمضيات
  • البندورة
  • الجوز واللوز
  • الشاي الاخضر

في رمضان تجنب هذه العادات:

  • بدء الافطار بتدخين السجائر
  • شرب الماء المثلج مع بداية الافطار.
  • المبالغة في الاطعمة المقلية، والحلويات، والاطعمه المملحة، والمخللات.
  • اللحوء الى الرجيم القاسي.

تقل المناعة مع قلة النوم، والإجهاد، والسمنة، وعدم ممارسة الرياضة، والإفراط في استخدام المضادات الحيوية، وانعدام النظافة والتعقيم، والمبالغة في تناول السكريات، والدهون، وبسبب قلة شرب الماء والتدخين.

عزز مناعتك في رمضان عن طريق تناول الأطعمة الصحية، مثل الخضراوات والفواكه، وشرب 8-10 أكواب من الماء. ينصح أيضاً بتجنب الإكثار من الكافيين، والسكريات، وملح الطعام.

الصحة النفسية كما الصحة الجسدية مهمة بنفس القدر لذلك حاول أن تتجنب التوتر وتركز على الجوانب الإيجابية خلال رمضان لتكون فترة رمضان مرحلة لتنقية الجسم وتصفية الذهن. حاول التعامل مع القلق بطريقة صحية وخاصة في ظل الكثير من الأخبار المقلقة.

يمكنك الاستمرار بممارسة الرياضة خلال رمضان، ويفضل أن يكون ذلك إما قبل الإفطار بوقت قصير أو بعد الإفطار بساعتين إلى ثلاث ساعات. ويساعد ممارسة التمارين قبل الإفطار في حرق الدهون وتجنب الإصابة بالجفاف بسبب التعرق المفرط والمجهود البدني.

يمكنك عزيزتي المرضع أن تقومي بشفط الحليب بين وقت الإفطار والسحور، حيث يقوم الثدي بصنع الحليب بشكل أكبر خلال أكثر الأوقات طلباً عليه أثناء اليوم، ويساعدك هذا على تنظيم شفط وتخزين الحليب لرضيعك، دون الشعور بالتعب أو انخفاض إدرار الحليب.

الصيام خلال كورونا يعزز مناعة الجسم، ويعطي فرصة صحية ليستعيد الجهاز المناعي قوته وتماسكه حيث تفيد فترة الامتناع عن الاكل والشرب خلايا الجسم في التخلص من التالف منها وتجديد حيويتها، لذلك من المهم إدراك فوائد الصيام على الجسم في ظل كورونا.

راجع الطبيب المتابع لحالتك قبل بداية شهر رمضان المبارك لتنظيم جرعات الأدوية المعتاد على تناولها وتوزيعها خلال ساعات الإفطار. ويجب سؤال الطبيب عن كل ما يخص وضعك الصحي والصداع وما الإجراءات التي يمكن اتباعها فور شعورك بالصداع. 

احرص عزيزي الصائم على تناول الوجبات المحتوية على الأغذية الغنية بالبوتاسيوم والمغنيسيوم مثل التمر، والكرز، والخس خلال ساعات الإفطار، وذلك لما لهذه الأغذية دور في تهدئة الأعصاب وتقليل تأثير النيكوتين في الجسم خلال ساعات الصيام.

احصل على قدر كاف من الماء ووزعها على فترات متباعدة  في الفترة بين الإفطار والسحور وليس على دفعة واحدة، لتجنب حدوث الجفاف وما يتبعه من تأثيرات عصبية في فترة الصيام، كما ينصح بتناول الفواكه والخضراوات لاحتوائها على نسبة جيدة من الماء.

امتنع عن التدخين، وابدأ هذا قبل دخول الصيام في رمضان لكي لا تشعر بأعراض الانسحاب التي تسبب الارتباك والعصبية فترة الصوم، وتجنب التدخين السلبي والجلوس مع المدخنين، وإذا شعرت بالحاجة إلى التدخين ينصح بممارسة تمارين التنفس بعمق عدة مرات. 

 ابدأ بتقليل شرب المشروبات المنبهة مثل الشاي والقهوة قبل رمضان وتجنب المشروبات المنبهة قبل النوم مباشرة واستبدلها بالمشروبات المهدئة التي تقلل من التعب والإجهاد وتخفف التوتر وتهدئ الأعصاب مثل البابونج واليانسون والشاي الأخضر.

راجعي طبيبك عزيزتي الأم الحامل إذا لاحظت عدم اكتساب الوزن الكافي أو فقدان الوزن، أو إذا كان هناك تغير ملحوظ في حركة الجنين، مثل قلة الحركة أو الركل عن المعتاد، أو إذا أصبت بآلام تشبه الانقباضات حيث أنها قد تكون علامة على الولادة المبكرة.

إذا شعرت بضعف شديد مع الحمل أثناء فترة الصيام، أو أصبت بالدوار، أو الإغماء، أو التشويش، أو التعب، حتى بعد أخذ قسط من الراحة، فلا تترددي بالإفطار وشرب الماء الذي يحتوي على الملح والسكر، أو محلول معالجة الجفاف عن طريق الفم، وراجعي الطبيب.

تأكدي سيدتي الحامل من استمرار تناول مكملاتك الغذائية (حمض الفوليك وفيتامين د)، وتناول نظام غذائي صحي متوازن خلال شهر رمضان، وكذلك احرصي على تناول وجبة السحور ولا تفوتيها، وتناولي الأطعمة الغنية بالطاقة للحغاظ على نشاطك خلال فترة الصيام.

144 طبيب موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من 5 USD فقط
ابدأ الآن ابدأ الآن ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بعلم الصيدلة
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بعلم الصيدلة

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي.

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة