تعد عملية الليزك أو عملية تصحيح تحدب القرنية الموضعي بالليزر (بالإنجليزية: Laser-Assisted In-Situ Keratomileusis or LASIK) الإجراء الأكثر انتشاراً في العقدين السابقين لتصحيح الأخطاء البصرية مثل قصر وطول النظر، وانحراف النظر، التي تسبب الرؤية غير الواضحة عند المرضى حيث كان العلاج الوحيد للأخطاء البصرية قبل اكتشاف الليزك هو استعمال النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة، ويعمل الليزك من خلال إعادة تشكيل سطح القرنية، الجزء الأمامي الشفاف من العين، بشكل يسمح لأشعة الضوء بأن تتركز على الشبكية بالطريقة المثلى.

اقرأ أيضاً احمي طفلك من الكسل البصري

وأظهر استخدام عمليات الليزك إجماع عند كل العالم من أطباء العيون وأصحاب عيوب الإبصار على حد سواء، بسبب النجاح المضمون والمستمر نظراً لدقة النتائج و درجاته العالية من الأمان، يعرض المقال كل ما تريد معرفته عن عمليات الليزك من مميزات عيوب.

ضعف النظر الشديد والليزك

لا يحتاج معظم المرضى الذين يجرون عملية الليزك ارتداء العدسات اللاصقة او النظارات الطبية بعد الإنتهاء منها، وتعتمد النتيجة المتحققة على نوع الخطأ البصري وشدته، حيث يتوقع الحصول على نسبة نجاح وتحسن كبيرة عند مرضى قصر النظر غير الشديد، بينما تقل نسبة النجاح والتحسن المتوقع عند المرضى الذين يعانون من قصر نظر بشدة أكبر وبدرجة أعلى.

كيف تتم عملية الليزك

يتم تصحيح البصر من خلال قشط لخلايا الظهارة (بالإنجليزية: Epithelium) داخل العين والتي تتجدد تلقائياً عند الإنسان ومن ثم تعديل شكل القرنية بأشعة الليزر، و يتم بواسطة قطع عرضي للقرنية إما ميكانيكا بواسطة أداة، أو عن طريق ليزر مخصص، عدا جزء صغير منها يبقيها متصلة بالعين، ويتم إبعاده للخلف، ثم يتم تعديل شكل القرنية بأشعة الليزر وإعادة الطبقة السطحية للقرنية لوضعها الطبيعي لتلتحم دون الحاجة لأية غرز جراحية.

مميزات تصحيح أخطاء النظر بالليزك

ومن مميزات تصحيح أخطاء النظر بالليزك ما يلي:

  • الحصول على أفضل حدة إبصار للشخص 6/6.
  • التخلص من ارتداء النظارات الطبية أو العدسات، والرؤية دون قيود النظارة.
  • لا يشعر المريض بألم خلال العملية.
  • يمكن إجراؤها لكلتا العينين في نفس الوقت.
  • إمكانية إجرائها في مدة قصيرة.
  • قصر فترة التعافي.
  • امكانية التخلص من تشتت الإضاءة بإجراء تصحيح البصر، بحيث يتم التصحيح مبنيا على قراءات المريض الخاصة للحصول على جودة إبصار أعلى.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

مدة عملية الليزك

تتميز عملية الليزك بإمكانية القيام بها في مدة قصيرة، حيث يمكن إجراؤها خلال مدة لا تتعدى ال15 دقيقة، ثم يظهر التحسن في القدرة البصرية بشكل مباشر بعد انتهاء العملية، ويظهر التحسن النهائي في غضون عدة أيام فقط وقد يطول التحسن لعدة أسابيع في حالات نادرة.

يمكن لمعظم المرضى بعد إجراء عملية الليزك التوجه للعمل في اليوم التالي للعملية، بالرغم من ذلك ينصح الأطباء المرضى بأخذ استراحة لمدة يوم بعد اجرائها، وينصح بعدم القيام بالتمارين الرياضية التي تتطلب مجهود بدني شديد لمدة أسبوع على الأقل، حيث يؤثر احتمالية تعرض العين لصدمة نتيجة لذلك على مدة التعافي.

اقرأ أيضاً أمراض تصيب العين في الشتاء وطرق الوقاية

عيوب الليزك في تصحيح الإبصار

إن عمليات تصحيح النظر مع ارتفاع نسب نجاحها لكنها مثل أي عملية جراحية أخرى لها بعض المخاطر؛ حيث يعد اختيار المريض المناسب للعملية أهم خطوة يترتب عليها نجاح أو فشل العملية ولكي تتمتع هذه العملية بنجاح لا بد من توفر شرطين مهمين:

1. الطبيب المختص لتقييم الفحوصات إذا كانت ملائمة للعملية.

