يعد التبرز بانتظام لإخراج الفضلات والسموم من الجسم أحد علامات صحة الجهاز الهضمي، تختلف بالطبع مواعيد التبرز من شخص لآخر وتتباين، إلا أن طول فترة الإمساك وعدم التخلص من تلك الفضلات بالتبرز لفترة طويلة يعتبر علامة خطر يجب الانتباه لها.

نناقش بهذا المقال كم مدة الإمساك الطبيعي؟ وهل من الطبيعي عدم التبرز لمدة شهر؟ وكيف يمكن على نظام صحي لحركة الأمعاء من أجل التخلص المستمر للفضلات؟

مدة الامساك الطبيعي

تميل الأمعاء إلى اتباع نظام متكرر في معدل التبرز، حيث يلاحظ الشخص أنه يقوم بالإخراج في نفس التوقيت يومياً أو كل يومين تبعاً لروتين ثابت.

ورغم أن معدل الإخراج يتغير من شخص لآخر تبعاً لعوامل عديدة ومختلفة، فمن الممكن أن يظل أسبوع أو أكثر دون تبرز، تبعاً لنظامه الغذائي، ونمط الحياة، مما يزيد من صعوبة الإجابة على سؤال كم مدة الإمساك الطبيعي؟ إلا أنه يمكن القول أن معدل الإخراج يتراوح ما بين 3 مرات يومياً إلى مرة كل يومين تقريباً عند معظم الناس.

وقد يصل إلى مرتين فقط في الأسبوع، أي أن الامساك الطبيعي يجب ألا يزيد عن 7 أيام متتالية، عند تعدي الفترة أكثر من أسبوع مع ثبات أسلوب الأكل ونمط الحياة المعتاد، هنا يجب البحث عن أسباب الإمساك.

يوصى مرضى الإمساك المزمن بعدم إهمال الأمر وضرورة طلب الاستشارة الطبية لمعرفة الأسباب، وطلب العلاج، حتى لا يعود البراز إلى داخل الأمعاء مسبباً مضاعفات كبيرة.

للمزيد: معتقدات خاطئة حول الإمساك وتصحيحها

عوامل خطر مصاحبة للامساك

من الهام جدا متابعة وإحصاء مدة الامساك الطبيعي، بالإضافة إلى ملاحظة عدد من الأعراض التي تصاحب الإمساك، عندها يجب طلب الاستشارة الطبية، ومن هذه الأعراض التالي ذكره:

  • انتفاخ البطن.
  • الرغبة في التبرز مع عدم الاستطاعة.
  • اختفاء الغازات.
  • مغص وألم في المعدة.
  • الشعور بالغثيان والقيء.
  • تقيؤ البراز (في حالات متقدمة وخطيرة).
  • حمى وارتفاع درجة الحرارة.
  • إجهاد وتعب.
  • نزف من المستقيم.
  • آلام شديدة أسفل الظهر.
  • في حالة القدرة على التبرز، يخرج البراز متكتلاً صلباً، والشعور بعدم خروج جميع الفضلات.
  • صغر شديد في حجم البراز المعتاد.

يوصى بشدة باستشارة الطبيب في هذه الحالات سابقة الذكر، خاصة مع كبار السن المعتاديين على نمط واضح ومستمر في الإخراج، ليشعروا فجأة بعدة القدرة على التبرز وتجاوز مدة الامساك الطبيعي.

اقرأ أيضاً: الإمساك و خطة التشخيص

كم مدة الإمساك الطبيعي عند الأطفال ؟

يتراوح معدل الإخراج الطبيعي للأطفال من مرة إلى مرتين يومياً، وبعض الأطفال قد يصلوا إلى مرة واحدة كل 3 أيام.

تختلف الإجابة عن هذا سؤال كم مدة الإمساك الطبيعي عند الأطفال ؟ تبعاً لعمر الطفل، فالرضيع يجب ألا تزيد مدة الامساك الطبيعي عن يومين، أما الأطفال تحت 6 سنوات، فمن الممكن أن تصل مدة الامساك الطبيعي إلى بضعة أيام، ولكن لا يجب أن تتعدى أسبوع.

يفضل استشارة الطبيب لحل مشكلة إمساك الأطفال، وتعزيز نظامهم الغذائي بالألياف في الخضروات والفاكهة مع ممارسة الرياضة، حيث تعمل هذه العوامل على ضبط حركة أمعاء الأطفال، والوقاية من الإمساك.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

الامساك والرضاعة الطبيعية

تعاني الكثير من النساء في فترة الرضاعة الطبيعية من حالات الإمساك، نظراً لعدد من العوامل، منها جفاف الجسم نتيجة إفراز الحليب عدم تعويض ذلك بشرب كميات كافية من الماء وتناول أطعمة غنية بالسوائل والألياف. للمزيد: افضل اطعمة تدر الحليب

كذلك، تخشى المرأة من عملية التبرز خوفاً من تلف الخيوط الجراحية الخاصة بعملية الولادة، يؤدي ذلك إلى أنها تهمل عملية الإخراج، مما يرفع من مدة الامساك الطبيعي.

