إن فيتامين د (بالإنجليزية: Vitamin D)، والذي يسمى أيضاً بفيتامين الشمس، هو أحد الفيتامينات التي يحتاجها جسم الإنسان للحفاظ على صحته، حيث أن له فوائد عديدة لا سيما للإناث، مثل تعزيز قوة العظام وتقليل خطر الإصابة بهشاشة العظام، وتحسين معدلات الخصوبة، وزيادة فرص الحمل الصحي، وتقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي، وتعزيز المناعة، وهنا يتبادر لذهن الكثيرات منهن هل توجد علاقة بين الفيتامين دال والدورة الشهرية؟

{Ads}

فيتامين د والدورة الشهرية

تتضح العلاقة بين فيتامين د والدورة الشهرية، إذ أن الفيتامين د يحافظ على استقرار وتوازن مستوى الهرمونات بالجسم، وبالتالي يحافظ على انتظام الدورة الشهرية، وقد تعاني الكثير من السيدات من آلام قبل أو أثناء الدورة الشهرية، وتلجأ الكثيرات منهن إلى تناول المسكنات التي يمكن أن تكون لها آثار جانبية ضارة على المدى البعيد. فهل يلعب الفيتامين د دوراً في التخلص من تلك الآلام؟

فيتامين د ومتلازمة ما قبل الدورة الشهرية

  • تحدث متلازمة ما قبل الدورة الشهرية (بالإنجليزية: Premenstrual Syndrome or PMS) بسبب حدوث تغير في مستوى الهرمونات في فترة تتراوح ما بين 5-10 أيام قبل بدء الدورة الشهرية وتحتفي خلال 24 ساعة من نزول دم الحيض، وتتسبب في ظهور أعراض نفسية وجسدية مثل: تورم الثدي، والانتفاخ، والتقلصات، والتعب، والقلق، والصداع، وتقلب المزاج، والشعور بالاكتئاب.
  • يلعب الفيتامين د دوراً في علاج متلازمة ما قبل الدورة الشهرية، إذ وجد أنه عند تناول 1200 مللي جرام من الكالسيوم، و400 وحدة دولية من فيتامين د سواء في من خلال تناول المكملات الغذائية أو من خلال تناول الأطعمة الغنية بها أربع مرات في اليوم تقريباً يقلل من خطر الإصابة بأعراض متلازمة ما قبل الدورة الشهرية.

اقرأ أيضاً: متلازمة ما قبل الحيض ومخاطرها النفسية والجسدية

{Cta}

فيتامين د وآلام الدورة الشهرية

يقلل تناول فيتامين د من آلام الدورة الشهرية، حيث أنه يقلل من إنتاج البروستاجلاندين التي تزيد من تقلص الرحم للتخلص من بطانته، وتحدث آلام الدورة الشهرية أو عسر الطمث قبل بدء الدورة الشهرية مباشرة، وتختفي بعد 2-4 أيام من نزول دم الحيض وتظهر أعراض مثل آلام في الجزء السفلي من البطن، والشعور بالغثيان، والقيء.

اقرأ أيضاً: تعانين من آلام الدورة الشهرية؟ إليك النصائح التالية

فيتامين د والحالة النفسية أثناء الدورة الشهرية

تتضح العلاقة بين الفيتامين د والحالة النفسية أثناء الدورة الشهرية، إذ أن نقص الفيتامين د يزيد من سوء الحالة النفسية أثناء الدورة الشهرية، والتي تحدث نتيجة تغير مستويات الهرمونات في الجسم.

{Article}

فيتامين د وعدم انتظام الدورة الشهرية

  • توجد علاقة بين نقص الفيتامين د وعدم انتظام الدورة الشهرية، حيث أنه ينظم عملية التبويض من خلال تنظيم بعض الهرمونات التي تؤثر على أداء المبيض، والجدير بالذكر أنه وبشكل طبيعي عدد أيام الدورة الشهرية، من اليوم الأول من كل دورة إلى اليوم الأول من الفترة التي تليها، تتراوح من 21 - 35 يوم، وتعد الدورة الشهرية غير منتظمة عندما تحدث لمدة أطول أو أقصر من ذلك.
  •  يمكن استخدام بعض النصائح للمساعدة على انتظام الدورة الشهرية مثل تقليل الإجهاد، وتجنب العصبية والتوتر قدر المستطاع عن طريق التأمل، وممارسة اليوجا، وممارسة الرياضة بانتظام، والمحافظة على وزن صحي.

اقرأ أيضاً: علاج تأخر الدورة الشهرية بالأعشاب

فوائد فيتامين د عند انقطاع الدورة الشهرية

تتمثل فوائد الفيتامين د عند انقطاع الدورة الشهرية، حيث أنه يقل إنتاج هرمون الاستروجين تدريجياً قبل انقطاع الدورة الشهرية، مما يؤدي إلى وصول المرأة لما يسمى بسن اليأس، وعند نقص هرمون الاستروجين تزيد خطر الإصابة ببعض الأمراض، النفسية، والجسدية، ويتميز الفيتامين د بفوائد عديدة للنساء عند سن اليأس مثل:

  • التقليل من خطر الإصابة بهشاشة العظام، إذ أنه يزيد من امتصاص الكالسيوم، ويساعد على ترسيبه في العظام.
  • التقليل من خطر الإصابة بالأورام الخبيثة، خاصة سرطان الثدي.
  • التعزيز من قوة العضلات التي تقل مع التقدم في السن.
  • التقليل من خطر الإصابة بالاكتئاب، ولاسيما في فصل الشتاء حيث ترتبط مستوياته في الدم مع مستوى هرمونات الدوبامين والسيروتونين.
  • التقليل من خطر الإصابة بمرض السكري إذ أنه يزيد من حساسية المستقبلات للأنسولين.

اقرأ أيضاً: نقص فيتامين د عند النساء

كيف يمكن تجنب نقص فيتامين د والمحافظة على معدله الطبيعي في الدم؟

يمكن تفادي نقص مستويات الفيتامين د في الجسم من خلال اتباع إجراءات بسيطة مثل:

  • التعرض الأمن لفترة كافية لأشعة الشمس، والتي تتراوح ما بين 15-20 دقيقة ثلاثة أيام في الأسبوع، حيث أنه وعلى عكس الفيتامينات الأخرى يمكن الحصول عليه عند التعرض لأشعة الشمس، وتعد ذلك أسرع طريقة للحصول عليه.
  • تناول المكملات الغذائية، حيث تحتاج النساء من عمر 19-50 عاماً 600 وحدة دولية يومياً، وما هن فوق ذلك 800 وحدة دولية يومياً.
  • اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على الأطعمة الغنية بالفيتامين د، مثل السمك، وصفار البيض، والأطعمة المدعمة به.
  • المحافظة على وزن صحي، حيث أن السمنة تؤدي إلى نقص الفيتامين د، لأنه سيذوب في الأنسجة الدهنية، ولن يتمكن الجسم من استخدامه.

اقرأ أيضاً: المشاكل والمخاطر الناتجة عن نقص فيتامين د

{Question}