نقص هرمون التستوستيرون | Testosterone deficiency

نقص هرمون التستوستيرون

ما هو نقص هرمون التستوستيرون

يبدأ إنتاج هرمون التستوستيرون بواسطة الخصيتين في الجنين في الأسبوع الثامن في المراحل الجنينية من النمو، يعزز التستوستيرون تطور القضيب، وكيس الصفن، وتشكيل الهياكل التي تشارك فيها إنتاج الحيوانات المنوية، وهذا بعض من أسرار التستوستيرون ومميزاته العديدة.

 في مرحلة البلوغ بين 9، و14 سنة من العمر، ترتفع مستويات هرمون التستوستيرون بشكل حاد خلال فترة البلوغ، والتي تتميز بتضخم الخصيتين ،والعانة ونمو شعر الجسم والعضلات والعظام، وخشونة الصوت وغالبا ما يظهر حب الشباب.

إذا لم ينتج الجسم هرمون التستوستيرون بمستويات كافية فإن الجسم سيعاني من انخفاض مستويات الطاقة، تقلب المزاج، التهيج، ضعف التركيز، انخفاض قوة العضلات وانخفاض الدافع الجنسي، ولكن من السهل علاج نفص هرمون التستستيرون، حيث يصف الطبيب العلاجات التعويضية بعد التشخيص السليم.

هرمون التستوستيرون عند النساء

تنتج النساء أيضاً هرمون التستوستيرون مثل الرجال من المبايض، ولكن بكميات أقل، يلعب التستوستيرون دوراً مهما عند النساء، مثل الحفاظ على كثافة العظام، وتحسين الوعي والصحة العقلية، ويحافظ على الشهوة الجنسية، ويعزز الوظائف الإدراكية، ومستويات الطاقة، بالإضافة إلى دوره في فترة الحمل، حيث يحتاج النمو الصحي للجنين إلى نسب معينة من هرمون التستوستيرون.

نسبة التستوستيرون عند النساء أقل منها عند الرجال بشكل طبيعي، يسبب انخفاض التستستيرون الشديد عند النساء نقص في الشهوة، وتعب وزيادة خطر الإصابة بهشاشة العظام والكسور.

زيادة هرمون التستوستيرون عند النساء، والتي قد تنتج بسبب حالات مرضية مثل متلازمة المبيض متعدد الكيسات (Polycystic ovarian syndrome)، أو أورام أو سرطان المبيض، أو فرط تنسج (adrenocortical hyperplasia)، أو أورام الغدة الكظرية، تسبب زيادة هرمون التستوستيرون مشاكل وأعراض أكثر من نقصانه، وتشمل هذه الأعراض:

  • انقطاع أو عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • العقم.
  • نمو الشعر على الوجه والجسم.
  • خشونة الصوت.

لماذا تنخفض مستويات هرمون التستوستيرون بهذا المعدل؟

يؤثر نمط الحياة السئ والكسول في الحياة الحديثة تأثيراً متزامناً مع انخفاض هرمون التستوستيرون، يسبب التدخين، والوجبات السريعة، والسهر لأوقات متأخرة، وعدم ممارسة الرياضة، بالإضافة إلى المواد الكيماوية في البيئة، على معدل إنتاج هرمون التستوستيرون.

ولكن رغم هذه الأسباب الكثيرة إلا أنها تعطي الأمل في علاجات بديلة عن الأدوية، عن طريق تغيير نمط الحياة غير الصحي واستبداله بأسلوب حياة نشيط، يساعد تغيير هذه العادات إلى رفع مستوى هرمون التستستيرون من جديد دون علاج.

نذكر تالياً أهم العوامل التي تسبب انخفاض هرمون التستوستيرون بتلك المعدلات، ومنها ما يلي:

التقدم بالعمر

تعد مستويات هرمون التستوستيرون لدى الرجال هي الأعلى عندما تكون أعمارهم بين ٢٠-٣٠ عاماً، كلما كبر سن الرجال، انخفضت مستويات هرمون تستوستيرون تدريجياً، بل قد تنخفض بمقدار الثلث بين 30 و80 سنة من العمر

يعاني بعض الرجال من انخفاض كبير في مستويات هرمون تستوستيرون مع تقدم العمر.

السمنة

السمنة هي السبب الأرجح عند الرجال الذين يعانون من السمنة أو لديهم مشاكل طبية مزمنة، يحدث نقص هرمون الذكورة، أو التستوستيرون، عندما يكون الجسم غير قادر على تقديم ما يكفي من هرمون التستوستيرون للجسم ليعمل بشكل طبيعي، ومع إنه ليس مشكلة تهدد الحياة، ولكن نقصه يؤثرعلى نوعية الحياة.