تزيد المسكنات أو العلاجات التي تتناولها المرضع من الوضع، فبعض هذه الأدوية تتسبب بالإمساك، لذا نجد النساء تتساءل هل من الطبيعي عدم التبرز لمدة أسبوعين ؟

لتفادي الإمساك في فترة الرضاعة الطبية توصى الأم بشرب الماء بوفرة والعصائر، والمشروبات، حيث تساعد على تنظيم حركة الأمعاء وتعزز إدرار الحليب، بالإضافة إلى تناول الأطعمة الغنية بالألياف مثل الفاكهة والخضروات.

يمكن طلب بعض الملينات الآمنة وقت الرضاعة من الطبيب، مع ممارسة المشي البسيط يومياً، وعدم ملازمة الفراش.

عندي الم في مكان البنكرياس يزداد سوء بعد لمسه وملمس البطن العلوي يكون لين واذا لمسته احس بغثيان والالم قوي ويالمني مده معينه وثم يختفي ويرجع بعدها بساعات + انه يزداد بعد الاكل

العلاج الطبيعي للامساك

عندما تتجاوز مدة الامساك الطبيعي المعقول، يجب التفكير في وسائل علاج الإمساك المتعددة، فهناك العلاج بالملينات، والأدوية المختلفة مثل الأقماع والحقن الشرجية.

قد يصل الأمر في الحالات القوية إلى علاج الإمساك بالجراحة، ويمكن أيضاً قبل اللجوء للطبيب، تجربة علاج الإمساك في المنزل بالطرق البديلة العشبية وغيرها، مع اتخاذ بعض الخطوات والترتيبات في النمط الغذائي وأسلوب الحياة في العموم، نذكر منها التالي:

  • الإكثار من الأطعمة الغنية بالألياف والمتوفرة في الخضروات والفاكهة، حيث أن الألياف غير قابلة للهضم، فتصاحب الفضلات للخارج بسهولة.
  • شرب كميات وفيرة من الماء، حوالي 8 أكواب، يحسن الماء من حركة الأمعاء ويحفزها، فيساعد على عملية الإخراج، ويمنع انسداد الأمعاء.
  • الحد من الأطعمة المسببة للإمساك قدر المستطاع، مثل الألبان، واللحوم المصنعة، والأطعمة عالية المحتوى الدهني.
  • ممارسة الرياضة بصورة دورية، 4 أيام على الأقل في الأسبوع، حيث تعمل الرياضة وكأنها تدليك خارجي للأمعاء فتحفز حركتها، وتعزز عملية الإخراج، ويفضل المشي البسيط في حالات الإمساك.
  • الإقلال من تناول المكملات الغذائية والفيتامينات التي قد تسبب الإمساك، مثل مكملات الكالسيوم.

للمزيد: أربع عشرة طريقة لعلاج الإمساك

علاج الإمساك في المنزل

يمكن استخدام وصفات بديلة في طرق العلاج الطبيعي للامساك، ومنها الآتي:

علاج الامساك بالاعشاب

نسرد بعض الأعشاب الشهيرة في العلاج الطبيعي للامساك:

  • عشب كاسكارا ساجرادا (بالإنجليزية: Cascara)، يستخرج من لحاء نبات القشرة المقدسة، تحفز كاسكارا القولون، مما يزيد من حركة الأمعاء فيساعد على عملية الإخراج، ولكن لا يوصى باستخدامه لفترات طويلة، ولكن مرات محددة فقط.
  • سيلليوم (بالإنجليزية: Psyllium)، يستخدم عشب السيلليوم في حالات الإمساك المزمن، ويجمع بينه وبين الملينات، قد يختبر بعض المرضى أثاراً جانبية مثل الغثيان آأو ألم المعدة، أو القيء، بعد استخدام عشب السيلليوم.
  • السينا (بالإنجليزية: Senna)، تشتهر السينا باستخداماتها لتفريغ القولون والأمعاء قبل الإجراءات الطبية، لذا تستخدم بصورة قصيرة المدى ولهدف معين فقط، ولا يوصى بها على المدى الطويل، وهي متوفرة أيضاً في أشكال صيدلانية سهلة الاستخدام ومتوفرة بالصيدليات.
  • الراوند (بالإنجليزية: Rhubarb)، تشتهر عشبة الراوند باستخداماتها في المطبخ، حيث تدخل في العديد من الأطباق، هذا بالإضافة إلى دورها في إراحة الجهاز الهضمي، وتسهيل عملية الإخراج.

وهكذا يمكن الاستعانة بأحد هذه الأعشاب لتسهيل عملية التبرز، وعلاج الامساك الطبيعي، وفي حالة استمرار الإمساك وتفاقم الحالة، يجب عندها اللجوء إلى الطبيب لمعرفة ما هو العلاج المناسب للإمساك في هذه الحالة.

آثار الأدوية على القولون