هل من مساعدة لعلاج مرض الوسواس القهري

2010-05-06
2 إجابة السؤال
اضافة لذلك فان المريض يجب ان يذكر نفسه ويدربها على العزوف عن الوسواس لحظة حصوله كل مرة بتذكير نفسه ان ذلك مرضا ووهما وان يزيح التفكير الى امور اخرى لان الغوص في الوسواس يكرسة كتمرين العضلات فبذلك تضمر الحالة مع ممارسة الرياضة والقراءة والصلوات والاستماع للموسيقى والبعد عن العزلة الاجتماعية 10
الدكتور محمد الشوبكي
الدكتور محمد الشوبكي
الطب النفسي - 2013-10-01
اضافة لذلك فان المريض يجب ان يذكر نفسه ويدربها على العزوف عن الوسواس لحظة حصوله كل مرة بتذكير نفسه ان ذلك مرضا ووهما وان يزيح التفكير الى امور اخرى لان الغوص في الوسواس يكرسة كتمرين العضلات فبذلك تضمر الحالة مع ممارسة الرياضة والقراءة والصلوات والاستماع للموسيقى والبعد عن العزلة الاجتماعية

اسأل الطبيب

كنت أفضل لو أنك ذكرت بالتحديد ما هو الموضوع الذي يتوجه إليه الوسواس. على كل حال يعتبر العلاج السلوكي من أفضل أساليب العلاج في التعامل مع هذا المرض كما تعتبر طريقة الإمتناع عن القيام بالسلوك بشكل تدريجي من أفضل الطرق في التعامل مع القلق المرتبط بعدم القيام بالسلوك. مثلاً، لنفترض أن موضوع الوسواس هو الرجوع للتاكد من إغلاق الباب بعد مغادرة البيت، يمكن أولاً مغادرة البيت وإغلاق الباب والرجوع للتأكد من إغلاقه مرة واحدة فقط وعدم الرجوع مرة ثانية للتأكد مرة أخرى(أي منع القيام بالسلوك). يرتفع مستوى القلق في المرات الأولى للمحاولة ثم ينخفض تدريجياً مع مرور الوقت، حيث يبدأ الفرد بالإعتياد على هذا الموقف ليكتشف أخيراً أن مستوى القلق لديه يخف بشكل كبير، ثم يمكن بعد ذلك الإنتقال الى خطوة عدم العودة للتأكد من إغلاق الباب أبداً. ولكن يجب الأخذ بعين الإعتبار أهمية ارتفاع مستوى الدافعية والتصميم والمثابرة لديك من أجل النجاح. وقد يحتاج البعض لاستخدام الأدوية التي يصفها الطبيب الأخصائي لمساعدتهم على النجاح في استخدام هذا الأسلوب. 6
طاقم الطبي
طاقم الطبي
- 2020-02-04
كنت أفضل لو أنك ذكرت بالتحديد ما هو الموضوع الذي يتوجه إليه الوسواس. على كل حال يعتبر العلاج السلوكي من أفضل أساليب العلاج في التعامل مع هذا المرض كما تعتبر طريقة الإمتناع عن القيام بالسلوك بشكل تدريجي من أفضل الطرق في التعامل مع القلق المرتبط بعدم القيام بالسلوك. مثلاً، لنفترض أن موضوع الوسواس هو الرجوع للتاكد من إغلاق الباب بعد مغادرة البيت، يمكن أولاً مغادرة البيت وإغلاق الباب والرجوع للتأكد من إغلاقه مرة واحدة فقط وعدم الرجوع مرة ثانية للتأكد مرة أخرى(أي منع القيام بالسلوك). يرتفع مستوى القلق في المرات الأولى للمحاولة ثم ينخفض تدريجياً مع مرور الوقت، حيث يبدأ الفرد بالإعتياد على هذا الموقف ليكتشف أخيراً أن مستوى القلق لديه يخف بشكل كبير، ثم يمكن بعد ذلك الإنتقال الى خطوة عدم العودة للتأكد من إغلاق الباب أبداً. ولكن يجب الأخذ بعين الإعتبار أهمية ارتفاع مستوى الدافعية والتصميم والمثابرة لديك من أجل النجاح. وقد يحتاج البعض لاستخدام الأدوية التي يصفها الطبيب الأخصائي لمساعدتهم على النجاح في استخدام هذا الأسلوب.

اسأل الطبيب

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

هل ترغب في التحدث مع طبيب؟

احصل الآن على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك في الخدمة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط
ابدأ الآن
أطباء متميزون لهذا اليوم
site traffic analytics