حليب الأم | Breast Milk

حليب الأم

ما هو حليب الأم

حليب الأم هو الغذاء الذي يصنعه جسم الإنسان لتغذية الأطفال، وهو ينتج استجابة للحمل ورضاعة الطفل من الثدي. ومع ذلك، يمكن للنساء غير الحوامل أيضاً تكوينه بمساعدة الهرمونات، والأدوية، والتحفيز بالشفط.

وتفيد الرضاعة الطبيعية الأم والطفل بعدة طرق، وتستمر العديد من هذه الفوائد لفترة طويلة حتى بعد انتهاء الرضاعة الطبيعية. وسنتناول في هذا النص كل ما يتعلق بحليب الأم، ومكوناته، ولونه الطبيعي، وفوائده، ومراحله، وطرق زيادته. [1]

كيف يتكون حليب الأم؟

يبدأ إدرار حليب الأم في اليوم الثالث أو الرابع من الولادة، ويكون لونه مائلاً إلى الزرقة. وفي هذه الفترة، يكبر حجم الثديين ويصبحان أكثر امتلاءاً؛ مما قد يؤدي إلى الشعور بالألم الذي يستمر لمدة يوم أو يومين، ويرجع السبب في ذلك إلى ضغط كميات الحليب المتزايدة على الثدي وكذلك ضغط الدورة الدموية عليه أيضاً.

تزداد كمية حليب الأم بازدياد حاجة الطفل له، وتتم إثارة الحليب الموجود في الثدي عن طريق مص الطفل؛ لأنه بدون مص الطفل وبدون إفراغ الثدي في كل رضعة فإن إفراز الحليب يتوقف خلال وقت قصير، أما إذا تم وضع الطفل على ثدي أمه باستمرار فإن الأم التي تتمتع بصحة جيدة تستطيع إنتاج الكمية الكافية من الحليب لطفلها. [1,2]

للمزيد: كيف تحدد الام كمية الحليب التي يحتاجها الطفل الرضيع

مكونات حليب الأم

يتكون حليب الأم بشكل عام من المكونات التالية: [1,2]

  • نسبة الماء في حليب الأم: 87٪.
  • نسبة الدهون: 3.8٪.
  • نسبة البروتين: 1.0٪.
  • نسبة اللاكتوز:  7٪. 

ومع ذلك، فإن تركيبة حليب الثدي تتغير بمرور الوقت، للتكيف مع الاحتياجات المتغيرة للطفل في مرحلة النمو. كما توجد اختلافات باختلاف مرحلة الرضاعة (عمر الرضيع)، والنظام الغذائي للأم، وصحة الأم

وخلال فترة الرضاعة المبكرة، يتراوح محتوى البروتين في حليب الأم من 1.4-1.6 غم / 100 مل إلى 0.8-1.0 غم / 100 مل بعد 3 إلى 4 أشهر من الرضاعة، ويصل إلى 0.7-0.8 غم / 100 مل بعد 6 أشهر. وتوجد فئتان من البروتين في حليب الثدي: الكازين ومصل اللبن.

ويكون 80٪ إلى 50٪ من البروتين في حليب الأم هو مصل اللبن، أما نسبة الكازين في حليب الأم فتتراوح بين 20 إلى 50٪ وفقاً لمرحلة الرضاعة؛ حيث تزداد في مرحلة الرضاعة المتأخرة.

للمزيد: الرضاعة الطبيعية في الشهر الأول

مراحل حليب الأم

يبدأ إنتاج حليب الأم أثناء الحمل، وعندما يولد الطفل يكون لدى الأم كمية قليلة من الحليب في اليوم الأول أو الثاني. وبحلول اليوم الثالث بعد الولادة يزداد إنتاج حليب الثدي. ومع ذلك، قد يستغرق الأمر وقتاً أطول ويستمر حتى 5 أيام للأمهات لأول مرة. وفي الأسبوعين الأولين بعد ولادة الطفل، يتطور حليب الأم عبر ثلاث مراحل رئيسية، وهي: [1]

