القرنية المخروطية | Keratoconus

القرنية المخروطية

ما هو القرنية المخروطية

تحدث القرنية المخروطية (بالإنجليزية: Keratoconus) عندما تبرز أو تنتفخ القرنية (والتي هي الجزء الدائري الملون الموجود في مقدمة العين) إلى الخارج، بحيث يصبح شكلها في نهاية المطاف يشبه الشكل المخروطي.

وتبدأ هذه المشكلة عادة عند المراهقة، وتتدهور الحالة ببطء حتى منتصف الثلاثينات حيث يظل شكل القرنية المخروطية مستقراً. وتؤثر القرنية المخروطية عادةً على كلا العينين، حيث تتأثر إحداهما أكثر من الأخرى. 

القرنية المخروطية والليزك

من المهم معرفة العلاقط بين القرنية المخروطية وتصحيح النظر قبل اللجوء إلى الإجراءات الطبية، إذ تعتبر جراحة تصحيح الإبصار بالليزر (الليزك) خطيرة إذا كان الشخص يعاني من القرنية المخروطية، حيث أنها يمكن أن تضعف القرنية أكثر، وتجعل الرؤية أسوأ. لذا، فإنه إذا كان هناك درجة ولو صغيرة من القرنية المخروطية، ينبغي عدم إجراء جراحة الليزك.

يعتبر السبب القاطع لحدوث القرنية المخروطية غير معروف، مع أنه يعتقد أن الاستعداد للإصابة بالمرض يكون موجوداً عند الولادة. وقد درس الباحثون العديد من العوامل المختلفة (الوراثية والبيئية) التي يعتقد أنها تزيد من خطر حدوث القرنية المخروطية، ومن هذه العوامل:

  • فرك العين بقوة وبشكل متكرر.
  • الميل إلى الإصابة باضطرابات الحساسية أو ما يعرف باسم التأتب (بالإنجليزية: Atopy).
  • تغيرات جينية متعددة.
  • المرضى الذين لديهم تاريخ عائلي للقرنية المخروطية، أو الذين لديهم اضطرابات معينة، مثل متلازمة داون.
  • الالتهابات المزمنة في العين.

عادةً تبدأ ظهور أعراض القرنية المخروطية عند الأطفال في فترة البلوغ أو بعدها، كما قد تظهر الأعراض في وقت لاحق. وتشمل أعراض الإصابة بالقرنية المخروطية ما يلي:

  • الرؤية المزدوجة عند النظر بعين واحدة فقط.
  • ضبابية الرؤية.
  • رؤية الأضواء الساطعة كأنها محاطة بهالات.
  • رؤية خطوط ضوئية.
  • صعوبة الرؤية في الليل.
  • زيادة الحساسية للضوء الساطع.
  • تهيج العين.
  • قد تسبب القرنية المخروطية صداع مصحوب بآلام في العين، إذ من الشائع أن تترافق القرنية المخروطية والصداع.

في حال اشتباه القرنية المخروطية، يحتاج الطبيب إلى قياس شكل القرنية لتشخيص الإصابة بالقرنية المخروطية، وهناك طرق مختلفة لذلك، منها:

  • طبوغرافية القرنية (دراسة سطح القرنية): وهي الطريقة الأكثر دقة لتشخيص القرنية المخروطية المبكرة ومتابعة تطورها. حيث يتم التقاط صورة محوسبة لإنشاء خريطة لمنحنى القرنية. وينبغي أن يقوم أطفال الآباء ذوي القرنية المخروطية بإجراء هذا الفحص كل سنة ابتداءً من سن العاشرة.
  • فحص المصباح الشقي: حيث يمكن أن يساعد هذا الفحص في الكشف عن التشوهات في الطبقتين الخارجية والوسطى للقرنية.
  • مقياس ثخن القرنية: ويستخدم هذا الاختبار لقياس المناطق الأقل سمكاً للقرنية.

