بكتيريا العطيفة

Campylobacter

بكتيريا العطيفة

ما هو بكتيريا العطيفة

عُرفت البكتيريا العطيفة (بالإنجليزية: Campylobacter) لأول مرة كمسبب للإجهاض بين المواشي والغنم في أوائل القرن العشرين. ومن ثم أكتشف قدرتها على التسبب بالمرض للإنسان، وكانت تُعرَف باسم بكتيريا الضمة أو الفيبريو، ثم غُيّر اسمها للبكتيريا العطيفة عام 1973 ميلادي، ولكن لم يُعرَف تأثيرها بالكامل على صحة الإنسان حتى الثمانينات. 

ما هي البكتيريا العطيفة؟

تعد البكتيريا العطيفة بكتيريا سلبية الغرام ذات شكل حلزونيّ، أو متقوّس، أو عصوي. وهي أحد أهم أربع أسباب أساسية للإصابة بالإسهال والأمراض المنتقلة عن طريق الأغذية (بالإنجليزية: Foodborne illness)، وهي أكثر سبب بكتيري شائع للإصابة بالتهاب المعدة والامعاء (Gastroenteritis)

ويوجد 17 نوع وستة أنواع فرعية لهذه البكتيريا. وتشتهر بينهم بكتريا العطيفة الصائمية (الاسم العلمي: C. jejuni) والعطيفة القولونية (الاسم العلمي: C. coli) بالتسبب بالأمراض للإنسان، يليها عطيفة نورسية (الاسم العلمي: C. lari) والعطيفة الأوبسالاية (الاسم العلمي: C. upsaliensis). 

تهاجم هذه البكتيريا بطانة الأمعاء الدقيقة والغليظة بمجرد دخولها جسم الإنسان، وتسبب الإصابة بداء العطيفة (بالإنجليزية: Campylobacteriosis). وفي بعض الحالات النادرة، خاصةً بين الأطفال الصغار أو الكبار، أو الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة، أو الذين لديهم أمراض مزمنة، يمكن أن تدخل هذه البكتيريا إلى مجرى الدم، مما يزيد من خطورة الإصابة. وتعد الوفاة من الإصابة بهذه البكتيريا نادرةً.

ما هي طرق الإصابة بالبكتيريا العطيفة؟

تعيش هذه البكتيريا في أمعاء العديد من الحيوانات ذات الدم الدافئ. وتكثر الإصابة بها بين الحيوانات التي تؤكل كالدواجن، والمواشي، والغنم، والنعام، أو بين الحيوانات الأليفة كالقطط والكلاب. ويمكن أن تنتقل من الحيوان إلى الإنسان، وتسبب المرض بأحد الطرق التالية:

  • تناول اللحوم الملوثة أو غير المطبوخة جيداً، خاصةً الدواجن.
  • شرب الماء الملوث أو الحليب الملوث وغير المبستر.
  • تناول الأطعمة المحضرة على الأسطح الملوثة.
  • ملامسة الأسطح الملوثة ببراز الأشخاص المصابين كالصنابير، وأزرار تنظيف المرحاض، والحفاضات.
  • التعامل مع الأطعمة الملوثة أو الماء الملوث.
  • التعامل مع الحيوانات المصابة.
  • التعامل مع الأشخاص المصابة عن طريق الجنس الفموي الشرجي.

اقرأ أيضاً: أمراض تنتقل عن طريق الطعام: يجب الحذر منها

ما هي الأعراض المصاحبة للإصابة بالبكتيريا العطيفة؟

تبدأ الأعراض بالظهور بعد دخول البكتيريا لجسم الإنسان بمدة تتراوح بين 1-10 أيام، وعادةً ما تبدأ بين اليوم الثاني إلى الخامس. وتستمر الأعراض لمدة تتراوح بين 3-6 أيام. وتتضمن الأعراض ما يأتي:

  • الإسهال وقد يحتوي في بعض الأحيان على مخاط أو دم.
  • ألم بطني وتشنجات في المعدة وقد تكون مشابهة لألم التهاب الزائدة الدودية.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • ارتفاع درجة جرارة الجسم والحمى التي تتراوح بين 38-40 درجة مئوية.
  • الصداع.
  • ألم العضلات.

وتجدر مراجعة الطبيب الفورية عند ظهور الأعراض التالية: 

  • الإصابة بضعف جهاز المناعة، كالإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية أو العلاج بالأدوية المضادة للسرطان.
  • استمرار الإسهال لأكثر من يومين.
  • ظهور علامات الجفاف كجفاف الفم والجلد أو الدوخة أو خروج بول بلون داكن.
  • ألم شديد في الأمعاء أو في منطقة المستقيم.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم لأكثر من 38.9 درجة مئوية.

