تعتبر الإصابة بارتفاع في ضغط الدم من أهم العوامل الخطيرة التي تؤثر على الجهاز القلبي والأوعية، والذي ينتج عن الإصابة به زيادة المتاعب على الشخص نفسه وكذلك المجتمع بأكمله.

وليس هناك من طريقة فعالة للشفاء التام من ارتفاع ضغط الدم، فهو من الأمراض المزمنة التي يجب على من أصيب بها التعود على تغيير نمط حياته إلى نمط أكثر صحة وفاعلية، وأكثر ميلاً للهدوء والاستشفاء، في محاولة للمصاحبة الآمنة لمرض ارتفاع ضغط الدم، فهناك العديد من الطرق للوقاية والتعايش مع هذا المرض.

يعاني أكثر من ثُلث سكان العالم ومن ضمنهم سبعين مليون أمريكي من ارتفاع في ضغط الدم، ويبحث كل هؤلاء الملايين عن طرق وأساليب يمكنهم من خلالها السيطرة على هذا الارتفاع في ضغط الدم.

يقوم الكثير من المرضى حول العالم بتغييرات كثيرة في أنماط حياتهم اليومية، مثل اتباع الأنظمة الغذائية قليلة الملح، والإبقاء على وزن الجسم في الحد المناسب، والاعتدال في كل أنماط الأكل والشرب، والانتظام في ممارسة الرياضة، كذلك الامتناع عن التدخين، والاستفادة من العلاجات الغذائية، لكنهم لم يفكروا في أن تغيير نمط نومهم لا يقل أهمية في تحسين ضغط الدم عن كل التغيرات التي يقومون بها، ليبقى الرابط بين النوم وارتفاع ضغط الدم مهم ومؤثر.

سوف نلقي الضوء في هذا المقال على علاقة النوم وارتفاع ضغط الدم كذلك طريقه نوم مريض ضغط الدم المرتفع.

العلاقة بين عدم النوم وارتفاع ضغط الدم

يتخلص الجسم من هرمونات التوتر والقلق بالنوم، تلك الهرمونات التي تؤثر على ارتفاع ضغط الدم، وتبقى هذه الهرمونات مرتفعة في حالة عدم النوم أو النوم لعدد من الساعات غير الكافية للجسم، ولذلك تظهر آثار عدم النوم وارتفاع ضغط الدم بصورة واضحة.
يؤدي عدم النوم إلى زيادة في معدلات هرمونات التوتر، ويحدث تضيق في الأوعية الدموية على أثره يرتفع ضغط الدم.

يحتاج الفرد الطبيعي البالغ إلى حوالي ثمانية ساعات من النوم يومياً، ويجب عدم التهاون في الحصول على هذا العدد من الساعات أو تأجيله وتراكمه لاحقاً، بل يجب أن يكون النوم أولوية لأنه يحمي الجسم من التوتر ويُحسّن الصحة العامة، والمزاج العام، فانضباط الضغط يتأثر جداً بطريقة نوم مريض ضغط الدم المرتفع.

اثر انقطاع التنفس أثناء النوم وارتفاع ضغط الدم

يعاني أكثر من عشرين مليون أمريكي من انقطاع النفس الانسدادي النومي، ويحرمون بسبب ذلك من الحصول على القدر الكافي من النوم، ويزداد خطر الإصابة بمضاعفات خطيرة في القلب، في دراسة أجريت على ثلاثة آلاف شخص بالغ، وجد أن من ينامون أقل من ست ساعات معرضين للإصابة بسكتة دماغية أو نوبة قلبية بنسبة تصل إلى الضعف مقارنة بمن ينامون ثمانية ساعات.

يرتبط الشخير العالي بانقطاع التنفس أثناء النوم، بسبب حدوث انسداد في مجرى الهواء، ونلاحظ أن مرضى انقطاع النفس الانسدادي ينامون والفم مفتوح.

اقرأ أيضاً: ضيق التنفس وعلاقته بصحة القلب والرئتين

دراسات حول العلاقة بين النوم وارتفاع ضغط الدم

تؤدي قلة عدد ساعات النوم إلى أضرار بالغة في الأوعية الدموية، أكثر من مجرد الشعور بالإرهاق والتعب من عدم الراحة، يزيد عدم النوم لساعات كافية من نسبة إصابة الكثير (كبار السن خاصة) بارتفاع في ضغط الدم، وهي العلاقة الوثيقة بين النوم وارتفاع ضغط الدم للفرد.

في احدى الدراسات، خضع لاختبار النوم حوالي 800 شخص تخطت أعمارهم الخامسة والستين، ولا يعاني أحد منهم من ارتفاع في ضغط الدم وقت بداية التجربة، انتهت الدراسة بعد مرور ثلاث سنوات إلى أن الأشخاص الذين ناموا بمعدلات أقل هم الذين تعرضوا بنسبة أكبر للإصابة بارتفاع في ضغط الدم.