يركز علاج القرنية المخروطية على تصحيح الرؤية، ويعتمد العلاج على مرحلة المرض، حيث يمكن تقسيمه كما يلي:

  • المراحل المبكرة: وتشمل المعالجة في المراحل الأولى نظارات لمعالجة قصر النظر وانحراف البصر. ومع تقدم القرنية المخروطية وتفاقمها بحيث تصبح النظارات غير قادرة على توفير رؤية واضحة، يحتاج المرضى إلى ارتداء عدسات لاصقة، وعادة ما تكون عدسات لاصقة صلبة.
  • المراحل المتوسطة: يمكن علاج القرنية المخروطية التقدمية عن طريق ربط القرنية بالكولاجين، ويتضمن هذا الإجراء الذي يتم إجراؤه في العيادة لمرة واحدة، تطبيق محلول فيتامين ب على العين، والذي يتم تنشيطه بعد ذلك بواسطة الأشعة فوق البنفسجية لمدة 30 دقيقة أو أقل. ويتسبب هذا الحل في تكوين روابط كولاجين جديدة، واستعادة بعض قوة القرنية وشكلها والحفاظ عليها، وفي حين أن العلاج لا يمكن أن يجعل القرنية طبيعية تماماً مرة أخرى، إلا أنه يمكن أن يمنع الرؤية من التدهور، وقد يحسن الرؤية في بعض الحالات. وقد يتطلب الإجراء إزالة الطبقة الخارجية الرقيقة من القرنية (الظهارة) للسماح للريبوفلافين باختراق نسيج القرنية بسهولة أكبر.
  • المراحل المتقدمة: يمكن علاج المراحل المتقدمة من القرنية المخروطية عن طريق:
    1. خاتم القرنية: وهي حلقات بلاستيكية قابلة للزرع على شكل حرف C، تستخدم في تسطيح سطح القرنية، مما يسمح بتحسين الرؤية. ويستغرق زراعة حلقات القرنية المخروطية حوالي 15 دقيقة.
    2. زرع القرنية: حيث يتم استبدال قرنية المريض التالفة بقرنية المتبرع، وغالباً ما تتم عمليات زرع القرنية في العيادات الخارجية، وتستغرق حوالي ساعة لإتمامها. وعادة ما تظل الرؤية ضبابية لمدة ثلاثة إلى ستة أشهر بعد الزرع، ويجب تناول الأدوية لتجنب رفض الزرع. وفي جميع الحالات تقريباً، تكون النظارات أو العدسات اللاصقة ضرورية لتوفير رؤية أوضح بعد جراحة الزرع.

قد يتساءل البعض هل القرنية المخروطية تسبب العمى؟ يعد مرض القرنية المخروطية خطيراً إذا لم يتم علاجه، فقد تؤدي القرنية المخروطية (التي تتفاقم بمرور الوقت) إلى المضاعفات التالية:

  • قصر النظر.
  • زوغ الرؤية الذي لا يمكن تحسينه بالعدسات التصحيحية.
  • قد تسبب القرنية المخروطية العمى في الحالات المتقدمة جداً. 

MedlinePlus. Keratoconus. Retrieved on the 13th of June, 2021, from:

https://medlineplus.gov/genetics/condition/keratoconus/#causes

Johns Hopkins Medicine. Keratoconus. Retrieved on the 13th of June, 2021, from:

https://www.hopkinsmedicine.org/health/conditions-and-diseases/keratoconus

WebMD. What Is Keratoconus?. Retrieved on the 13th of June, 2021, from:

https://www.webmd.com/eye-health/eye-health-keratoconus#2

الكلمات مفتاحية

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

سؤال من ذكر

في امراض العيون

مرض القرنية المخروطية ماهو العلاج المتوفر للقرنية المخروطية والعين الكسوله او الخامله

حسب المرحلة التي وصلتها العين المخروطية يحدد العلاج . اذا كان المرض في بداياته يكفي استعمال العدسة اللاصقة القاسية لنظر افضل وللحد من تطور المرض . اما اذا كانت المرحلة متقدمة والنظر ضعيف جداً يستحسن الذهاب الى زراعة القرنية . وهناك طرق علاجية اخرى لم تثبت جدواها فعلياً . اما بالنسبة لعلاج الكسل ، فمتعلق بالعمر . عندما يكون الانسان تحت الاثني عشرة عاماً التمارين الخاصة اذا تم الالتزام بها تكون جداً مفيدة ، اما بعد ذلك فالفائدة قليلة .

أحدث الفيديوهات الطبية

عرض كل الفيديوهات الطبية

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

ابدأ الان ابدأ الان

5000 طبيب

يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

مصطلحات طبية مرتبطة بامراض العيون

أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بامراض العيون