تتساءل الكثير من الأمهات حول كمية حليب الأم التي يحتاجها الطفل في حال كانت الأم بعيدة عنه في حالة الرضاعة الطبيعية الخالصة، حيث يتزايد تناول الحليب بسرعة خلال الأسابيع القليلة الأولى من العمر، ثم يبقى ثابتاً تقريباً بين عمر الشهر ولغاية الستة أشهر، على الرغم من أنه من المرجح أنه يزيد على المدى القصير خلال طفرات النمو).

 

فوائد الرضاعة الطبيعية

تشكل الرضاعة الطبيعية 93% من احتياجات الطفل لمصادر الطاقة، في بداية مرحلة إدخال الأغذية التكميلية، بينما تشكل 50% فقط من مصادر الطاقة عند عمر السنة. هنالك فوائد عديدة للرضاعة الطبيعية، نذكر منها ما يلي:

  • الحفاظ على وزن الطفل الطبيعي، حيث يؤدي تناول الحليب الصناعي لزيادة الوزن، أو السمنة، لاحتوائه على نسب عالية من الدهون المشبعة، وتناول كميات كبيرة من الحليب الصناعي تزيد من احتياجات الطفل لمزيد من الطاقة، مقارنة بالطفل الذي يتناول حليب الأم فقط، ويتسم بالوزن الطبيعي.
  • التحكم بكمية الحليب التي يرضعها الطفل، حيث تجعل الرضاعة الطبيعية الطفل أكثر قدرة على التحكم بكمية الحليب التي يرضعها، فهو يحصل على احتياجاته فقط، بينما طفل الرضاعة الصناعية يحصل بالعادة على كمية أكبر من الحليب الصناعي مقارنة بحليب الأم؛ وذلك لفقر امتصاص العناصر الغذائية من الحليب الصناعي مقارنة بالحليب الطبيعي، مما يؤدي لتدفق الحليب إلى جوف الطفل، دون قدرة منه على التحكم بكمية أو نمط التدفق.

كم مل يحتاج الرضيع من الحليب الطبيعي؟

تتساءل الأم عن كمية الحليب الطبيعي المناسبة التي يجب أن يحصل عليها الطفل يومياً، من دون إفراط في إطعامه. فيما يلي عملية حسابية من 3 خطوات يمكن أن تساعد في معرفة كم مل يشرب الطفل الرضيع من حليب الأم تقريباً في كل رضعة:

  • ضرب وزن الطفل في 35.2 = فمثلاً إذا كان وزن الطفل 6 كيلوغرامات يحسب بهذه الطريقة: 6 × 35.2 = 211.2
  • قسمة الناتج على 6 = 211.2÷6 = 35.2
  • قسمة الناتج على عدد الرضعات التي يتناولها الطفل في اليوم، فمثلاً إذا كان الطفل يرضع 5 رضعات في اليوم، تحسب كالتالي :35.2 ÷ 5 = 7 تقريباً.
  • ضرب الناتج بـ 30 = 30 × 7= 210 ملليلتراً في الرضعة الواحدة.

لا تشير أبحاث الرضاعة الطبيعية الحالية إلى تغييرات في كمية حليب الأم حسب عمر الطفل أو وزنه خلال الشهور الستة الأولى، ولكن بعد ستة أشهر، يعتمد إنتاج حليب الأم على كمية الحليب التي يتناولها الطفل، وكميات الأطعمة التكميلية التي يتناولها، بالإضافة للرضاعة الطبيعية، حيث أنه كلما زاد تناول الطفل من الأطعمة، كلما قل إنتاج الحليب.

تجدر الإشارة إلى أن الأطفال من عمر شهر إلى عمر 6 شهور، والذين يرضعون رضاعة طبيعية خالصة، يتناولون في المتوسط 750 مل من حليب الأم في اليوم الواحد، وتتراوح الكمية بين 570–900 مل يومياً.

اقرأ أيضاً: الرضاعة الطبيعية في الشهر الأول: أبرز المعلومات التي تهمك

العوامل التي يعتمد عليها تحديد كمية الحليب الصناعي للرضيع

من الجدير بالذكر أن كل طفل يختلف عن الآخر، لذلك كميات الحليب الصناعي الي يحتاجها الرضيع، والمذكورة أدناه ليست قاعدة، فهذه الكميات تعتمد على عدة عوامل منها:

  • عمر الطفل.
  • حجم الطفل، فكلما زاد حجم الطفل، زاد ميوله لشرب كمية أكبر من الحليب.
  • شهية الطفل، فقد تختلف شهيته من رضعة إلى رضعة، ومن يوم إلى يوم.
  • احتياجات الطفل الغذائية.

كمية الحليب الصناعي التي يحتاجها الرضيع حسب العمر

يمكن الاعتماد على الكميات التالية بنسبة تقريبية، فلا توجد أرقام مطلقة من الحليب الصناعي يمكن إطعام الطفل بها فى كل وجبة، وفي ما يلي نوضح كمية الحليب للرضع بناءً على أعمارهم:

  • كمية الحليب التي يحتاجها الطفل حديث الولادة: ما بين (45-90 ملليلتراً) كل 2-3 ساعات.
  • كمية الحليب التي يحتاجها الرضيع في الشهر الثاني: ما بين (120-150 ملليلتراً) في كل رضعة، كل 3-4 ساعات.
  • كمية الحليب التي يحتاجها الرضيع في الشهر الرابع: ما بين (120-180 ملليلتراً) في كل وجبة.
  • كمية الحليب التي يحتاجها الرضيع في الشهر السادس: قد يرضع الطفل (180-230 ملليلتراً) كل 4 إلى 5 ساعات، وقد تزيد أو تنقص كمية الحليب بسبب إدخال الطعام لنظام الطفل الغذائي في الشهر السادس.

للمزيد: هل يجعل الحليب الصناعي طفلك ينام بصورة أفضل؟

كثيراً ما نسمع الأخصائيين يقولون وظائف الدماغ العليا، ما المقصود بوظائف الدماغ العليا وما هي الأجزاء المسؤولة عنها؟

كمية الحليب الصناعي للرضع حسب الوزن

يحتاج معظم الأطفال ما بين 150- 200 ملليلتراً من الحليب الصناعي لكل كيلوغرام من وزنهم يومياً.

على سبيل المثال، إذا كان وزن الطفل 3 كيلوغرامات، فربما يحتاج ما بين 450-600 ملليلتراً من الحليب الصناعي على مدار اليوم. ومن الجدير بالذكر أنه قد يرضع الطفل في الأسبوع الأول من حياته كمية قليلة من الحليب، وذلك بسبب صغر حجم معدته.

اقرأ أيضاً: ما هو افضل حليب صناعي للرضع؟

اقرا ايضاً :

خطر تمليح الطفل