يحدث ألم أسفل البطن والعانه للنساء نتيجة لعدة أسباب، حيث من الممكن أن يكون نتيجة لأسباب طبيعية لا خوف منها كتقلصات الدورة الشهرية والتبويض أو نتيجة لأسباب مرضية تتطلب زيارة الطبيب للحصول على العلاج المناسب مثل التهاب المسالك البولية.

نتناول في هذا المقال الحديث حول أسباب ألم أسفل البطن والعانه للنساء وكيفية تشخيصه وعلاجه.

يتمثل ألم الحوض عند النساء بحدوث ألم في المنطقة الواقعة بين سرة البطن وأعلى الفخذ، وغالباً ما يعد طبيعياً خلال فترة التبويض والحيض، ولكن يمكن أن ينجم أيضاً عن أسباب أخرى، حيث من الممكن أن يكون ألم أسفل البطن والعانه للنساء مؤشراً على وجود مشكلة في أحد الأعضاء التناسلية في منطقة الحوض أو مشكلة في الجهاز الهضمي والتي تستدعي زيارة الطبيب.

لذا، لا بد من تشخيص ألم أسفل البطن والعانه للنساء وتحديد أسبابه تجنباً لأية مضاعفات ناجمة عن عدم علاج المسبب الرئيسي لهذا الألم.

أسباب ألم أسفل البطن والعانه للنساء

تتعدد أسباب ألم أسفل البطن والعانه للنساء والتي تتضمن:

  • ألم وتقلصات الدورة الشهرية

تعد آلام الحيض السبب الأكثر شيوعاً لحدوث ألم أسفل البطن والعانه للنساء، حيث أن أكثر من نصف النساء اللواتي في عمر الحيض يعانين من هذا الألم لمدة يوم إلى يومين على الأقل في كل دورة شهرية. وعادة ما تحدث تقلصات الدورة الشهرية مباشرة قبل أن تبدأ الدورة الشهرية لها، وتكون طبيعية ألم هذه التقلصات مشابهة لتشنج العضلات أو ألم وخز.

  • ألم التبويض

يمكن أن تعاني المرأة من ألم أسفل البطن والعانه بشكل طبيعي في منتصف الدورة الشهرية والذي يدل على حدوث الإباضة لديها، وعادة ما يحدث ألم الإباضة في جانب واحد من منطقة الحوض، بناء على المبيض الذي قام بالتبويض. ويعد ألم التبويض ألماً مؤقتاً، حيث قد يستمر لعدة دقائق أو ساعات.

  • التهاب المثانة أو التهابات المسالك البولية

يعد كلاً من التهاب المثانة والتهابات المسالك البولية من الأمراض الشائعة والمسببة لحدوث ألم أسفل البطن والعانه للنساء، والتي تسبب أعراضاً أخرى كزيادة معدل التبول والإحساس بألم وحرقة عند التبول. 

إن علاج كلاً من التهاب المثانة والتهابات المسالك البولية بسرعة يمنع من تفاقمهما وأن يصبحان خطيران، حيث إن انتشر هذا الالتهاب إلى الكليتين، فقد يتسبب في أضرار جسيمة.

اقرأ أيضاً: الاحتباس البولي وآلام أسفل البطن

  • حصوات المسالك البولية

تسبب حصوات المسالك البولية في أغلب الحالات ألم أسفل البطن والعانه أو أسفل الظهر، وقد تتسبب أيضاً في تغير لون البول، حيث غالباً ما يتحول إلى اللون الوردي أو المحمر وذلك بسبب تواجد الدم في البول.

  • تكيسات المبايض

تحدث تكيسات المبيض عندما يفشل المبيض في إطلاق البويضة، وذلك إما بسبب عدم فتح الجريب الذي يحمل البويضة تماماً لتحرير هذه البويضة، أو بسبب انسداده بالسوائل. هذا يؤدي إلى تشكل كيس في المنطقة، والذي قد يسبب انتفاخ وألم أسفل البطن والعانه للنساء.

وفي بعض الحالات، قد ينفجر هذا الكيس ويسبب ألم حاد، وشديد، ومفاجئ في الحوض، وبالتالي قد يتطلب زيارة الطبيب والحصول على العلاج.