أتناول أتاكاند١٦ منذ ٣شهور وضغطي حاليا مستقر إلا أنني أعاني من تعب وعدم القدرة على فعل شيء رغم أن جميع التحاليل سليمة وحتى تحليل pcr كورونا سلبي ،هل يكون دواء الضغط هو السبب

يبقى أهم العوامل في الإصابة بارتفاع ضغط الدم ألا وهو كمية نوم الموجة البطيئة، والتي تعرف بأنها الفترة العميقة من النوم. يُحرم كبار السن لسوء الحظ من هذه الفترة، وذلك لما يعانيه هؤلاء الأفراد من اضطرابات نومية مثل توقف التنفس أو متلازمة تململ الساق (بالإنجليزية: Restless Legs Syndrome or RLS).

تقل الموجة العميقة من النوم مع كبر السن، من أواخر الثلاثينيات وبداية الأربعينيات، وتظهر بصورة أوضح عند الرجال من النساء، تشير الدكتورة سوزان ريدلاين إحدى الباحثات في طب النوم، إلى أن مثل هذه الظروف من اضطرابات النوم تقلل من مستويات الأكسجين، وارتفاع مستوى الأدرينالين، وبالتالي تؤثر على كمية النوم وجودته.

يؤدي قلة عدد ساعات الموجة البطيئة إلى حدوث خلل فسيولوجي في المراحل الحرجة التي يتعرض لها الجسم أثناء الليل، يوضح ألبرتو راموس أستاذ علم الأعصاب السريرية ومدير برنامج طب النوم بجامعة ميامي، أن أنخفاضاً بمقدار يصل إلى 20% في ضغط الدم يحدث ليلاً مقارنة بالنهار، كذلك يضيف دكتور البرتو أنه يعتري الانخفاض هبوط في معدلات ضربات القلب ومعها مستويات الأدرينالين ونشاط الجهاز العصبي كله.

على جانب آخر، لا ينعم كبار السن بهذه التغيرات الليلية، إذ أنهم ينامون بشكل متقطع، مما يمنع الشرايين من التقاط الأنفاس والراحة ليلاً، وعليه يرتفع ضغط الدم نهاراً وليلاً دون تمييز، تشير ريدلاين إلى أن الرجال موضع الدراسة، تغيرت أوعيتهم الدموية مع نقص عدد ساعات النوم بمرور الوقت، كذلك يعزى سبب التغيرات التي حدثت في مستويات الكورتيزول والأنسولين إلى قلة النوم.

لكل تلك النتائج توصل معظم الباحثين إلى أن العلاقة بين النوم وارتفاع ضغط الدم علاقة متناغمة ارتفاعاً وهبوطاً على حسب عدد ساعات النوم، وطريقه نوم مريض ضغط الدم المرتفع.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

طريقه نوم مريض ضغط الدم المرتفع

ينصح كريستوفر وينتر، أخصائي النوم ومدير مركز طب النوم بمستشفى مارثا جيفرسون بأن أفضل طريقه نوم مريض ضغط الدم المرتفع هي النوم على الناحية اليسرى، وذلك بسبب كون هذا الوضع يحد من الضغط على الأوعية الدموية المسئولة عن إعادة الدم إلى القلب مرة أخرى، والمكان الذي توجد فيه هذه الأوعية هي الجانب الأيمن، مما يعني تعرضها للانضغاط وإبطاء سريان الدم فيها، حالة النوم على الجانب الأيمن.

يعتبر النوم على الجانب الأيسر مهماً أيضاً للسيدات الحوامل المصابات بارتفاع في ضغط الدم، فالجنين يضغط على الأجهزة والأعضاء الداخلية ويسبب مشكلة في الدورة الدموية، أجرى الدكتور ياسوهارو تابارا من اليابان بحثاً مع مجموعة من الزملاء في كلية الطب جامعة إهيمه اليابانية، ينصح فيه بالنوم على الوجه لأسفل لتخفيض ضغط الدم، وأشار البحث الخاص به إلى انخفاض معدل ضغط الدم حوالي 5 نقطة عند التحول من النوم والوجه لأعلى إلى النوم والوجه لأسفل.

على عكس ما أوصى به دكتور ياسوهارو، فإن موقع هيلث لا ينصح نهائياً بالنوم على البطن لما في هذه الطريقة من أضرار كبيرة، منها ما يتعلق بضيق التنفس وإرهاق القلب والدماغ بسبب الضغط على القفص الصدري والرئتين، وغيرها من الأضرار المتمثلة في مشاكل انحناء العمود الفقري، وللتوضيح فإن هذه الطريقة منهي عنها للمسلمين بنص حديث شريف.

للمزيد: اضرار النوم على البطن للحامل

في نفس السياق، يرى علماء وأطباء مسلمين أن النوم الأفضل لصحة الجسم عامة، وارتفاع ضغط الدم خاصة، النوم على الشق الأيمن، تنفيذاً لوصية الرسول صلى الله عليه وسلم، في النهاية يتضح أن النوم وارتفاع ضغط الدم عمليتان متلازمتان، وأن من الضروري اختيار طريقة ووضعية النوم المناسبة لتجنب مخاطر كثيرة لصحة الجسم عامة وضغط الدم خاصة.

الأغذية المناسبة لمرضى ضغط الدم