يمكن أن تساعد العديد من العوامل على تخفيف أعراض الحزام الناري، ومن هذه العوامل قوة الجهاز المناعي وقدرته على مقاومة العدوى، ولكن حتى يقوم الجهاز المناعي بعمله بشكل جيد لا بد من اتباع نظام غذائي صحي يدعم الجهاز المناعي ويعزز من قوته وتجنب الأكل الممنوع لمرضى الحزام الناري، والاعتماد على الأكل المفيد لهم.

سنتناول في هذا المقال الحديث عن الأكلات الممنوعة لمرضى الحزام الناري، والأكلات المفيدة لهم، وكيفية علاج الحزام الناري بالأكل.

ما هو الحزام الناري؟

يعد الحزام الناري أحد أنواع العدوى الفيروسية التي تحدث نتيجة فيروس الهربس النطاقي، وهو نفس الفيروس المسبب للجدري المائي، وينتج الحزام الناري عن إعادة تنشيط هذا الفيروس بعد عدة سنوات من التعافي من عدوى الجدري المائي، حيث يظل الفيروس كامنًا في الأعصاب لسنوات بعد الشفاء، ويمكن للعديد من العوامل أن تحفز إعادة تنشيط الفيروس، وتشمل هذه العوامل ما يلي:[1]

  • التقدم في السن.
  • ضعف الجهاز المناعي نتيجة للإصابة ببعض الأمراض مثل فيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز.
  • استخدام الأدوية التي تسبب ضعف المناعة.
  • مرضى السرطان.
  • الخضوع لعملية زراعة الأعضاء.

تشمل العلامات المبكرة للحزام الناري الشعور بالحرقان، أو الألم الشديد والوخز، أو الحكة، وعادة ما يكون على جانب واحد من الجسم أو الوجه، ويمكن أن يكون الألم خفيفًا إلى شديدًا، وبعد مرور عدة أيام، سيظهر طفح جلدي يتألف من بثور تتقشر عادةً خلال 7 إلى 10 أيام.، ويكون الطفح الجلدي عبارة عن شريط واحد حول الجانب الأيسر أو الأيمن من الجسم أو الوجه.[1]

يمكن أن يعاني بعض الأشخاص أيضًا من أعراض أخرى، مثل:[1]

  • الحمى.
    الصداع.
  • القشعريرة.
    اضطرابات المعدة.

للمزيد: ما الفرق بين جدري الماء والحزام الناري 

الأكل الممنوع لمرضى الحزام الناري

يشمل الأكل الممنوع عن مرضى الحزام الناري على ما يلي:

الأطعمة الغنية بالأرجنين

يرتبط الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالأرجنين (بالإنجليزية: Arginine) بتحفيز تكاثر الفيروس المسبب للحزام الناري، مما يزيد من الألم والأعراض المرافقة للعدوى، لذا يمكن أن يساعد تقليل تناول الأطعمة الغنية بالأرجينين على تسريع عملية الشفاء، وتشمل أهم هذه الأطعمة ما يلي:[2]

  • اللحوم الحمراء.
  • المكسرات.
  • الدجاج.
  • الشوكولاتة.
  • الحبوب الكاملة.
  • منتجات الألبان.
  • البذور.
  • التونة المعلبة.
  • الجيلاتين.
  • الطماطم.
  • جنين القمح.
  • كرنب بروكسل.
  • بعض الفواكه بما في ذلك العنب، والتوت الأسود، والتوت الأزرق.

الأطعمة المصنعة

لا تحتوي الأطعمة المصنعة على قيمة غذائية عالية، بالإضافة إلى احتوائها على الكثير من المواد الحافظة التي تضر بصحة الجسم بشكل عام، واحتوائها على كميات كبيرة من ملح الطعام الذي يتسبب في ضعف المناعة وارتفاع ضغط الدم، كذلك تحتوي على نسبة عالية من والسكريات المضافة وأحماض أوميجا 6 الدهنية التي قد تؤدي إلى الالتهاب وتضعف جهاز المناعة.[3]

لذا فإن الأطعمة المصنعة من الأكل الممنوع لمرضى الحزام الناري لما لها من أضرار على الجسم والصحة بشكل عام، لذا ينصح مرضى الحزام الناري بتجنبها خاصة المرضى الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي وارتفاع ضغط الدم، واستبدالها بأطعمة مفيدة تعزز من صحة الجهاز المناعي.[3]

تشمل أشهر أمثلة الأطعمة المصنعة ما يلي:[3]

  • الحبوب المحلاة.
  • الرقائق عالية الدهون والأطعمة الخفيفة.
  • مشروبات الطاقة السكرية والمشروبات الغازية.
  • الكعك، والفطائر، والمعجنات.
  • الخبز والمقرمشات عالية الدهون ومنخفضة الألياف.
  • الأطعمة المقلية.

الكربوهيدرات البسيطة

تتحلل الكربوهيدرات البسيطة عالية السكر بسرعة في الجسم، وتؤدي إلى ارتفاع سريع في نسبة السكر في الدم، ويؤدي ذلك إلى زيادة نسبة الجزيئات الالتهابية والجذور الحرة، وهذا يؤدي بدوره إلى ضعف الجهاز المناعي ويزيد من الالتهابات.[3]

تشمل بعض الأمثلة على الكربوهيدرات البسيطة ما يلي:[3]

  • الحلويات.
  • الكعك والمخبوزات.
  • المشروبات السكرية.
  • الحبوب السكرية.
  • الصلصات السكرية.
  • الخبز الأبيض.
  • الأرز الأبيض.