ما هي المضاعفات المحتملة عند الإصابة بالبكتيريا العطيفة؟

قد تنتقل البكتيريا من أمعاء المصاب إلى أعضاء أخرى لتسبب مضاعفات مختلفة كتجرثم الدم، والتهاب الكبد، أو البنكرياس، أو الإجهاض. 

أما في حال الإصابة بداء العطيفة، فقد تحدث المضاعفات التالية: 

  • تجرثم الدم (بالإنجليزية: Bacteremia): يحدث تجرثم الدم عند الأشخاص المصابين بالتهاب القولون. وعادةً لا يرافقها أي مضاعفات أو أي أعراض أخرى. وتحدث هذه الحالة عند الأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي كالإصابة بمرض الإيدز، أو مرضى السكري، أو السرطان. وقد تنتقل العدوى من مجرى الدم إلى أعضاء الجسم الأخرى وتسبب المشاكل الصحية التالية:
    • قد تنتقل إلى الأنسجة المحيطة بالدماغ والحبل الشوكي مما يؤدي إلى الإصابة بالتهاب السحايا (بالإنجليزية: Meningitis).
    • قد تنتقل إلى العظام مما يؤدي إلى الإصابة بالتهاب العظم ونخاعه (بالإنجليزية: Osteomyelitis).
    • قد تنتقل إلى المفاصل مما يؤدي إلى الإصابة بالتهاب المفاصل (بالإنجليزية: Arthritis).
    • قد تنتقل إلى صمامات القلب مما يؤدي إلى الإصابة بالتهاب الشغاف (بالإنجليزية: Endocarditis).
  • متلازمة غيلان باريه (بالإنجليزية: Guillain-Barré syndrome): تُعرَّف متلازمة غيلان باريه بأنها اضطراب عصبي ينتج بسبب محاربة الأجسام المضادة التي ينتجها الجسم لمحاربة العدوى للأعصاب الموجودة في جسم الإنسان، مما ينتج عنها الضعف أو الشلل. ويتعافى معظم الناس من هذه المتلازمة إلّا أنهم يواجهون ضعفاً كبيراً في العضلات.
  • التهاب المفاصل الارتكاسي: ويحدث بعد أيام إلى أسابيع من زوال الإسهال. ويسبب التهاباً وألماً في الركبتين. والوركين. ووتر العرقوب.
  • التهاب العنبية (بالإنجليزية: Uveitis) داخل العين.
  • التهاب الإحليل الذي يسبب ألماً عند التبول.

كيف يتم تشخيص البكتيريا العطيفة؟

عادةً لا يُطلب فحص عينة البراز إلا في حال وجود دم معه أو كانت العدوى شديدة، وذلك لأنَّ علاج الإسهال لا يتطلب معرفة الجرثومة المسببة له، كما أنَّ نتيجة تحليل البراز قد يستغرق أيام عديدة. وفي حال طلبها، قد يُطلب أيضاً تحليل عينة البراز باستخدام تقنية تفاعل البوليمراز المتسلسل المعروفة اختصاراً باسم PCR لتحديد البصمة الوراثية والتالي نوع الجرثومة، وتحديد نوع المضاد الحيوي المناسب لها. وفي حالات نادرة قد يطلب الطبيب عينة من الدم إذا كان يشك بالإصابة بتجرثم الدم. 

اقرأ أيضاً: البصمة الوراثية (DNA Profiling)

ما هو علاج البكتيريا العطيفة؟

غالباً ما يلاحظ المصاب بداء العطيفة التحسن في الأعراض خلال يومين إلى خمسة أيام، بينما قد يستغرق الشفاء التام مدة أسبوع. وفي بعض الأحيان قد يتوقف الإسهال ويعود بعد فترة، أو يستمر لمدة تزيد عن الأسبوع.

ويحتاج معظم المصابون إلى تناول كميات كبيرة من السوائل لتعويض ما تمّ فقدانه من الجسم، ولا يحتاجون لأي علاجات أخرى. ولا يُنصح بتناول عصائر الفاكهة والمشروبات الغازية لأنها تجعل الإسهال أسوء. كما يجب عدم تناول الأدوية المضادة للقيء والإسهال إلا بعد استشارة الطبيب المختص.

