يتعرض الجميع للضغط العصبي والنفسي (بالإنجليزية: Stress) والتوتر يومياً بطرق مختلفة، وتختلف الأجسام في تفاعلها مع هذه الضغوطات النفسية على حسب مقدار الضغط الذي تم التعرض له، وفي حال التعرض المستمر للتوتر، فإنه قد يسبب اضطرابات صحية مزمنة، من أهمها ارتفاع ضغط الدم (بالإنجليزية: Hypertension).

علاقة التوتر والقلق بارتفاع ضغط الدم

إن ارتفاع الضغط بسبب التوتر يكون نتيجة إفراز هرمونات التوتر، مثل هرمون الكورتيزول (بالإنجليزية: Cortisol)، وهرمون الأدرينالين (بالإنجليزية: Adrenaline)، وتعمل هذه الهرمونات على تضييق الأوعية الدموية، مسبباً ارتفاع ضغط الدم.

كما وتسبب حالات التوتر ارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء، مسبباً التهاب الأوعية الدموية للأشخاص المصابين بتصلب الشرايين (بالإنجليزية: Atherosclerosis)، وبالتالي ارتفاع ضغط الدم نتيجة تراكم اللويحات (بالإنجليزية: Plaque) على جدران الأوعية الدموية وتضيقها.

في حال كان المريض غير مشخص بمرض ارتفاع ضغط الدم، فإن ارتفاع الضغط بسبب التوتر والإصابة بنوبات الهلع مؤقت ولا يستمر، وإنما تعود قراءات ضغط الدم إلى ما كانت عليه قبل التعرض للتوتر والقلق، ولكن إذا كان التوتر مستمراً لفترات طويلة، فإن التوتر سيرفع الضغط لمدة طويلة أيضاً، وبالتالي قد يسبب تلف في القلب والأوعية الدموية، وعندها قد يشخص المريض بمرض ارتفاع ضغط الدم المزمن.

اقرأ أيضاً: العلاقة بين القلق وامراض القلب

التوتر والسلوكيات المؤدية إلى ارتفاع ضغط الدم

إن الإصابة بالتوتر والتفكير الزائد غالباً ما يؤدي إلى اتباع سلوكيات تزيد من خطر ارتفاع ضغط الدم، مثل تناول الطعام غير الصحي، مسبباً الإصابة بسوء التغذية (بالإنجليزية: Malnutrition)، والذي يعد عامل خطر للإصابة بارتفاع ضغط الدم.

كما وإن القلق (بالإنجليزية: Anxiety) والتفكير يرفع ضغط الدم من خلال زيادة احتمالية الإصابة بالسمنة (بالإنجليزية: Obesity)، والتي تعد أيضاً عامل خطر للإصابة بارتفاع ضغط الدم، حيث أن عند الشعور بالتوتر والقلق، فإنه يسبب الإفراط في تناول الطعام وعدم ممارسة الرياضة، مسبباً السمنة.

سلوكيات أخرى تسبب ارتفاع ضغط الدم:

  • التدخين.
  • استهلاك الكحول.
  • عدم القدرة على النوم.

متلازمة المعطف الأبيض لارتفاع ضغط الدم

في بعض الأحيان، يكون ضغط الدم مرتفعاً فقط في مركز طبي وعند الطبيب، في حين أنه لا يكون مرتفعاً في المنزل، وتسمى هذه الحالة بمتلازمة المعطف الأبيض لارتفاع ضغط الدم (بالإنجليزية: White Coat Hypertension). إن ارتفاع ضغط الدم في هذه الحالة يكون بسبب التوتر حول قياس الضغط عند الطبيب، وبالتالي فإنه يعد ارتفاع ضغط دم نفسي.