2. الأجهزة التشخيصية الحديثة والمتطورة لاكتشاف التغيرات في القرنية (الفحوصات التحضيرية للعملية).

مضاعفات عملية الليزك

ويسر الطبيب المعالج أن يعطي للمريض كافة المعلومات المتعلقة بالعملية ومشاكلها حسب درجة ضعف النظر فقد تكون هناك مضاعفات بسيطة مثل:

  •  بقاء جزء بسيط من ضعف النظر خصوصاً الأشخاص ذو الدرجات العالية.
  • الانزعاج من الإضاءة بعد العملية.
  • وجود صعوبة في القيادة ليلاً بسبب وجود وهج للإنارة.
  • جفاف العين المرحلي في الفترات الأولية بعد العملية.

ازدواجية الرؤية بعد عملية الليزك

تعتبر ازدواجية الرؤية إضافة إلى رؤية الوهج والهالات، إحدى المضاعفات التي قد تصيب المرضى نتيجة لإجراء عملية الليزك، وقد تستمر هذه المضاعفات من عدة أيام لعدة أسابيع.

من المضاعفات الأكثر خطورة ولكنها نادرة الحدوث:

  • التهابات القرنية.
  • عتامة على سطح القرنية.
  • اعتلالات قطع القرنية.

و عموماً هذه المضاعفات قليلة الحدوث ويمكن تجنب حدوثها باختيار التقنية المناسبة بعد إجراء الفحوصات من صورة طبوغرافية للعين وفحص سماكة القرنية وفحص دقيق لدرجات النظر حيث يتم استبعاد عدد من المرضى لا تناسبهم هذه العمليات أبداً.

لذا ينصح بمتابعة المريض بعد إجراء العملية بواسطة تصوير القرنية و بالأخص صغار السن وأصحاب القرنيات ذو السماكة القليلة؛ لاكتشاف أي تغير أو اعتلال في القرنية واتخاذ الإجراء المناسب. و مع ذلك تبقى عمليات تصحيح العيوب البصرية من أنجح العمليات الجراحية، و التي غيرت من حياة الملايين من الناس.

اقرأ أيضاً السكري وصحة العين

نصائح قبل عملية الليزك

  • يجب تقييم المريض بشكل دقيق قبل إجراء عملية الليزك، للتأكد من أنه يمكن اجراؤها للمريض، للحصول على أفضل نتيجة على المدى الطويل.
  • يجب التوقف عن استخدام العدسات اللاصقة واستبدالها بالنظارات الطبية قبل موعد إجراء عملية الليزك، بسبب التغيير في شكل القرنية الذي قد يحدث بسبب استخدامها قبل العملية بشكل مباشر، وتعتمد طريقة استبدالها ومدة التوقف عن استخدامها على تعليمات الطبيب.
  • يلجأ الطبيب خلال التقييم الأولي إلى سؤال المريض عن التاريخ المرضي والأدوية التي يستخدمها، ويجب تزويدها للطبيب بشكل دقيق للحصول على أفضل النتائج.
  • يجب التحضير للحصول على مساعد خلال اليوم الذي يتم فيه إجراء العملية، لقيادة السيارة أثناء الرجوع للمنزل بسبب التأثيرات الجانبية التي تسببها الأدوية التي تعطى للمريض قبل العملية مباشرة.
  • يجب تجنب استخدام مستحضرات التجميل في منطقة العين في اليوم السابق لموعد إجراء عملية الليزك، لتجنب حدوث عدوى والتهاب في العين نتيجة لذلك.

ماذا يحدث إذا فشلت عملية الليزك

قد يحدث بعد الإنتهاء من عملية الليزك تصحيح غير كامل للقرنية أو تصحيح مفرط، ويحدث التصحيح بشكل غير كامل عند عدم إزالة أجزاء كافية من الخلايا ويحدث بشكل أكبر عند مرضى قصر النظر، ويحتاج الطبيب لتكرار العملية لتصحيح البصر نتيجة لذلك.

ويحدث التصحيح بشكل مفرط عند ازالة كمية كبيرة من الخلايا والأنسجة في العين خلال العملية، ومن الصعب تصحيح العين بعد حدوث التصحيح المفرط.

وقد يؤدي فشل عملية الليزك أيضآ إلى انحراف النظر، واعتلال سديلة العين، وتراجع في التحسن الحاصل في العين قبل العملية بشكل تدريجي، وفي حالات نادرة فقدان البصر.