  • الأمراض المنقولة جنسياً

تسبب الأمراض المنقولة جنسياً وخاصة الكلاميديا والسيلان ألم أسفل البطن والعانه للنساء، إلى جانب عدد من الأعراض الأخرى مثل الألم عند التبول، حدوث النزيف بين فترات الدورة الشهرية، وحدوث تغيرات في الإفرازات المهبلية.

  • الحمل خارج الرحم

من الممكن أن تشعر المرأة بألم حاد وتشنجات في منطقة ألم أسفل البطن والعانه والذي عادة ما يتركز في أحد الجوانب وذلك نتيجة الحمل خارج الرحم، ومن الممكن أن تشمل الأعراض الأخرى المرافقة لهذا الألم الغثيان، والنزيف المهبلي، والدوخة.

  • ألياف الرحم

إن ألياف الرحم هي عبارة عن أورام غير سرطانية تظهر في بطانة الرحم الداخلية وهي شائعة الحدوث لدى النساء بعمر 30 - 40 سنة، وعادة لا تسبب أية أعراض. إلا أنها من الممكن أن تتسبب بضغط وألم أسفل البطن والعانه للنساء، أو آلام أسفل الظهر، وغزارة الدورة الشهرية، وألم أثناء الجماع.

  • أورام وسرطانات الحوض

من  الممكن أن تتسبب الأورام والسرطانات التي تحدث في الأعضاء المتواجدة في منطقة الحوض كأعظاء الجهاز التناسلي للمرأة، أو أعضاء الجهاز البولي، أو أعضاء الجهاز الهضمي بحدوث ألم أسفل البطن والعانه والذي قد يرافقه أعراضاً أخرى بناء على مكان ظهور الورم أو السرطان.

  • متلازمة القولون العصبي

تسبب متلازمة القولون العصبي أعراضاً مختلفة مثل الإمساك، والإسهال، والانتفاخ، وألم أسفل البطن والعانه للنساء، وعادة ما تظهر هذه الأعراض بعد تناول الأكل وتختفي بمرور الوقت، وخاصة بعد التبرز.

  • التهاب الزائدة الدودية

إن حدوث ألم أسفل البطن والعانه للنساء من الممكن أن يكون سببه التهاب الزائدة الدودية، وعادة ما يكون الألم في هذه الحالة حاداً ويكون في منطقة أسفل البطن الأيمن ، ويرافقه أعراض أخرى مثل القيء، والحمى.

  • اسباب اخرى

أيضاً من الممكن أن يكون سبب حدوث ألم أسفل البطن والعانه للنساء أحد التالي:

    • بطانة الرحم المهاجرة.
    • التصاقات في منطقة الحوض.
    • مرض الحوض الالتهابي.
    • التهاب المثانة الخلالي.
    • التهبيطات النسائية.
    • متلازمة احتقان الحوض.
    • التهاب الأعضاء التناسلية الأنثوية.
    • الجماع.

للمزيد: هل تختلف آلام البطن حسب مكانها؟

ألم أسفل البطن والعانه للحامل

تكثر الأسئلة التي تدور حول علاقة الحمل وألم أسفل البطن والعانه للنساء، بما في ذلك هل ألم أسفل البطن والعانه للنساء من علامات الحمل، وما هي أسباب ألم أسفل البطن والعانه للحامل خلال أشهر الحمل المختلفة.

فإجابة للسؤال الأول، يعد ألم أسفل البطن والعانه من علامات الحمل المبكرة، حيث تبدأ أعضاء الحوض بما فيها الرحم، والعظام، والأربطة بالتمدد من أجل إفساح المجال للجنين بالنمو داخل البطن، ويبدأ ظهور ألم أسفل البطن والعانه للحامل في الشهر الثاني ويستمر إلى نهاية الحمل والولاة، وعادة ما يكون هذا الألم طفيف ومحتمل ولا يستدعي أي قلق وخوف.

ولكن من الممكن أن يكون ألم أسفل البطن والعانه للحامل ناجماً عن أسباب خطيرة أيضاً، فبالإضافة إلى الأسباب المذكورة سابقاً يمكن أن يكون سبب ألم أسفل البطن والعانه للحامل علىوجه الخصوص:

  • الحمل خارج الرحم.
  • الإجهاض، والذي من الممكن أن يكون سبب ألم أسفل البطن والعانه للحامل في الشهر الاول، والثاني، والثالث.
  • التواء المبيض، فبالرغم من أن هذه الحالة غير مرتبطة بالحمل فقط ولكن تزاداد احتمالية الإصابة بها خلال فترة الحمل.
  • ألم حزام الحوض أو بضعف الارتفاق العاني الشائع حدوثه في الثلث الثالث من الحمل.
  • الولادة، حيث أن ألم أسفل البطن والعانه للحامل في الشهر السابع أو الثامن يمكن أن يدل على الولادة المبكرة.

