ترغب العديد من النساء بتاخير الدورة الشهرية في رمضان وذلك لكي تتمكن من صيام شهر رمضان كاملاً؛ حيث أن عند بدء نزول الدورة الشهرية في رمضان تفطر المرأة ولا يجوز لها الصيام طوال فترة الحيض. 

فما هي طرق تأخير الدورة في رمضان؟ وهل هي مضمونة؟ وما تأثيرها على الصحة؟ وهل يجوز أخذ حبوب تأخير الدورة في رمضان؟

في هذا المقال سنجيب على جميع هذه الأسئلة التي تشغل بال العديد من النساء وتربكهم بحلول شهر رمضان، وسنلقي نظرة على إمكانية تاجيل الدوره في رمضان باستخدام الطرق الطبية والطبيعية.

أسباب رغبة النساء بتأخير الدورة في رمضان

قد تقلق المرأة من مدة الدورة الشهرية في رمضان خوفاً من أن لا تتمكن من صيام أكبر عدد ممكن من أيام هذا الشهر الفضيل. خاصة وأنه قد ثبت وجود علاقة ما بين الصيام في شهر رمضان وحدوث اضطراب في الدورة الشهرية، حيث أن من أشكال لخبطة الدورة في رمضان هي تعدد الطمث أي تكرار حدوثه خلال مدة أقل من 21 يوم. 

حبوب تأخير الدورة في رمضان

يطلق الأطباء على حبوب منع أو تأخير الدورة في رمضان التلاعب بالدورة الشهرية (بالإنجليزية: Menstrual Manipulation)، ولكن من الممكن أن يقوم الأطباء بوصف موانع الحمل الهرمونية أو أدوية أخرى لتأخير الدورة الشهرية في رمضان، ويمكن للنساء الاختيار من بين العديد من حبوب منع الحمل الهرمونية مثل حبوب منع الحمل المركبة المكونة من الإستروجين والبروجستين (بالإنجليزية: Combined Oral Contraceptive Pills)، أو الحبوب التي تحتوي على البروجستيرون فقط.

تناول حبوب منع الحمل لتاخير الدورة في رمضان

لا يوجد طريقة مضمونة لتأخير الدورة في رمضان، ولكن قد يكون ذلك ممكناً باستخدام حبوب منع الحمل المدمجة. حيث تتكون حبوب منع الحمل من 28 حبة تقسم كالتالي: 21 من حبوب الهرمون و7 من حبوب الدواء الوهمي (بالإنجليزية: Placebo Pills)، وبالتالي يمكن للمرأة التي ترغب بتأخير الدورة في رمضان بتناول 21 حبة من حبوب الهرمون ومن ثم بدء علبة جديدة على الفور دون تناول حبوب الدواء الوهمي، وبذلك تكون قد تخطت الأسبوع الخالي من الهرمونات في جدول الحبوب مما يؤدي إلى تأخير الدورة في رمضان.

ومن الجدير بالذكر أن تناول حبوب منع الحمل بهذه الطريقة لن يؤثر على طريقة عملها كمانع للحمل، ولكن ينصح الباحثون بعدم الاستمرار بتناول حبوب الهرمون لمدة تزيد عن 48 يوماً متتالياً دون أخذ فترة خالية من الهرمون لمدة 7 أيام.

أما إذا كانت المرأة تتناول حبوب منع الحمل التي تحتوي على البروجستيرون فقط، فلا يمكنها تأخير الدورة في رمضان عن طريق أخذ علبتين متتاليتين. ولكن يمكنها التحول إلى حبوب منع الحمل المركبة أو تناول دواء آخر لتأخير الدورة في رمضان.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

هل يجوز أخذ دواء لتاخير الدورة في رمضان؟

بشكل عام من الآمن اخذ حبوب منع الدورة في رمضان. ولكن توجد بعض الآثار الجانبية التي تسببها هذه الحبوب وتشمل:

  • حدوث نزيف دم متقطع خلال فترة تخطي الدورة الشهرية (بالإنجليزية: Breakthrough Bleeding) وقد يكون على شكل بقع دم، ويختلف توقيت حدوثه من امرأة لأخرى، وقد لا يحدث لدى بعض النساء. وفي حال حدوث ذلك على المرأة التأكد من القيام بما يلي:
    1. اتباع جميع إرشادات الطبيب أو الصيدلاني، فنسيان تناول بعض الحبوب قد يزيد من احتمالية حدوث النزيف المتقطع.
    2. تتبع أي نزيف يحدث؛ حيث يمكن أن يساعد ذلك في تحديد ما إذا كان حدوث ذلك يزداد أم يقل مع مرور الوقت.
    3. البحث في خيارات الإقلاع عن التدخين إذا كانت المرأة مدخنة. فحدوث النزيف المتقطع أكثر شيوعاً لدى النساء المدخنات من النساء غير مدخنات.
  • الحمل العرضي (بالإنجليزية: Accidental Pregnancy) قد لا تدرك المرأة بأنها حامل لأسابيع أو أشهر، فتأخير الدورة الشهرية أو تأجيل موعد الحيض قد يجعل من الصعب معرفة حدوث حمل، بالتالي يجب على المرأة التعرف على علامات الحمل المبكرة.
  • حدوث الأعراض الجانبية، حيث أن لدى اتباع المرأة لهذه الطريقة لتأخير الدورة في رمضان قد تختبر بعض الآثار الجانبية مثل:
    1. الشعور بالغثيان.
    2. الإسهال.
    3. نزيف مهبلي غير متوقع.