  • اللبأ (بالإنجليزية: Colostrum): اللبأ هو حليب الام بعد الولادة حيث يتكون اللبأ في نهاية الحمل وخلال الأيام القليلة الأولى بعد ولادة الطفل. وتكون كمية اللبأ التي يصنعها الجسم صغيرة، إلا أنه يحتوي على كل ما يحتاجه الطفل الجديد في الأيام القليلة الأولى من الحياة. عادة ما يكون سميكاً، وأصفر، ولزجاً، ولكن يمكن أيضاً أن يكون رقيقاً وأبيض أو برتقالي اللون. يعرف اللبأ باسم (الذهب السائل)؛ لأنه مليء بالبروتين، وعوامل النمو، وخلايا الدم البيضاء، والأجسام المضادة لمحاربة العدوى. كما أنه ملين طبيعي ويساعد على منع اليرقان. ويحتوي اللبأ أيضاً على مستويات عالية من اللاكتوفيرين، وهو بروتين له خصائص مناعية ويساعد على امتصاص الحديد.
  • الحليب الانتقالي (بالإنجليزية: Transitional Milk): وهو مزيج من اللبأ والحليب الناضج. وعندما يبدأ حليب الثدي بالتدفق (بعد 3 إلى 5 أيام بعد الولادة)، فإنه يمتزج مع اللبأ ويتحول تدريجياً إلى الحليب الناضج على مدار بضعة أيام أو أسبوع.
  • الحليب الناضج (بالإنجليزية: Mature Milk): يتحول الحليب إلى حليب الأم الناضج في الوقت الذي يبلغ فيه الطفل حوالي أسبوعين من العمر. وبالمقارنة مع اللبأ، فإن الحليب الناضج يحتوي على نسبة أقل من البروتين ولكنه أعلى في الدهون والكربوهيدرات. ويحتوي الحليب الناضج على حوالي 90٪ ماء لتلبية احتياجات الطفل من السوائل. 

لون حليب الأم

عادة ما يكون لون حليب الأم أبيض، أو أصفر، أو مزرق. ومع ذلك، يمكن أن يكون لونه أخضر، أو ​​برتقالي، أو بني، أو وردي اعتماداً على ما تأكله الأم. كما يمكن أن تؤثر الأدوية، بما في ذلك بعض المضادات الحيوية على لون حليب الأم، وهو أمر ليس ضاراً، طالما أن الأدوية آمنة أثناء الرضاعة الطبيعية.

وفي بعض الأحيان، يمكن أن يظهر الدم في حليب الثدي بسبب الحلمات المتشققة. ولكن، طالما أن الطفل لا يرفض الرضاعة، فمن الآمن الاستمرار حتى مع تغير لون الحليب. [1]

فوائد حليب الأم

يوفر حليب الأم التغذية المثالية للرضع؛ فهو يوفر الفيتامينات، والبروتينات، والدهون التي يحتاجها الطفل لينمو بشكل أسهل للهضم من الحليب الصناعي. ومن فوائد حليب الأم: [5,6]

  • يحتوي حليب الثدي على أجسام مضادة تساعد الطفل على محاربة الفيروسات والبكتيريا، ويعاني الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية حصرية خلال الأشهر الستة الأولى من عدوى الأذن، وأمراض الجهاز التنفسي، ونوبات الإسهال بشكل أقل.
  • تقلل الرضاعة الطبيعية من خطر إصابة الطفل بالربو أو الحساسية.
  • ترتبط الرضاعة الطبيعية بمعدلات الذكاء المرتفعة في مرحلة الطفولة المتأخرة. 
  • يكتسب الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية القدر المناسب من الوزن مع نموهم بدلاً من زيادة وزنهم. 
  • تلعب الرضاعة الطبيعية أيضاً دوراً في الوقاية من متلازمة موت الرضع المفاجئ
  • يقلل حليب الأم من خطر الإصابة بمرض السكري، والسمنة، وأنواع معينة من السرطان

للمزيد: فوائد الرضاعة الطبيعية

كيف يمكن زيادة حليب الأم؟

تعاني بعض النساء من نقص إدرار الحليب، ومن النادر أن تنتج الأم حليباً أقل من احتياجات طفلها، فعادة ما يكون انخفاض كمية الحليب حالة مؤقتة تتحسن عند التعامل معها بالشكل المناسب، وقد تساعد النصائح التالية في زيادة حليب الأم: [3]

  • شرب الكثير من الماء وتناول غذاء صحي ومتوازن.
  • استخدام الأدوية أو المكملات العشبية التي تزيد الحليب بعد استشارة الطبيب.
  • تناول أغذية معينة لزيادة إدرار الحليب، مثل: الشعير، والشومر، وبذور الحلبة، والشوفان، والحبوب الكاملة، وخميرة البيرة، والبابايا، والشبت، والمشمش، والشمندر الأحمر، والثوم، وبذور الكراوية، وبذور اليانسون، وبذور الكزبرة.
  • التأكد من إمساك الطفل لحلمة الثدي بفمه بطريقة صحيحة، وأن عملية المص تتم بكفاءة.
  • إرضاع الأم لطفلها بشكل متكرر بما يقارب 8 مرات يومياً على الأقل.
  • تبديل الثدي الذي يرضع منه الطفل في كل مرة.
  • التأكد من إفراغ الثدي بشكل كامل في كل جلسة رضاعة أو شفط للحليب.
  • عدم تجاوز 5 ساعات دون إرضاع الطفل أو شفط الحليب.
  • الضغط على الثدي للمساعدة في تدفق الحليب لفم الطفل بشكل جيد. 

