للنوم أهمية بالغة في حياة الإنسان، فهو يعتبر أمر ضروري شأنه شأن ممارسة الرياضة، وتناول غذاء صحي متوازن. فهو يوفر قسط كاف من الراحة وذلك لاستعادة نشاط الجسم، وزيادة التركيز، والإنتاجية. كما له فوائد أخرى أهمها: منع زيادة الوزن، وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، والمقدرة على ممارسة الرياضة بشكل أفضل، وتنظيم حرق السعرات الحرارية، ومنع الاكتئاب، وزيادة مناعة الجسم، وتقليل الالتهابات وغيرها الكثير من الفوائد.

في المقابل يعاني الكثير من الأرق- صعوبة في النوم- وقد يلجأون لكثير من الوسائل من ضمنها تناول المهدئات؛ للمساعدة على النوم، والتخلص من أثاره السلبية على صحتهم. في هذا المقال سوف نستعرض طرق الحصول على نوم طبيعي دون مهدئات.

الحصول على نوم طبيعي دون مهدئات بممارسة الرياضة

يمكن لممارسة الرياضة أن تحسن المزاج، وتمد الجسم بالطاقة، وتعزيز النوم بشكل أفضل. حيث أنه يقلل من أعراض الاكتئاب والقلق. ينصح بممارسة التمارين الرياضية لمدة 20 دقيقة يومياً، وذلك حسب المقدرة الجسدية والحالة الصحية.

الحصول على نوم طبيعي دون مهدئات بالتدليك ( المساج)

يفيد تدليك الجسم بمعالجة الأشخاص الذين يعانون من الأرق، حيث يعمل على تقليل الشعور بالألم، والقلق، والاكتئاب. كما يزيد من جودة النوم ويحسن من الاختلال الوظيفي خلال النهار؛ يزيد من الحماس للقيام بالواجبات اليومية، ويبقى الشخص يقظاً خلال ممارسته للأعمال اليومية.

يمكن القيام بالتدليك الذاتي للجسم أو بمساعدة أخرين باستخدام الزيوت والكريمات المناسبة. إذا كانت البشرة حساسة للكريمات والزيوت ينصح بإجراء اختبار رقعة صغيرة من الجلد قبل وضعه بشكل أكبر.

اقرأ أيضاً: أسرار النوم

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

الحصول على نوم طبيعي دون مهدئات بالمكملات الغذائية

  • المغنيسيوم: يعتبر معدن المغنيسيوم من المعادن المهمة لجسم الإنسان، فهو يدخل في مئات العمليات في جسم الإنسان، من أهمها وظائف الدماغ والقلب. كما يساعد المغنيسيوم على استرخاء العضلات وتخفيف التوتر، وهذا من شأنه يعزز النوم الصحي. فتناول المكملات الغذائية بجرعة مناسبة ولمدة محددة يمكن أن يقلل من أعراض القلق ويحسن النوم. كما أنه تناوله مع الميلاتونين وفيتامين ب له تأثير فعال أيضاً؛ فهو يعمل على زيادة مستويات حمض الغاما امينوبيوتيريك المسؤول عن التأثير المهدئ للجسم.
  • الميلاتونين: يساعد الميلاتونين على النوم بسهولة وبسرعة، وعلى تحسين نوعية النوم. فهو الهرمون المسؤول عن النوم؛ حيث ترتفع مستوياته بشكل طبيعي في المساء وتنخفض في الصباح. لذلك أصبح استخدام مكملات الميلاتونين شائعاً خصوصاً في الحالات التي تتعطل فيها دورة الميلاتونين مثل الرحلات الجوية الطويلة. كما يمكن أن يحسن من نوعية ومدة النوم خلال النهار، فيمكن استخدامه من قبل الأشخاص الذين تتطلب جداولهم الزمنية النوم خلال النهار. يوصى بتناوله قبل الذهاب إلى النوم من نصف ساعة- ساعتين، ويجب أخذ أقل جرعة فعالة ممكنة ولفترات زمنية قصيرة لتجنب الأثار الجانبية منه.
  • الجليسين (بالإنجليزية: Glycine): يقوم الحمض الأميني الجليسين بدور مهم في الجهاز العصبي وبالتالي له فعالية في تحسين النوم. حيث تم تفسير ألية عمله بأنه يقوم بشكل جزئي بخفض درجة حرارة الجسم ويشير بذلك بأن وقت الوقت قد حان. يتوفر الجليسين على شكل أقراص أو على شكل مسحوق يخفف بالماء. كما يتواجد الجليسين في كثير من الأطعمة أهمها: المنتجات الحيوانية كاللحوم، والدواجن، والأسماك، والبيض، وفي الخضار كالفاصولياء، والسبانخ، والكرنب، وفي الفواكه كالموز والكيوي.
  • مكملات أخرى: يوجد العديد من المكملات الغذائية التي قد يكون لها تأثير على النوم لكنها تحتاج إلى المزيد من الدراسات والبحوث العلمية لدعم ذلك. من أهمها التربتوفان (بالإنجليزية: (Tryptophan، والجنكة (بالإنجليزية: Ginkgo biloba)، والكافا (بالإنجليزية: (kava)، والثينين (بالإنجليزية: L-theanine).

