الزنجبيل أو ما يعرف بجذور نبات الزينجبر اوفيشينال (بالإنجليزية: Zingiber Officinale)، هو نبات استوائي يستخدم في جميع أنحاء العالم، يتميز بأزهاره الخضراء الأرجوانية وساقه العطرية.

ينمو الزنجبيل في آسيا، وقد ينمو في أفريقيا والهند ومناطق استوائية أخرى حول العالم، وأصبح الزنجبيل معروفاً في جميع أنحاء العالم برائحته النفاذة وطعمه اللاذع.

يعتبر الزنجبيل أو الزنجبيل الأخضر وهو الزنجبيل الطازج من أهم الأعشاب الطبية، لاحتوائه على العديد من المركبات الهامة في الوقاية والعلاج للعديد من الأمراض. يستعرض هذا المقال أهم المركبات الموجودة في الزنجبيل وفوائده الطبية وطرق استخدامه.

ما هي القيمة الغذائية في الزنجبيل؟

تم تحديد أكثر من 400 مركب نباتي مختلف موجود في الزنجبيل حتى الآن، وتعتمد كميتها ونوعيتها على منطقة الزراعة وطريقة الزراعة وطريقة المعالجة المستخدمة، وما إذا كان يستخدم بشكله طازج أو مجفف.

تعتبر القيمة الغذائية للزنجبيل عالية، فهو يحتوي على العديد من المركبات التي يحتاجها الجسم، مثل:

  • زيت الزنجبيل، تم تحديد أكثر من 50 مكوناً في هذا الزيت، وهو ما يعطي الزنجبيل الرائحة المميزة.
  • الكربوهيدرات، حيث يحتوي كل 100 غرام من الزنجبيل على 70 سعرة حرارية.
  • المعادن، مثل الحديد، والكالسيوم، والزنك.
  • الفيتامينات، مثل فيتامين ج، وفيتامين ه، وفيتامين ب6، وفيتامين ب3، وفيتامين أ، وحمض النيكوتينيك.
  • المكونات التيربينية، مثل الزينجيبيرين.
  • المركبات المتعددة الفينول والزيوت الطيارة، مثل الجينجيرول.
  • الكهارل والأملاح، مثل الصوديوم والبوتاسيوم.
  • الدهون بنسبة (3-8 ٪).
  • الأحماض الأمينية.
  • الستيرويدات النباتية.
  • البروتينات.

اقرأ أيضاً الزنجبيل للتنحيف

فوائد الزنجبيل

استخدم الزنجبيل منذ القدم كتوابل في إعداد الطعام، إلا أنه استخدم بعدة أشكال في الطب التقليدي أو الطب البديل لعلاج العديد من الاضطرابات والأمراض.

فيما يلي توضيح فوائد الزنجبيل الصحية للعديد من الأمراض:

الزنجبيل لعلاج أمراض الجهاز الهضمي

تتعدد فوائد الزنجبيل لتعزيز صحة الجهاز الهضمي، وتشمل ما يلي:

  • منع الغثيان والقيء، حيث يشجع على إفراز اللعاب والعصارات الهضمية ويزيد من نشاط الأمعاء وحركتها التموجية، لذلك يستخدم في حالات غثيان البحر، والغثيان المرتبط بالعلاج الكيميائي، والغثيان المرتبط بالعملبات الجراحية.
  • منع غثيان الحمل وخاصة الغثيان الصباحي عند المرأة الحامل، فقد وجد أن الزنجبيل يمكن أن يقلل 1.0-1.5 غرام من الزنجبيل بشكل ملحوظ أعراض الغثيان، وفقاً لنتائج 12 دراسة شملت ما مجموعه 1278 من النساء الحوامل.
  • المساعدة على الهضم، حيث يساعد الزنجبيل في هضم البروتينات والدهون، لاحتوائه على إنزيم هاضم، مشابه للإنزيمات الموجود في الجهاز الهضمي للإنسان، كما يساعد على زيادة إفراز أنزيم الليبيز وأنزيمات الهضم الأخرى.
  • التقليل من تكون الغازات ومن مشاكل القولون المرتبطة بعسر الهضم، من خلال بتسريع إفراغ المعدة.
  • تصنيع الملينات المعوية ومضادات الحموضة وطاردات الغازات.
  • الحماية من الاضطرابات الهضمية الأخرى مثل المغص، والإسهال.

