أخبار الطبي-عمّان
- من الأمور التي تعرفها جميع النساء عن الحمل هي أنّ عليها تناول الغذاء الصحي وممارسة الرياضة والمحافظة على مواعيد الرعاية مع الطبيب/ـة الخاص بها قبل الولادة،  ولكن عندما يتعلق الأمر بقرارات أخرى قد يكون لدى الحامل بعض المفاهيم الخاطئة حول صحة الحمل، نذكر منها:

1. التعامل مع الحمل كحالة صحية خاصة:


  • إنّ الخطأ الأكبر هو التعامل مع الحمل كحالة مختلفة عن بقية الحياة الطبيعية التي يقوم بها الأشخاص وتغيير الأمور التي تقوم بها المرأة بشكل اعتيادي جذرياً.
  • تذكري دوماً أنّ الحمل حالة طبيعية وعادية على الرغم من اضطرار المرأة إلى تجنب بعض الأطعمة مثلاً كالسوشي (السمك الني).

2. الأكل عن شخصين:

  • ما يقارب من 50% من النساء تكتسب أكثر من الوزن الموصى به خلال فترة الحمل، وفقا لدراسة نشرت في مجلة أمراض النساء والتوليد (Obstetrics & Gynecology).
  • النساء يعتقدنّ أن الحمل يعني مضاعفة السعرات الحرارية، وهذا أبعد من يكون عن الحقيقة.

للمزيد:

زيادة الوزن خلال الحمل

  • النساء اللواتي يعانين من السمنة المفرطة أثناء الحمل لديهن خطر متزايد للإجهاض، ولادة جنين ميت، الولادة المبكرة والولادة الصعبة، سكري الحمل، وارتفاع ضغط الدم، تسمم الحمل، توقف التنفس أثناء النوم وجلطات الدم.
  • الرضع الذين يولدون لأمهات بدينات أيضا أكثر عرضة لعيوب خلقية والإصابة بالسمنة في وقت لاحق في الحياة.
  • توصي الأكاديمية الأمريكية للتغذية وعلم التغذية النساء اللواتي لديهن مؤشر كتلة الجسم  طبيعي الحصول على 340 سعرة حرارية إضافية في الربع الثاني من الحمل و450 سعرة حرارية إضافية في الربع الثالث.

للمزيد:

كيف تتجنبين زيادة الوزن أثناء الحمل؟

حساب موعد الولادة التقريبي(بسيط)

تستعمل هذه الحاسبة لتحديد موعد تقريبي لتاريخ الولادة، وتعتمد في ذلك على عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية.
يتم تحديد عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية عن طريق حساب عدد الأيام المنقضية منذ أول يوم من آخر دورة شهرية، كما يمكن تحديد تاريخ الولادة المتوقع عن طريق إضافة 280 يوم (40 أسبوع) إلى تاريخ اليوم الأول من آخر دورة شهرية.

التاريخ الحالي
تاريخ أول يوم لآخر دورة
×إغلاق
نتائج العملية الحسابية
تاريخ الولادة المتوقع
عمر الحمل التقريبي

3. تجنب ممارسة الجنس:


  • في الحقيقة بعض النساء يشعرن برغبة جنسية قوية خلال الحمل والبعض الآخر يشعرن بأنّ الأمر غير متقبل خلال الحمل.
  • إذا لم يخبرك طبيبك لسبب ما أنّ عليكِ تجنب ممارسة الجنس فليس عليك تجنبه.
  • إنّ ممارسة الجنس بعد إكتمال فترة الحمل واقتراب الولادة يعطي دفعة قوية لبداية الولادة بسبب البروستاجلاندين  الموجودة في السائل المنوي والتي ترقق عنق الرحم وتسبب التقلصات.
  • يمكنك الحصول على الوضعيات المناسبة للحمل من المواقع المختصة بذلك مع تفادي الإستلقاء على الظهر لأنه يزيد من الضغط على  الوريد الأجوف، وهو الوريد الذي يعود بالدم إلى القلب.

4. رفض أخذ المطاعيم:

  • قد تقرر بعض النساء الحوامل عدم الحصول على مطعوم الانفلونزا الموسمية بسبب مخاوف حول فعاليته أو أمان استخدامه أثناء الحمل. على الرغم من أنّ مطعوم الإنفلونزا افضل طريقة لتجنب المضاعفات الخطيرة للإنفلونزا بسبب التغيرات في النظام المناعي الذي يحدث أثناء الحمل.
  • في الواقع، أظهرت دراسة نشرت في مجلة طب الأطفال أن 90% من النساء اللواتي لا يحصلن على لقاح الانفلونزا، إلا أن أطفال الأمهات اللواتي حصلن عليه كان لديهم انخفاض بمقدار 70% في خطر الانفلونزا.
  • ما هو أكثر من ذلك، الرضع من الأمهات اللواتي تلقيّن لقاح الانفلونزا في الربع الثالث هم 33% أقل عرضة لدخول المستشفى بسبب أمراض الجهاز التنفسي في الأشهر الستة الأولى بعد الولادة.

5. تناول جرعة زائدة من الفيتامينات والمكملات الغذائية:

  • الأفضل هو الحصول على التغذية عن طريق الغذاء، وبخاصة النظام الغذائي النباتي، ومن المرجح أن هذه الطريقة تعطيك كمية مناسبة من المواد الغذائية التي تحتاج إليها.
  • لا يمكن الإنكار بحاجة المرأة الحامل للفيتامينات الخاصة بالحمل لكن ضمن استشارة الطبيب وتحديد مصادر النقص لأن زيادة كمية الفيتامينات لا تفيد الجنين ويمكن أن تسبب له الضرر.

للمزيد:

نصائح غذائية للحامل

“تشــــنج الحمـــل” أســـــبابــه.. وأعـراضه
المصدر: