تتعدد أسباب الهلوسة ولا يقتصر حدوثها على الاضطرابات النفسية كما يعتقد البعض، بل إنها يمكن أن تصاحب العديد من الأمراض العصبية، أو استخدام بعض أنواع الأدوية، أو تعاطي المخدرات، كما أنها قد تحدث مع مشكلات صحية أخرى. [1]

نوضح في هذا المقال أسباب الهلاوس المختلفة، وكذلك العوامل التي تتسبب في حدوث الهلوسة عند النوم.

أسباب الهلوسة

تنجم الهلاوس عن تغيرات في الدماغ تؤدي إلى تصورات خاطئة أو تجارب حسية غير واقعية يُنشئها العقل لتبدو حقيقية تمامًا، وقد تؤثر الهلاوس على الحواس الخمس، السمع، والبصر، والشم، والتذوق، واللمس، فعلى سبيل المثال قد يسمع الشخص أصواتًا أو يرى أشخاصًا غير موجودين في الواقع. [2][3]

فيما يلي نذكر أبرز أسباب الهلوسة

الأمراض النفسية

تعد المشكلات والاضطرابات النفسية أبرز أسباب الهلاوس، حيث يوجد العديد من الأمراض النفسية التي يكون الذهان (الأوهام أو الهلاوس) واحدًا من أعراضها، ومنها: [4]

  • الفصام

يعد الفصام من أشهر أسباب الهلوسة البصرية والسمعية حيث يعاني معظم المصابين به من الهلاوس. ويعرف الفصام أو انفصام الشخصية بأنه اضطراب نفسي يؤثر على تفكير الشخص، وإدراكه، وسلوكه، ويجعله منفصلًا عن الواقع لما يعانيه من أوهام وهلاوس. [3][5]

تحدث الهلاوس أيضًا لدى من يعانون من اضطرابات طيف الفصام، وهي مجموعة من الاضطرابات تشبه في خصائصها مرض الفصام، وتشمل ما يلي: [3]

  • الفصام الوجداني أو العاطفي.
  • الاضطراب الفصامي الشكل.
  • اضطراب الشخصية الفصامية.
  • الاضطراب الذهاني الوجيز.
  • الاضطراب الوهامي.

  • الاضطراب ثنائي القطب

يتسم الاضطراب ثنائي القطب بتأرجح المزاج بين ارتفاع غير طبيعي يسمى الهوس، وانخفاض شديد يشار إليه بنوبات اكتئاب، وقد يعاني ما يقرب من نصف مرضى ثنائي القطب من أعراض ذهانية منها الهلوسة. [1]

  • الاكتئاب

يمكن أن يصاحب الاكتئاب الشديد أعراض ذهانية منها الهلاوس أو الأوهام، ويطلق عليه في هذه الحالة الاكتئاب الذهاني. عادة ما ترتبط الهلوسة المصاحبة للاكتئاب بالأحاسيس والأفكار التي تسيطر على المريض، فمثلًا قد يسمع المريض أصواتًا تخبره بأنه لا قيمة له. [1]

  • ذهان ما بعد الولادة

يعد ذهان ما بعد الولادة حالة نفسية خطيرة وطارئة يصاحبها أوهام أو هلاوس، وقد تكون الهلاوس في صورة أصوات تحرض الأم على إيذاء طفلها. [5]

  • اضطراب ما بعد الصدمة

قد تعزى أسباب الهلوسة السمعية إلى المعاناة من اضطراب ما بعد الصدمة، إذ يمكن لعدد قليل من مرضى هذا الاضطراب سماع أصوات غير موجودة خاصة أثناء استرجاع العقل للذكريات المؤلمة التي مر بها. [1][6]

  • الضغوط النفسية الشديدة والحزن

قد ترجع أسباب الهلوسة إلى تعرض الشخص لضغوط نفسية شديدة تؤدي إلى تفاعل عقله معها بشكل غير طبيعي، فعلى سبيل المثال قد يسمع الفرد صوت شخص عزيز عليه متوفى أو يراه فجأة أثناء فترات الحزن الشديدة عليه بعد وفاته. [4]

اقرأ أيضًا: أنواع الهلاوس وخصائصها

الاضطرابات العصبية

يمكن أن تؤدي الاضطرابات العصبية التي تؤثر على وظائف المخ خاصة على أجزاء المعالجة الحسية، والذاكرة، والوظائفة الحركية إلى حدوث الهلاوس، ومن أبرز هذه الاضطرابات ما يلي: [4]

  • الخرف والزهايمر

يعد الخرف والزهايمر أحد أسباب الهلوسة عند كبار السن، إذ تحدث تغيرات في المخ وتلف بعض أنسجته ومنها أجزاء مسؤولة عن معالجة المعلومات الحسية؛ مما قد يؤدي إلى معاناة المريض من هلاوس سمعية وبصرية، خاصة في المراحل المتقدمة من المرض. [1][5]

  • الهذيان

الهذيان هو حالة عقلية تحدث فجأة وعادة ما تكون مؤقتة يعاني فيها الشخص من الارتباك وفقدان القدرة على التفكير أو التذكر بوضوح نتيجة مشكلة صحية، أو الألم الشديد، أو تعاطي المخدرات، وقد يصاحبها هلاوس. [7]

  • مرض باركنسون

تعود أسباب الهلوسة لدى البعض نتيجة المعاناة من داء باركنسون، وهو اضطراب عصبي تنكسي يؤثر على الحركة، ويصاحبه مشكلات أخرى، مثل صعوبة التفكير، ومشكلات الإدراك والذاكرة، وقد يعاني بعض مرضى باركنسون من الأوهام أو الهلاوس لا سيما الهلاوس البصرية. [8][9]

  • الصرع

يمكن أن يعاني بعض مرضى الصرع من هلاوس أثناء النوبات أو بعدها، مثل رؤية نقاط أو أشكال مضيئة، حيث قد يؤثر بعض أنواع الصرع على أجزاء معينة في الدماغ تؤدي إلى حدوث الهلوسة. [3][5]

  • الصداع النصفي

يعاني بعض مصابي الصداع النصفي من مجموعة من الأعراض تظهر قبيل نوبة الصداع تسمى الهالة، ومن هذه الأعراض رؤية وميض أو خطوط متعرجة، والتي تعد نوعًا من الهلوسة البصرية. [5]

  • أورام الدماغ

قد تسبب بعض أورام المخ الحميدة أو الخبيثة هلاوس بصرية، أو شمية، أو ذوقية، بناء على المنطقة في المخ التي تطور فيها الورم. [1][3]

اقرأ أيضًا: كيفية علاج الهلوسة

أسباب تتعلق بالحواس

يمكن أن تؤدي المشكلات الصحية المرتبطة بالحواس إلى المعاناة من هلاوس، مثل: [1][3]

  • العمي.
  • فقدان السمع.
  • متلازمة شارل بونيه، وهي حالة يعاني فيها الأشخاص الذين فقدوا بصرهم، مثل مرضى الجلوكوما أو إعتام عدسة العين من هلاوس بصرية.

الكحول والمخدرات

يعد الإفراط في شرب الكحول أو تعاطي المخدرات أحد أسباب الهلوسة؛ نظرًا لأن هذه المواد تغير طريقة معالجة المخ للمعلومات بصفة مؤقتة؛ مما قد يؤدي إلى رؤية أو سماع أشياء غير موجودة. [2]

قد تحدث الهلاوس أثناء التعاطي أو عند التوقف عن تعاطيها خلال فترة الانسحاب، ومن هذه المواد: [1][2]

  • حمض الليسرجيك (LSD).
  • السيلوسيبين (الفطر السحري).
  • الأمفيتامينات.
  • المشروبات الكحولية.
  • الحشيش والماريجوانا.
  • الكوكايين.
  • المواد الأفيونية.
  • الكيتامين.

أسباب الهلوسة الأخرى

لا تقتصر أسباب الهلوسة على الحالات النفسية أو الاضطرابات العصبية، بل قد تحدث الهلاوس نتيجة مشكلات صحية وعوامل أخرى، منها: [1][2][5]

  • الحمى الشديدة، وتعد من أسباب الهلوسة عند الأطفال وكبار السن.
  • الفشل الكبدي أو الكلوي.
  • عدوى المسالك البولية في كبار السن.
  • مرض الإيدز.
  • التخدير.
  • استخدام أنواع من الأدوية في بعض الحالات، مثل مضادات الاكتئاب، ومضادات الصرع.
  • العزلة الاجتماعية.
  • الإيحاءات القوية، مثل الهلاوس السمعية أثناء الطقوس الدينية، أو الهلوسة السمعية أو البصرية من فرط القلق والخوف من مكان ما.

اقرا ايضاً :

مرض الخرف بين التشخيص والعلاج والمضاعفات

أسباب الهلوسة عند النوم

قد يعاني بعض الأشخاص من الهلاوس المرتبطة بالنوم والتي يمكن أن تحدث أثناء النوم أو في مرحلة الاستيقاظ، وتتضمن الحالات التي تؤدي إلى ذلك ما يلي: [1][3][5]

  • مرض الخدار النومي: يمكن أن يكون الخدار من أسباب الهلوسة أثناء النوم، بجانب النعاس الشديد طوال النهار والنوم فجأة في أوقات غير مناسبة.
  • شلل النوم (الجاثوم): هي حالة لا يستطيع فيها الشخص الحركة أو التحدث أثناء النوم أو في مرحلة الاستيقاظ رغم وعي الشخص بما حوله مدة ثوانٍ أو دقائق، وقد يعاني في هذه الفترة من هلاوس سمعية أو بصرية أو حسية.

تجدر الإشارة إلى أن الأرق الشديد أو الحرمان من النوم قد يؤدي إلى التأثير على وظائف المخ والمعاناة من الهلاوس، خاصة في حال عدم الحصول على فترات نوم كافية فترة طويلة، أو عدم النوم نهائيًا عدة أيام. [2]

اقرأ أيضًا: أعراض الذهان وعلاماته

نصيحة الطبي

قد يتعرض الشخص الطبيعي لحدوث هلوسة في وقت ما بصفة عارضة نتيجة مشكلة مؤقتة ولا داعي للقلق في مثل هذه الحالات، ولكن إذا كان الشخص يعاني من الهلاوس بصفة متكررة أو دون سبب واضح فيجب مراجعة الطبيب في أقرب وقت لمعرفة السبب وتلقي العلاج اللازم. ولا تتردد في استشارة طبيب متخصص من طاقم الطبي للرد على كافة استفساراتك حول الهلاوس وكيفية علاجها.

صديقتي صار لها سنة تعاني من الأرق وما تنام إلا ساعتين باليوم وأحيان تواصل ٤٠ ساعة وبس تنام ساعتين، وأخذت حبوب منومة لكن مافادت وش الحل؟