الدهون المشبعة

يساعد الابتعاد عن تناول الدهون المشبعة، وتناول الأطعمة قليلة الدهون أو الأطعمة التي تحتوي على دهون غير مشبعة بدلاً منها على تعزيز الاستجابة المناعية، وهذا يمكن أن يساعد الجسم على منع  إعادة تنشيط فيروس الهربس النطاقي وبالتالي منع الإصابة بالحزام الناري.

تشمل أشهر الأطعمة التي تحتوي على دهون مشبعة ما يلي:

  • اللحوم الدهنية.
  • الزبدة.
  • الجبن.
  • زيت جوز الهند.
  • زيت النخيل.

الأكل المفيد لمرضى الحزام الناري

يوجد العديد من أنواع الأكل المناسب لمرضى الحزام الناري، وأهمها الأطعمة الغنية بالفيتامينات، مثل فيتامين أ، وفيتامين هـ، والزنك، حيث تساعد على تعزيز قوة الجهاز المناعي الذي يقوم بدوره بمحاربة العدوى الفيروسية المسببة للحزام الناري، وتشمل أهم تلك الأطعمة ما يلي:[3]

الأطعمة الغنية بفيتامين سي

أثبتت الدراسات التي أجريت في جامعة كيونغ بوك الوطنية في كوريا أن انخفاض مستويات فيتامين سي لدى المرضى المصابين بالحزام الناري يزيد من شدة العدوى الفيروسية والأعراض المصاحبة لها خاصة الألم العصبي، وقد أظهرت الدراسة أيضاً أن تزويد المرضى المصابين بالحزام الناري  بفيتامين سي عن طريق الوريد له نتائج إيجابية في تخفيف ألم الحزام الناري.[4]

يمكن الحصول على فيتامين سي من مصادر طبيعية عديدة مثل:[3]

  • الليمون.
  • الجوافة.
  • البقدونس.
  • الكيوي.
  • البروكلي.

اقرا ايضاً :

جراحة التبريد و الامراض الجلدية

فيتامين ب12

يعد فيتامين ب12 من أهم الفيتامينات المغذية للأعصاب، كما أنه يدخل في تكوين المادة الوراثية في جميع خلايا الجسم، لذا يتسبب نقص فيتامين ب 12 في مجموعة واسعة من الأعراض العصبية مثل التنميل، وخدر الأطراف، وضعف الذاكرة.[5]

أجريت دراسة في قسم الطب في كلية ماكاي الطبية في تايوان لمعرفة فعالية فيتامين ب12 في التخفيف من الألم المصاحب للحزام الناري، وقد أشارت النتائج إلى حدوث انخفاض كبير في شدة الألم المرافق للحزام الناري لدى المرضى الذين تم إعطاؤهم مكملات فيتامين ب12.[5]

الحمض الأميني ل-ليسين

لا يستطيع الجسم صنع الحمض الأميني ل-ليسين إنما يحصل عليه من الأطعمة المختلفة، ويوجد ارتباط بين ارتفاع تناول الأطعمة الغنية بالحمض الأميني ل-ليسين وشفاء تقرحات البرد التي تظهر حول الفم والأنف نتيجة لعدوى فيروس الهربس البسيط، وينتمي فيروس الحماق النطاقي المسبب للحزام الناري إلى نفس عائلة فيروس الهربس البسيط المسبب لتقرحات البرد، لذلك يمكن أن يكون هناك تأثر جيد للحمض الأميني ل-ليسين في تخفيف أعراض الحزام الناري، ولكن لغاية الآن لا توجد دراسات تدعم هذا الاعتقاد.[5]

لكن على الرغم من الفوائد المحتملة للحمض الأميني ل-ليسين في تخفيف أعراض الحزام الناري، إلا أن الأطعمة الغنية به تحتوي أيضاً على الأرجنين الذي يحفز تكاثر الفيروس المسبب للحزام الناري أي الأكل الممنوع لمرضى الحزام الناري مثل المكسرات.[5]

الكربوهيدرات المعقدة

يمكن أن يساعدك استبدال الكربوهيدرات البسيطة بالكربوهيدرات المعقدة على تقليل الالتهاب وتحسين الصحة العامة، حيث تحتوي الكربوهيدرات المعقدة على المزيد من الألياف، وتوفر قيمة غذائية أكبر، وتشمل بعض أنواع الكربوهيدرات المعقدة تشمل:[3]

  • الخبز والحبوب الكاملة.
  • الأرز البني.
  • الشعير.
  • الكينوا.
  • البطاطا الحلوة.
  • الشوفان الكامل.
  • معكرونة الحبوب الكاملة.

نصيحة من الطبي

يجب الحفاظ على نظام غذائي صحي يحافظ على صحة الجهاز المناعي ليتمكن من مقاومة العدوى بشكل عام، وعدوى الحزام الناري بشكل خاص، حيث يساعد ذلك على تخفيف الأعراض والوقاية من المضاعفات.

لقد أجريت عملية جراحية تحت الإبط للتخلص من التورّم الناتج عن التهاب الغدد العرقية وتصريف القيح بعدها تناولت مضاد حيوي فليموكسين عيار 500 بمقدار 3 حبات باليوم حتى انتهاء العلبة (قرابة اسبوع) الآن بعد فترة من الشفاء بدأ يظهر لدي تورم من جديد تحت الإبط ومازال الجرح لم يلتأم بالكامل ما السبب والعلاج؟