تعرف السمنة (بالإنجليزية: Obesity) بأنها مرض مزمن متعدد العوامل وانتكاسي، يحدث خلاله زيادة في كمية دهون الجسم نتيجة تناول وجبات غنية بالسعرات الحرارية زائدة عن حاجة الجسم والتي يتم تخزينها في الأنسجة الدهنية، وتظهر على شكل زيادة غير طبيعية في كتلة الجسم والوزن وزيادة محيط الخصر مما يؤدي إلى اضطرابات أيضية وحيوية ونفسية لدى المريض.

يتم تشخيص السمنة من خلال قياس مؤشر كتلة الجسم (بالإنجليزية: Body Mass Index)، حيث يعتبر الشخص مصاباً بالسمنة إذا كان مؤشر كتلة الجسم أكثر من أو يساوي 30 كغم/م2 ويمكن الاعتماد على بعض المؤشرات الأقل انتشاراً، مثل مؤشر محيط الخصر ومؤشر نسبة الخصر إلى الورك ومؤشر نسبة الوزن إلى الطول.

تزيد السمنة من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض، مثل مرض السكري، وأمراض القلب، والضغط، واعتلالات العضلات، والسرطان، وانقطاع النفس الانسدادي، وأمراض الكلى، وزيادة الكوليسترول، وعدة أمراض أخرى.

اقرأ أيضاً: السكري وأمراض القلب

يمكن تعريف أمراض القلب وفقاً لمنظمة الصحة العالمية بأنها مجموعة الحالات المرضية التي تؤثر على عضلة القلب أو الأوعية الدموية المغذية لخلاياه العضلية، والتي تعتبر المسبب الأول للوفاة على مستوى العالم.

ما هي علاقة السمنة بالإصابة بأمراض القلب؟

يمكن تفسير ارتباط السمنة بالاصابة بأمراض القلب من عدة نواحي، منها:

  • زيادة مستويات الكوليسترول في الدم: تؤدي السمنة إلى زيادة معدلات الكولسيترول الضار (البروتين الشحمي منخفض الكثافة) والدهون الثلاثية في الدم، بالإضافة إلى تقليل معدلات الكوليسترول النافع (البروتين الشحمي مرتفع الكثافة) والتي تؤدي دور نافع في تخليص الجسم من الكوليسترول الضار، وذلك يؤدي إلى تعريض المريض إلى الإصابة بأمراض القلب.
  • زيادة ضغط الدم: يحتاج المرضى المصابين بالسمنة إلى تزويد الأكسجين والأغذية لأعضاء الجسم بكميات أكبر، وذلك يؤدي إلى استجابة الجسم برفع الضغط الشرياني لتحقيق ذلك، ويعتبر ارتفاع ضغط الدم من عوامل الخطر الرئيسية للإصابة بأمراض القلب.
  • الإصابة بمرض السكري: يرتفع خطر الإصابة بمرض السكري عند المرضى المصابين بالسمنة، حيث تقدر نسبة الإصابة بأمراض القلب لمرضى السكري الذين تزيد أعمارهم عن 65 عام ب68% وفقاً لجمعية القلب الأمريكية، ويعتبر مرض السكري من عوامل الخطر الرئيسية للإصابة بأمراض القلب.
  • الاضطرابات الأيضية: يؤدي تضخم خلايا النسيج الدهني إلى تغيرات فسيولوجية في الجسم تحفز حدوث اضطرابات الأيض، والتي تعتبر أحد عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

ما هي أمراض القلب التي تنتج عن السمنة؟

تزيد السمنة من خطر الإصابة بالعديد من أمراض القلب، وهي:

  • قصور القلب

يؤدي زيادة مؤشر كتلة الجسم بمقدار وحدة واحدة إلى زيادة خطر الإصابة بقصور القلب (بالإنجليزية: Heart Failure) بنسبة 5-7%، حيث تعمل زيادة كتلة وحجم الجسم على زيادة كميات الدم التي تحتاجها أعضاء الجسم، مما يعمل على زيادة الجهد والضغط على القلب لتلبية هذه الاحتياجات، بالإضافة إلى تضخم البطين الأيمن والأيسر للقلب وزيادة توتر جدار العضلات القلبية وتضخمها في الجهة اليسرى من القلب، وذلك يؤدي إلى ضعف قدرة القلب على ضخ الدم إلى الرئتين وباقي أعضاء الجسم.

  • الرجفان الأذيني

الرجفان الأذيني (بالإنجليزية: Atrial Fibrillation)،هو عدم انتظام أو تسارع ضربات القلب نتيجة تشكل وانتقال عشوائي للإشارات العصبية المتنقلة في حجرتي الأذينين في القلب، ووجد أن الإصابة بالسمنة تزيد من خطر الإصابة بالرجفان الأذيني ويزيد هذا الخطر بزيادة مؤشر كتلة الجسم، بسبب التأثيرات على الدورة الدموية، بالإضافة إلى التأثير على بنية ووظيفة البطين والأذين الأيسر من القلب.

