دورة النوم | Sleep Cycle

دورة النوم

ما هو دورة النوم

دورة النوم (Sleep Cycle)، هي التناوب المتنقل ما بين مراحل النوم المختلفة، و التي تستغرق حوالي 90 دقيقية، وتنقسم إلى مراحل النوم غير الريمي (بالإنجليزية: NERM) الأولى، والثانية، والثالثة، والتي تتميز بحركة العين البطيئة، ومرحلة النوم الريمي (بالإنجليزية: REM) التي تتميز بحركة العين السريعة. للمزيد: أسرار النوم

تتميز كل مرحلة بخواص وصفات معينة لها دون غيرها تبعاً للنشاط العصبي والموجات الدماغية، وبما أن كل مرحلة من هذه المراحل تعد قصيرة من حيث الوقت، فإن المراحل جميعها، وبنفس الترتيب، تتكرر أكثر من مرة أثناء النوم لتشكل ما يعرف بدورة النوم، غير أن مراحل حركة النوم السريعة تزداد من حيث العمق والمدة مع اقتراب الصباح. نذكر تالياً صفات كل منها:

مراحل دورة النوم الأربع:

المرحلة الأولى:

  • تتسم هذه المرحلة بإبطاء حركة العين وقيام الدماغ بإنشاء موجات من نوعي ألفا وثيتا.
  • تبدأ هذه المرحلة بعد ثوانٍ إلى دقائق من الخلود إلى النوم، وتستمر لمدة نحو 7 دقائق فقط.
  • يكون النوم في هذه المرحلة خفيفا، أي أن الشخص يكون سهل الإيقاظ.

المرحلة الثانية:

  • يكون النوم في هذه المرحلة خفيفا أيضا، ولكن ليس بدرجة المرحلة الأولى.
  • يقوم الدماغ بإنشاء زيادة فجائية بالموجات، وتكون هذه الموجات ذات تكرار أكثر، غير أنها تقل بعد ذلك.

المرحلة الثالثة:

  • يبدأ النوم العميق خلال هذه المرحلة، حيث يكون من الصعب إيقاظ الشخص خلالها.
  • يقوم الدماغ بإنشاء موجات دلتا أقل سرعة، فالشخص النائم لا يقوم بأي نشاط عضلي أو حركة للعين.
  • يقوم الدماغ بإنتاج المزيد من موجات دلتا ليصبح الشخص في نوم أعمق.
  • يستطيع الجسم في هذه الأثناء القيام بأعمال فسيولوجية عديدة منها إصلاح العضلات والأنسجة عامة، وتعزيز عمل جهاز المناعة، والتحفيز على النمو والتطور، كما ويهيئ ما يلزم من طاقة لليوم التالي.

المرحلة الرابعة:

  • هذه المرحلة هي مرحلة حركة العين السريعة، والتي يدخلها الشخص بعد نحو 90 دقيقة من الخلود إلى النوم، وتستمر لمدة 60 دقيقة تقريبا وتنتهي بها دورة النوم وتبدأ دورة جديدة بعدها.
  • عادة ما تتكرر هذه المرحلة من خمس إلى ست مرات تقريبا في الليلة الواحدة.
  • خلال هذه المرحلة تحدث الأحلام التي تتحرك العينان خلالها، ومن هنا جاءت التسمية.
  • تتسم هذه المرحلة بحدوث تغيرات فسيولوجية عديدة، منها زيادة نشاط الدماغ، وتسارع ضربات القلب وتسارع الأنفاس وضحالتها وعدم انتظامها.
  • في هذه للمرحلة أيضا يقوم الدماغ بمعالجة المعلومات من اليوم السابق وإدخالها إلى الذاكرة طويلة الأمد.
  • هذا يدل على ما لهذه المرحلة من تأثير على وظائف التعلم.

عدد ساعات النوم التي يحتاجها الإنسان

تختلف أنماط النوم وعدد ساعاته بناء على السن، كما وتختلف من شخص لآخر في نفس السن. ويذكر أنه لا يمكن تحديد عدد ساعات النوم التي يحتاجها الشخص. أما بشكل عام، فيحتاج الرضع من 16-18 ساعة في اليوم الواحد، أما الأطفال في سن المدرسة، فيحتاجون لنحو 9 ساعات في الليلة الواحدة. ويحتاج معظم البالغين من 7-9 ساعات من النوم في الليلة الواحدة، غير أن هذا يتغير بعد سن 60، حيث تقل عدد الساعات التي ينامها الشخص في الليلة الواحدة ويكون نومه خلالها أخف.

