يتغير مظهر الوجه والرقبة مع تقدم العمر، إذ يعطي الوجه مظهرًا مترهلًا أو متدليًا بسبب فقدان التوتر العضلي وترقق الجلد، و عند بعض الناس ، قد يخلق ترهل الفكين مظهر الذقن المزدوجة، وتصاب بشرة الوجه بالجفاف وتفقد الطبقة السفلية من الدهون، ونتيجة لذلك يفقد الوجه سطحه الأملس والممتلئ، وكما يزداد عدد وحجم البقع الداكنة على الوجه بسبب التعرض إلى أشعة الشمس.

ما هي تغيرات التقدم بالسن على الوجه؟

عند التقدم في السن يحدث الكثير من التغيرات سواء في الشكل أو الحجم أو المظهر العام، وتتضمن التغيرات التي تظهر على الوجه ما يأتي:

  • يقلل فقدان الكتلة العظمية في الفك من حجم الجزء السفلي من الوجه مما يجعل الجبهة والأنف والفم أكثر وضوحًا، وقد يطول الأنف قليلاً، ويؤدي فقدان الأسنان وانحسار اللثة إلى تغيير مظهر الفم، وتبدو الشفتين متقلصة.
  • تطول الأذنين عند بعض الناس بسبب نمو الغضاريف.
  • يزداد طول شعر الأذنين عند الرجال بحيث يصبح أكثر خشونة وأكثر وضوحًا مع تقدمهم في العمر.
  • تظهر التجاعيد حول العينين، ويتحول لون الحاجبين والرموش إلى اللون الرمادي، وتصبح العيون غائرة، وتظهر أكياس العيون (بالإنجليزية: Eye Bags )، ويمكن أن يؤدي ضعف العضلات التي تدعم الجفن العلوي إلى تدلي الجفن، وهذا قد يحد من الرؤية، وقد تظهر على سطح القرنية حلقة بيضاء مائلة للرمادي، إذ تفقد القزحية الصباغ، مما يجعل معظم كبار السن يبدون وكأن عيونهم رمادية أو زرقاء فاتحة.

للمزيد: وصفات طبيعية لعلاج التجاعيد

كيف تحافظ على المظهر الخارجي مع التقدم بالسن؟

يحكم الناس دائمًا من خلال النظر إلى المظهر الجسدي والخارجي للشخص، إذ يحكمون على الناس بناءً على طريقة التحدث والمشي والإيماء ومظهرهم الجسدي العام، والملابس وتسريحة الشعر، لذا من المهم تحسين المظهر الخارجي بكل الطرق، وتوجد بعض النصائح لتحسين المظهر الجسدي يذكر منها:

  • الإكثار من شرب الماء: يعد الجفاف السبب الرئيسي لسوء المظهر الجسدي، إذ يعاني 80% من الأشخاص من جفاف الجلد، إذ يساعد الماء على الحفاظ على رطوبة الجسم وانتعاشه، ويؤدي فقدان الماء المستمر إلى الإرهاق واستنزاف الطاقة، وهذا يجعل الشخص يبدو مرهقاً، لذا ينصح بشرب ثمانية إلى عشرة أكواب من الماء كل يوم، مما يجعل البشرة أكثر نقاءً، والشعر أكثر صحة، ويبدو الجسم أكثر نشاطاً.
  • الإعتناء بالنظافة الشخصية: تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط بانتظام وبشكل صحيح يعطي الأسنان مظهرًا لامعًا، وينصح بـالإستحمام كل يوم وعند الحاجة، وتغيير الملابس مرة واحدة على الأقل يوميًا، بالإضافة إلى ذلك، فإن تنظيف الأذنين، وفرك القدمين، وبرد الأظافر أمر ضروري للحفاظ على الصحة وإعطاء مظهرًا جذابًا ومنتعشًا، وعلاوة على ذلك، تسريحة الشعر الجميلة المظهرقد تحسن المظهر في الغالب.
  • الحصول على قسط كاف من النوم: يجب أن يحصل الشخص على قسط كافٍ من النوم كل يوم، وخلاف ذلك، يبدأ الجسم في إظهار علامات الشيخوخة، وتأخر فيه استعادة أنسجة الجلد، ويختلف مقدار النوم حسب عمر الشخص ونمط حياته، وبشكل عام يحتاج الشخص البالغ من 7 إلى 8 ساعات من النوم يوميًا.
  • ارتدِاء ملابس جيدة: يتوجب على الشخص ارتداء الملابس التي تتناسب تمامًا مع جسمه وشخصيته.
  • تناول أطعمة صحية ومغذية: يؤدي عدم تناول الأطعمة الصحية، وعدم تناول العناصر الغذائية والفيتامينات الكافيه إلى شحوب الجسم وظهوره بمظهر سيء، لهذا السبب يتوجب على الشخص تناول الخضروات الطازجة والفواكه والمكسرات والحبوب الكاملة ، إذ تساعد هذه الأطعمة على تشكيل الجسم والحفاظ على لياقته.
  • القيام بالتمارين بانتظام: يساعد التمرين المنتظم على الحفاظ على لياقة الجسم وشكله الصحيح، ويوفر التمرين أيضًا صحة جيدة ونظاماً مناعياً قوياً، ويزيد من الدورة الدموية داخل الجسم ويحافظ على عمل العقل بشكل جيد، ويساعد الجسم على حرق الدهون.
  • التركيز على إخفاء العيوب وإظهار المميزات أمام الناس: يتوجب على الشخص اكتشاف مميزاته الجذابة والعمل عليها لإبرازها.
  • العثور على تسريحة شعر مناسبة: يجب العثور على تسريحة شعر مثالية تتناسب مع الوجه.
  • الثقة بالنفس: يعتمد المظهر على الحالة المزاجية وقضايا أخرى، فعند امتلاك ثقة عالية بالنفس، فسيكون مظهرالشخص جيدًا تلقائيًا.
  • المحافظة على الابتسامة: الابتسامة هي الشيء الذي يمكن أن تجعل الشخص يبدو بحالة أفضل، إذ تضيء المظهر وتبرز الجمال الداخلي الحقيقي.

