يشتكي الكثير من الصائمين من الشعور بالخمول والكسل أثناء شهر رمضان فيقومون بتأجيل الأعمال المطلوبة منهم حتى انقضاء رمضان مما يؤدي إلى انخفاض إنتاجية الأشخاص بشكلٍ عام، وهو الأمر الذي يؤثر سلباً على المجتمع بأكمله. يرتبط الخمول والكسل الذي يشعر به الأشخاص خلال شهر رمضان بالعادات والممارسات الخاطئة التي يمارسونها وليس بالصيام بحد ذاته.

آثار الصيام على الصحة الجسدية والنفسية

على الرغم من امتداد الصيام لساعات طويلة من اليوم الاّ أنّه ليس له أيّة آثار سلبية، بل على العكس تماماً له فوائد عظيمة على الصحة الجسدية والنفسية ومنها ما يلي:

  • تهدئة الجهاز الهضمي.
  • تنظيف الجسم من السموم المتراكمة داخله.
  • تصفية الذهن.
  • تهذيب السلوكيات، وضبط المشاعر.
  • إمداد الجسم بالطاقة.
  • المحافظة على السلام الداخلي، والاتصال الروحي.

للمزيد: فوائد الصوم للجهاز الهضمي

للمزيد: 13 فائدة غذائية للصوم في رمضان

نصائح للتخلص من الخمول والكسل خلال شهر رمضان

لتجنب الشعور بالخمول والكسل وتحقيق انتاجية عالية خلال شهر رمضان عليك الالتزام بالآتي:

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن
  • شرب كميات كافية من الماء ( 8-12 كوباً ) يومياً والمشروبات الخالية من السعرات الحرارية مثل الأعشاب، وشرب العصائر والمشروبات الرمضانية مثل قمر الدين، وعرق السوس، والتمر هندي خلال فترة الإفطار للمحافظة على رطوبة الجسم أثناء الصيام.
  • تجنب تناول كميات كبيرة من الطعام خلال وجبة الإفطار أو السحور وعدم الاسراع في تناول الوجبات.
  • الحفاظ على عدد ساعات نوم كافية.

  • الحفاظ على تناول وجبة السحور حيث تعد بنفس أهمية وجبة الإفطار ويستحسن أن تكون محتوية على الآتي:
  1. الكربوهيدرات المعقدة مثل البقوليات، والقمح، والشوفان، حيث تساعد مثل هذه الأغذية على الحفاظ على سكر الدم ضمن معدلاته الطبيعية، وإمداد الجسم بالشعور بالشبع لفترة طويلة من اليوم.
  2. الألياف مثل الحبوب، والتمر، والبطاطا، وأنواع من الفواكه مثل التين، والمشمش ،والخوخ، والموز، حيث يتم امتصاص مثل هذه الأطعمة ببطء مما يؤدي إلى الحفاظ على نسبة رطوبة عالية داخل الجسم.
  3. البروتينات مثل البيض، ومشتقات الألبان، والأجبان، واللحوم والتي تعد من المصادر المهمة التي تمد الجسم بالطاقة.
  • تناول الوجبات المحتوية على الألياف، والمعادن، والفيتامينات للحفاظ على مستوى السكر في الدم ضمن معدلاته الطبيعية.
  • تجنب أو تخفيف تناول المشروبات المحتوية على الكافيين مثل القهوة والشاي كونها تعمل على إدرار البول مما يفقد الجسم كميات كبيرة من السوائل.
  • تجنب تناول الأطعمة المقلية أو تقليل مقدار الزيت المستخدم في القلي، ويفضل استخدام الزيوت من مصادر نباتية مثل زيت تباع الشمس، وزيت الذرة، وزيت الكانولا وتجنب استخدام زيت الزيتون في القلي.
  • البدء بتناول طبق الشوربة قبل البدء بوجبة الإفطار الرئيسية لتهيئة المعدة لاستقبال الطعام، حيث أنّ الشوربة تحتوي على الخضراوات التي تمد الجسم بالطاقة، والرطوبة.
  • تجنب تناول الأطعمة عالية الملوحة التي تسبب زيادة في العطش.