الوراثة

ينجم نقص هرمون التستوستيرون عادة عن اضطراب وراثي، أو تلف الخصيتين، أو في حالات نادرة، الافتقار إلى الهرمونات المذكورة التي ينتجها الدماغ، ويعتقد أن واحدا من كل 10 من كبار السن من الرجال لديهم مستويات منخفضة من هرمون تستوستيرون ولكن لا يعرف العدد الدقيق.

ومن المرجح أن نقص هرمون التستوستيرون قليل التشخيص، ولذلك العديد من الرجال لا يحصلون على فوائد العلاج.

فشل الخصية

يعتمد الارتفاع أو الإنخفاض في إنتاج هرمون التستوستيرون عند الذكور على فشل الخصيتين في العمل بشكل طبيعي بسبب خلل جيني أو مرض أو إصابة، أو ينتج عن قصور الغدد التناسلية، أو بسبب التحفيز الهرموني غير الطبيعي للخصيتين بواسطة الغدد الأخرى (على سبيل المثال، الغدة النخامية).

تختلف الأعراض تختلف مع سن الذكور وكذلك السبب المحدد لقصور الغدد التناسلية.

اقرأ أيضاً: هرمون التستوستيرون والانتصاب

أعراض نقص هرمون التستسترون في مرحلة الطفولة المبكرة

  • الأعراض المحتملة في مرحلة الطفولة المبكرة القضيب والخصيتين لا تنمو إلى حجم المتوقع وقليل ما يلاحظ ذلك، مما يؤدي لمشاكل في الصحة الجنسية لاحقاً.

أعراض نقص هرمون التستوستيرون خلال المراهقة المبكرة والبلوغ

الأعراض المحتملة في سنوات المراهقة المبكرة ( البلوغ):

  • الفشل في تطور البلوغ الكامل.
  • التطور الضعيف في الوجه، والجسم، أو شعر العانة.
  • تنمية ضعيفة في العضلات.
  • الصوت لا يتعمق ويثخن.
  • تطور الثدي (تثدي الرجل).

أعراض نقص هرمون التستوستيرون في سن البلوغ

الأعراض المحتملة في سن البلوغ كالآتي:

  • تغيرات المزاج (تدني الحالة المزاجية و التهيج).
  • تركيز ضعيف.
  • انخفاض الطاقة.
  • انخفاض قوة العضلات.
  • زيادة الدهون في الجسم.
  • وقت أطول للتعافي من التمارين.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • صعوبة الحصول على الانتصاب والمحافظة عليه.
  • حجم قليل للحيوانات المنوية.
  • انخفاض نمو اللحية أو الشعر.
  • تطوير الثدي (تثدي).
  • الهبات الساخنة، والتعرق.
  • هشاشة العظام.

أعراض نقص هرمون التستوستيرون عند كبار السن

الأعراض المحتملة في السن المتقدمة (بعد 60 سنة):

  • تغيرات المزاج (تدني الحالة المزاجية و التهيج).
  • تركيز ضعيف.
  • التعب بسهولة.
  • القوة العضلية ضعيف.
  • زيادة الدهون في الجسم.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • صعوبة الحصول على الانتصاب والمحافظة عليه. 

يجرى فحص التستوستيرون عن طريق تحديد مستوياته في الدم، وتسحب عينة من الدم في الصباح الباكر حيث يكون الهرمون في أعلى مستوياته.

قد يتم قياس المستوى أكثر من مرة، وقد يطلب الطبيب التوقف عن تناول بعض الأدوية التي قد تؤثر على مستويات التستوستيرون قبل عمل الفحص، لذلك يتوجب إخبار الطبيب عن جميع الأدوية التي يتناولها الشخص، سواء بوصفة طبية أو دون وصفة، قبل عمل الفحص.

يرتكز العلاج الأساسي لنقص التستوستيرون على العلاج التعويضي التستوستيرون (Testosterone Replacement Therapy)، وقد زاد مؤخراً استخدام العلاج التعويضي بشكل كبير بين الرجال الأصغر سناً ما بين 18، و45 عاماً، بنسبة تصل إلى 4 أضعاف، بهدف زيادة الكتلة العضلية لديهم وتعزيز الطاقة، غير مدركين إلى أثره الجانبي في خفض إنتاج الحيوانات المنوية، مما قد يعيق عمليةالإنجاب.

يقوم  العلاج التعويضي التستوستيرون على تزويد الجسم بهرمون التستوستيرون عن طريق:

  • حقن تيستوستيرون عضلية، تعطى كل حقن بعد أسبوعين إلى 10 أسابيع من الحقنة السابقة.
  • جل التستوستيرون، يتم وضعه على الجلد أو داخل الأنف.
  • لصقات التستوستيرون (patches).
  • حبوب أو أقراص التستوستيرون.
  • مواد قابلة للالتصاق تحتوي على هرمون التستوستيرون يتم وضعها فوق الأسنان مرتين يومياً.
  • كريات يتم وضعها تحت الجلد توفر التستوستيرون لوقت طويل.
  • عصي التستوستيرون (Testosterone stick)، والتي يتم استخدامها تحت الإبطين مثل مزيل العرق.