على الرغم من اعتبار الزنجبيل آمناً بشكل عام يجب استخدامه تحت إشراف الطبيب وخصوصاً قبل أخذ كميات كبيرة منه خلال فترة الحمل، حيث يعتقد أن كميات كبيرة يمكن أن تزيد من خطر الإجهاض، ولكن لا توجد دراسات في الوقت الحالي تدعم هذه النتائج.

اقرأ ايضاً الزنجبيل للحامل

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

الزنجبيل لعلاج الالتهابات

تتعدد فوائد الزنجبيل الصحية لتشمل استخدامه لعلاج الالتهابات، وذلك بسبب احتوائه على مركب الجينجرول، وهو من أهم المركبات الموجودة في الزنجبيل والمسؤول عن الكثير من خصائصه الطبية حيث أن له تأثيرات قوية مضادة لالتهابات الجسم ومضادة للأكسدة.

وتشمل فوائد الزنجبيل لعلاج الالتهابات ما يلي:

  • التقليل من العدوى، من خلال تثبيط نمو العديد من أنواع البكتيريا مثل البكتيريا الفموية المرتبطة بأمراض مثل التهاب اللثة.
  • التخفيف من أعراض الجهاز التنفسي الناتجة عن العدوى، التي تسبب زيادة إفراز المخاط، والبلغم، والسعال، والرشح، حيث يساعد الزنجبيل على تهدئة ومعالجة هذه الأعراض.
  • تقوية جهاز المناعة، بسبب احتوائه على مواد مغذية ومعادن، مثل الزنك والمغنيسيوم.
  • المساعدة في تخفيف أعراض التهابات المفاصل والروماتيزم، بسبب الخواص المضادة للالتهابات فيه.

الزنجبيل لتقليل آلام العضلات

تساعد خصائص الزنجبيل المضادة للالتهاب والمضادة للأكسدة، على التخفيف من آلام العضلات وخفض حرارة الجسم، الا أن التأثير قد لا يكون فوري.

حيث وجدت إحدى الدراسات أن استهلاك 2 جرام من الزنجبيل يومياً لمدة 11 يوماً أدى إلى انخفاض كبير في آلام العضلات لدى الأشخاص الذين يمارسون تمارين الرياضية.

مسحوق الزنجبيل لتقليل ألم الحيض

يوصى بالزنجبيل كمسكن لآلام الحيض وألم الدورة الشهرية أو كما يسمى بعسر الطمث، وهي واحدة من الاستخدامات التقليدية للزنجبيل.

أشارت إحدى الدراسات التي قامت بها 150 امرأة بتناول جرام واحد من مسحوق الزنجبيل يومياً خلال الثلاثة أيام الأولى من فترة الحيض، نجاح الزنجبيل بخفض الألم بشكل فعال مثل الأدوية المسكنة الأخرى.

الزنجبيل وهشاشة العظام

أشارت دراسة ضمت 247 شخصاً مصابين بهشاشة العظام في الركبة، أن المرضى المصابين بهشاشة العظام والذين استخدموا الزنجبيل كانوا أقل عرضة للإصابة بألم العظام، وشعورهم بالألم تطلب جرعة أقل من الأدوية المسكنة للألم.