أما بشكل عام، فإن الأشخاص، وخصوصا البالغين منهم، لا يحصلون على عدد كاف من ساعات النوم التي يحتاجونها، وذلك لحاجتهم للتواجد 24 ساعة لغايات العمل وغيره من النشاطات.

الأحلام

يقدر الوقت الذي يقضيه الشخص من نومه في الأحلام بنحو ساعتين. وينعكس في بعض الأحيان على الأحلام طابع مشاعر النائم وما يمر عليه من أحداث خلال اليوم. فمن الجدير بالذكر أن الأحلام المليئة بالمعارك تحدث لدى مصابي الضغط النفسي والقلق.

آلية النوم

تنقسم آلية النوم إلى نوعين يقومان معا بتنظيم دورة النوم، وهما النوعين الآتيين:

إيقاعات الساعة البيولوجية:

تقوم هذه الإيقاعات بتوجيه العديد من الوظائف، والتي تتضمن الأيض وإطلاق الهرمونات ودرجة الحرارة وما يحدث من تغيرات أخرى في الجسم. فهذه الإيقاعات تحدد الحاجة للنوم ليلا وللاستيقاظ نهارا، وهي تأخذ الإشارات لذلك من عوامل البيئة المحيطة، كدرجات الحرارة، ودرجة الإضاءة، غير أنها تقوم بوظائفها من دون هذه العوامل أيضا. ويذكر أن الساعة البيولوجية هي التي تسيطر على هذه الإيقاعات.

توازن النوم والاستيقاظ:

ينظم هذا التوازن الحاجة للنوم، حيث يقوم هذا التوازن بإعلام الجسم بحاجته للنوم في وقت محدد، كما وينظم عمق النوم، وهو ما يسبب كثرة النوم وشدة عمقه بعد ليلة من السهر الطويل أو مدة من الحرمان من النوم. أما عن العوامل المؤثرة بهذا التوازن، فأهمها التعرض للضوء، غير أنها تتضمن عوامل أخرى منها بعض الأدوية والأمراض، أما ما يجعل التعرض للضوء عاملا مهما، فهو كون شبكية العين تحتوي على خلايا متخصصة تقوم بإعطاء إشارات للدماغ بأن هذا ليل أو نهار.

يتأثر الجسم سلباً بصورة كبيرة عند عدم تلقي عدد ساعات النوم الكافية، حيث تتعطل العديد من وظائف الجسم وتضعف، مثل الجهازالعصبي الذي يقل نشاطه بصورة واضحة وتتأثر استجابته، كما يضعف الجهاز المناعي ويصبح أكثر عرضة لالتقاط الأمراض.

يعاني الكثير من محبي السهر من اضطرابات مزاجية وميول اكتئابية، كما تتأثر صحة البشرة كثيراً، حيث تظهر عليها علامات الشيخوخة والتجاعيد مبكراً عمن ينال عدد ساعات نوم كافية، بالإضافة إلى تأخر وظائف الجهاز الهضمي، والدوري، وحالة الأيض مما قد يسبب السمنة.

للمزيد: السهر واثاره الجانبية على صحة الرياضيين

:Simply Psychology. Stages of Sleep: REM and Non-REM Sleep Cycles. Retrieved on the7th of November 2019, from

https://www.simplypsychology.org/sleep-stages.html

:Amie M. Gordon. Your Sleep Cycle Revealed. Retrieved on the7th of November 2019, from

https://www.psychologytoday.com/us/blog/between-you-and-me/201307/your-sleep-cycle-revealed

:healthysleep. Natural Patterns of Sleep. Retrieved on the7th of November 2019, from

https://www.ninds.nih.gov/Disorders/Patient-Caregiver-Education/Understanding-Sleep

IRCADIAN RHYTHM. Learn what is really going on in your body while you’re getting your zzz's. Retrieved on the7th of November 2019, from

https://www.sleep.org/articles/what-happens-during-sleep/

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أحدث الفيديوهات الطبية

عرض كل الفيديوهات الطبية

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

ابدأ الان ابدأ الان

5000 طبيب

يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

مصطلحات طبية مرتبطة بصحة عامة

أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بصحة عامة