  • أمراض القلب التاجية 

تنتج أمراض القلب التاجية (بالإنجليزية: Coronary Heart Diseases) بسبب تكون مادة شمعية تسمّى البلاك (بالإنجليزية:Plaque) على جدران الأوعية الدموية القلبية، مما يؤدي إلى حدوث تصلب في الشرايين والذي يعيق تدفق الدم الطبيعي داخل أوعية الدم القلبية المغذية لعضلة القلب، وينتج عن ذلك إلى الذبحة الصدرية عند المريض.

تحتاج المادة الشمعية إلى 5 ل 10 سنوات لتتكون عند المريض وتزيد السمنة من سرعة خطر تكون هذه البلاك عند المرضى وخاصة في مرحلة ما بعد البلوغ.

  • السكتة الدماغية 

يتم الإصابة بالسكتة الدماغية (بالإنجليزية: Stroke)؛ التي تعد أحد أمراض القلب، نتيجة ضعف التروية ووصول الأكسجين والدم إلى خلايا الدماغ شديدة الحساسية للإجهاد، وتنتج السكتة الدماغية بسبب تكون البلاك داخل الأوردة المغذية للدماغ.

تزيد السمنة من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية من خلال زيادة تعريض المريض لأمراض الضغط، والرجفان الأذيني، وزيادة الكوليسترول الضار في الدم. كما أن قلة الحركة تعد عوامل خطر للإصابة بالسكتة الدماغية.

  • تخثر الأوردة 

يؤدي زيادة الجهد على القلب الناتج عن السمنة إلى ضعف قدرة القلب على ضخ الدم إلى الأوردة والشرايين، مما يسبب احتباس السوائل في الأقدام وتورمها وزيادة حجمها، وذلك يقلل من قوة جريان الدم داخل الأوردة، وذلك يؤدي إلى تخثر الدم داخلها ويعرض المريض لجلطة الأوردة العميقة (بالإنجليزية: Deep Vein Thrombosis) والانسداد الرئوي (بالإنجليزية:Pulmonary Embolism) وتعريضه للإصابة بالعدوى البكتيرية للجلد وتقرحات القدم.

كتمه خفيفه و الم بالصدر

  • الرجفان البطيني 

هناك صلة بين السمنة وحالات الرجفان البطيني (بالإنجليزية: Ventricular Arrhythmia)، حيث أن بعض حالات الوفاة عند بعض الأشخاص الذين يعانون من السمنة دون وجود أي أمراض اخرى كانت بسبب حدوث رجفان بطيني حاد مفاجئ، بسبب الاضطرابات الكهربائية في القلب التي قد تحدث بسبب السمنة، بالإضافة إلى وجود علاقة طردية بين السمنة وخطر الإصابة بمتلازمة فترة كيو تي الطويلة (بالانجليزية: QT Prolongation) نتيجة للتغيرات في الخلايا العضلية للقلب الناتجة عن زيادة معدلات الدهون في الجسم.

الوقاية من أمراض القلب المرتبطة بالسمنة وعلاجها

تعتمد الوقاية من أمراض القلب التي تسببها السمنة على تخفيف الوزن واتباع نمط حياة صحي، حيث يعمل تقليل الوزن على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب من خلال تقليل الإجهاد على خلايا القلب العضلية مما يحسن بنية ووظيفة القلب.

نصائح للتخلص من الوزن الزائد

  • تحديد سبب السمنة وعلاج الأسباب الثانوية لها، مثل اضطرابات الغدة الدرقية.
  • تنظيم الأدوية التي قد تسبب تغير في وزن الجسم.

اقرأ ايضاً: ادوية تتسبب بزيادة الوزن

  • العلاج التغذوي، ويشتمل تخفيض السعرات الحرارية في الوجبات، والحد من استهلاك الكربوهيدرات والدهون المشبعة، وزيادة تناول الدهون متعددة اللاتشبع، واتباع الحميات الغذائية القليلة السعرات الحرارية.
  • ممارسة الرياضة وزيادة النشاط البدني، حيث يمكن اتباع بعض البرامج الرياضية ويجب تحقيق 150 دقيقة من الرياضة المتوسطة الكثافة أسبوعياً، ويمكن زيادة المدة الأسبوعية ل 300 دقيقة لتجنب زيادة الوزن بعد التوقف عن الرياضة.
  • التحفيز النفسي، حيث يجب تحفيز مريض السمنة بالتخلص من الشعور بوصمة العار نتيجة للسمنة وعلاج زيادة معدلات النوم وقلة الحركة.
  • العلاج الدوائي، وتتوفر بعض العلاجات الدوائية للسمنة، ويجب عدم استخدامها إلا بعد استشارة الطبيب.
  • العلاج الجراحي، والتي قد يتم اللجوء لها في حالات السمنة المفرطة ويجب استشارة الطبيب اختصاصي القلب قبل القيام بها.

أمراض القلب، وطرق علاجها