التوتر العضلي

Muscle Tone

ما هو التوتر العضلي

يعرف التوتر العضلي (بالإنجليزية: Muscle Tone) بأنه انقباض تلقائي (غير إرادي) للعضلة بمستوى منخفض جداً عندما تكون هذه العضلة في حالة الراحة، أو بمعنى آخر مقاومة العضلة للتمدد عندما تكون في حالة الراحة. حيث ترتبط الأنسجة العضلية بالخلايا العصبية الحركية التي تتحكم بوضع العضلة إما انقباض تام أو ارتخاء تام (لا يوجد حالة متوسطة بينهما) عن طريق إرسال إشارات عصبية تصل الى مستقبلات خاصة تسمى المغزل العضلي (بالإنجليزية:Muscle Spindle) موجودة بالعضلات والأوتار حاثة إياها على التمدد أو التقلص، حتى تكون الحركة على شكل متناوب بين العضلات جزء في حالة الانقباض التام وجزء في حالة الارتخاء التام ويعكس بعد فترة معينة من الوقت لحماية العضلات من الإجهاد.

أهمية التوتر العضلي

يساعد هذا النوع من التوتر على عدة من الأمور، من أهمها:

  • المحافظة على التوازن العام للعضلة والمحافظة على شكلها الخارجي.
  • مقاومة العضلة لقوى الجاذبية المختلفة.
  • إبقاء العضلة بحالة من الاستعداد للقيام برد فعل تلقائي وسريع تجاه أي محفز مفاجئ سواء كان داخلي أو خارجي.
  • تمكينالعضلة من تخزين الطاقة وإطلاقها في وقت لاحق (حيث أن العضلة تعمل مثل النابض) ، وهذا مهم جداً لعدد من الحركات مثل المشي، فعندما تنطلق الساق، يتم إطلاق بعض الطاقة المخزنة التي تساعد على دفع الساق والجسم للأمام.
  • تخفيف الحركات المتشنجة، حيث يسمح التوتر العضلي بأن تكون حركة العضلات أشبه بحركة الموائع أو السوائل.

المشاكل التي تصيب العضلات

من المشاكل التي تصيب العضلات:

التشنج العضلي

تشنج العضلات (بالإنجليزية: Muscle Spasm)، هو عبارة عن انقباض مفاجئ غير إرادي في عضلة أو مجموعة من العضلات، يحدث نتيجة تحفيز عصبي غير طبيعي، أو نشاط عضلي غير طبيعي يؤدي إلى حدوث تقلص مفاجئ في العضلة مما يسبب إجهاد وألم شديد يعيق حركتها السليمة.

للمزيد اقرأ عن:

أسباب وحلول التقلصات العضلية

مرخيات العضلات

أدوية متعلقة بمرخي عضلات

فرط التوتر العضلي

يحدث فرط أو زيادة التوتر العضلي (بالإنجليزية: Hypertonia) بسبب مشكلة أو اختلال في الخلايا العصبية الحركية العليا المسؤولة عن تنظيم حركة العضلة. مما يؤدي الى انخفاض قدرتها على التمدد، مما يجعل العضلة بحالة من التقلصات المطولة، مما يؤدي إلى تصلب العضلات وتقليل مرونتها.

نقص التوتر العضلي

يعتبر نقص التوتر العضلي (بالإنجليزية: Hypotonia) من أكثر مشاكل العضلات شيوعاً، ويتمثل بعدم قدرة العضلة على توليد الطاقة والقوة الكافية لإحداث تقلص أو انقباض فيها. يحدث نقص التوتر العضلي بسبب مشاكل عصبية ومشاكل غير عصبية، وذلك لأن العضلات تعتمد على إشارات العصب الحركي التي يمكن أن تتعطل على مستوى الدماغ أو الحبل الشوكي أو نتيجة لتلف الأعصاب العضلية.

ضمور العضلات

يحدث ضمور العضلات (بالإنجليزية: Muscular Atrophy) بسبب عدم تحريك العضلة لفترات طويلة، مما يؤثر سلبياً على قوة العضلة ويؤدي الى نقصان كتلتها، بمعنى آخر ضمور العضلة. ومن الحالات التي تطبيق الجبيرة لفترة طويلة نتيجة لكسر في العظام، إصابات الحبل الشوكي التي تؤدي الى مكوث المصاب في السرير بدون أي حركة.

وإضافة الى ضمور العضلات الإرادية فبعض حالات الضمور النادرة تحدث في العضلات غير الإرادية مثل القلب.

الشيخوخة وعضلات الجهاز الهضمي

مع التقدم في العمر تخفض حساسية الأعصاب الموجود في أعضاء الجهاز الهضمي وفقدان العضلات وقوتها تدريجياً مما يؤدي الى ضعف عام في القناة الهضمية وخمول حركتها، ويزيد معدل الإصابة بالعدوى البكتيريا فيها مما يضعف الجهاز المناعي، إلى جانب التغيرات في ردود الفعل الحسية العصبية فيما يتعلق بالإفراز الهرموني والإنزيمي.

الأعراض أو الإشارات الدالة على وجود هذه المشكلة العضلية:

  • التأخير في مجمل المهارات الحركية سواء الرئيسية أو الدقيقة منها.
  • ضعف عام في القوة البدنية وعدم القدرة على التحمل.
  • صعوبة التحكم بوضعية الجلوس أو الوقوف.
  • صعوبات وتأخر في النطق و الكلام.
  • كثرة التعرض للإصابة والسقوط دون وجود أي عرقلة أو حاجز.

واحد من العلاجات المستخدمة تعتمد على استغلال حاسة السمع عند المصابين، حيث أن الجزء الداخلي من الأذن يدعى الدهليز مسؤول على عدد كبير من الوظائف الحساسة، حيت أن يقوم بإعلام المخ بأدنى حركة في الجسم ويستقبل التعليمات والأوامر منه، يحدث ذلك لأن الأذن ترتبط ب 9 أعصاب قحفية في المخ من أصل 12 عصب، ويملك القدرة على التحكم بتوازن الجسم كاملاً وتنسيق حركات العضلات، ولذلك فإن أي خلل في هذا الجزء يؤدي تأخير وصعوبات في الأنشطة الحركية.

لذلك هناك الكثير من التمارين السمعية المتخصصة التي تساعد على تحفيز وتقوية الجانب السمعي لدى المصابين وربطها مع حركات الجسم و تناسقها.

TOMATIS. Muscle Tone. Retrieved on the 10th of July, 2019, from:

https://tomatis.com.au/muscle-tone/

Science Direct. Muscle Tone. Retrieved on the 11th of July, 2019, from:

https://www.sciencedirect.com/topics/medicine-and-dentistry/muscle-tone

Boundless.com. Muscle Tone. Retrieved on the 13th of July, 2019,from:

http://oer2go.org/mods/en-boundless-static/www.boundless.com/definition/muscle-tone/index.html

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط
ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بفيزيولوجيا
site traffic analytics