فطريات الفم للرضع والأطفال هي عدوى فطرية تعرف بعدوى القلاع الفموي (بالإنجليزية: Oral Thrush)، وتحدث نتيجة لعدوى فطريات المبيضات البيضاء (الكانديدا) في باطن الفم بما في ذلك باطن الشفة وعلى اللسان، ويمكن أن تمتد العدوى إلى الحلق والمريء ومنطقة الحفاض.

تعد فطريات الفم للرضع من الحالات الشائعة، وغالباً ما تكون العدوى بسيطة ولا تسبب أي مضاعفات، إلا في حالات ضعف المناعة وامتداد فطريات الفم عند الرضع والأطفال لتصل إلى اجزاء أخرى من الجهاز الهضمي مثل المريء.

 

أسباب فطريات الفم عند الرضع والأطفال

فطريات المبيضات البيضاء من الكائنات الحية التي توجد بشكل طبيعي على عدة مناطق من جسم الإنسان مثل الفم والمهبل وغيرها من الأماكن ولكن بأعداد قليلة، ولا تسبب أية مشاكل عادة.

تتم السيطرة على فطريات المبيضات البيضاء من قبل بكتيريا نافعة في الجسم تعرف بالعصيات اللبنية (اللاكتوباسيلس)، ولكن عند حدوث أي اختلال في اعداد هذه البكتيريا النافعة تنتهز فطريات المبيضات البيضاء الفرصة وتقوم بمهاجمة الأنسجة وتتسبب بالتهابتها وتقرحها، ويمكن أن تشمل أسباب فطريات الفم للرضيع الناجمة عن الأسباب المؤثرة في البكتيريا النافعة على ما يلي:

  • علاج الطفل بالمضادات الحيوية، حيث تعمل المضادات الحيوية على قتل البكتيريا الضارة والبكتيريا النافعة التي تسيطر على نمو فطريات المبيضات البيضاء وتمنع تكاثرها.
  • انخفاض وزن الطفل عند الولادة، مما يؤدي إلى عدم اكتمال نمو جهازه المناعي بشكل جيد.
  • كثرة استخدام اللهاية للطفل.
  • يمكن أن تنتقل عدوى المبيضات البيضاء من مهبل الأم المصابة بالتهاب المهبل الفطري إلى فم الطفل الذكر وإلى فم ومهبل الطفلة الأنثى عند مرور الطفل عبر قناة الولادة اثناء الولادة.
  • استخدام الكورتيكوستيرويدات المستنشقة لعلاج الربو عند الطفل، إذ تعد الكورتيكوستيرويدات من الأدوية الكابتة للمناعة، أي الأدوية التي تعمل على إضعاف المناعة.
  • ضعف الجهاز المناعي لدى الطفل، إما نتيجة لحرمانه من الرضاعة الطبيعية لمدة كافية، أو نتيجة لإصابته بحالة صحية تضعف جهازه المناعي.
  • سوء نظافة حلمة الثدي لدى الأم، مما يعطي مجال للفطريات في التكاثر على الحلمة بسبب الرطوبة والحرارة ونقص تدفق الهواء، ومن ثم تنتقل الفطريات بعد تكاثرها من حلمة الثدي إلى فم الرضيع، ويمكن أن يحدث العكس وأن تصبح هناك حلقة مستمرة من العدوى المتبادلة بين الأم والطفل.
  • معاناة الطفل من نقص الحديد.

للمزيد: اسباب التهاب المهبل الفطري وعلاجه

العلاقة بين فطريات الفم عند الرضع والأطفال وطفح الحفاض

يعاني معظم الأطفال المصابين بفطريات الفم من طفح الحفاض، حيث أن هناك علاقة وثيقة بين فطريات فم الرضيع وإصابته بطفح الحفاض، ويمكن تفسير هذه العلاقة  بطريقتين:

  • نقص عدد البكتيريا النافعة في الجسم بشكل عام نتيجة لأي سبب من الأسباب المذكورة سابقاً، مما يعطي فرصة لفطريات المبيضات البيضاء للنمو في الفم وفي منطقة الحفاض، خاصة إذا كان الطفل يعاني من سوء العناية والنظافة والبلل المستمر.
  • استعمار فطريات المبيضات للأمعاء في الحالات الشديدة من العدوى، وخروجها مع البراز لتستعمر الجلد في منطقة الحفاض.

أعراض فطريات الفم عند الرضع والأطفال

يمكن أن تشمل اعراض فطريات اللسان عند الأطفال على ما يلي:

  • ظهور بقع أو طبقة بيضاء في باطن الخدين، وعلى اللسان، وفي آخر الفم، وعلى باطن الشفة.
  • غالباً ما تشبه البقع البيضاء اللبن الرائب أو الجبن، ولا يمكن إزالتها عند مسحها.
  • تكون الأنسجة تحت وحول بقع الفطريات حمراء ومؤلمة، ويمكن أن تنزف البقع عند كشطها.
  • يكون للطفل رائحة فم كريهة.
  • بكاء الطفل عند الرضاعة أو تناول الطعام، أو رفضه وعدم قدرته على الرضاعة أو تناول الطعام بسب شعوره بالحرقة والألم وجفاف الفم.
  • في الحالات الشديدة وعند امتداد العدوى لتطال المريء والأمعاء يمكن أن يعاني الطفل من الحمى والقشعريرة.
  • ظهور احمرار أو بثور في منطقة الحفاض لدى الطفل.

