يحتاج العديد من الأفراد للقيام بالعمليات الجراحية، والتي تتطلب تخديراً كاملاً أو موضعياً، وعلى الرغم من أنه قد يبدو أن الجراحين وأطباء التخدير وغيرهم من الفريق الطبي هم وحدهم المسؤولون عن القيام بهذه العمليات، فعليهم الاستفسار حول معلومات المريض والتاريخ المرضي، والتنبؤ بتأثير العملية على المريض وآثارها الجانبية، ولكن في الحققية على المريض مسؤولية أيضاً في معرفة المعلومات حول العملية لاتخاذ القرارات المناسبة حولها والمساعدة في إجراء العملية، وأهم هذه المسؤوليات هي موافقته على الخضوع للعملية إن كان بالغاً أو الحصول على موافقة المسؤولين عنه إن كان طفلا.

فما هي المعلومات التي يجب على المريض معرفتها قبل العملية الجراحية، وحول تحضيرات المريض قبل العمليات الجراحية؟ وما هي المعلومات التي يجب أن يعرفها المريض عن موانع التخدير الجراحي، أو إجراء العمليات الجراحية؟ وما علاقة ضغط المريض بالعمليات الجراحية؟

إقرأ أيضاً: ماذا يحدث خلال العملية الجراحية

الزيارات الطبية قبل العمليات الجراحية

يرغب الأطباء في التأكد من استعداد المريض للعمليات الجراحية، لذلك سوف يسأل المريض عدة مرات من قبل الفريق المختص من أجل جمع المعلومات حول المريض بشكل دقيق، لذلك على المريض معرفة ذلك والتحلي بالصبر عند تكرار الأسئلة أكثر من مرة، وقد يتطلب كذلك من المريض زيارة الطبيب قبل شهر من الجراحة وفحصه بدنياً، وذلك لعلاج أي مشاكل طبية يعاني منها المريض قبل العملية الجراحية.

المعلومات التي يجب على المريض إخبار الطبيب بها قبل العمليات الجراحية

تتضمن الأمور التي يجب إطلاع الطبيب والفريق الطبي عليها قبل الشروع بإجراء العملية ما يلي:

  • الأمراض أو الحالات الطبية التي يعاني منها المريض، يحتاج الطبيب للتأكد من وجود أمراض أخرى مصاب بها المريض أو حالات صحية أخرى يمكن أن تؤثر على الجراحة أو تسبب مشاكل لذلك ينصح المريض بزيارة طبيب القلب إذا كان يعاني من مشاكل في القلب، أو ارتفاع ضغط الدم، أو كان مدخناً أو اخصائي الغدد الصماء إذا كان يعاني من السكري، و المشاكل الرئوية أو مشاكل في الأسنان مثل وجود مادة معدني، أو التهاب المفاصل الروماتيزمي، فضلا عن وجود حساسية ضد أطعمة معينة.
  • الأدوية التي يستخدمها المريض لعلاج حالات طبية معينة، سواء كانت أدوية موصوفة أو غير موصوفة مثل مسكنات الألم أو المضادات الحيوية أو المكملات الغذائية التي يتناولها المريض، ويجدر الإشارة أنه تنصح النساء يالتوقف عن حبوب منع الحمل قبل أربع إلى ستة أسابيع من العمليات الجراحية.
  • إصابة الفرد بالحساسية.
  • معاناة المريض من الغثيان أو الاستفراغ أثناء إجراءه عمليات جراحية سابقة.
  • يجب التحقق من وزن المريض أو إصابته بالسمنة من خلال قياس مؤشر كتلة الجسم.

يجدر الإشارة أنه قد يعاني بعض الأفراد من ارتفاع درجة الحرارة أو الحمى أو الزكام في اليوم الذي يسبق العملية الجراحية، والذي قد يكون ناتجاً عن إصابة المرض بالعدوى، ويقرر الطبيب المختص إجراء العملية الجراحية أو تأجيلها بناء على وضع المريض.

إقرأ أيضاً: كل ما تريد معرفته عن أسباب ومضاعفات ارتفاع حرارة الجسم

المعلومات التي يجب أن يخبر الطبيب بها حلول العملية الجراحية

يحتاج المريض زيارة الطبيب لمعرفة طبيعة العملية التي يود القيام بها ومن المعلومات التي يجب على الطبيب إخبار المريض بها:

معلومات حول الاستعداد ليوم العملية

يجب على الطبيب إخبار المريض بمكان العملية والتقنيات المستخدمة، كما يجب إخبار بالتعليمات المطلوبة مثل الصيام قبل الجراحة، أو التوقف عن استخدام بعض الأدوية قبل أسبوع على الأقل من العملية مثل الأسبرين (بالإنجليزية: Aspirin).