الزنجبيل لتنظيم سكر الدم عند مرضى السكري

للزنجبيل خصائص قوية محاربة للسكري وأمراض القلب، حيث بينت دراسة أجريت عام 2015 على 41 مريضاً يعانون من مرض السكري من النوع الثاني، أن استخدام 2 غرام من مسحوق الزنجبيل يومياً قد خفض سكر الدم الصيامي بنسبة 12 ٪، بالإضافة الى تخفيض سكر الدم التراكمي والبروتينات الدهنية المؤكسدة.

الزنجبيل والوقاية من امراض القلب

يعمل الزنجبيل أيضاً على منع تجلط الدم، ويقلل من مستويات الكوليسترول، مما يقلل خطر الإصابة السكتة الدماغية عند مرضى القلب، حيث أنه يذيب رواسب الدهون المسببة للجلطات.

اقرأ ايضاً فوائد الكركم مع الزنجبيل

الزنجبيل للتنحيف

يساعد الزنجبيل في تخفيف الوزن وحرق الدهون، وخاصة للذين يعانون من السمنة المفرطة من خلال إضافته إلى الحميات، عن طريق ما يلي:

  • تحسين الإضطرابات الهضمية التي تؤثر بشكل كبير على مؤشر كتلة الجسم.
  • تقليل نسبة الكوليسترول وتخفيض نسبة الدهون المحيطة الباطن، بشكل فعال ومشابه للأدوية.
  • تقليل الشهية والرغبة في تناول الطعام والشعور بالجوع.

الزنجبيل لتحسين وظائف الدماغ والحماية من الزهايمر

تشير بعض الدراسات في الحيوانات إلى أن المركبات النشطة في الزنجبيل، يمكن أن تقلل من العمليات التأكسدية والالتهابات المزمنة المرتبطة بتسريع حدوث الشيخوخة، والزهايمر والانخفاض المعرفي المرتبط بالعمر، بالإضافة إلى تعزيز وظائف الدماغ والذاكرة بشكل مباشر.

ويعمل الزنجبيل ايضاً كمضاد للإكتئاب ويساعد على تخفيف الضغوط النفسية كونه يحتوي على بعض المواد المركبة التي تعمل على تنشيط مستقبلات السيروتنين والذي يقلل بدوره من الإكتئاب.

الزنجبيل والوقاية من السرطان

قد يساعد الزنجبيل في الوقاية والعلاج من العديد من أنواع السرطان وخاصة سرطان القولون والمستقيم والرحم والثدي، بسبب احتواء الزنجبيل على مادة تسمى 6-جينجيرول، والتي قد تكون لها آثار وقائية ضد السرطان، وفقاً لأحد الدراسات.

وبالرغم من محدودية الأدلة لهذا التأثير، لكن من الواضح أن الزنجبيل قد يكون فعالاً ضد الإصابة بأنواع مختلفة من السرطانات.

الزنجبيل وأمراض الجهاز العصبي

يساعد الزنجبيل في علاج الصداع النصفي، بسبب قدرته على تقليل انتاج البروستاجلاندينات الذي تسبب الألم والالتهاب بالأوعية الدموية، المسبب لأعراض الصداع النصفي.

الزنجبيل وأمراض الجهاز الدوري

تتعدد فوائد الزنجبيل لمرض ارتفاع ضغط الدم وأمراض الجهاز الدوري، من خلال ما يلي:

  • تحسين وتنشيط الدورة الدموية بالجسم، مما يحفز توصيل الأكسجين والمعادن والفيتامينات إلى الخلايا في الجسم.
  • تخفيف ضغط العضلات المحيطة بالأوعية الدموية.
  • منع تسارع نبضات القلب.
  • توسيع الأوعية الدموية.

جوزة  الطيب

فوائد الزنجبيل للشعر والبشرة

يحتوي الزنجبيل على مادة الكرياتين التي تدخل في تركيب الشعر، وكذلك يحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن التي تساعد في تعزيز نمو الشعر.