اقرأ أيضاً: الم اسفل البطن يسار للحامل

متى يجب زيارة الطبيب بسبب ألم أسفل البطن والعانه للنساء

كما ذكرنا سابقاً أن ألم أسفل البطن والعانه للنساء قد يكون أمراَ طبيعياً ولا يستدعي زيارة الطبيب في حال كان ناجماً عن الحيض أو التبويض، ولكن هناك بعض الحالات التي يجب على المرأة فيها مراجعة الطبيب عند معاناتها من ألم أسفل البطن والعانه، خاصة في حال كان الألم شديداً وقد رافقتها أعراضاً أخرى مثل:

  • الحمى.
  • النزيف المهبلي.
  • الغثيان.
  • القيء.

فحدوث ألم أسفل البطن والعانه للنساء قد يكون سببه حالة مرضية خطيرة.

اقرا ايضاً :

رائحة الفرج الكريهة

علاج ألم أسفل البطن والعانه للنساء

يعتمد علاج ألم أسفل البطن والعانه للنساء على سببه الرئيسي، لذا وفي حال كان الألم مدعاة للقلق يجب زيارة الطبيب من أجل الحصول على العلاج المناسب. وفيما يلي نذكر الخيارات المتاحة من أجل علاج ألم أسفل البطن والعانه الناجم عن عدة أسباب:

  • يمكن التخفيف من وعلاج ألم أسفل البطن والعانه المرافق للحيض عن طريق استخدام كمادات المياه الدافئة، وتناول المسكنات التي لا تحتاج الوصفات الطبية، وممارسة الرياضة، وتقليل مستويات التوتر.
  • من الممكن أن يختفي ألم أسفل البطن والعانه الناجم عن التهابات المسالك البولية من تلقاء نفسه، ولكن من الممكن أن يحتاج الأمر إلى زيارة الطبيب والحصول على وصفة طبية تحتوي على أحد المضادات الحيوية.
  • يستدعى علاج ألم أسفل البطن والعانه للنساء الناجم عن حصوات الكلى استخدام أدوية تفتيت الحصى أو إجراء عملية جراحية لإزالتها.
  • يجب علاج ألم أسفل البطن والعانه للنساء الناجم عن الأمراض المنقولة جنسياً باستخدام المضادات الحيوية وإعلام الشريك بإصابة المرأة بأحد هذه الأمراض منعاً لانتشار المرض.
  • يجب مراجعة الطبيب لعلاج الأمراض النسائية المسببة لحدوث ألم أسفل البطن والعانه عند النساء كألياف الرحم، وبطانة الرحم المهاجرة، وتكيسات المبيض.
  • لا يوجد أدوية لعلاج ألم أسفل البطن والعانه الناجم عن القولون العصبي، وإنما يجب على المريضة اتباع نمط غذائي والتقليل من مستويات التوتر والإجهاد، كما يمكن أخذ بعض الأدوية التي تخفف من أعراض المرض.
  • إن ألم أسفل البطن والعانه للنساء الناجم عن التهاب الزائدة الدودية يستدعي زيارة الطبيب فوراً، حيث من الممكن للطبيب وصف المضادات الحيوية أو قد يجري الجراحة لإزالة الزائدة الدودية.
  • يجب زيارة الطبيب فوراً عند حدوث ألم أسفل البطن والعانه للحامل بشدة، وذلك منعاً لأية مضاعفات مرتبطة بالإجهاض أو الولادة المبكرة.

اقرأ أيضاً: اطعمة ومشروبات يجب عدم تناولها اثناء الدورة الشهرية

السلام عليكم بنتي عمرها 14 سنه وجسمها مش ضعيف ابدا بالعكس سمينه شوي بس منطقه الثدي عندها صغيره كتير يمكن أقل من الأطفال الصغار جدا ما بعرف ايش اسوي وهيا كمان منزعجه لأنو بدها تكون مثل رفقاتها شو اسوي ما الحل