الفاكو السريعة وجراحة الساد

شروط عملية الليزك

لا ينصح بإجراء عملية الليزك إذا كان المريض يعاني من:

  • نقص المناعة بسبب تناول أدوية تثبيط المناعة.
  • أحد أمراض المناعة الذاتية مثل التهاب المفاصل الروماتيدي.
  • جفاف العين بشكل دائم.
  • تغير في القدرة البصرية خلال فترة سابقة قصيرة بسبب تناول الأدوية، أو الحمل أو الإرضاع.
  • التهاب القرنية أو تعرض العين لإصابة أو وجود أحد الامراض في العين مثل الجلوكوما و اعتام عدسة العين.
  • قصر النظر الشديد.

كما لا يفضل اجراؤها اذا كان المريض يتمتع بقدرة ابصار جيدة، أو في حال كانت القرنية رقيقة، وفي حال كانت التغيرات البصرية عند المريض ناتجة عن التقدم بالعمر.

أنواع عمليات الليزك

تعتبر عملية الليزك للعين أحدى أنواع عمليات العين الانكسارية (بالإنجليزية: Refractive Surgeries)، التي يتم من خلالها تصحيح الأخطاء البصرية الشائعة مثل قصر وطول النظر وانحرافه، وتشتمل عمليات العين الانكسارية أيضاً على ما يلي:

  • عملية اقتطاع القرنية بالإنكسار الضوئي (بالإنجليزية: Photorefractive Keratectomy or PRK)، وتتشابه مع عملية الليزك باستخدام الليزر لإعادة تشكيل القرنية وكشط الطبقة السطحية لها، ويمكن اجراؤها عند المرضى الذين تكون عندهم القرنية رقيقة بعكس عملية الليزك.
  • عملية اقتطاع القرنية تحت الظهارة بمساعدة الليزر (بالإنجليزية: Laser-Assisted Subepithelial Keratectomy or LASEK)، وهي مشابهة لعملية الليزك التقليدية لكن يحتاج المريض فيها لفترة أطول للتعافي وقد تسبب له الألم.
  • عملية الإيبي ليزك(بالإنجليزية: Epi-LASIK)، يتم استخدام أشعة الليزر لتصحيح البصر بشكل مشابه لعملية الليزك، ويمكن اجراؤها كبديل عند المرضى الذين يمتلكون قرنية رقيقة.

اقرأ أيضاً تجميل العيون ومحجر العين

سعر عملية الليزك

تعتبر عملية الليزك عند معظم الدول من العمليات الاختيارية التجميلية التي لا تغطيها معظم برامج التأمين الصحي، حيث يمكن أن تتراوح التكلفة بين ال 1000 و3000 دولار للعين الواحدة، وتعد التكلفة احدى العوائق التي تمنع بعض المرضى من اجرائها.

السن المناسب لعملية الليزك

وافقت منظمة الغذاء والدواء الأمريكية على إمكانية إجراء عملية الليزك للمرضى الذين تزيد أعمارهم عن 18 عام ولا ينصح بإجرائها للمرضى دون ال18 عام، ويزيد الطلب على اجراؤها عند المرضى بالعمر بين 18 و24 عام بسبب متطلبات نمط الحياة أو لحاجتهم لوظيفة تتطلب عدم وجود خطأ بصري وتكون الأخطاء البصرية عند هذه الفئة بسيطة في معظم الأحيان.

وتعتبر الفئة العمرية بين ال30 وال 40 عام الأكثر شيوعاً لإجراء عملية الليزك، بسبب استقرار العين والنظر بشكل أكبر في هذه المرحلة العمرية وعدم رغبة المرضى في استخدام النظارات او العدسات اللاصقة لبقية حياتهم، أما بعد عمر ال40 فتحدث التغيرات للعين بشكل طبيعي، حيث يعاني البعض من قصو البصر الشيخوخي بسبب التقدم بالعمر، ويعتمد اجراؤها عند هذه الفئة العمرية بشكل أساسي على تقييم الطبيب للمريض وتاريخه المرضي وبشكل يختلف من شخص لآخر.

عندما كنت صغيرة أصبت في عيني بسبب ضربة بالسكين وعندما أصبحت في 15 سنة بدأت ألاحظ بأنني أصاب بالحول والبياض في العين علما أنني لا أرى بها وعندما يألت الدكتورة حول الحول قالت لي لا يوجد علاج هل حقا لا يوجد علاج لهما (الحول و البياض )؟