اقرأ أيضاً: نزول دم مع حبوب منع الحمل

دواء نوريثيستيرون لتأخير الدورة في رمضان

دواء نوريثيستيرون (بالإنجليزية: Norethisterone) هو شكل من أشكال هرمون البروجسترون وهو فعال في تأخير الدورة في رمضان. كما وجد الباحثون أن نوريثيستيرون أكثر فعالية من حبوب منع الحمل المركبة لتأخير موعد الحيض عندما تكون المرأة في منتصف الدورة الشهرية. كما أنه يمنع حدوث النزيف الحاد، ومن الجدير بالذكر بأنه يمكن تناول دواء النوريثيستيرون لفترة مؤقتة فقط وليس كوسيلة لمنع الحمل.

عادة ما يتم البدء بتناول الدواء قبل موعد بدء الدورة الشهرية بـ 3-4 أيام، حيث يتم وصف حبة 2-3 مرات يومياً. ويمكن توقع بدء الدورة الشهرية بعد 2-3 أيام من التوقف عن تناوله. ولكنه ليس مناسباً لتأخير الدورة في رمضان إذا كان لدى المرأة تاريخ من الجلطات الدموية.

عند اتباع المرأة لهذه الطريقة وتناول دواء النوريثيستيرون قد تحدث بعض الآثار الجانبية مثل:

  1. الغثيان.
  2. الصداع.
  3. اضطرابات في المزاج والدافع الجنسي.
  4. ألم في الثدي (بالإنجليزية: Breast Tenderness). 

{question}

تأخير الدورة الشهرية طبيعيا في رمضان

يعتقد بعض الخبراء أن بعض المواد الطبيعية مثل: خل التفاح قد يكون لها دور في التأثير على الدورة الشهرية وبالتالي قد تعمل على تأخير الدورة في رمضان، ولكن المعلومات المتوفرة حول هذا الأمر ما زالت محدودة.

أيضاً يمكن أن تؤثر بعض العوامل غير الطبية على الدورة الشهرية، فحوالي 50% من الإناث اللواتي يمارسن الرياضة بانتظام يلاحظن تغيرات طفيفة في الدورة الشهرية، و30% منهن تغيب عنهم الدورة الشهرية. 

ومن العوامل الأخرى التي قد يمكن أن تسبب انقطاع الطمث الإجهاد وفقدان الوزن.

طرق أخرى لتأخير الدورة في رمضان

هناك خيارات أخرى لتأخير الدورة الشهرية في رمضان وتتضمن:

  • اللولب (بالإنجليزية: Progestin Releasing Intrauterine Device IUD).
  • حقن البروجستين (بالإنجليزية: Progestin Injection).
  • لصقات منع الحمل (بالإنجليزية: Contraceptive Patches).
  • مانع الحمل المزروع (بالإنجليزية: Progestin Implant).

يمكن للمرأة التحدث مع طبيبها حول هذه الخيارات، ومن المهم استشارة الطبيب قبل استخدام لصقات منع الحمل لتأخير الدورة الشهرية في رمضان، فبالمقارنة مع حبوب منع الحمل يتضمن استخدام لصقات منع الحمل خطر أعلى لحدوث تجلطات في الدم.

اقرأ أيضاً: اللولب الهرموني لمنع الحمل

اقرأ أيضاً: كيف تستخدم لصقات منع الحمل وما مدى فاعليتها؟

هل من الآمن تأخير الدورة في رمضان؟

تبعاً للمنظمة الدولية لصحة المرأة (بالإنجليزية: National Women’s Health Network) فإن تأخير الدورة الشهرية آمن تماماً كالدورة الشهرية المنتظمة، ويمكن للنساء تخطي الدورة الشهرية أو تأخيرها لعدة أشهر متتالية، ومع ذلك من الأفضل مراجعة الطبيب قبل تأخير الدورة في رمضان.

ومن المهم التأكيد على أن تأخير الدورة في رمضان مرة أو عدة مرات متتالية لن يؤثر على فعالية وسائل منع الحمل.

للمزيد: وسائل منع الحمل، ما لها وما عليها

{article}