علاج فطريات الفم عند الرضع والأطفال

يعد التخلص من السبب خلف نمو الفطريات على اللسان الخطوة الأولى والأهم في علاج فطريات الفم عند الأطفال مثل التخلص من اللهاية، أو الحفاظ على نظافة حلمة الثدي. يأخذ الطبيب العديد من العوامل بعين الاعتبار عند علاج فطريات اللسان للأطفال مثل صحة الطفل العامة، ووزنه، والحالات الصحية الأخرى التي يعاني منها الطفل، ويمكن أن تشمل طرق  العلاج وفقاً لسن الطفل وشدة الحالة والعوامل الأخرى على ما يلي:

علاج فطريات الفم عند الرضع عمر شهرين

لا يحتاج الأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم عدة أسابيع لعلاج فطريات اللسان، وفي حين الحاجة للعلاج يمكن أن تشمل طرق علاج هذه الفئة التي يتبعها الطبيب على ما يلي:

  • مضادات الفطريات الفموية مثل قطرات النياسين.
  • علاج طفح الحفاض لدى الطفل بمضادات الفطريات الموضعية التي تطبق على الجلد مثل  نيستاتين، أو ميكونازول، أو كلوتريمازول.

يجب التنويه إلى ضرورة استخدام الأم لنفس مضادات الفطريات التي تستخدم لعلاج طفح الحفاض لدى الرضيع لعلاج حلمة الثدي لإيقاف انتقال العدوى بين الأم والطفل، ولكن يجب الانتباه إلى شطف الثدي جيداً من الدواء قبل الرضاعة خاصة إذا لم يتجاوز عمر الرضيع عدة أسابيع لتلافي ابتلاعه للدواء.

اقرأ أيضاً: تغذية صحّية ونمط حياة سليم لتعزيز مناعة الطفل 

علاج فطريات الفم عند الرضع والأطفال الأكبر سناً

تعالج فطريات الفم للرضع والأطفال الذين تتجاوز أعمارهم عدة أسابيع باستخدام مضادات الفطريات عن طريق الفم، ولكن لا يجب استخدام هذه الأدوية دون أن يصفها الطبيب، لأن جرعات هذه الأدوية توصف وفقاً لسن ووزن الطفل، ويمكن أن تشمل طرق العلاج لهذه الفئة على ما يلي:

  • في الحالات الطفيفة من فطريات الفم عند الرضع والأطفال قد يصف الطبيب مضادات الفطريات الموضعية التي تعرف بشكل شائع باسم جل فطريات الفم للرضع ومنها الميكونازول، أو كلوتريمازول، أو النياستين.
  • في الحالات المتوسطة إلى الشديدة قد يصف الطبيب مضادات الفطريات عن طريق الفم التي يتم تعديل جرعاتها وفقاً لسن ووزن الطفل، ومن أنواع مضادات الفطريات التي قد يصفها الطبيب بوساكونازول، أو إيتراكونازول، أو فوريكونازول، أو فلوكونازول.

يجب أن تأخذ الحامل المصابة بعدوى الفطريات المهبلية علاج هذه العدوى بعين الاعتبار، خاصة عند اقتراب موعد ولادتها، لتلافي خطر نقل العدوى من قناة الولادة إلى الرضيع.

مع تقسيم الدماغ لعدة أجزاء، أريد معرفة من ماذا يتكون الدماغ الامامي؟

علاج فطريات الفم عند الرضع في المنزل

يمكن علاج فطريات الفم عند الرضع والأطفال في المنزل أو التخفيف من الأعراض المصاحبة للحالة من خلال اتباع النصائح التالية:

  • شطف الفم بالماء والملح.
  • إطعام الطفل الزبادي خاصة عند علاجه بالمضادات الحيوية.
  • استخدام الأم المرضعة لزيت جوز الهند أو مستخلص الجريب فروت على حلمة الثدي المصابة بعدوى الفطريات.
  • إعطاء الطفل رقاقات الثلج أو المشروبات الباردة قليلاً للتخفيف من الألم والحرقة في الفم.

الوقاية من فطريات الفم عند الرضع والأطفال

لا يمكن الوقاية من جميع حالات القلاع الفموي لدى الأطفال، ولكن يمكن للنصائح التالية ان تساعد على التقليل من خطر تكاثر الفطريات في الفم، وأن تعزز من قوة الجهاز المناعي:

  • الحفاظ على نظافة فم وأسنان الطفل.
  • تعقيم ألعاب الطفل.
  • تعقيم اللهاية قبل استخدامها، وتجنب استخدامها بكثرة، ويفضل الاستغناء عنها خاصة بعد الإصابة الأولى للطفل بالقلاع الفموي لتلافي تكرار العدوى.
  • حفظ زجاجة حليب الطفل في مكان بارد ومعقم مثل الثلاجة.
  • الحرض على إرضاع الطفل رضاعة طبيعية إلى عمر السنتين.
  • الإكثار من إعطاء الطفل الخضار والفواكه لتعزيز صحة جهازه المناعي.
  • إعطاء الطفل الماء بشكل متكرر.

للمزيد: مشاكل الرضاعة الطبيعية وعلاجها

اقرا ايضاً :

كيف تكتشف خلل السمع المبكر عند طفلك ؟