يفيد الزنجبيل البشرة أيضاً، حيث يساعد في التخلص من بعض مشاكل الجلد مثل حب الشباب، بسبب احتوائه على مواد مضادة للأكسدة، تعمل على منع تكون الجذور الحرة والتي تتسبب في ظهور التجاعيد وتلف الجلد، كما يساعد على زيادة نعومة الجلد ونضارته.

فوائد الزنجبيل الأخضر

يمكن الاستفادة من الزنجبيل الأخضر للوقاية من الأمراض، حيث تعددت الدراسات التي أجريت على الزنجبيل الأخضر، لتحديد الفوائد التي تميزه عن الزنجبيل المجفف أو المخزن لفترات طويلة.

أشارت دراسات مخبرية مختلفة أجريت على الزنجبيل الأخضر الطازج إلى النتائج التالية:

  • يساعد الزنجبيل الأخضر على التخفيف من قدرة الفيروس المخلوي التنفسي على تكوين اللويحات في خلايا جدار القصبات التنفسية في الرئتين نتيجة للإصابة بالعدوى، وذلك من خلال منع التصاق ودخول الفيروس للخلايا وتكاثره داخلها، وهو التأثير الذي لم يثبت في الزنجبيل غير الطازج.
  • يعمل الزنجبيل الاخضر كمضاد أكسدة، حيث يوجد ما يقارب 29 مركب فينولي في جذور الزنجبيل الأخضر التي تم جمعها من إحدى القرى في الصين، وتبين فعالية عدد كبير منها كمضادات للأكسدة، قادرة على التخفيف من تكون الجذور الحرة المرتبطة بالتسبب بالعديد من الأمراض، وخاصة السرطان، حيث تم فحص فعالية هذه المركبات بشكل مخبري على 9 أنواع من الخلايا السرطانية، وبينت النتائج قدرتها على التخفيف من قدرتها على التكاثر.
  • يحارب الزنجبيل الأخضر الالتهابات، حيث يوجد مركب 6- جنجرول (بالإنجليزية: 6-Gingerol) بتراكيز أعلى في جذور الزنجبيل الأخضر، وهو مركب يتميز بخصائص مضادة للالتهابات في خلايا الجهاز العصبي، من خلال تثبيط إنتاج الانترلوكينات والبروتينات الأخرى المحفزة للإلتهابات داخل الخلايا.

للمزيد فوائد مشروب البقدونس والزنجبيل

كيف يستخدم الزنجبيل؟

يستخدم عادةً من نبات الزنجبيل الجزء المشابه للجذر من نبات الزنجبيل والذي يطلق عليه الجذر تجاوزاً، ويزرع جذر الزنجبيل بأخذ قطعة منه وتركها تنمو في التربة لمدة عام تقريباً. كما تستخدم زهور وأوراق الزنجبيل، حيث أن نباتات الزنجبيل تنتج أوراق وأزهار عطرة، والتي تستخدم أحياناً كنباتات زينة فقط، بالرغم من عدم سميتها.

ينصح باختيار جذور الزنجبيل الطازجة ذي الرائحة الطازجة واللاذعة والقشور الجميلة الناعمة، ويجب أن تكون درنات الزنجبيل صلبة وليست طرية أو مبللة أو رطبة.

يحفظ الزنجبيل في مكان بارد جاف ومظلم وكذلك يمكن حفظه في الثلاجة لمدة تصل إلى 3 أسابيع وايضاً في الفريزر لعدة شهور.

طرق تحضير الزنجبيل واستخدامه في الحياة اليومية

هناك خيارات متنوعة للاستفادة من فوائد الزنجبيل واستخدامه في الحياة اليومية، مثل:

  • إضافة الزنجبيل إلى الطعام

يستخدم الزنجبيل كبهارات وتوابل تضاف لأصناف الطعام، بعد طحنه ناعماً أو برشه أو تقطيعه قطع صغيرة، ويمكن محاولة إعداد وصفات الزنجبيل خصوصاً في الأطعمة الدهنية مثل البطاطا الحلوة المغطاة بالزنجبيل.