للمزيد: الفيتامينات والمعادن لبشرة سليمة نضرة

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

ما الذي يتوجب فعله حيال ظهور التقدم في السن على الوجه؟

تعد التغييرات المرتبطة بالعمر في مظهر الوجه لا مفر منها، إذ تعكس هذه التغيرات الأفراح والتحديات التي يواجهها الشخص في الحياة، وقد يرغب البعض في تأجيل قبول هذه التغييرات، لذا قد يلجأ البعض إلى عمليات شد الوجه جراحياً لإزالة الأنسجة الزائدة ورفع الجلد المترهل في الجزء السفلي من الوجه، وتوجد بدائل أخرى لتخفيف علامات التقدم بالسن وبتكلفة أقل، إذ يمكن القيام ببعض الأشياء لإضفاء مظهر أكثر شبابًا على الوجه يذكرمنها:

  • استخدام واقي الشمس: يعد استخدام واقي الشمس أفضل طريقة للحفاظ على شباب البشرة، إذ يعمل على حمايتها من الأشعة الضارة، وينصح أيضاً بإرتداء قبعة واسعة الحواف لحماية أفضل.
  • استخدام الكريمات المرطبة والمقشرة: تساعد المرطبات على تهدئة البشرة الجافة وقد تجعل التجاعيد أقل وضوحًا، وقد تحتوي على مادة الجليسيرين التي تساعد على حفظ رطوبة البشرة، ويمكن أن تحسن كريمات التقشير من مظهر البشرة الأكبر سنًا عن طريق التخلص من خلايا الجلد الميتة، ويمكن استخدام الكريمات التي تحتوي على مادة الريتينويد (بالإنجليزية: Retinoid) وهي مركبات مرتبطة بفيتامين أ وتعمل على تحفيز إنتاج الكولاجين في الأدمة وتعديل الميلانين، والتصبغ الذي يسبب النمش الشيخوخي أو ما يسمى بقع الكبد (بالإنجليزية:Liver Spot).
  • اللجوء إلى حقن التوكسين البوتولينوم: تستخدم هذه الحقن في علاج خطوط التعبير في الجبهة وبين الحاجبين، ويعتمد مبدأ عملها على شل حركة العضلات التي تشكل خطوط التعبير جزئيًا، لكن لاتستطيع هذه الحقن إخفاء خطوط التعبير العميقة تماماً.
  • حقن الحشو التجميلية: يستخدم الفيلر لعلاج الخطوط الناتجة عن فقدان الكولاجين والدهون، إذ تعد حقن الفيلرالإجراء التجميلي الأكثر شيوعًا، وتحقن في منطقة الثنية الأنفِية الشفَوِية، وزوايا الفم حتى الذقن، ويعد حمض الهيالورونيك الأكثر شيوعاً من بين الحقن الحشو التجميلية، إذ يدوم لفترة حتى ستة أشهر.
  • المعالجة بالليزر: يستخدم الليزر للتخلص من النمش والبقع الكبدية، واللون الأحمر الناتج عن الشعيرات الدموية المتكسرة، ويستخدم لعلاج التجاعيد الناتجة من أشعة الشمس، وندبات حب الشباب.

للمزيد: امبولات الكولاجين

سوء التغذية والإجهاد والتغيرات الهرمونية أهم أسباب تساقط الشعر

ما فوائد اللياقة البدنية مع التقدم بالسن؟

يوجد العديد من الدراسات التي تثبت الفوائد الصحية الهامة المرتبطة بالتمارين الرياضية، و تزداد أهمية مع التقدم ​​في العمر، إذ يساعد النشاط البدني المنتظم على تحسين الصحة العقلية والجسدية، وكلاهما سيساعد في الحفاظ على الإستقلالية مع التقدم في العمر، وفي ما يلي بعض فوائد التمارين:

  • الوقاية من الأمراض: الحفاظ على النشاط البدني المنتظم يمكن أن يساعد في منع العديد من الأمراض الشائعة، مثل أمراض القلب والسكري، و تعمل على تحسين الوظيفة المناعية بشكل عام.
  • تحسين الصحة العقلية: تنتج التمارين الرياضية هرمون الإندورفين، والذي يعمل على تخفيف التوتر ويزيد من شعور الشخص بالسعادة والرضا، وتم ربط التمارين الرياضية بتحسين النوم، وهو أمر مهم بشكل خاص لكبار السن الذين يعانون غالبًا من الأرق واضطراب النوم.
  • تقليل مخاطر السقوط: تعمل التمارين على تحسين القوة والمرونة، مما يساعد أيضًا على تحسين التوازن والتنسيق ، مما يقلل من مخاطر السقوط مع التقدم في العمر.
  • الإرتباط الإجتماعي: وذلك عند الإنضمام إلى صفوف اللياقة البدنية الجماعية أو زيارة نادي البستنة، مما يجنب الشعور بالوحدة أو الاكتئاب.
  • تحسين الوظيفة المعرفية: يفيد النشاط البدني المنتظم والمهارات الحركية الوظيفة الإدراكية، ويؤدي إلى انخفاض خطر الإصابة بالخرف لدى الأفراد النشطين بدنياً.

للمزيد: اضرار الاكتئاب والقلق على القلب

ما هو أفضل غسول تفتيح للبشرة الدهنية؟