ينصح الأشخاص المصابين بمتلازمة المعطف الأبيض بالاسترخاء قبل إجراء فحص ضغط الدم في المركز الصحي، وفي حال عدم القدرة على السيطرة على التوتر، ينصح بإجراء فحص ضغط الدم في المنزل، وتسجيل القراءات.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

كيف يمكن الحد من التوتر؟

من أهم الطرق للحد من التوتر هي الابتعاد عن مصدر التوتر، ولكن في حال عدم تمكن الشخص من الابتعاد عن مصدر التوتر، ينصح باتباع النصائح التالية:

ممارسة التمارين الرياضية

تعد ممارسة الرياضة من أهم الطرق للحد من التوتر، حيث أن تركيز الضغط على الجسم من خلال ممارسة التمارين الرياضية من الممكن أن يخفف من الضغط النفسي، وتكون النتائج أفضل عند ممارسة الرياضة بانتظام.

إن ممارسة الرياضة يخفض من هرمونات التوتر في الجسم، ويساعد على إفراز الإندورفين (بالإنجليزية: Endorphins) التي تحسن من المزاج. كما تساعد الرياضة على تحسين جودة النوم.

اقرأ أيضاً: الرياضة في حياتنا

التقليل من استهلاك الكافيين

إن التقليل من استهلاك الكافيين يساعد في الحد من التوتر والقلق، حيث أن الجرعات المرتفعة من الكافيين تزيد من الشعور بالتوتر، وتختلف الجرعة المسببة للقلق باختلاف قدرة الجسم على تحملها.

اقرأ أيضاً: أطعمة وممارسات غذائية لتقليل هرمون التوتر في الجسم

مضغ اللبان

إن مضغ اللبان يعد من أسهل الطرق وأسرعها للتخلص من التوتر والقلق، حيث أن مضغ اللبان يعزز من تدفق الدم إلى الدماغ.

هل لو اخذت كلوميد في ضرر مع العلم انا مريض ضغط

قضاء الوقت مع الأهل والأصدقاء

إن الدعم الاجتماعي من الأهل والأصدقاء يساعد في اجتياز أوقات الضغط النفسي والتوتر، وقد وجد أن الأشخاص غير الاجتماعيين والذين لا يمتلكون روابط اجتماعية يكونوا أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب والقلق ونوبات الهلع.

الضحك

إنه لمن الصعب الشعور بالقلق أثناء الضحك. إن للضحك فوائد عديدة، حيث أن الضحك على المدى البعيد يحسن من قوة الجهاز المناعي، كما ويحسن من المزاج.

تجنب التأجيل

من طرق الحد من التوتر، وبالتالي تجنب ارتفاع ضغط الدم بسبب نوبات الهلع والقلق، التوقف عن التسويف، والقيام بالواجبات في وقتها. ينصح بإعداد قائمة مهام حسب الأولوية، وذلك يساعد في القيام بالمهام بطريقة سريعة وسلسة.

إن القيام بعدة مهام في نفس الوقت قد يكون أحد أسباب التوتر، لذلك ينصح بالقيام بمهمة واحدة حتى الانتهاء منها.

التنفس بعمق

إن التنفس بعمق يهدف إلى التركيز على التنفس، وجعله أبطأ وأعمق، مما يبطئ من ضربات القلب، وبالتالي يساعد في خفض ضغط الدم.

طرق أخرى للحد من التوتر

  • تجنب التدخين والحد من استهلاك الكحول.
  • ممارسة تمارين الاسترخاء واليوغا.
  • الاستماع إلى الموسيقى الهادئة.
  • التركيز على الإيجابيات.
  • تناول المكملات الغذائية التي تعمل على التقليل من التوتر والقلق، مثل الشاي الأخضر، والأوميغا 3، والكافا كافا.

اقرأ أيضاً: تخلص من الضغط النفسي بعشر خطوات

هل التوتر يخفض الضغط؟

على الرغم من أغلب حالات التوتر والقلق تسبب ارتفاع ضغط الدم، إلا أنه في بعض الحالات قد يسبب التوتر انخفاض في ضغط الدم (بالإنجليزية: Hypotension)، خاصة في حالات التوتر الشديد ونوبات الهلع الشديدة، حيث أن الشخص يبدأ بالتنفس بسرعة، مما يجعل الأوعية الدموية تتمدد وبالتالي ينخفض ضغط الدم.

ارتفاع ضغط الدم الرئوي