يمكن أيضاً تجفيف الزنجبيل، والذي يعد أكثر ملاءمة للطهي ولكن لا يحتوي على نفس النكهة الحارة اللاذعة مثل الزنجبيل الطازج.

  • الزنجبيل الأخضر

يمكن استخدام جذر الزنجبيل الطازج والمعروف أيضاً باسم الزنجبيل الأخضر من خلال إضافته الى الوجبات الغذائية من خلال تقطيعه أو بشره أو فرمه لاستخدامه في الطهي.

تتعدد المركبات الكيميائية النباتية في الزنجبيل الأخضر، ويتميز الزنجبيل الأخضر عن الزنجبيل المجفف أو المجمد بامتلاكه مخزون أعلى من المركبات التي تتعدد فوائدها للجسم.

  • شاي الزنجبيل

يمكنك تحضير شاي الزنجبيل، عن طريق غلي شرائح من الزنجبيل في الماء أو مع أعواد القرفة لبضعة دقائق، بعد ذلك يمكن إضافة الليمون والعسل.

  • عصير الزنجبيل

يمكن أيضاً محاولة عصر الليمون مع الزنجبيل وشربه كعصير، والذي يتميز بطعمه الحار اللاذع.

  • كبسولات الزنجبيل

هذه هي أسهل طريقة للحصول على فوائد الزنجبيل خاصاً للأشخاص الذين لا يرغبون مذاق الزنجبيل اللاذع.

  • الزنجبيل في الصناعة

يستخدم صناعياً كمعطر في الصابون والمواد التجميلية، ويمكن أيضاً استخدام جذر الزنجبيل لتحضير مستخلصات أو زيوت للاستخدامات الطبية مثل أدوية علاج الغثيان.

اقرأ ايضاً الحصص الغذائية للفواكه والتوصيات اليومية

حصص الزنجبيل اليومية المسموحة

جرعات الزنجبيل المسموح بها كما يلي:

  • الزنجبيل المجفف: 2-4 جرام يومياً.
  • الزيوت الأساسية: تسع قطرات ثلاثة مرات يومياً.
  • مستخلص الزنجبيل: بحد اقصى 400 ملليغرام ثلاث مرات يومياً.

مخاطر الزنجبيل ومحاذير استخدامه

هناك بعض المحاذير عند تناول واستخدام الزنجبيل، وتشمل:

  • عدم الإفراط في تناول الزنجبيل، لتجنب حرقة المعدة، والتجشؤ والطعم المر في الفم.
  • عدم استخدام جرعات كبيرة من الزنجبيل عند المرأة الحامل.
  • يمنع استخدامه للأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين.
  • تجنب استخدام الزنجبيل على الجلد، وذلك لأن الزنجبيل قد يسبب تهيج الجلد.

اقرأ أيضاً اضرار الزنجبيل

حساب مؤشر كتلة الجسم

تقوم هذه الحاسبة بحساب مؤشر كتلة الجسم، وهو عبارة عن وزن الشخص بالكيلوجرام مقسوماً على مربع طوله بالمتر، ويستعمل كمقياس لتحديد ارتفاع دهون الجسم، وأداة لتقسيم الأوزان إلى فئات ترتبط مع زيادتها بتطور مشاكل صحية معينة مرتبطة بالسمنة.
تنبيه: مؤشر كتلة الجسم هو ليس بديلاً عن الفحص الطبي الدقيق لارتفاع دهون الجسم والأمراض المرتبطة بها، ويجب عدم استعماله لهذه الأغراض.

الطول
الوزن
×إغلاق
نتائج العملية الحسابية
مؤشر كتلة الجسم
kg/m2
الدقة العشرية

شكر خاص لأخصائية التغذية لورا فرح التي كان لها إسهام كبير في كتابة هذا المقال.