للمزيد: العوامل المؤثرة في ادرار الحليب عند المرأة المرضعة

تخزين حليب الأم

قد تلجأ الأم في بعض الحالات لشفط حليب الثدي، وقد يكون ذلك لأسباب تتعلق بالأم؛ مثل ترك الطفل للذهاب إلى العمل، أو إصابتها بالتهاب في الثدي، أو لأسباب تتعلق بالطفل؛ مثل دخول الطفل إلى الخداج أو الرغبة بفطامه. وللاطلاع على مزيد من المعلومات حول حليب الأم بعد الشفط (بشكل يدوي أو باستخدام شفاط حليب الأم)، وحفظ حليب الأم بعد الشفط (إما في العبوات الزجاجية أو في أكياس حفظ حليب الأم) يمكن الاطلاع على المقال التالي: نصائح تهمك عند شفط حليب الثدي [4]

اقرأ أيضاً: حالات تعيق الإرضاع الطبيعي

هل يفسد حليب الأم في الثدي؟

يعد حليب الأم دائماً طازج ولا يفسد في الثدي. كما أن نفسية الأم قد تؤثر على تدفق الحليب بحيث يصبح أبطأ، إلا أنه لا يمكن لمشاعر الأم أن تغير تركيبة حليب الثدي أو تجعله يفسد. [4]

للمزيد: بعض المعتقدات الشائعة والخاطئة حول حليب الأم

متى يكون حليب الأم غير صالح للرضيع؟

في حالات قليلة، يمكن أن تسبب الرضاعة الطبيعية ضرراً للطفل. فيما يلي بعض الأسباب التي تجعل حليب الأم غير صالح للإرضاع: [5]

  • إصابة الأم بفيروس نقص المناعة البشرية HIV.
  • إصابة الأم بمرض السل النشط غير المعالج.
  • تلقي الأم العلاج الكيماوي للسرطان.
  • استخدام الأم للأدوية الممنوعة مثل الكوكايين أو الماريجوانا.
  • تناول الأم لبعض الأدوية الموصوفة، مثل بعض أدوية الصداع النصفي، أو مرض باركنسون، أو التهاب المفاصل.
  • إصابة الطفل بحالة نادرة تسمى الجالاكتوز في الدم (بالإنجليزية: Galactosemia) بحيث لا يمكنه تحمل السكر الطبيعي المسمى الجالاكتوز في حليب الثدي. 

للمزيد: مشاكل الرضاعة الطبيعية وعلاجها

إلى متى يستفيد الطفل من حليب الأم؟

توصي منظمة الصحة العالمية، والأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال الأمهات بإرضاع أطفالهن رضاعة طبيعية مطلقة خلال الأشهر الستة الأولى. وهذا يعني أنه حتى سن 6 أشهر، لا يحتاج الطفل إلى أي شكل آخر من أشكال الرضاعة سوى الرضاعة الطبيعية. 

أما بعد 6 أشهر، فيجب تقديم الطعام الصلب للطفل، ولكن تبقى الرضاعة الطبيعية أساسية ومفيدة لمدة تصل إلى عامين. ويكون لدى الأطفال الصغار الذين يرضعون رضاعة طبيعية لأكثر من 12 شهراً مخاطر أقل للإصابة بالأمراض؛ وذلك بفضل زيادة الأجسام المضادة الموجودة في حليب الأم. [6]

للمزيد: توصيات منظمة الصحة العالمية عن الرضاعة الطبيعية

[1] Donna Murray. How Breast Milk Changes to Meet Babies' Needs. Retrieved on the 6th of September, 2022.

[2] Camilia R. Martin et al. Review of Infant Feeding: Key Features of Breast Milk and Infant Formula. Retrieved on the 6th of September, 2022.

[3] Pregnancy Birth And Baby. Increasing your breast milk supply. Retrieved on the 6th of September, 2022.

[4] State of New Jersey Department of Health. Myths and Facts About Breastfeeding. Retrieved on the 6th of September, 2022.

[5] Hansa D. Bhargava. Breastfeeding. Retrieved on the 6th of September, 2022.

[6] Madhuram. HOW LONG TO BREASTFEED TO GET BENEFITS? Retrieved on the 6th of September, 2022.

الكلمات مفتاحية

هل وجدت هذا المحتوى الطبي مفيداً؟

happy مفيد

sad غير مفيد

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة متعلقة بالحمل والولادة

محتوى طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

أخبار ومقالات طبية

جميع الاخبار والمقالات
 التصلب العصبي المتعدد.. مرض نادر الحدوث   مقالات
أدوية السكري والوقاية من السرطان أخبار
 آلام العضلات المزمن مقالات
عرض جميع المقالات الطبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

أحدث الفيديوهات الطبية

عرض كل الفيديوهات الطبية

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

bg-image

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

7.5 USD فقط

ابدأ الان

مصطلحات طبية مرتبطة بالحمل والولادة

أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالحمل والولادة