معلومات حول التخدير أثناء العملية الجراحية

توجد العديد من أنواع التخدير في العمليات الجراحية، فهناك البنج الموضعي، والذي يخدر منطقة صغيرة من الجسم؛ وبنج المنطقة والذي يخدر منطقة واسعة من الجسم؛ والبنج العام والذي يخدر الجسم كاملاً ويجب على الطبيب توضيح نوع التخدير الذي سوف يتم اختياره لإجراء العملية هل هو موضعي أو كامل، والتحقق من عدم إصابته بالحساسية، كما يجب على طبيب التخدير إخبار المريض بالأعراض الجانبية التي قد يعاني منها بعد عند التخدير العام أو الكامل ومنها ما يلي:

  • الشعور بالدوخة والتي تحتاج إلى المزيد من السوائل.
  • الاستفراغ أو التقيؤ.
  • الارتعاش والشعور بالبرد.
  • مشاكل المثانة أو صعوبة في التبول.
  • دوار.
  • التهاب الحلق.
  • الكحة و السعال.
  • تلف في الفم أو الأسنان، والذي يحدث عند نسبة صغيرة من الناس لذلك يجب إخبار طبيب التخدير عن أي إجراء للأسنان قام المريض به.
  • الحساسية المفرطة والتي قد تؤدي إلى الموت في حالات نادرة.

تجدر الإشارة إلى ضرورة التوقف عن شرب الكحول و التدخين قبل عدة أسابيع من إجراء العملية وذلك للحد من مخاطرها، كما ينصح المريض بالتحكم بوزنه وإنقاص الوزن في الأسابيع التي تسبق الجراحة زيادة النشاط الحركي.

إقرأ أيضاً: التدخين والحساسية

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

الفحوصات الطبية قبل العمليات الجراحية

توجد بعض الاختبارات التي يجب على كل مريض يخضع لعملية جراحية أن يقوم بها، في حين هناك اختبارات تختص بحالات صحية معينة، ومن الأمثلة على الاختبارات الضرورية لكل مريض قبل العمليات الجراحية اختبار فحص الدم، أو اختبارات سكر الدم أو وظائف الكبد والكلى،أو تخطيط القلب، أو الأشعة السينية للرئتين،ومن الاختبارات الأخرى التي تعتمد على حالة المريض الصحية ونوع العملية التصوير بالرنين المغناطيسي، أو اختبار ضغط القلب، أو تنظير القولون، كما يجب على النساء إجراء فحص للحمل للتحقق من عدم الحمل.

غدة أسفل الذقن غير بازة اتحسسها بيدي وعندها ارفع راسي لاتحسسها أشعر بألم حفيف فيها علما ان في نفس المكان قبل 6سنوات كانت هناك غدة صغيرة غير بارزة اتحسسها بيدي هل هي خطيرة

ارتفاع ضغط الدم والعمليات الجراحية

يجب على الطبيب توضيح خطورة ارتفاع ضغط الدم قبل إجراء العمليات الجراحية، إذ قد يزيد من مخاطر إجراء العملية الجراحية، كما يجدر التنبيه أن ارتفاع ضغط الدم قبل الجراحة عند الأفراد المصابين ببعض الحالات الطبية مثل النوبات القلبية، أو السكتة الدماغية، أو فشل القلب الاحتقاني يزيد من مخاطر إجراء الجراحة وخصوصاً إذا كان الارتفاع في ضغط الدم كبيراً، كما يعد الاستمرار في أدوية ارتفاع ضغط الدم آمناً بشكل عام.

يراقب الطبيب ضغط الدم أثناء العملية الجراحية كما يراقب معدل التنفس ومعدل ضربات القلب، وتجدر الإشارة إلى احتمالية ارتفاع ضغط الدم أثناء البدء بالتخدير، ولعلاج ذلك يقوم طبيب التخدير باستخدام خافضات الدم الوريدية، كما تجدر الإشارة أنه قد يرتفع ضغط الدم بعد العمليات الجراحية بسبب الألم الشديد أو كمية السوائل المعطاة.

نصائح للمريض عند أجراء العمليات الجراحية

توجد العديد من النصائح التي ينصح بها المريض ومنها ما يلي:

  • تجنب الالتهابات أو انتقال العدوى التي يصاب بها المرضى في المستشفيات: ينصح المريض بالتأكد من تطبيق الكادر الصحي في المستشفى قواعد النظافة والتعقيم، وخصوصاً عند تغيير الضمادات، كما وعلى المريض أيضاً الحفاظ على نظافة يديه ومتابعة إصابته بارتفاع درجة الحرارة أو زيادة الألم أو ظهور احمرار أو انتفاخ أو حدوث نزيف أو خروج إفرازات من الجرح.
  • ارتداء الملابس الفضفاضة والمريحة.
  • الاستفسار حول مسكنات الألم التي يمكن التي تساعد في الحد من الألم، والتي يمكن تناولها عند العودة إلى المنزل، كما يمكن أن يقوم الطبيب بإعطاء نصائح للتخفيف من الألم مثل الاسترخاء أو التدليك، أو استخدام الكمادات.
  • الاستمرار بالعادات الصحية التي تم اتباعها قبل العملية الجراحية مثل الإقلاع عن التدخين.

تطور جراحة المناظير