للمزيد: العرقسوس في رمضان

اقرأ أيضاً: استراتيجية لمكافحة العطش في رمضان

تأثير الصيام على وظائف الجسم

تجدر الإشارة إلى أن العديد من الدراسات أثبتت بأنّ هناك آثاراً إيجابية للصيام على صحة العقل، والدماغ من خلال عدداً من الوظائف الآتية التي يقوم الصيام بتحفيزها:

الصيام يسهم في تخفيف الالتهابات

يساعد الصيام على التخفيف من الالتهابات التي قد تكون سبباً في عدد من الأمراض مثل ألزهايمر، والاختلال العقلي، والسكري وغيرها من الأمراض وذلك من خلال العمليات الآتية:

مع اقبال رمضان كيف يمكن زيادة وزنى فوزنى ثابت من سنوات طويلة والحمدلله بصحة جيدة ولكن اعانى من تقوس فى القفص الصدرى منذ الولادة فكيف ازيد من وزنى طولى 172 ووزنى 47 فى رمضان ؟

  • يحفز الصيام عمليات الالتهام الذاتي داخل الجسم للتخلص من كافة الخلايا التالفة أو الميتة التي قد تسبب الالتهابات المختلفة داخل الجسم.
  • يبدأ الجسم أثناء الصيام بحرق الدهون للحصول على الطاقة بعد استهلاكه جميع مخزونات السكر، فتتحول الدهون بعد حرقها داخل الجسم إلى كيتون البيتاهيدروكسيبيورات الذي بدوره يعمل على تعطيل جهاز المناعة الذي ينظم الاضطرابات الالتهابية داخل الجسم في حالات مثل التهاب المفاصل وألزهايمر.
  • ينظم الصيام مشكلة مقاومة الأنسولين في الجسم، حيث أنَ مقاومة الأنسولين تعمل على زيادة مستوى الجلوكوز، والأنسولين في الدم مما يؤدي إلى الالتهابات، وفي أثناء الصيام يبدأ الجسم باستهلاك جميع مخزونات السكر فينخفض مستوى الأنسولين في الدم مما يزيد من حساسية الخلايا واستجابتها للأنسولين.

الصيام يسهم في تجديد خلايا الدماغ

يساعد الصيام في رفع معدلات إنتاج خلايا، وأعصاب دماغية جديدة التي تساعد في زيادة التركيز، وتقوية الذاكرة، ورفع مستوى أداء الدماغ بشكلٍ عام.

الصيام يسهم في تحفيز إنتاج عامل التغذية العصبية

يحفز الصيام الدماغ على إنتاج عامل التغذية العصبية (BDNF)، حيث أنه يزيد من مرونة خلايا الدماغ، ويساعد الدماغ على التأقلم مع الضغوطات والمتغيرات من حوله، ويزيد من إنتاج خلايا دماغ جديدة مما يرفع من مستويات الذاكرة، والتركيز.

الصيام يسهم في حرق الدهون للحصول على الطاقة

تعتبر الدهون أنظف، وأفضل من الكربوهيدرات كمصدراً للطاقة، حيث انّها تنتج كميات أقل من الجذور الحرة، وتمد الجسم بمستويات عالية من الطاقة. حيث تعد الجذور الحرة إحدى العوامل المسببة للالتهابات، والأكسدة في الجسم، والأمراض العصبية.

الصيام يسهم في تحفيز انتاج هرمون النمو

يحفز الصيام إنتاج هرمون النمو في الجسم، حيث يعتبر هذا الهرمون عاملاً مهماً في مقاومة الشيخوخة، وحماية خلايا الدماغ من التلف، ورفع مستوى الإدراك المعرفي، وزيادة إنتاج الخلايا والأعصاب الدماغية.

الصيام يسهم في إمداد الجسم بالطاقة

يساعد الصيام على إنتاج كميات كبيرة من الميتوكوندريا، العضيّ المسؤول عن إنتاج الطاقة بعد حرق الطعام داخل الجسم، حيث أنّ الميتوكوندريا المتواجدة في الدماغ تعمل على زيادة قوته من خلال إمداده بالطاقة اللازمة له.

حالات استثناية تتعلق بالصيام

يستحسن مراجعة الطبيب قبل رمضان لاستشارته حول إمكانية الصيام في بعض الحالات، حيث يمكن أن يسبب لهم الانقطاع عن الطعام والشراب لساعات طويلة أضراراً صحية، ومن هذه الحالات:

  • النساء الحوامل خاصة في الثلاث الأشهر الأولى.
  • مرضى السكري المداومين على أدوية معينة لضبط سكر الدم ضمن معدلاته الطبيعية.
  • الأطفال دون سن البلوغ.
  • المصابين بأمراض مزمنة.

للمزيد: صيام الحامل في رمضان

 غذاؤنا في رمضان

للمزيد: الصيام ومرض السكري