ولكن في بعض الأحيان إذا كان المصاب يعاني من أمراض أخرى أو معرض للإصابة بالمضاعفات أو يشكو من الحمى، أو إسهال شديد، أو وجود دم مع الإسهال فيجب إعطاء بعض المضادات الحيوية كالأزيثروميسين والسيبروفلوكساسين. وتجدر الإشارة إلى أنَّ الاستخدام المتكرر للسيبروفلوكساسين لعلاج البكتيريا العطيفة أدى إلى ظهور مقاومة لدى هذه البكتيريا ضد هذا العلاج. أما بالنسبة للأزيثروميسين، فما زالت مقاومة البكتيريا العطيفة له قليلة، وبالتالي يعد الخيار الأول.

كما تجدر الإشارة هنا إلى أنّ ظهور البكتيريا العطيفة المقاومة للمضادات الحيوية يجعلها تبقى في الجسم لمدةٍ أطول، ويزيد من حدّة المرض، مما يزيد من تكاليف الرعاية الصحية، ويشكل خطراً على الصحة العامة. لذا فمن الأفضل استخدام المضادات الحيوية بشكل مناسب وآمن وصحيح عند البشر والحيوانات، وتنفيذ برامج الوقاية من الأمراض في المزارع للتقليل من الحاجة لاستخدام المضادات الحيوية، واتباع الطرق الصحية للحد من انتشار البكتيريا العطيفة.

وفي حال وصول البكتيريا إلى مجرى الدم، فيجب استخدام المضاد الحيوي امبينيم أو الجنتامايسين لمدة تتراوح بين 2-4 أسابيع.

اقرأ أيضاً: كيف تصبح البكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية؟

ما هي طرق الوقاية من الإصابة بالبكتيريا العطيفة؟

يمكن تجنب الإصابة ببكتيريا العطيفة باتباع النصائح التالية:

  • تجنب الاتصال المباشر بالأشخاص المصابين بأعراض التهاب الجهاز الهضمي.
  • غسل اليدين جيداً بالماء والصابون، وتجفيفهما بعد الانتهاء من الذهاب إلى المرحاض، أو بعد الانتهاء من تغيير الحفاضات، أو بعد تنظيف القيء والإسهال، أو بعد التعامل مع الحيوانات الأليفة.
  • غسل اليدين جيداً قبل تناول الطعام والشراب.
  • استخدام الجل الكحولي لتنظيف وتعقيم اليدين في حالة عدم توافر الماء.
  • طبخ اللحوم والدواجن جيداً على درجة حرارة 75 درجة مئوية، او حتى تصبح عصارة اللحوم صافية غير وردية اللون.
  • الاحتفاظ بالطعام البارد على درجة حرارة أقل من 5 درجات مئوية، والطعام الساخن على درجة حرارة أعلى من 60 درجة مئوية.
  • الاحتفاظ بالأطعمة النيئة كاللحوم والدواجن منفصلة عن الأطعمة المطبوخة الجاهزة للأكل لمنع انتقال التلوث.
  •  تجنب تناول السلطات، والمأكولات البحرية النيئة أو الباردة كالمحار، والبيض النيء، واللحوم الباردة، والحليب ومنتجات الألبان غير المبستر في حالات السفر خصوصاً إلى البلدان النامية في آسيا، وجزر المحيط الهادئ، وأفريقيا، والشرق الأوسط، وأمريكا الوسطى واللاتينية.

Ban M Allos. Microbiology, pathogenesis, and epidemiology of Campylobacter infection. Retrieved on the 24th of June, 2020, from: https://www.uptodate.com/contents/microbiology-pathogenesis-and-epidemiology-of-campylobacter-infection

WHO. Campylobacter. Retrieved on the 24th of June, 2020, from: https://www.who.int/news-room/fact-sheets/detail/campylobacter

Larry M. Bush. Campylobacter Infections. Retrieved on the 25th of June, 2020, from: 

https://www.msdmanuals.com/home/infections/bacterial-infections-gram-negative-bacteria/campylobacter-infections

Kidshealth. Campylobacter Infections. Retrieved on the 24th of June, 2020, from: https://kidshealth.org/en/parents/campylobacter.html

Department of Health. Campylobacter Infection. Retrieved on the 24th of June, 2020, from: https://healthywa.wa.gov.au/Articles/A_E/Campylobacter-infection 

webmd. What Is Campylobacter Infection?. Retrieved on the 24th of June, 2020, from: https://www.webmd.com/food-recipes/food-poisoning/what-is-campylobacter-infection#1-4

CDC. Campylobacter (Campylobacteriosis). Antibiotic Resistance. Retrieved on the 25th of June, 2020, from: https://www.cdc.gov/campylobacter/campy-antibiotic-resistance.html

 

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط
ابدأ الآن ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بعلم الأمراض

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي.

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

site traffic analytics