توفر كل واحدة من هذه الطرق كميات كافية من التستوستيرون، لكن لكل منها مميزاتها وعيوبها، لذلك يجب استشارة الطبيب لتحديد النوع المناسب، يجب أن تستخدم هذه  العلاجات فقط من قبل الأشخاص الذين يعانون من أعراض نقص التستوستيرون، أي لديهم مستويات منخفضة منه مثبتة من خلال الفحوص الطبية.

يمنع استخدام العلاج التعويضي للتستوستيرون من قبل الرجال المصابين بسرطان البروستات أو سرطان الثدي، أو الرجال الذين يعانون من مشاكل شديدة في المسالك البولية، أو إنقطاع النفس النومي الشديد (Sleep apnea)، أو فشل قلبي غير مسيطر عليه.

يعتبر العلاج التعويضي للتستوستيرون آمن بشكل عام، لكن قد يرتبط ببعض الأعراض الجانبية التي تشمل:

  • حب الشباب أو البشرة الدهنية.
  • احتباس بسيط بالسوائل.
  • تحفيز أنسجة البروستاتا، مع زيادة في أعراض التبول، كزيادة التبول أو تقطع مجرى البول.
  • زيادة خطر تطور اعتلالات البروستات.
  • زيادة حجم الأثداء.
  • تدهور الحالة الصحية عند مرضى انقطاع النفس النومي.
  • نقص حجم الخصيتين.
  • تقلب المزاج وزيادة العصبية والعدوانية.
  • زيادة خطر النوبات القلبية والجلطات.

كما قد يؤدي العلاج التعويضي للتستوستيرون بحدوث تغيرات في نتائج الفحوصات المخبرية، وتشمل:

إن المتابعة الدائمة مع الطبيب أثناء استخدام العلاج التعويضي للتستوستيرون هي من الأهمية بمكان، كما أن الإستخدام الصحيح لهذا العلاج أمر هام للحصول على النتائج المنتظرة وتجنب الأعراض الجانبية.

للمزيد: علاج نقص هرمون التستوستيرون بالأعشاب والتغذية

نصائح لرفع مستويات التستوستيرون

  • الحصول على قسط كافي من النوم ليلاَ، حيث أن نقص النوم يؤثر بشكل كبير على مستويات التستوستيرون عند الرجال، وهو أثر واضح بعد أسبوع واحد فقط من نقصان النوم. يحتاج أغلب البالغين إلى 7 - 9 ساعات من النوم ليلاً ليؤدي الجسم وظائفه على أكمل وجه.
  • التخلص من الوزن الزائد، حيث أن خسارة الوزن الزائد يساعد على رفع مستويات التستوستيرون، كما أن الوزن الزائد هو أحد عوامل الخطر لتطور مرض السكري، فهناك رابطاً بين مرض السكري وانخفاض مستوى التستوستيرون عند الرجال.
  • التخفيف من تناول السكريات، حيث يقلل أن السكر (الجلوكوز) من نسبة تيستوستيرون الدم بما يصل إلى 25% .
  • ممارسة التمارين الرياضية، حيث تزيد مستويات التستوستيرون بعد ممارسة التمارين، وبالأخص تمارين المقاومة (resistance exercises)، حيث ينصح خبراء التمارين بأداء نصف ساعة من التمارين يومياً.
  • تناول القهوة الصباحية، حيث يوجد بعض الأدلة على أن الكافيين يساعد على رفع مستويات التستوستيرون.

[1] Webmd. Erectile Dysfunction: Testosterone Replacement Therapy. Retrieved on the 13th of December 2021.

[2] Janelle Martel. What Do You Want to Know About Low Testosterone? Retrieved on the 13th of December 2021.

[3]  M. Story. Options for Increasing Your Testosterone. Retrieved on the 13th of December 2021.

[4] Cathy Garrard. Testosterone and Women’s Health. Retrieved on the 13th of December 2021.

[5] Written by Jillian Kubala. 7 Foods That May Help Boost Testosterone. Retrieved on the 13th of December 2021.

[6]  Shanna H. Swan, PhD. The Mysteries of Testosterone. Retrieved on the 13th of December 2021.

الكلمات مفتاحية

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أحدث الفيديوهات الطبية

عرض كل الفيديوهات الطبية

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

ابدأ الان ابدأ الان

5000 طبيب

يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

مصطلحات طبية مرتبطة بأمراض الغدد الصماء

أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض الغدد الصماء