اقرأ أيضاً: الكحة عند النوم

الحصول على نوم طبيعي دون مهدئات بالأعشاب الطبيعية

  • اللافندر: يساعد اللافندر على تحسين المزاج، وتعزيز النوم. فشم رائحة زيت اللافندر قبل النوم بقليل يساعد تحسين نوعية النوم خصووصاً عند الأشخاص الذين يعانون من الأرق الخفيف. يتواجد اللافندر على شكل كبسولات زيت اللافندر، وشاي اللافندر، وزيت اللافندر العطري. على الرغم من أن اللافندر يكون أكثر فعالية إذا تم تناول مستخلصاته عن طريق الفم إلا أنه قد يؤدي إلى بعض الأثار الجانبية كالصداع، والإمساك، والغثيان، وألم بالمعدة في بعض الحالات.
  • جذور فاليريان: أو كما يعرف بالناردين المخزني أو نبتة الهر، تساعد جدوره على علاج أعراض القلق، والاكتئاب، وانقطاع الطمث. فهو من أكثر المكملات الطبيعية استخداماً في الولايات المتحدة وأوروبا لتعزيز النوم. وتعتبر أثاره الجانبية نوعاً ما طفيفة ونادر حدوثها على المدى القصير. ولكن لم تثبت سلامته على المدى البعيد وعند النساء الحوامل والمرضعات.

الحصول على نوم طبيعي بالعلاج بالوخز بالإبر

يستخدم العلاج الوخز بالإبر في الطب الصيني التقليدي، فهو يعالج الكثير من الأمراض من ضمنها الأرق. حيث يقوم المعالج بإدخال إبر رفيعة جداً عند نقاط معينة في الجلد. فبذلك يؤثر على أداء الجسم ويمكن أن يحسن من نوعية النوم عند الأشخاص الذين يعانون من الأرق.

انا مصاب منذ 4 ايام و بدون اي اعراض و انا شخص مدخن و لم استطيع ايقاف الدخان و لكن تم التخفيف الى 7 سجائر يوميا ما مدى الضرر

الحصول على نوم طبيعي بالتأمل الواعي

تعمل زيادة التوتر، والضغوطات النفسية، والأفكار الدخيلة على التدخل في النوم. تهدف هذه التمارين على استرخاء العضلات، وتهدئة العقل وتعتبر علاجاً فعالاً للأرق. يمكن لمعظم الأشخاص تعلم هذه التقنيات والخطوات لكن قد يستغرقون عدة أسابيع لإتقان ذلك بشكل كاف للتخفيف من الأرق. إن ممارسة تمارين التأمل الواعي بانتظام بمفرده أو كجزء من ممارسة اليوغا يؤدي إلى ارتفاع مستوى الهرمون المنظم للنوم والذب يعرف بالميلاتونين في الدم. 

اقرأ أيضاً: طريقه نوم مريض ضغط الدم المرتفع

محاذير حول العلاج البديل

قد تكون بعض العلاجات غير مرخصة من قبل مؤسسة الغذاء والدواء وكما أن العلاج البديل ليس بالضرورة أن يكون آمناً دائماً، لذا يوجد بعض النقاط يجب أخذها بعين الاعتبار قبل البدء في العلاج البديل:

  • يجب استشارة مقدم الرعاية الصحية دائماً قبل تجربة أي علاج بديل، وضرورة إخباره بالوضع الصحي وجميع العلاجات المستخدمة سواء الدوائية أو العشبية.
  • تجنب المستحضرات المصنوعة المتكونة من أكثر نوع نبات.
  • الحذر من الادعاءات التجارية، والبحث عن مصدر موثوق يؤكد فعالية هذا المنتج.
  • اختيار العلامة التجارية بدقة؛ وهذا يعني يجب التأكد من الاسم العلمي والشائع للنبتة، واسم وعنوان الشركة المصنعة، تاريخ الصلاحية، إرشادات تناول الجرعة، والآثار الجانبية المحتملة.
  • في حال حصول بعض الآثار الجانبية: كالغثيان، والقىء، وسرعة في ضربات القلب، والإسهال، والطفح الجلدي وغيرها من الأعراض يجب التوقف فوراً عن تناول هذا المنتج وإبلاغ مقدم الرعاية الصحية بذلك.

نصائح عامة للحصول على نوم طبيعي دون مهدئات

يمكن اتباع هذه النصائح للحصول على نوم صحي وكافي:

  • الالتزام بجدول نوم منتظم؛ تحديد وقت معين للنوم والاستيقاظ.
  • الحصول على الضوء الطبيعي خلال النهار.
  • أخذ حمام دافئ قبل النوم.
  • التأكد من أن مكان النوم مريح ومناسب؛ كالسرير ودرجة حرارة الغرفة.
  • الذهاب إلى الفراش فقط عند الشعور بالنعاس.
  • عدم متابعة الوقت عند الذهاب إلى النوم.
  • إيقاف تنبيهات الهاتف؛ كتنبيه الرسائل النصية والبريد الإلكتروني.
  • ترك السرير بعد حوالي 20 دقيقة من عدم النوم، والقيام بعمل يساعد على الاسترخاء كالقراءة، ومن ثم العودة للسرير لاحقاً.
  • عدم تناول المأكولات المحتوية على الكافيين، والوجبات الدسمة في الأوقات المتأخرة من النهار.
  • ربط السرير بالنوم فقط؛ لا للأكل أو مشاهدة التلفاز عليه.
  • عدم أخذ قيلولة خلال النهار.
  • تجنب مشاهدة الشاشات الإلكترونية لفترات طويلة قبل النوم.

اقرأ أيضاً: عدد ساعات النوم الصحية

الغدد اللعابية