من المعروف أن ضغط الدم يتبع الساعة البيولوجية في الارتفاع والانخفاض، ومن الطبيعي أن يكون الضغط مرتفعاً نسبياً خلال النهار، ولكنه ينخفض نسبياً أثناء الليل.

لكن لوحظ أن الأشخاص الذين أعمارهم 55 عاماً فأكثر، أو الاشخاص الذين يعانون من مرض ارتفاع ضغط الدم قد لا ينخفض عندهم الضغط أثناء الليل، مما قد يزيد من خطر إصابتهم بالجلطات والسكتات الدماغية.

لذلك أجريت دراسة حول أفضل وقت لتناول أدوية الضغط أثناء اليوم، تعرف على تفاصيلها في المقال التالي.

اقرأ أيضاً: لماذا تحدث التغيرات في ضغط الدم؟

أفضل وقت لتناول أدوية الضغط

وفقاً لدراسة إسبانية أجريت، ظهر أن تناول أدوية الضغط وقت النوم قد يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى مرضى الضغط. شارك في هذه الدراسة نحو 19,084 مريض، وتم تتبع بيانات هؤلاء المرضى لمدة 6 سنوات.

وقد أظهرت النتائج أيضاً أن تناول أدوية الضغط قبل النوم قد قلل من خطر الإصابة باحتشاء عضلة القلب، وفشل القلب، والسكتات الدماغية، وانسداد الشرايين التاجية بمعدل النصف مقارنة بتناولها في النهار.

فيما سبق كان الأطباء يعتمدون وصف أدوية ارتفاع الضغط نهاراً للمريض، وفي معظم الحالات كانت تبدأ الخطة العلاجية بدواء واحد فقط، لكن معظم أدوية الضغط لا تستطيع السيطرة على ضغط الدم لمدة 24 ساعة متواصلة خاصةً في الليل، لذلك فإن تناول الأدوية مساءً يعتبر ذا فائدة أكبر للمرضى.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

سبب فاعلية أدوية الضغط عند تناولها ليلاً

بسبب الساعة البيولوجية للإنسان، ينخفض ضغط الدم نسبياً أثناء الليل، ومن ثم يرتفع بشكل كبير صباحاً بعد الاستيقاظ، وعادةً يجب على مريض الضغط أن يتناول دواءه ما بين الساعة السادسة والسابعة صباحاً، ويحتاج الدواء حوالي 60-90 دقيقة ليبدأ مفعوله.

لكن في معظم الحالات يبدأ الارتفاع الشديد لضغط الدم قبل بدء مفعول الدواء، مما يجعل المريض عرضة لخطر ارتفاع ضغط الدم الشديد. لذلك يعتبر التحكم في ضغط الدم لمدة 24 ساعة ضرورياً لحماية المريض، خاصةً وأن هذا الارتفاع الصباحي السريع في ضغط الدم هو السبب في أن معظم الجلطات والسكتات الدماغية تحدث في الصباح الباكر.

على هذا الأساس تمت دراسة إعطاء أدوية ضغط الدم ليلاً، وتتم دراسة تطوير أدوية طويلة المفعول قادرة على التحكم بضغط الدم طوال اليوم نظراً لتباين تأثير الجرعة الليلية على المرضى، فمثلاً عند إعطاء دواء كوينابريل (بالإنجليزية: Quinapril) مساءً يزداد مفعول خفض ضغط الدم أثناء الليل، لكنه يزيد من خطر زيادة ارتفاع ضغط الدم في الصباح.

ماذا عن مدرات البول؟

كانت الخطة العلاجية فيما سبق تعتمد إعطاء الجرعات نهاراً خاصةً الأدوية المدرة للبول والتي تستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم، وذلك ليستطيع المريض النوم ليلاً. 

لكن يوجد العديد من الأدوية الأخرى التي تستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم دون تأثيرها على إدرار البول، ويمكن تناولها ليلاً دون قلق. 

مع ذلك يفضل أن يتناول المريض مدرات البول نهاراً إن لم يناسبه تناولها ليلاً.

اقرأ أيضاً: أدوية ارتفاع ضغط الدم

خطر الجرعة الليلية على المرضى

توقعت الدراسة حدوث بعض المخاطر والآثار الجانبية جراء تناول الجرعة الليلية من أدوية ارتفاع ضغط الدم عند بعض المرضى، خاصةً الذين لا يتعرضون لارتفاع ضغط الدم أثناء الليل.

إذ من الطبيعي أن يهبط ضغط الدم عند هؤلاء الأشخاص إلى 60\90 مم زئبقي أثناء الليل دون تناول الدواء، مما يجعلهم عرضة لخطر الإصابة بانخفاض شديد في ضغط الدم إن تناولوا الدواء.

لكن لحسن الحظ لم يظهر هذا التأثير الكبير على المرضى الذين أجريت عليهم الدراسة.

اقرأ أيضاً: معتقدات خاطئة عن ارتفاع ضغط الدم

أرجوا أن تبينوا لي هل هناك مخاطر في ايقاض النائم بشكل مفاجئ مثلا بالماء البارد أو بالصوت العالي له مخاطر نفسية أو جسدية و مدى خطورتها؟

نصائح للسيطرة على ضغط الدم

من النصائح التي قد تساعد المريض على التحكم في ضغط الدم لديه بشكل أكبر هي:

  • الإقلاع عن التدخين.
  • الانتظام بممارسة الرياضة (نحو 150 دقيقة في الأسبوع وأكثر).
  • التقليل من الوزن الزائد.
  • التقليل من تناول الصوديوم.
  • الحفاظ على حمية غذائية غنية بالفواكه، والخضروات، والمكسرات، والبذور، والبقوليات.

وفي النهاية، يُنصح جميع المرضى أن يلتزموا بتناول أدويتهم في نفس الوقت كل يوم، وقد وُجد أن احتمالية أن ينسى الشخص تناول دواءه تكون أقل عندما يعتاد الشخص على تناولها وقت النوم.

اقرأ أيضاً: تغذية صحية لمريض ارتفاع ضغط الدم

سبعة منتجات غذائية لشعر صحي وجذاب