يعاني الكثير من الأشخاص بمختلف الأعمار من نقص فيتامين د (بالإنجليزية: Vitamin D Deficiency)، إذ يقدر أعداد الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين د بقرابة 50% من سكان العالم ، وهذا ما يقودهم للبحث والاستفسار عن تبعات نقص فيتامين د على صحة الجسم بشكل عام، حيث كثرت في الآونة الأخيرة تساؤلات تدول حول نقص فيتامين د والنوم، وهل نقص فيتامين د يسبب النوم الكثير؟ أو هل نقص فيتامين د يسبب اضطراب في النوم؟. 

إذ اعتاد الكثير على ربط العديد من المشاكل الصحية بنقص فيتامين د، وهذا ما سنوضحه من خلال هذا النص حول نقص فيتامين د والنوم وهل حقاً نقص فيتامين د يؤثر على جودة وكفاءة النوم؟.

نقص فيتامين د والنوم

اجتهد العلماء خلال سنوات لإيضاح العلاقة بين نقص فيتامين د والنوم وكذلك نقص فيتامين د والأرق من خلال قياس مستويات فيتامين د في الجسم عن طريق إجراء تحليل فيتامين د في الجسم بالإضافة لقياس كفاءة النوم باستخدام التحليل اليدوي، الذي يتبلور مبدأ عمله بتسجيل قياسات وقت النوم الكلي، ووقت الاستيقاظ، وكفاءة النوم من خلال مقارنة الوقت الذي يقضيه الشخص في السرير مع الوقت الذي يقضيه في النوم.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

دراسات توضح العلاقة بين نقص فيتامين د والنوم

قام العلماء قبل إجراء الدراسة  التي تربط بين نقص فيتامين د والنوم بجمع معلومات لأعداد من الأشخاص منهم نسبة جيدة يعانون من نقص فيتامين د. إذ عمد العلماء لتثبيت العديد من العوامل؛ بما في ذلك العمر، وموسم السنة، ووجود مشاكل صحية أخرى، ومؤشر كتلة الجسم والقدرة الجسدية والعقلية لتحديد علاقة نقص فيتامين د والنوم بشكل دقيق.

حيث أجريت العديد من الدراسات لإيضاح العلاقة بين نقص فيتامين د والنوم ونقص فيتامين د والأرق، وعلى سبيل الذكر الدراسة التي أجريت في إيران على عدد من الأشخاص تتراوح أعمارهم بين 20-50 عاماً الذين يعانون من نقص في فيتامين د، وتم تحليل نتائج الاستبيان المعروف باسم مؤشر بيتسبيرغ لجودة النوم (بالإنجليزية: Pittsburgh Sleep Quality Index)، الذي يقيس نوعية واضطرابات النوم حسب اجاباتهم، حيث تبين أن الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين د يعانون من قلة النوم، والأرق، وكذلك يعانون من سوء كفاءة النوم بشكل عام.

وعندما بحث العلماء في الدراسة ذاتها التي تربط بين نقص فيتامين د والنوم تأثير مكملات فيتامين د على نوعية النوم لدى البالغين الذين يعانون من قلة النوم وعدم الشعور بالراحة والأرق، عن طريق إعطائهم جرعة 50,000 وحدة دولية من فيتامين د مرة واحدة كل أسبوعين لمدة ثمانية أسابيع.

حيث لوحظ تحسن في جودة النوم لدى الأشخاص البالغين بعد تناول مكملات فيتامين د، واستنتج العلماء إلى أن مكملات فيتامين د ترفع مستويات فيتامين د في الجسم وبالتالي قد تحسن نوعية النوم لدى الأشخاص الذين لديهم مستويات منخفضة من فيتامين د.

كما يجدر التنويه إلى أن الدراسة بينت أن فيتامين د يساهم في زيادة كفاءة النوم عند الأشخاص الذين يعانون من نقص في فيتامين د، بينما لم تشير الدراسة إلى مدى تأثير فيتامين د على جودة النوم ومدى دور فيتامين د على تحسين جودة النوم عند الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في النوم تبعاً لأسباب مرضية.

فيتامين ب المركب لزيادة الوزن

تبعات نقص فيتامين د والنوم

تبين من خلال الدراسات التي أجريت لربط علاقة بين نقص فيتامين د والنوم أن نقص فيتامين د يؤثر سلباً على عدد الساعات المقضية في النوم وعلى كفاءة النوم، وهذا ما يؤدي إلى زيادة الأرق والنوم مدة تقل عن خمس ساعات يومياً.

حيث تعتبر نتيجة كفاءة النوم منخفضة إذا كانت أقل من 70%، وهذا يدل على أن الشخص يستغرق وقتاً طويلاً للتمكن من النوم أو الاستيقاظ مبكراً قبل أخذ القسط الكافي من النوم. كما وقد يشير انخفاض كفاءة النوم إلى النوم المتقطع مع الاستيقاظ المتكرر طوال الليل والأرق وقلة النوم.

للمزيد: المشاكل والمخاطر الناتجة عن نقص فيتامين د

مصادر فيتامين د

ينتج الجسم فيتامين د من خلال المصادر التالية لتغطية احتياج الجسم منه والوقاية من المشاكل التي يعاني منها الكثير بسبب نقص فيتامين د ومنها قلة النوم والأرق:

  • الشمس

ينتج الجسم فيتامين د بشكل أساسي عند التعرض لأشعة الشمس، أهم مصادر فيتامين د، حيث أن التعرض المباشر للشمس يؤدي إلى إنتاج فيتامين د. كما ينصح بالتعرض للشمس دون وضع واقيات الشمس لمدة 5 إلى 10 دقائق يومياً للحصول على الكمية الكافية من الفيتامين د.

اقرأ أيضاً: هل تؤثر واقيات الشمس على امتصاص فيتامين د؟

  • الأطعمة الغنية بفيتامين د

يجب إضافة الأطعمة الغنية بفيتامين د إلى النظام الغذائي لرفع مستويات فيتامين د في الجسم للحفاظ على جودة النوم والوقاية من الأرق، ومن الأطعمة الغنية بفيتامين د:

    • الأسماك الدهنية مثل السلمون والتونة والسردين.
    • منتجات الألبان.
    • صفار البيض.
    • عصير الليمون.
    • الحبوب.
  • مكملات فيتامين د

تعتبر المكملات الغذائية خيار مهم للمساعدة على الحفاظ على مستويات فيتامين د الطبيعية، وخاصة للأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بنقص الفيتامين، بسبب العمر أو الظروف الصحية أو المكان الذي يعيشون فيه.

يعتبر أفضل وقت لتناول المكملات الغذائية لفيتامين د في الصباح مع وجبة غنية بالدهون، حيث أن الفيتامين د يعد من الفيتامينات التي تذوب في الدهون لتصل إلى الدورة الدموية. 

كما ينصح بتجنب أخذ فيتامين د قبل النوم، حيث أن فيتامين د يعمل على تثبيط عمل هرمون الميلاتونين (بالإنجليزية: Melatonin)، وهو الهرمون الذي يساعد في تنظيم النوم. ومن هنا يظهر الرابط بين فيتامين د والنوم، حيث أن أخذ فيتامين د قبل النوم  يسبب صعوبة واضطرابات في النوم على عكس الفائدة المرجوة من تناول فيتامين د.

اقرأ أيضاً: حقائق حول نقص فيتامين د وكيفية تعويضه

انا اشتريت هذا الدواء لانني طالبه باكالوريا واسهر كثيرا ونصحوني بتناوله لفيتامينات مساعده